الملاحظات
الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ذكريات مربدية

  1. #1 ذكريات مربدية 
    شاعر مربدي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    84
    معدل تقييم المستوى
    16
    ذكريات مربدية

    هي محطّة مناسبة في هذااليوم المهمّ في حياة المربد(الفكرة/الحلم) أن أخطف بالذاكرة إلى الخلف لأعقدَ مقارنة بين أمس الحلم،وحاضر التحقق،أقسّم مقالتي أو ذكرياتي على محطتين:

    الأولى: هي يوم إطلاق موقع المربدالذي تمّ مع آخر أمسية أدبية جمعت المرابدة الستة: الشاعر حكمة حسن جمعة،والشاعر ماجد صادق إبراهيم،والشاعر الصحفي عبد الله عبد الوهاب،والشاعر صلاح إبراهيم الحسن،والقاصّ المؤسس طارق شفيق حقي،والعبد الفقير لله زاهر جميل قط،هذا اليوم الموافق لـ 13/12/2003 في مدرّج الطبّ الكبير في جامعة حلب.

    كان ذلك اليومُ فرِحاً وحزيناً في آنٍ معاً؛فرحاً لأنّ فيه أُطلِق موقعُ المربد رسمياً أمام الجمهور الحاضر في الأمسية،مع أنّ الصّديق العزيزطارق كان قد أطلقه على الشبكة في مثل هذا اليوم أي السادس من الشهرالثاني عشر،وحزيناً لأنه كان يومَ وداع للأصدقاء،فقد تفرّقوا بعد صحبة دهر،صحبةٍ ملؤوا أيامَها بالنشاط الثقافي ،والأماسيّ الأدبية التي قاموا بها على مدى أعوام.
    لا تزال تلك الأمسيّة ـ على برد قاعتها الكبيرة ـ دافئة ًفي الذاكرة،يزيد دفئَـَها دفئاً توقـُّفُ الصّديق طارق عند محطتين طريفتين فيها،الأولى معي ـ أنا العبدَ الفقير لله ـ فلمّا ارتقيتُ منبرَ الشّعر،نظرتُ في أرجاء القاعة الكبيرة التي تأخّر تشغيلُ آلات التدفئة فيها قبل الأمسية،وكنت أشعربالبرد،فلم أجدْ في تعبير

    ( أشعر بالبرد)ما يصلح لحالتي، فاخترتُ أن أقول بابتسامة وأنا أخاطب الجمهور:(أعتقد أنكم جميعاًمثلي..باردون)،ممّا أثار ضحكَ الصّديق ِالعزيزطارق،فمنذ ذلك الوقت ما انفكّ يذكرُ المشهدَ ضاحكاً وكأنّه يحدث الآن.

    والطرفة الثانية هي عندما أعلن الصديقُ العزيز الصحفي عبد الله عبد الوهاب إطلاقَ موقع المربد أمام الجمهور، تلكأ قليلا في لفظ كلمة ( (www.merbad.org إذ لفظها بشكل مضحك وووصل مربد والأورغ معاً،فجعل صديقي طارق منها محطة أخرى للطرفة،مُرجعاً السببَ ـ حسب تحليلاته آنذاك ـ إلى البرد الذي (سكن فينا،وسكنّافيه).
    والقسم الثاني من مقالتي أذهب فيه أبعدَ زمناً من القسم الأوّل،إلى عام ألفين وواحد،إذ حضرنا ملتقى أدبياً للشعراء الشباب في سوريا،وكان المكان هو دمشق،هذه الحبيبة التي تُخصبُ ـوهي أنثى ـ كلَّ الأفكار الخلاقة، لتلدَ مخيلاتُ المبدعين أحلاماً أخذت شكلها الأنيق على الأرض لاحقاً.كان ذلك الملتقى الدافعَ إلى التفكير في مشروع أدبيّ يضمّ مجموعة من الأدباء والكتّاب،وعدنا إلى حلب وأكثرُناحماساً لهذه الفكرة الصديق العزيزطارق.

    عرفنا طارقاً مُجدّاً،يحثّ الخطا خلف أحلامه، يمضي بإيمان وعزم ٍوراء ما يؤمن به من جمال وفنّ.
    هذه المؤهلات عنده جعلته يقدّم رؤية/حلماًـ آنذاك ـ تمثل لاحقاً بجماعة المربد الأدبية،التي توّجت أعمالها بإطلاق
    موقعها على الشبكة الالكترونية،وكون طارق أكثرَنا اندفاعاً فقد عمل بكلّ جدّ وعزيمة على إيصال الموقع إلى ما وصل إليه اليوم،وهذا النجاح شاركت فيه بحقّ جهودُ الإخوة اليوم المنتشرين في شتى أصقاع الوطن العربيّ الحبيب.
    لكنّ الأطرفَ من ذلك كله هو التأنيبُ المُتواصل الذي يغدقه العزيزطارق على المرابدة المذكورين آنفاً بسبب عدم تواصلهم مع الموقع،فكلما احتضننا ليلُ حلب ـ ذاتَ دفء ـ كان طارق يلومنا ويبدي استياءَه من بُعدنا عن التواصل مع الموقع حتى بات الأمرُ مضحكاً فقد اعتاد طارق علىذلك وملّ ،والحقّ يقال معه كلّ الحقّ،فالحلم تقاسمناه كما يتقاسمُ الإخوة رغيفَ خبزهم،نعم كان المربدُ حلماً يوماً ما،وها هو:
    كائنٌ جميلٌ يطير بجناحيه فوق كلّ بقعة ثقافة،ينشر المحبّة بين أفراده الذين باتوا ـ ولله الحمدـ أسرة ً كبيرة .
    أحببْتُ أن أمتطي ذاكرتي متوسِّلاً بها عناقَ ماضٍ جميل ٍ حملفي أحشائه مولوداً جميلاً، أضحى اليومَ شاباً أيَّ شاب .في هذا اليوم أتوجّه بالشّكر العميق إلى المربديّ الأوّل ـ كما أحبُّ أن أسمّيَه ـ إلى صديقي العزيزطارق حقي،ومنه إلى كلّ الأهل في المربد داعياً المولى أن يديمَ عليهم الأمنَ في الأوطان،والسلامة،وحسنَ العاقبة إنّه سميعٌ مجيب.وكلَّ عام وأنتم بألفخير.
    والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    المربديّ المقصّر زاهر جميل قط ـ سوريا /معرة مصرين
    __________________
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 06/12/2007 الساعة 08:28 PM
    وإنا لنمضى العمر سعيا لنشتري........ بأعمارنا عطرا يظل ..ونذهب
    رد مع اقتباس  
     

  2. #2 رد: ذكريات مربدية 
    كاتب مسجل الصورة الرمزية عبد الله عبد الوهاب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المشاركات
    26
    معدل تقييم المستوى
    0
    العزيز الدافئ على الدوام .. زاهر :

    أفرغت حقاً بتفاصيلك الرائعة التي تعودنا دفئها " كل ما قد يعتمل في النفس من هواجس "

    المربد كان الأمل .. الحلم الذي تحول إلى واقع .. دون أن يستغني عما في الحلم من واقعية ..أو عن الحلم الذي يحلّق به الواقع .....

    صدقت كعادتك يا أبا جميل ... وأنت الذي تشكل بفضائك .. ملجاً لفرارنا المتكرر إلى البكاء في كنف عودك الذي طالما بكينا على أعتاب قصائده ..

    العود ..المربد .. الشموع الباكية .. وحضور " المعلم " طارق ..

    أحببت من خلال منبرنا الذي يعيش هذا اليوم بكائه الرابع أن أعتذر من أصدقائي وأخوتي ..

    طارق ... الملجأ في ساعات الحاجة إلى ظهر يشد ما ارتخى من عزائمنا .

    صلاح ... الذي حلق بكهفه المثقل بالعتمة ..ليشع في العالم العربي كشاعر يقول أنا هنا ..

    ماجد ...الجناح الذي طالما حلق بنا في فضاءاته المفعمة بروحه التي لم تعرف الزيف يوماً

    حكمت ... شريكي في الألم والأمل ...

    زاهر ...ملاذنا ..حين تتعبتنا الفوضى .. ويأكلنا الضجيج

    ربما باعدت الظروف بيننا .. لكن العزاء هو نجاح كل منّا في شق طريقه الذي سعى إليه .

    وإلى الزملاء الأحباء الذين حملوا رسالة المربد بعد انطلاقته .. كل احترام ..

    وشكرأ من القلب

    عبد الله
    رد مع اقتباس  
     

  3. #3 رد: ذكريات مربدية 
    ...... الصورة الرمزية د.ألق الماضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    بين الكتب
    المشاركات
    10,197
    مقالات المدونة
    12
    معدل تقييم المستوى
    26
    جميل أن نعرف قصة البداية...
    والأجمل أن نرى المؤسسين هنا...
    شكرا لكما...
    وننتظر الآخرين...

    ألقٌ من السِحرِ ..أم سِحرٌ بـهِ ألقُ
    وفي حروفِكِ يأتي البدرُ والشـفقُ
    وحِـسُ قلبِكِ أثْـرَىَ لحنَ أغنيتي
    فصـار قلبي على كفَّـيْكِ ينطلقُ
    أأكتبُ الشّـِعرَ أم أُهـديكِ قافلةً
    من الورودِ عليها القلبُ والحَـدَقُ
    ورمزُ اسمـِكِ مكتُوبٌ على شَفَتي
    من قبلِ أن يُولدَ القِرطاسُ والوَرَقُ
    ثروت سليم
    رد مع اقتباس  
     

  4. #4 رد: ذكريات مربدية 
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,871
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    وقبل الكلام هذه هديتي لكم

    ملف صوتي يحوي هذه المفارقات التي لا زلت أسمعهم عبر الهاتف بين الفنية والأخرى للأعزاء زاهر جميل قط وعبد الله عبد الوهاب

    الأمسية بتاريخ 12/12/2003
    حمل من هنا
    بحاجة لبرنامج ريل ون
    أو جيت أوديو
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 10/12/2007 الساعة 12:49 AM
    رد مع اقتباس  
     

  5. #5 رد: ذكريات مربدية 
    ...... الصورة الرمزية د.ألق الماضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    بين الكتب
    المشاركات
    10,197
    مقالات المدونة
    12
    معدل تقييم المستوى
    26
    يااااااااااااااااااااااه
    أخي طارق ...
    ما أجمل الذكريات...
    جعلتنا نحياها معكم...
    لا أراكم المولى يوم فراق...
    وجمع قلوبكم على الحب والإخاء...

    ألقٌ من السِحرِ ..أم سِحرٌ بـهِ ألقُ
    وفي حروفِكِ يأتي البدرُ والشـفقُ
    وحِـسُ قلبِكِ أثْـرَىَ لحنَ أغنيتي
    فصـار قلبي على كفَّـيْكِ ينطلقُ
    أأكتبُ الشّـِعرَ أم أُهـديكِ قافلةً
    من الورودِ عليها القلبُ والحَـدَقُ
    ورمزُ اسمـِكِ مكتُوبٌ على شَفَتي
    من قبلِ أن يُولدَ القِرطاسُ والوَرَقُ
    ثروت سليم
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. ذكريات.
    بواسطة فطيمة عزوني في المنتدى الرسائل الأدبية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26/03/2012, 08:31 PM
  2. فكرة مربدية( دعوة ولغز)
    بواسطة د.مقبل العمري في المنتدى الشعر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15/03/2009, 10:00 PM
  3. ذكريات وعرة
    بواسطة محمد خير طالب في المنتدى الشعر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25/10/2008, 12:44 PM
  4. نحو ثورة مربدية حدودها أديم السماء
    بواسطة محمد سرحان في المنتدى فسيفساء المربد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27/04/2008, 09:41 PM
  5. ذكريات من الم
    بواسطة ريتا في المنتدى القصة القصيرة
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 01/10/2004, 02:54 PM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •