الملاحظات
الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حكاياتٌ ذات مغزى

  1. #1 حكاياتٌ ذات مغزى 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    مسقط/مانشستر حاليا
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0
    أقدّم لكم اليوم ترجمات لحكايا قصيرة فيها من الحكمة والسخرية والطرفة الشيء الكثير.


    1
    قبعة الفرو
    بقلم: ميلان كونديرا
    ----
    في فبراير 1948، صعد الزعيم الشيوعي (كليمينت جوتوالد) Klement Gottwald إلى شرفة قصر (الباروك) في مدينة براغ التشيكية ليخطب في مئات الآلاف من عامة الشعب الذين احتشدوا في ساحة (أولد تاون). وفي تاريخ التشيكيين كله كانت تلك لحظةٌ هامة ومصيرية لا تحدث إلا مرةً أو مرتين كل قرنٍ من الزمان.
    كان (جوتوالد) واقفاً في الشرفة يحيط به رفقاؤه، ينتصب بجانبه (كليمينتيس). تساقط الثلج في ذلك اليوم وازداد الجو برودةً بينما كان (جوتوالد) حاسر الرأس. أثار ذلك قلق (كليمينتيس) فأخذ قبعة الفرو التي كان يرتديها ووضعها على رأس (جوتوالد) ليقيه شرّ البرد.
    قامت الحملة الدعائية الخاصة بالحزب بطبع مئات الآلاف من صورة (جوتوالد) مرتدياً قبعة الفرو واقفاً في الشرفة يتحدث إلى شعبه يحيط به رفقاؤه. على تلك الشرفة كُتب تاريخ تشيكوسلوفاكيا الشيوعية. كل طفل عرف تلك الصورة من الملصقات الكبيرة وكشاكيل المدارس والمتاحف.
    وبعد أربعة أعوامٍ من وقفة الشرفة تلك ، اتُهم (كليمينتيس) بالخيانة العظمى وتم إعدامه شنقاً. لذا، قامت الحملات الدعائية مباشرةً بعملية محوه من تاريخ البلاد، وبالطبع من جميع الصور. ومنذئذٍ، كان (جوتوالد) يقف في الشرفة منفرداً. أما المكان الذي كان يقف فيه (كليمينتيس) فلا يوجد فيه غير جدار عارٍ. وكل ما بقيَ من (كليمينتيس) هو قبعة الفرو على رأس (جوتوالد).



    2
    المحاضرة
    بقلم: سينثيا أوزيك
    ----
    دعتني ذات يوم جماعة نسوةٍ لألقيَ محاضرةً في مأدبة احتفال بإصدار كتاب. في الحقيقة لم تختارني النسوة بأنفسهن، بل الذي اختار المتحدث هو رجلٌ قيادي في الجماعة فرضني عليهن. كان من المخطط أن أقوم بالإمضاء على نسخٍ من كتابي، ثم أتناول وجبة الغداء، وبعدها ألقي محاضرة. هاتفتني السيدة المسؤولة عن البرنامج لتسألني عن موضوع المحاضرة. وكانت تلك مسألة هامة جداً، فهذه الجماعة لم تستضف متحدثة امرأة من قبل، ولا أحد يعرف كيف سيتم استقبال هذا الأمر. اقترحتُ بأن يكون موضوع المحاضرة:"تصريفات الشِعر في حياتنا".
    وعندما جاء اليوم، جرى كل شيء كما هو مخطط له، الإمضاء فالغداء فالخطب الترحيبية. بعدها جاء وقت المحاضرة. اقتربتُ من مكبر الصوت وبدأت أتحدث عن الشِعر والشعراء. وبينما أنا أتحدث سمعتُ حفيفاً غريباً يرتفع من بين الحضور. جميع النسوة رفعنَ مطوية البرنامج عالياً حتى ينعكس عليها الضور فيقرأن البرنامج، فبدا المنظر وكأن القاعة امتلأت بآلاف الأجنحة البيضاء. ثم ارتفعت همهمات مشوشة على طول جدران القاعة، وبدأتُ أشعر بعدم الارتياح. بعدها، أخذت مطوية البرنامج أنا أيضاً وقرأتُ فيها ما يلي: "موضوع المحاضرة: تسريحات الشَّعر في حياتنا".
    مغزى الحكاية: حتى آذاننا تمارس التمييز الطبقي الاجتماعي.



    3-
    حكايا زنيّة (الزنية طائفة بوذية)

    ---
    ذات يومٍ كان (تانزان) و (أكيدو) يتجولان، فإذا هم بطريقٍ موحلة، ترزح تحت الأمطار الغزيرة. وصل الإثنان إلى منعطفٍ فالتقيا بفتاةٍ صغيرة ترتدي (الكيمونو) الحريري والحزام الخاص به. كانت الفتاة عاجزةً عن قطع الطريق بسبب الوحل الكثيف والأمطار الغزيرة. فقال لها (تانزان) مباشرةً:"تعالي أيتها الفتاة"، وحملها على ذراعيه وجاوز بها الطريق فوق الوحل.
    لم ينبس (أكيدو) ببنت شفة تلك الليلة عندما وصلا إلى المعبد، بعدها لم يقوَ على الصمت أكثر من ذلك. فقال لتانزان:"نحن الرهبان لا نقرب الإناث أبداً، خصوصاً ذوات ****************** الغضة الحسناوات، فهذا خطير جداً. لمَ فعلتَ ذلك؟"
    فقال (تانزان) بهدوء: " لقد حملتُ الفتاة..هناك. أما زلتَ تحملها؟"



    4
    اعتاد طلاب مدرسة (التينداي) Tendai دراسة التأمل الفكري قبل دخول الزنيّة إلى اليابان. تعاهد أربعة أصدقاءٍ من هؤلاء التلاميذ على أن يصوموا عن الكلام سبعة أيام سويّا.
    في اليوم الأول لم يتحدث منهم أحد، فكانت بداية نذرهم مبشرةً بالنجاح، إلا أنه عندما حلّ الظلام وبدأت المصابيح الزيتية تخفت، لم يستطع أحد التلاميذ أن يتحكم بنفسه عندما قال لأحد الخدم:"أصلح هذه المصابيح".
    تعجّب التلميذ الثاني من سماعه الأول يتحدث، فعلّق قائلاً: "لا يجوز أن نتفوه بكلمة". فسأل التلميذ الثالث: "أنتما الاثنان غبيان، لماذا تكلمتما؟" فختم التلميذ الرابع بقوله: "أنا الوحيد بينكم الذي لم يتكلم".


    5
    الضفادع تريد مَلِكاً
    بقلم: عيسوب

    ---
    كانت الضفادع تعيش حياةً سعيدة بين المستنقعات. كانت تقفز وتشقّ الماء لا يعكر صفوها شيءٌ في هذا العالم، ولكن بعضهم لم يكن سعيداً بحياتهم الهادئة والمستهترة. وفكروا بأنه ربما يجب أن يحكمهم ملكٌ يضع حداً للاستهتار ويفرض الأخلاقيات. وهكذا قرروا أن يرسلوا عريضةً لملك الآلهة (جوبيتر) يطلبون منه أن يعيّن ملكاً عليهم.
    وبكل طيبةٍ قذف (جوبيتر) بلوح خشبٍ في البحيرة، ارتطم بالماء ارتطاماً شديداً جعل جميع الضفادع تهرب باحثةً عن ملجأ. وبعد مضيّ بعض الوقت، لاحظ أحد الضفادع الشجعان أن اللوح ساكنٌ لا يتحرك، فشجّع رفاقه على الاقتراب من هذا الكائن الضخم الذي سقط من السماء. وفي غمضة عين ازدادت شجاعة الضفادع فاندفعت جميعها نحو اللوح الذي أرسله (جوبيتر) وعاملوه بأشد ما تكون المعاملة من احتقار وازدراء.
    لم ترضَ الضفادع عن هذا الحاكم الذليل، فأرسلوا عريضةً أخرى إلى (جوبيتر) يقولون فيها : "نريد ملكاً حقيقياً يستطيع أن يحكمنا". ففقد (جوبيتر) حلمه وسأم من الضفادع وشكاويها، فأرسل إليهم طائر اللقلاق ذا الساقين الطويلين، الذي ما انفكّ يلتهم الضفادع عن يمينه وعن شماله. وبعد أيامٍ قليلة، أرسلت الضفادع الناجية (ميركري) رسول الآلهة إلى (جوبيتر) برسالةٍ خاصة، تتوسله فيها أن يرحمهم. فقال (جوبيتر) بكل برود:" أخبرهم أن هذا ما صنعته أيديهم. لقد أرادوا ملكاً، ويجب عليهم الآن أن يصنعوا أفضل ما يمكنهم صنعه من هذا الذي طلبوه".
    المغزى: لا تفرّط بالشيء الجيد الذي بين يديك.



    6
    عن الاكتشاف
    بقلم: ماكسين هونغ كينغستن

    ----
    في يومٍ من الأيام ذهب رجلٌ يُدعى (تانغ أو) في طلعةٍ استكشافية ليبحث عن جبل الذهب، فعبر المحيط ولقيَ أمامه أرض النساء. وما إن وقعت أبصار النساء عليه حتى أسرته. وعندما أمرنه أن يرافقهن، تبعهنّ مطيعاً. ولو كان معه رفقاء رجال، لغمز بعينه لهم أثناء مشيه بجانب تلك النسوة.
    قالت إحداهن: "علينا أن نعدّك للقاء الملكة". بعدها وضعتهُ النساء في مسكنٍ صغير مسقوف به العديد من أدوات الزينة والمرايا وثياب نسائية، ثم غلّقن الأبواب عليه. بعد ذلك قُلنَ له: "دعنا نساعدك في خلع درعك و حذائيك". وهكذا خَلَعنَ عنه معطفه في عجالةٍ من على كتفيه ليستقر على ذراعيه، ثم قيّدن معصميه خلف ظهره. أما النسوة اللاتي ركعن ليخلعنَ عنه حذائه فقد وثّقن كاحليه ببعضهما البعض.
    فُتح الباب، وظنّ أنه سيلاقي رفيقاً له، ولكن القادم لم يكن إلا امرأتين شمطاوتين تحملان صناديق أدوات الحياكة في أيديهن. قالت إحداهما: "كلما قلّت مقاومتك، قلّ ألمك" ورمتهُ بنظرةٍ ثم شكّت الخيط في إبرة. قامت اثنتان من المعتقلات (بكسر القاف) بالجلوس فوقه، بينما مَسَكَت أخرى رأسه بين يديها. وشعرَ بأصابع امرأةٍ عجوز جافة ترسم بالإبرة على أذنيه، حتى كشطت الإبرة الطويلة التي بين اصبعيها رقبته، فصاح : "ماذا تفعلين؟"، فأجابت مازحةً: "أخيط شفتيك ببعضهما" وهي تعرّض رؤوس الإبر للهب شمعة حتى تسودّ. ضحكت المرأتان اللتان تجلسان فوقه من هذه المزحة، فبالطبع لم تكن العجوز لتخيط شفتيه ببعضهما. شدت النسوة شحمتي أذنيه، ووخزتهما بإبرةٍ مخلفةً ثقباً في كل إذن، بعد محاولات جهيدة من الوخز والجسّ قبل عملية الثقب حتى يكون الثقب في وجه الشحمة على نفس خط الثقب خلف الشحمة. ثم أدخلت النسوة الإبرة في الثقب وحرّكتها . بعد ذلك خاطت النسوة بعض الخيوط الحريرية في لحمه الطريّ.
    وبعد ذلك التفتت المرأتان اللتان كانتا تجلسان فوقه لتلفتان النظر إلى قدميه. أحنت النسوة أصابع قدميه إلى الخلف حتى فرقعت قوس قدميه، ثم كبست العجوزتان على قديمه بقوةٍ حتى كسرتا عدداً من العظام الصغيرة على جانبي القدمين. بعدها قامت العجوزتان بجمع أصابع قدميه فوق بعضها البعض حتى بدت قدمه كعقدةٍ في جذر زنجبيل. فما كان من (تانغ أو) إلا أن بكى بشدةٍ من شدة الألم الذي أصابه. وبينما كانت النسوة تلف الأربطة على قدميه بقوة أكثر فأكثر، أخذن يغنين أغاني ربط الأقدام لتسلية (تانغ أو).
    ومرت شهورٌ وهنّ يغذّينه من طعام النساء، فيسقينه الشاي ثقيلاً وبه أقحوان أبيض ليحرك الأنفاس الأنثوية داخل جسده، ويطعمنه أجنحة الدجاج حتى يزيد شعره لمعاناً، وبعض الخلّ الذي يحسّن وضع رَحِمه. كانت النسوة تزيل العقد المتكونة فوق القشرة التي تتكون يوماً بعد يومٍ على الثقبين في شحمتي أذنيه. وفي يومٍ من الأيام أدخلنَ أقراطاً ذهبية في شحمتي أذنيه. هذا وكانت النسوة تزيل أربطة قدميه كل ليلة، ولكن عروقه قد تقلّصت، وكان يؤلمه جريان الدم فيها، فطلب من النساء أن يُعدنَ قدمه كما كانت غير مربوطة الأصابع. فما كان منهن إلا أن أجبرنه على تنظيف أربطته التي كانت مطرزة بالزهور وتفوح منها روائح الجبن والعفن.
    وذات يوم قامت النسوة اللاتي تلازمنه بتغيير الأقراط الذهبية وإبدالها بأزرار اليَشب (حجر كريم)، ثم ألبسنه حذاءً ذا تعاريج تشبه الجسور. انتزعت النسوة كل شعرةٍ من وجهه حتى غدا أملط الوجه، ورشّت على وجهه بعض المساحيق البيضاء، وصبغت حاجبيه حتى أصبحا كجناحي فراشة، وصبغت وجنتيه وشفتيه بلونٍ أحمر. أُخذ ليخدم في مأدبة في القاعة الملكية. وعندما يمشي كان ردفاه المكتنزان يتمايلان، وكتفاه يتأرجحان بسبب ما حدث لقدميه من تغيير. وفي القاعة كانت النسوة تهمسن لبعضهن البعض: "ما أجملها، أليس كذلك؟" ويلعقن شفتيهن لذةً من قوامه الرشيق وقدميه الجميلتين.

    (لا توجد ضرائب ولا حروب في أرض النساء. يقول بعض الباحثين أن هذه الأرض اكتُشفت خلال فترة الامبراطورة (وو- التي عاشت بين عامي 694 و 705 للميلاد). ويقول البعض بأن هذه الأرض اكتُشفت قبل ذلك في عام 441 ميلادية في أمريكا الشمالية)
    رد مع اقتباس  
     

  2. #2  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    188
    معدل تقييم المستوى
    15
    [align=center:3d10b474d5] السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قصص رائعة وترجمة أروع

    لكن هل يمكن بعد إذنك أن تضيف لنا القصص الأصلية لأتمكن من اكتشاف أسرار الترجمة :wink:

    طبعاً إن كانت متوفرة لديك

    وشكراً جزيلاً لك[/align:3d10b474d5]
    كيف يمكننا تأسيس حضارهْ؟
    ونحن نستعمل
    المسدسات الكاتمة للحب...
    رد مع اقتباس  
     

  3. #3  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    مسقط/مانشستر حاليا
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0
    الأخت الكريمة/عشتار

    شكرًا على مرورك هنا، وعلى إطرائك الرقيق..

    في الحقيقة، أنا بعيدٌ عن بلدي وأوراقي الآن للدراسة. حاولتُ البحث في شبكة الانترنت عن النصوص الاصلية فلم أجدها جميعًا.

    إليكِ ما وجدت:

    النص الأول

    In February 1948, the Communist leader Klement Gottwald stepped out on the balcony of a Baroque palace in Prague to harangue hundreds of thousands of citizens massed in Old Town Square. That was a great turning point in the history of Bohemia. A fateful moment of the kind that occurs only once or twice a millennium.
    Gottwald was flanked by his comrades, with Clementis standing close to him. It was snowing and cold, and Gottwald was bareheaded. Bursting with solicitude, Clementis took off his fur hat and set it on Gottwald’s head.
    The propaganda section made hundreds of thousands of copies of the photograph taken on the balcony where Gottwald, in a fur hat and surrounded by his comrades, spoke to the people. On that balcony the history of Communist Bohemia began. Every child knew that photograph, from seeing it on posters and in schoolbooks and museums.
    Four years later, Clementis was charged with treason and hanged. The propaganda section immediately made him vanish from history and, of course, from all photographs. Ever since, Gottwald has been alone on the balcony. Where Clementis stood, there is only the bare palace wall. Nothing remains of Clementis but the fur hat on Gottwald’s head.


    النص الثالث:
    Tanzan and Ekido were once traveling together down a muddy road. A heavy rain was still falling.
    Coming around a bend, they met a lovely girl in a silk kimono and sash, unable to cross the intersection.

    "Come on, girl" said Tanzan at once. Lifting her in his arms, he carried her over the mud.

    Ekido did not speak again until that night when they reached a lodging temple. Then he no longer could restrain himself. "We monks don't go near females," he told Tanzan, "especially not young and lovely ones. It is dangerous. Why did you do that?"

    "I left the girl there," said Tanzan. "Are you still carrying her?"
    رد مع اقتباس  
     

  4. #4  
    كاتب مسجل الصورة الرمزية حي بن يقظان
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    139
    معدل تقييم المستوى
    15
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    نصوص جميلة جدا جدا

    استاذ احمد سلمت يداك على هذه القصص
    رد مع اقتباس  
     

  5. #5  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    188
    معدل تقييم المستوى
    15
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأستاذ أحمد حسن المعيني
    أشكرك جزيلاً على جهدك في البحث عن النصوص الأصلية

    سعدت كثيراً بقراءة النصين باللغتين
    ولدي بعض الأسئلة لو سمحت لي
    وطبعاً هي فعلاً مجرد استفسارات عن أشياء لا علم لي بها


    . That was a great turning point in the history of Bohemia.
    ). وفي تاريخ التشيكيين كله كانت تلك لحظةٌ هامة ومصيرية
    ما هو سبب وضعك لكلمة التشيك وتشيكوسلوفاكيا بدلاً من بوهيميا؟؟
    ألا يمكن أن يكون الكاتب قد تقصد جعل بوهيميا هي مكان القصة تحديداً لما يمكن أن تعطيه من دلالات؟؟


    It was snowing and cold,
    تساقط الثلج في ذلك اليوم وازداد الجو برودةً
    ليقيه شرّ البرد.
    وبعد أربعة أعوامٍ من وقفة الشرفة تلك
    اعجبتني جداً الإضافات التي أدخلتها على النص المترجم.. فإلى أي حد نستطيع اضافة كلمات خارج النص الأصلي.. حيث أني أشعر أحياناً أني أتعدى على النص فيما لو أضفت عليه مالم يكن موجوداً في النص الأصلي..


    كل طفل عرف
    هل يمكن لنا تقديم الفعل على الفاعل في بعض الحالات كما هنا؟؟
    أي هل تنطبق مسألة التأكيد في اللغة العربية.. بمعنى أن النقطة التي نود التأكيد عليها نذكرها أولاً..
    لأني أشعر فعلا أن ترجمها بـ:
    عرف كل طفل
    لن يكون لها نفس تأثير :
    كل طفل عرف

    حيث أن الجملة تؤكد على انتشار الصورة بشكل كبير مما يجعلنا نبدأ الجملة بكل طفل..




    الحكاية الثالثة


    كانت الفتاة عاجزةً عن قطع الطريق بسبب الوحل الكثيف والأمطار الغزيرة
    خصوصاً ذوات ****************** الغضة الحسناوات،
    الاضافة الاولى جميلة جداً
    وكذلك الثانية.. اضافة ذكية لايضاح عمر الفتاة


    Ekido did not speak again until that night when they reached a lodging temple.
    لم ينبس (أكيدو) ببنت شفة تلك الليلة عندما وصلا إلى المعبد،
    بصراحة لم أفهم تماماً هذه الجملة
    هل المقصود أنه لم يتكلم طيلة تلك الليلة إلى أن وصلا للمعبد كما ترجمتها
    أم أنه لم يتكلم إلى أن جاءت تلك الليلة التي وصلا فيها إلى المعبد
    وذلك لوجود كلمة until قبل that night
    أم أنك تقصدت تجاهل كلمة until لعدم إمكانية كونه توقف عن الكلام لأكثر من ليلة!!!


    طبعاً اعذرني إن وجدت في أسئلتي شيئاً من الغباء.. لكنها فعلاً مجرد رغبة بمعرفة المزيد عن تقنيات الترجمة..

    تحياتي لك وشكراً لمجهودك
    وأعادك الله إلى بلادك سالماً غانماً
    كيف يمكننا تأسيس حضارهْ؟
    ونحن نستعمل
    المسدسات الكاتمة للحب...
    رد مع اقتباس  
     

  6. #6  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    مسقط/مانشستر حاليا
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0
    الأخت الكريمة/عشتار
    شكرا على ملاحظاتك..

    ما هو سبب وضعك لكلمة التشيك وتشيكوسلوفاكيا بدلاً من بوهيميا؟؟
    أشكرك أختي شكرا جزيلا كثيرا كثيرا. لقد نبهتني على شيء لم أفكر فيه. بصراحة لا أذكر بالضبط سبب ترجمتي كلمة بوهيميا إلى تشيكوسلوفاكيا. أعترف أن لا عذر لي. أعتقد أنه أحد أمرين:
    1- إما أنني أخطأت فعلا في ترجمة الكلمة.
    أو
    2- أنني كنت قد كتبت بوهيما في البداية ثم أضفت تشيكوسلوفاكيا إلى جانبها للتوضيح، وبعد ذلك أخطأت في التعديل فحذفت (بوهيميا).

    شكرا أختي الكريمة على هذا التنبيه...بصراحة، تصيبني أبهى أنواع السعادة عندما بصحح الآخرون لي أخطائي أو يقترحون علي. لا أفهم لم ينزعج البعض من ذلك! إنه تعليم مجاني سريع.

    ألا يمكن أن يكون الكاتب قد تقصد جعل بوهيميا هي مكان القصة تحديداً لما يمكن أن تعطيه من دلالات؟؟
    على الرغم من اعترافي بالخطأ الترجمي أو الطباعي، لا أظن أن بوهيميا لها دلالات هنا، ولكن كان يجب علي الإشارة إليها.

    فإلى أي حد نستطيع اضافة كلمات خارج النص الأصلي.. حيث أني أشعر أحياناً أني أتعدى على النص فيما لو أضفت عليه مالم يكن موجوداً في النص الأصلي..
    الإضافات والحذوف تعتمد على تقدير المترجم، فأحيانا يتطلب التوضيح بعض الإضافات، أو يتطلب السياق بعض الحذوف. الترجمة أكبر من الالتزام الحرفي يا عشتار. والغرض من الترجمة يحدد مدى إمكانية التصرف بالحذف أو الإضافة. هذا ويتطلب اختلاف اللغات بعض التغيير.

    هل يمكن لنا تقديم الفعل على الفاعل في بعض الحالات كما هنا؟؟
    أي هل تنطبق مسألة التأكيد في اللغة العربية.. بمعنى أن النقطة التي نود التأكيد عليها نذكرها أولاً..
    بالضبط يا عشتار.


    بصراحة لم أفهم تماماً هذه الجملة
    هل المقصود أنه لم يتكلم طيلة تلك الليلة إلى أن وصلا للمعبد كما ترجمتها
    أم أنه لم يتكلم إلى أن جاءت تلك الليلة التي وصلا فيها إلى المعبد
    وذلك لوجود كلمة until قبل that night
    أم أنك تقصدت تجاهل كلمة until لعدم إمكانية كونه توقف عن الكلام لأكثر من ليلة!!!
    الجملة الإنجليزية مضللة فعلا، ولكن المقصود من خلال التركيب اللغوي هو أن الشخص لم يتكلم منذ تركا الفتاة حتى وصلا إلى المعبد.
    شكرا مرة أخرى ..نبهتني إلى خطأ آخر. يبدو أنني تسرعتُ في ترجمة هذه العبارة. لم أركز كثيرا في الجملة من قبل، وربما اعتقدت أن الجملة الإنجليزية تحتوي على خطأ. ولكنني كنت أنا المخطئ. فبعد التفكر وجدت أن الرهبان أو من ينذرون أنفسهم للعبادة قد يمضون وقتا طويلا دون كلام.

    جميلكِ فوق رأسي..ولن أنسى لكِ هذا الفضل الكبير. ترغمنا الظروف أحيانا على إنجاز الترجمة بسرعة وعدم التركيز. ولكن هذا لا يعفيني من المسؤولية بالطبع.

    رائعة ملاحظاتكِ ...أشكرك من الأعماق..
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. لست أدري أنّه نعشي!
    بواسطة غريب على الخليج في المنتدى الواحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26/11/2009, 07:26 AM
  2. لست أدري أنّه نعشي!
    بواسطة غريب على الخليج في المنتدى الشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26/11/2009, 07:26 AM
  3. معا نعزي الأخت ابنة الشبهاء
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى الواحة
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 22/11/2006, 09:56 PM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •