الملاحظات
الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 13 إلى 19 من 19

الموضوع: وفاة الدكتور طه وادي

  1. #13 رد: وفاة الدكتور طه وادي 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    1,123
    معدل تقييم المستوى
    15
    وداعا دكتور طه وادى .. رحيل رجل من النور والبنفسج

    بقلم: إبراهيم محمد حمزة
    .................................

    سطور قليلة بجريدة " الأهرام " ومقال يتيم بصحيفة" الوفد " ومجموعة إشارات على الإنترنت بث معظمها دكتور حسين على محمد – تلميذه النجيب – هذا حصاد تاريخ أكثر من نصف قرن حمله الدكتور طه وادى على كتفيه ، مبدعا وأستاذا جامعيا وناقدا مرموقا ؛ صدمنى خبر رحيله ؛ حيث رحل فى صمت عجيب وكأن هناك مؤامرة ضد سيرة طاهرة ، ضد رجل لا يجيد فن الدعاية ، الرجل الذى عاش عمرا طويلا نصيرا للخير والحق والجمال ؛ الرجل الذى سجن عينيه فى الورق نصف قرن ، بخل عليه الورق بنصف صفحة ؛ لم يتساو مع فتى هارب من فريقه أوقف الدنيا عنده ، بين محللين ومعالجين ومخرفين ، وأستاذ بقيمة طه وادى يرحل ملتحفا بسكونه هكذا
    .
    - حياة هادئة .. وجهود صاخبة :
    شرفت بالتلمذة على الدكتور طه وادى بالسنة النهائية لى بقسم اللغة العربية بجامعة المنصورة ، وقد كان الرجل نموذجا للعلم المغلف بالتواضع المذهل ، أذكر أنه كتب مقالا بمجلة الهلال ديسمبر 1993م كان عنوانها " فى ذكرى صاحب القنديل " وصادف أن نشرت قصصا قصيرة جدا فى نفس العدد فى صفحات القراء ، وحين رآها وكنا بمكتبه ، قال لى : زميلى العزيز .. أنت تلعب فى ركن لا يشاركك فيه أحد ، فحافظ على ممتلكاتك ".
    كانت محاضرات الدكتور طه وادى مثل كتبه .. بسيطة فى الظاهر عميقة فى جوهرها ، كان صدقه مع نفسه ومع تلميذه ومع قارئه سببا فى عرضه الميسر لقضاياه الأدبية رغم عسر الموضوع ، كان بسيطا فى عمق ينفذ سريعا للجوهر ، أشار فى مقال له إلى لغة يحيى حقى بأنها كانت خالية من " الحفلطة والحزلقة " هكذا كان مزاجه العام .. فى كتاباته العديدة كناقد نجده عالج مختلف الفنون ففى القصة القصيرة أصدر كتابه الهام " القصة ديوان العرب " عام 2000م كما قدم كتابا تطبيقيا بعنوان " القصة السعودية القصيرة " قسمه إلى قسمين أولهما دراسة نقدية لعناصر القصة ومعناها واختلاف النقاد حول مفهومها ، ثم أتبع ذلك بشهادات للمبدعين السعوديين ، ثم ضم الكتاب نماذج للقصة السعودية لكتاب مثل إبراهيم الحميدان وتركى العسيرى وحسين على حسين وخيرية السقاف ورجاء عالم ورقية الشيب وغيرهم ..
    ويبدو الراحل فى كتابه – كما فى كل إبداعاته عربيا خالصا ؛ مصريا شديد المصرية ، فقد أصر أن يطبع كتابه عن القصة السعودية فى مصر "سلسلة " آفاق عربية " ويهديه إلى " الطفل العربى ، صانع الحلم القومى .. حلم العلم .. التقدم ، الحرية ، الوحدة ، الذى اتمنى أن يولد وسط دهاليز عصر العولمة "
    أما عن الرواية فقد خصها بكتب رائدة مثل " صورة المرأة فى الرواية العربية " الذى كان فى الأساس رسالته للدكتوراه 1971 م يقول : " ربطني هذا الموضوع منذ وقت مبكر بقضية المراة وأدب المرأة، بل لقد ترك تأثيرات كيبرة على ابداعي القصصي والروائي" . ولذا كان الدكتور وادى أول من أشاع مصطلح "كتابة المراة" بجانب مصطلح "أدبيات القصيدة" في الدراسات النقدية.
    وفى الرواية أيضا أصدر كتابه الهام " دراسات فى نقد الرواية " جامعا فيه بين الدراسة النقدية البديعة لأعمال المنفلوطى وجورجى زيدان بشكل منهجى عبقرى جمع فيه بين يسر العرض وعمل التامل فى المنهج الروائى للكاتبين مقيما تجربة كل منهما وكذلك قدم فصلا رائعا عن رواية " الطوق والأسورة " رائعة الراحل يحيى الطاهر عبد الله ، ثم خصص قسما للمترجمات فى الموضوع ذاته عن الرواية السياسية وغيرها من المترجمات . وكذلك كتابه " مدخل إلى تاريخ الرواية المصرية " وكما رأينا إبداعه النقدى فى القصة والرواية فقد أصدر كتبا نقدية عن الشعر لعل أشهرها كتابه الهام " شعر ناجى .. الموقف والأداة " ثم كتابه النادر " الشعر والشعراء المجهولون " والذى فاز وقتها بجائزة جامعة القاهرة " وأيضا دراسته العميقة " جماليات القصيدة العربية " . ومن الشعر إلى المسرح وجدنا كتابه " شعر شوقى الغنائى والمسرحى " .. وقد أبدع فى الكتابة عن الشخصيات فقدم تعريفا طيبا بالعظيم رفاعة الطهطاوى فى مدخل تحقيقه لديوان رفاعة ، كما قدم كتابا هاما عن الدكتور محمد حسين هيكل " بعنوان دكتور هيكل : حياته وتراثه الأدبى " وأشرف على كتاب راق جدا عن أستاذه وأستاذنا الكبير الراحل شوقى ضيف بعنوان " شوقى ضيف .. سيرة وتحية " .
    - الغربة فى أدبه :

    أصدر الدكتور طه وادي، سبع مجموعات قصصية، هي: "عمار يا مصــر"، "الدموع لا تمسح الأحزان"، "حكاية الليل والطريق"، "دائرة اللهب"، "العشق والعطش"، "صرخة في غرفة زرقاء" و"رسالة إلى معالي الوزير". كما أصدر أربع روايات هي: "الأفق البعيد"، "الممكن والمستحيل"، "الكهف السحري"، "عصر الليمون" كما أصدر سيرة ذاتية بعنوان "الليالي" .
    فى أعماله الإبداعية تبدو سمتان طاغيتان على إبداعاته : سمة الغربة وسمة المصرية ويوضح د. حسين علي محمد في مقاله بمجلة "قوافل" الأدبية أن الغربة تيمة أساسية في قصص طه وادي مثل قصص "تغريبة ولد اسمه كرم"، و"حكاية شرخ في الجدار"، و"مواقف مجهولة من سيرة صالح أبو عيسى"، و"موسم القتل الجميل". في "تغريبة ولد اسمه كرم" الأبطال لم يتركوا مصر راضين مختارين، وإنما سوء واقع عيشهم هو الذي طاردهم وجعلهم يختارون الغربة سبيلاً.
    ويقول: "في مدينة الدوحة دختُ أياماً وليالي، ليس معي مؤهل سوى عافيتي، عملتُ نجاراً .. بناءً .. حامل طوب. أكل العيش مر. في حي شعبي يعيش المساكين أمثالي من الهند وباكستان وإيران والسودان .. كما كنا نفعل أيام الترحيلة في عزبة العمدة .. نجمع القطن .. نحصد القمح .. نشتل الأرز .. يا عم المسعد في بلاده مُسعَد في بلاد الناس". ويضيف كرم: "إيه يا مصر .. لمَ تركتِنا نتغرّب. الغربة صعبة وقتّالة. لو كان العمدة يُعطي أجراً مناسباً ما تغرَّبت".
    أما عن المصرية فى إبداعه ، فسنجده - ولأول مرة – يكتب رسالة على غلاف روايته يقول له فيها : " بلغنى أيها القارىء السعيد ، ذو الرأى الرشيد أن المؤلف - الذى يحرص على إقناعك ورضاك - أحس بقدر من الأسى والحيرة حينما وصلت الأحداث بشخصياته عند هذا الحد من الصراع ...... إن المأساة التى تشكلها منظومة هذا العالم الروائى لا تعبر عن قصة أفراد وإنما تحاول أن تصور جزءا من مأساة شعب "
    وتبدو المصرية فى شخصيته وفى إبداعه حتى على المستوى اللفظى ، فى قصته " ألف باء " يصور أسرة فقيرة تماما ، يضطر الأب إلى بيع دمه حتى يقبض عشرين جنيها مرة واحدة ، لكنها تضيع منه .. فى لغة القصة تجد تناسبا طيبا بين الحال والتعبير عنه " تلبس فستانا مثل خضرة الفجل الورور " أو " أكل العيش يا واد يا على يحب الخفية " أو " تنادى عطيات بصوت مشروخ " لوبية يا فجل لوبية " إلخ .
    ميلاد ورحيل : ولد طه عمران وادى بقرية كفر بدواى مركز المنصورة فى أول أكتوبر عام 1937م ودرس بكلية الأداب جامعة القاهرة ، حتى حصل على الدكتوراة عام 1971م وعمل بآداب القاهرة ومنها أعير لعدد كبير من الجامعات المصرية والعربية ومنها جامعة المنصورة, وأكاديمية الفنون, , فروع جامعة القاهرة بالسودان وبنى سويف, وجامعة الإمارات العربية المتحدة, وجامعة قطر , ومعهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة ، فضلا عن عمله بالمملكة العربية السعودية ، كان عضوا بعدد من الهيئات منها عضويته بمجلس إدارة اتحاد كتاب مصر ، وحاز عددا من الجوائز كان يذكر منها دوما جائزة جامعة القاهرة للبحث العلمى فى مجال الدراسات الاجتماعية ، عام 1989. م عن كتابه " الشعر والشعراء المجهولون "
    توفي في 1/4/2008م.
    رد مع اقتباس  
     

  2. #14 رد: وفاة الدكتور طه وادي 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    1,123
    معدل تقييم المستوى
    15
    طه عمران وادى
    (1937 ـ 2008م)
    ........................

    *اسم الشهرة : د. طه وادى.
    *تاريخ ومحل الميلاد : 1 اكتوبر عام 1937 ، المنصورة.
    *المؤهلات العلمية :
    - ليسانس الآداب ، قسم اللغة العربية من جامعة القاهرة 1960.
    - دبلوم التربية وعلم النفس من جامعة عين شمس 1961.
    - ماجستير فى الآداب من جامعة القاهرة 1965.
    - دكتوراه فى الآداب من جامعة القاهرة 1971.
    *التدرج الوظيفى :
    - أستاذ الأدب العربى بكلية الآداب ، جامعة القاهرة
    كما قام بالتدريس فى الكثير من الجامعات ومنها:
    كلية الآداب ، جامعة القاهرة , وأكاديمية الفنون, وجامعة المنصورة, فروع جامعة القاهرة بالسودان وبنى سويف, وجامعة الإمارات العربية المتحدة, وجامعة قطر , ومعهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة , وجامعة أم القرى.
    *الهيئات التى ينتمى إليها :
    - عضو لجنة الدراسات الأدبية واللغوية بالمجلس الأعلى للثقافة.
    ـ عضو مجلس إدارة اتحاد الكتاب بمصر.
    * المؤتمرات التى شارك فيها :
    - حضر عددا من المؤتمرات الأدبية فى كل من مصر والسعودية والإمارات العربية وقطر وليبيا والكويت وإسبانيا وإيطاليا.
    *المؤلفات العلمية والإنتاج الأدبى :
    له الكثير من الدراسات والمؤلفات الأدبية والنقدية والدينية منها:
    - عمار يا مصر: مجموعة قصصية 1991.
    - الأفق البعيد (رواية) 1992.
    - الليالى ، سيرة ذاتية 1992.
    - شعر شوقى الغنائى والمسرحى 1994.
    - الشعر والشعراء المجهولين فى القرن التاسع عشر 1995.
    - ديوان رفاعة الطهطاوى 1995.
    - شوقى ضيف.. سيرة وتحية 1997 .
    - عصر الليمون (رواية) 1998.
    - جماليات القصيدة المعاصرة 2000.
    * وقد ترجمت بعض هذه الأعمال إلى اللغات الإنجليزية والاسبانية والإيطالية والصينية وتحول بعضها إلى أعمال درامية فى الإذاعة والتليفزيون, وقررت بعض الأعمال فى بعض الجامعات المصرية.
    * الجوائز والأوسمة :
    *- جائزة جامعة القاهرة للبحث العلمى فى مجال الدراسات الاجتماعية ، عام 1989.
    *توفي في 1/4/2008م.
    رد مع اقتباس  
     

  3. #15 رد: وفاة الدكتور طه وادي 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    1,123
    معدل تقييم المستوى
    15
    طه عمران وادى من رموز التنوير

    بقلم: وجدى زين الدين
    ............................

    مازالت الأحزان تتوالى، فقد غاب عن دنيانا فى الأسبوع الماضى عالم ومفكر كبير هو الدكتور طه عمران وادى الأستاذ بقسم اللغة العربية بكلية الآداب ـ جامعة القاهرة، الذى أثرى المكتبة العربية بروائع فى الفكر والأدب والنقد والسياسة، إضافة إلى روائعه الواقعية فى فن القصة القصيرة.. ففى سطور قليلة بصفحة الوفيات بالأهرام نشر خبر وفاة المفكر الجليل طه وادى دون ضجيج إعلامى حوله، ودون أدنى اهتمام حول رحيل أحد رجالات العلم والفكر فى هذا البلد. وصحيح أن هذا الرجل ـ رحمه الله ـ كان يزهد الإعلام وكرس حياته للبحث العلمى
    ولطلبته فى مصر والدول العربية، واتخذ منهجاً أخلاقياً رسمه لنفسه منذ أن وطئت قدماه إلى القاهرة قادماً من ريف الدقهلية ـ قرية كفر بدواى ـ إلا أن ذلك لا يمنع أبداً أجهزة الإعلام أن تهتم بمثل هذا العالم الذى أبدع فى تحليل الأدب العربى بمنهج واقعى، مطبقاً الظروف السياسية كأحد العوامل الرئىسية فى نقد الأدب.
    فهو القائل فى كتابه الصادر عن دار المعارف.. شعر ناجى الموقف والأداة عندما كان يؤرخ لنشأة »جماعة أبوللو« فى الشعر، لقد تشكلت هذه الجماعة فى فترة تعد من أصعب الفترات التاريخية وأقساها فى مصر الحديثة.. لقد تهاون القصر والإنجليز واتفقا على أن يسلبا مصر أى حق ديمقراطى أو دستورى كسبته، واستطاعا بمعاونة رئىس الوزراء محمد محمود »1927 ـ 1929«، ثم اسماعيل صدقى »1930 ـ 1935«، أن يوقفا الدستور ويعطلا الحياة النيابية، ويقهرا كل رأى ويجهضا أى محاولة للوقوف ضد استبداد الحكم. وتبع ذلك الاستبداد السياسى والقهر الفكرى خراب اقتصادى وظلم اجتماعى فادحان، كما تأخرت حركة التعليم، وتعثرت كثير من الصحف والمجلات والنوادى الثقافية.
    وشهدت الفترة من عام 1935 حتى نهاية الحرب الثانية عنف المد الثورى وقوة المقاومة للحكم المستبد، تبدى ذلك فى مظاهرات الطلبة والعمال وكثرة الأحزاب السياسية، ونشأة تكوينات عقائدية مثل الإخوان المسلمين والخلايا الشيوعية، كما ان نفس الفترة قد شهدت عنف الاغتيالات السياسية حيث قتل امين عثمان واحمد ماهر ومحمود فهمى النقراشى وحسن البنا وغيرهم. ويرى المفكر الراحل طه وادى أنه وسط هذا الاطار الملتهب والمتأزم سياسياً واجتماعياً واقتصادية ظهرت جامعة أبوللو فى الفترة مابين »1932 و1935«.
    باختصار شديد استطاع طه وادى المفكر ان يوظف السياسة والاقتصاد فى درس الشعر العربى ونقده، وخرج بمدرسة نقدية تفرد بها هو دون غيره، حتى أصبح بحق سياسياً بارعاً وناقداً للأدب فقد، تمكن بمقدرة بالغة ان يتحكم فى أدوات نقده، حتى ان معظم روائعه فى النقد تتناول ظاهرتين الأولى الموقف والثانية الأداة لدى من يتناول أعمالهم بالدرس والبحث العلمى. كما ان نشأة طه وادى فى كفر بدواى التى تقع الى جوار مدينة المنصورة، كان لها أكبر الأثر فى تكوينه الشخصى، فهو الذى تناولها بأشجارها وبساتينها فى كل قصصه القصيرة.
    ويبقى السؤال الذى رددته كثيراً على القائمين على إدارة جامعة القاهرة لماذا تتجاهل الجامعة هؤلاء الأعلام ولا تصدر بشأنهم سلسلة من الكتب حتى تتعرف عليهم الاجيال الحالية وكانت الفرصة سانحة الآن بمناسبة الاحتفال بمئوية الجامعة للقيام بهذا الدور؟... ولماذا تتجاهل الجامعة هؤلاء النوابغ الذين أثروا المكتبة العربية بروائع تعد نبراساً وهدى لطلاب العلم والفكر؟..
    ألم تكن هذه فرصة رائعة »الاحتفال بالمئوية« لابراز دور هؤلاء العلماء الذين أفنوا حياتهم فى البحث العلمى؟ بدلاً من الطبل والزمر الذى حدث بدون فائدة، أم ان هذه هى سمة الفساد الذى استشرى فى المجتمع وطال الجامعة التى من المفترض أن تكون قلعة للتنوير والفكر.. أم كما يقول الراحل طه وادى نفسه ان هذه أصعب وأقسى الفترات التاريخية فى مصر الحديثة؟!
    .....................................
    *الوفد ـ في 6/4/2008م.
    رد مع اقتباس  
     

  4. #16 رد: وفاة الدكتور طه وادي 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    1,123
    معدل تقييم المستوى
    15
    عصر الليمون

    بقلم: د.عبد المنعم عبد المجيد
    جامعة المنوفية
    ..............................................

    في عمله الروائي الجديد "عصر الليمون" (مكتبة مصر) يتجلى بوضوح إدراك الدكتور طه وادي لعناصر الرواية مثل الشخصية والمكان والزمان، كما تمتزج فيها تقنيات روائية مختلفة وبوجه خاص تقنية كتابة السيرة الذاتية مع الطرق الفنية التقليدية في كتابة القصة، حيث تتداخل في الرواية أساليب متعددة للقص والروي منها التقليدي والمعاصر والقديم والجديد والراوي شامل المعرفة وضمير الغائب وضمير المتكلم وتيار الوعي. وتتقابل فيها مفارقات عدة خاصة بالتيمات والتكنيك الجديد الذي اتبعه الكاتب، إذ يلتحم الزمان بالمكان والحياة بالموت والحاضر بالماضي واللحظة الحية الممزوجة بالتأمل في أسباب الموت؛ كل ذلك في تناسق فني يتمحور حول بناء الرواية وتصوير الواقع.
    فنحن نعتقد في بادئ الأمر أن بطل الرواية هو د.حمدي الحسيني، نائب رئيس قسم الأطفال في مستشفى الجيزة أو أحد الشخصيات من أعضاء شلة الحرافيش وأصدقاء عمر البطل منذ الصبا وشرخ الشباب: حسن الشاعر (الصحفي بجريدة الأمة ـ إحدى صحف المعارضة المصرية) وأحمد حلمي (ضابط جيش متقاعد أصيب في حرب أكتوبر 1973) وأدهم بدير (يساري قديم كان يعمل مدرسا للغة الإنجليزية غير أنه أبعد عن التدريس بعد اعتقاله أكثر من مرة وحول إلى وظيفة إدارية فاستقال وتعاقد للعمل بإحدى دول الخليج، وعاد بعد حوالي عشر سنوات وأصبح صاحب كازينو سياحي بشارع الهرم)، وسميح عبد المسيح (فنان تشكيلي)، وعبد الله عاشور (الذي كان يعمل مدرس فلسفة ويهوى كتابة القصة والرواية9؛ إلا أننا بعد أن نمضي في قراءة الرواية ندرك أن بطلها هو حسن الشاعر ـ الصحفي الضال.
    تنقسم الرواية إلى ثلاثة أقسام عامة يتناغم الأسلوب فيها والبناء الروائي في توازن وتناسق يحسب للكاتب المبدع والناقد الروائي معا. أما القسم الأول فيحتوي على أربعة فصول معنونة كالتالي: "إخوان الصفا" و"في مهب الريح" و"أوراق رسمية" و"إنهم يطفئون النور"، ويحتوي القسم الثاني على مذكرات بطل الرواية حسن الشاعر وجاء بعنوان "ذكريات صحفي ضال". وانقسم هذا الجزء الذي يمثل إضافة إلى الفن الروائي في الأدب العربي المعاصر بعد مقدمة بعنوان "تنوير وتحذير" تلتها فصول عشرة استهلها الكاتب بالفصل الأول "فصول من كتاب الحب" وتتابعت الفصول الأخرى بعناوين "الحلم والكابوس" و"خسوف القمر" و"منازل الأموات" و"متى تطلع العذراء من خدرها؟" و"جمرة الضوء" و"شرفة الأمل" و"أحزان الصباح" و"أنشودة الشوق" و"لا يزال النهر يجري". ثم جاء القسم الثالث ليضم فصلين بعنوان "هناك سيء ما" و"من قتل الشاعر؟". ويعتبر هذا الجزء بمثابة تكملة للجزء الأول، حيث يمثل الزمن الحاضر وكذا الإطار الأساسي للرواية الذي خرج منه الجزء الأوسط الذي يمثل عملية توليد لرواية داخل رواية، ويتشابه ذلك إلى حد كبير، مع تقنية درامية اتبعها كثير من كتاب المسرح الكبار ومنهم وليم شكسبير في مسرحيته (هاملت) وهي المسرحية داخل المسرحية وكانت في حالة هاملت مسرحية (مقتا جونزالو) التي أراد منها بطل المسرحية عدة أهداف من بينها إثبات تهمة قتل أبيه على عمه الملك كلوديوس كما كان لها أهداف أخرى لدى شكسبير تتعلق بتطور ونقد الحركة المسرحية في عصره.
    على أن الجزء الأول يمثل بداية تقليدية للقصة الأصلية وهي قصة حسن الشاعر التي رواها في مذكراته التي أراد ألا يطلع عليها أحد حتى بعد موته. فيروي لنا الراوي شامل المعرفة في الجزء الأول أخبار أصدقاء د.حمدي الذين يطلق عليهم شلة الحرافيش ـ وهم بالمناسبة ليسوا بحرافيش نجيب محفوظ ـ التي تجمع أعضائها صداقة عجيبة يندر وجودها في هذه الأيام التي طغت فيها المادة والقيم الدخيلة على المجتمع المصري، حيث يمهد الكاتب لمقتل حسن الشاعر واكتشاف جثته، وحيث يبث الراوي رؤيته وفلسفته في الحياة ودور الصدفة فيها. ويروي الكثير عن جذور تلك الصداقة التي جمعتهم ولقاءاتهم في شقة حسن الشاعر الواقعة في حارة من حارات الدقي القديمة. ويقول أن السبب في ذلك "ليس لأنه (أي حسن) أكبرهم سنا، لكن أكثرهم استقرارا وواقعية، بالإضافة إلى أنه أعزب يعيش في الشقة منذ تخرج في الجامعة، كان يمكن أن يغيرها بعد ذلك دون أن يدفع مليما واحدا. لا.. لن تكون رشوة. فحسن لا يقبل الرشوة أو الاستغلال، وإنما ستكون هدية أو مجاملة من بعض معارفه.. لكنه متزمت في أمور القيم والمبادئ". وسرعان ما تحدث هزة درامية وتتغير آلية السرد في الرواية بمقتل حسن الشاعر الفجائي الذي يهز كيان الشلة ويغير تقنية ومسار أحداث الرواية باكتشاف مذكرات حسن الشاعر ونشرها لتأخذ مكانا رئيسيا في بناء الرواية. ولم تجد الأوراق الرسمية (مثل تقرير ضابط المباحث وتقرير مفتش المباحث الجنائية وتقرير الطب الشرعي وتقرير وكيل نيابة الدقي) في العثور على أي دليل يقود الشرطة والنيابة إلى الجناة أو كشف سر الجريمة.
    وتتلخص مأساة حسن الشاعر في سيرة حياته التي نعرف تفاصيلها من ذكرياته، فهو يقدم في مقدمتها قصة انهيار الحلم في حياته أو كيف تحول هذا الحلم إلى كابوس مزعج ينتهي بمقتله. فنرى كيف انهار الحلم الخاص في أن يصبح صحفيا وكاتبا وربا لأسرة كسائر البشر، والحلم العام في أن تصبح بلاده في مقدمة الأمم. فالعيب يكمن في أهل هذا الزمان. وتمثل عملية تسجيل ذكريات حسن الشاعر، كما يقول هو، علاجا لنفسه من أوجاع هذا الزمان الذي ضل فيه الناس طريق الحق والخير والجمال. ثم يروي لنا قصته.. فقد انفصل والداه بعد عام من ولادته وتزوج كل منهما من آخر، واحتضنته جدته لأمه التي كان لها فضل تربيته إلى أن تخرج في الجامعة. وبعد أن عمل في الصحافة (في جريدة الأمة الجريدة الناطقة بلسان أحد أحزاب المعارضة) أراد أن يتزوج ممن أحبها ـ هالة توفيق ـ صحفية تحت التمرين في الجريدة. لكن حلمه الخاص انهار بزلزال شديد تمثل في تعرض هالة للاغتصاب الغادر على يد مجموعة من الشبان المارقين، وحيث أن هالة لم تحتمل الكارثة التي نتج عنها حمل سفاح فماتت أثناء إجراء عملية الإجهاض لكي تتخلص من آثار العدوان على شرفها وآدميتها. وربما يريد المؤلف هنا أن يوحي لنا بأن هاله لم تحتمل الحياة لأنها اغتيلت على يد هذه المجموعة الضالة. ويقدم لنا الكاتب معادلا موضوعيا للمأساة على المستوى العام يتمثل في تزامن حادثة اغتصاب هالة وموتها مع حادث اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات.
    يروي حسن الشاعر قصته على طريقة تيار الوعي بما فيها من أسلوب (الفلاش باك) ويعرض لأفكاره كصحفي تؤرقه هموم وطنه، وقد فادته مهنته وكتاباته إلى مكاتب وزارة الداخلية وإلى التصادم مع من يسمونأنفسهم بالجماعات الإسلامية. وحاول أن يؤلف كتابا بعنوان (مستقبل العالم العربي في ظل الانفتاح أو الإرهاب) ويطوف بنا حسن على المشكلات الشخصية التي تواجهه في علاقته بأبيه في القرية وعلاقته بجيرانه في المدينة التي هي أيضا جزء لا يتجزأ من مشكلة الوطن كله. وتنتهي مذكرات أو ذكريات الشاعر قبل مقتله مع بداية عام 1990.
    والكاتب إذ يقدم لنا المنظومة الثنائية التقليدية للزمن المتمثلة في التوازي ما بين الحاضر والماضي والخاص والعام، فإنه يقدم لنا علاوة على ذلك ما يمكن أن يسمى بالزمن الشامل الذي يسجل الأحداث السياسية التي جرت إبان حاضر وماضي شخصيات الراوي. فالقاص حريص على تسجيل الأحداث السياسية التي أثرت على حياة الشخصيات أو تعادلت معها مثل حرب أكتوبر 1973 ومعاهدة السلام، وانتقال الجامعة العربية إلى تونس، وعودتها إلى القاهرة، وأحداث سبتمبر 1981 وحادثة اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات (6 أكتوبر 1981)، والحرب العراقية الإيرانية (1981 ت 1988) وغيرها. كما يقدم لنا الأزمات الاقتصادية التي حدثت في مصر مثل صعود وانهيار شركات توظيف الأموال. وتمر تداعيات تلك الأحداث خلال وعي حسن الشاعر في ذكرياته أو سجل ذاكرته، لأن الكاتب يوحي لنا بوجود توحد بين وعي حسن وهذه الأزمات، ولأن الكاتب يجعل من وعي حسن وعيا مطلقا قادرا على الفهم وتأويل ما يحدث على مستوى الوطن العربي الذي هو جزء من همه الأكبر.
    تتمثل الإشارات الرمزية في الرواية في جوانب عديدة منها عنوان الرواية ذاتها. فكلمة "عصر" قد تشير إلى زمن وكلمة "الليمون" ربما تدل على الكثرة على غرار المثل العامي المصري المعبر "العدد في الليمون"؛ وربما تعني كلمة "عصر" عملية الضغط الشديد على الليمونة، وتشابه ذلك ودلالته على الضغط والأزمات التي يتعرض لها إنسان العصر الحاضر الذي يمثله في الرواية حسن الشاعر الذي عصرته تجارب الحياة المرة التي مرت به، وتشير كلمة الليمون إلى عصير الليمون التي ترد في الرواية كالمشروب المفضل لحسن الشاعر وهالة توفيق ود.حمدي الحسيني.
    ولاشك أن الدكنور طه وادي ـ وهو في الأصل ناقد له باع طويل في مجال نقد الرواية ـ قد أفاد بشكل أو بآخر من وعيه بالنظريات الحديثة في السرد ومستوياته عند نقاد الرواية في الغرب. على أن ما يحسب له هنا أيضا هو الشكل المبتكر للرواية العربية وتعدد أساليب السرد في منظومة تمثل مرحلة أخرى جديدة في حياته الإبداعية، تضاف إلى رواياته الأخرى بدءا من الأفق البعيد (1984) وانتهاء بالكهف السحري (1994) ومجموعاته القصصية ابتداء بمجموعة عمار يا مصر (1980) وانتهاء بمحموعة صرخة في غرفة زرقاء (1996).
    الذي لا ريب فيه هو أن "عصر الليمون" تعد إضافة جيدة وجادة في مسيرة الرواية العربية المعاصرة قدم فيها طه وادي ـ باقتدار وتمكن ـ رؤية جديدة لأحوال العالم العربي المضطربة في ظل الانفتاح والإرهاب، كما قدم ـ في الوقت نفسه ـ تشكيلا سرديا غير مألوف، يستعين بآليات سردية غير مسبوقة في كتابة الرواية العربية.
    رد مع اقتباس  
     

  5. #17 رد: وفاة الدكتور طه وادي 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    1,123
    معدل تقييم المستوى
    15
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق شفيق حقي مشاهدة المشاركة
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم



    منذ أيام وقد فرغت من كتابه القصة ديوان العرب

    كان مبدعاً فذاً وقلماً يفتقد
    رحم الله الدكتور طه وادي
    وإنا لله وإنا إليه لراجعون
    شُكراً للأديب الأستاذ طارق شفيق حقي على المُشاركة،
    مع تحياتي وتقديري.
    رد مع اقتباس  
     

  6. #18  
    اسراء الشرقاوي
    زائر
    في الحقيقه انا لا اعرف كثيرا عن الدكتور طه لكن الذي شجعني لقراءه المزيد عنه هو الدكتور شعبان استاذ اللغه العربيه بجامعه المنصوره فلهما جزيل الشكر ورحم الله الدكتور طه وأطال الله في عمر الدكتور شعبان وأكرمه الله طالبه بقسم اللغه الفرنسيه اداب المنصوره
    رد مع اقتباس  
     

  7. #19 ش القصة القصيرة ـ مدينة الدكتور طه وادي 
    سيد أمين
    زائر
    رحمه الله وغفر له كان استاذي أحببت منه فن القصة القصيرة والقصة عموما وفن النقد الأدبي ولمن أراد حب وفم القصة والنقد فليقرأ طه وادي قصة وأدبا
    تلميذ تذكر أستاذه
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. وفاة الدكتور عباس الدليمي
    بواسطة ماجدة2 في المنتدى إسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17/09/2011, 11:28 PM
  2. وفاة الدكتور عبد الصبور شاهين ,
    بواسطة محمد حجاجي في المنتدى إسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02/10/2010, 09:19 AM
  3. وفاة الأستاذ الدكتور حسين علي محمد ..
    بواسطة العمر الجديد في المنتدى قضايا أدبية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09/08/2010, 07:40 PM
  4. وفاة الدكتور محمد عابد الجابري
    بواسطة محمد يوب في المنتدى الواحة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 06/05/2010, 11:11 AM
  5. وفاة شقيق الدكتور بشار الأسد
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى مجلة المربد
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15/12/2009, 06:41 PM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •