الملاحظات
الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بداية متأخرة

  1. #1 بداية متأخرة 
    في إجازة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    58
    معدل تقييم المستوى
    0
    الانفجار بعد دقائق معدودة ..... يا ألله ماذا فعلت بنفسي , وما ذنب كل هؤلاء ..... سأحاول البداية من جديد , ولكن هل تصلح بعد النهاية البداية من جديد ...........
    .... حياتي تمر بي الآن كشريط سينمائي من تلك الشرائط التي مللتها وحفظتها , أنا شاب من بدو سيناء بالتحديد جنوب سيناء , والدي شهيد من شهداء حرب أكتوبر , وجدي هو شيخ القبيلة , تربيتي ككل شباب سيناء قائمة علي الأعمال الصحراوية نشئنا في الصحراء وعشقناها , أنا لم أتعلم في مدارس الحكومة لأنني باختصار لا أجد أي فائدة من ذلك , ولكنني بالرغم من ذلك تعلمت في مدرسة أكبر بكثير من مدارس الحكومة , ألا وهي مدرسة جدي ......
    تعلمت من جدي كل شيء
    , الزراعة والرعي , حتى التجارة ببعض الخراف أو ببعض المحاصيل تعلمتها منه , كانت أهم الدروس التي تعلمتها من جدي العزيز هو حب الوطن , قص علي جدي وقت استشهاد أبنه الأكبر في حرب النكسة , ولم يحزن وقتها ولكنه وقف وقال "ولدي فدا للوطن"وبعدها جاءت حرب أكتوبر المجيدة ولم يبخل جدي بابنه الثاني وهو والدي العزيز الذي أستشهد بدوره ...
    مرّت أيام شبابي وأنا غارق في حب عشيرتي ولا أريد أن أخرج منها حتى أخر يوم في حياتي
    , إلي أن رأيتها , تغير كل شيء في حياتي وانقلبت رأساً علي عقب , لمر أرى شيئاً غيرها , كانت تعمل مرشدة سياحية , رأيتها مع فوجها السياحي كالملكة في قصرها جعلت قلبي الذي لم يعرف سوى الصحراء وأهل الصحراء , شعرت هي بحبي , وأحبتني لحبها في طبيعة المكان الذي أوجد فيه , فهي تعشق رجولة أهالي الصحراء , وتعشق عادتنا وتقاليدنا ........
    تغير كل شيء في حياتي بعد معرفتي بتلك الفتاة
    , وأصبح الهدوء الذي كنت أحياه كالهدوء الذي يسبق العاصفة , عندما طلبتها للزواج لم يوافق جدي ولا قبيلتي بهذا الزواج , ولكنني لم أرضخ لهذا الرفض بل قاومته بكل ما أمتلك من قوة , حتى صدر قرار قبلي من جدي بطردي من القبيلة لأنني خارج عن عادتها وتقاليدها ...
    سافرت إلي القاهرة للعمل وزواج حبيبتي
    , وكانت أول عقبة في العمل أنني لا أعلم أي شيء يؤهلني للعمل سوى جسدي المفتول العضلات ووسامتي , وبهذه المؤهلات عملت حارس خاص لفنانة كانت صديقة لحبيبتي , عملت معها فترة , وبعدها ذهبت لوالدها لكي أطلب يدها ....
    والدها كان يعمل لواء في الجيش
    , وعندما خرج على المعاش عمل في السياحة وأصبح من أكبر رجال الدولة في مجال السياحة وكان من أشد المطبعين مع إسرائيل ...
    ذهبت إليه في مقر عمله أنا وفتاتي
    , لم أجد من والدها أي ترحيب خاصة عندما علم أنني من البدو وقال لي "يبني انتوا نصكم خونة والنص التاني تجار مخدرات" طردني من شركته , انهارت حبيبتي من بعدي , وذهبت إلي المستشفي بعدها لم أعلم عنها شيء سوى سفرها إلي خارج البلاد , كان سفر حبيبتي ومرضها سبباً في بدء الحرب من والدها الذي ذهب لتلك الفنانة وأجبرها علي طردي من العمل واتهامها لي بسرقة مجوهراتها التي وجدوها داخل غرفتي وكان مصيري السجن.
    داخل السجن تعلمت أشياء لم أتعلمها في مدرسة جدي
    , كان أول ما تعلمته هي القوة التي تحصل بها علي كل شيء , كما علمت أن وتأكدت أنه "ياما في الحبس مظاليم" كما يقولون ...
    هو شاب في أوائل العشرينات
    , من الوجوه التي تشعرلها بالراحة من أول ما تراها , يظهر من طريقة حديثه تدينه الواضح فكل حديثه يبدأ وينتهي بذكر الله وبرغم سجنه فهو يواظب علي كل الصلوات ومن شدة تدينه أجبر عساكر وضباط السجن على احترامه , كما تم تعينه داخل مسجد السجن ليكون إمام طوال فترة حبسه...
    شدتني شخصية هذا الشاب من أول ما رأيته
    , علمت منه أنه محبوس لخروجه في مظاهرة بعد احتلال العراق , كما علمت أن والده من رجال الأعمال ويعمل في مجال المقاولات ....
    فور خروجي من السجن أول ما خطر ببالي هو الاتصال بها
    , أنا لازلت أتذكر رقم هاتفها الخاص اتصلت بها لعلها مازالت تتذكرني ولكن هاتفها لا يعمل , قمت بعدها بالاتصال بمنزلها فكانت صدمتي عندما علمت بأنها تزوجت وتركت البلاد.....
    بعدها تذكرت رفيق سجني الذي خرج من قبلي بفترة كبيرة وكان قد أعطاني هاتفه
    ..
    كان استقباله لي أفضل مما توقعت
    , كانت إقامتي في منزله وكان والده يعاملني كما كأبنه , أما عن العمل فعملت في شركة والده رئيس لأمن الشركة وكادت الدنيا أن تبتسم لي من جديد.
    في يوم استيقظت في السادسة صباحا كعادتي وذهبت إلي مقر الشركة
    , كان الأمن يحيط بالشركة ذهبت إلي قائد الأمن وسألته عن سبب حصار الشركة , فقال لي "السبب أن مالك الشركة عضو في جماعة محظورة , ويقوم بغسيل أمواله في تلك الأعمال , ومطلوب القبض عليه لذلك " لم أتخيل أن يكون والد صديقي يعمل في أعمال محظورة قانونيا...
    كانت المفاجئة قوية علي كيف يكون هذا الشخص الطيب الذي يفعل الخير ولا ينتظر الجزاء أن يقوم بأعمال منافية للقانون
    , ذهبت لضابط الأمن وحاولت أن أقنعه بما لدي ولكنني فوجئت به يضربني ويسبني وقال لمن معه من العسكر "خدوه أبن القحبة في البوكس" بعدها بدأت أسود مراحل حياتي ....
    أول ما دخلت سيارة الأمن قاموا بغلق عيناي بعصبة سوداء
    , لم أشعر بتحرك السيارة لشدة ما يفعلون بنا كما لم أشعر بمن معي داخل السيارة لنفس السبب ....
    بعد ذهابنا إلي مكان مجهول أعتقد أن يكون تحت الأرض لأننا فجأة شعرنا بانزلاق السيارة مما جعلنا نسقط من فوق بعضنا أنزلونا من السيارة وما كنت أشعر به أن هناك أكثر من أيد تطاول على جسدي
    , بعدها وجدت نفسي في غرفة لا يزيد حجمها عن عدة أمتار ومعي مجموعة من الشباب قد يتجاوزوا الأربعين , كانت الغرفة مغلقة من كل أجنابها , لم نستطيع النوم في تلك الليلة , ولم نستطيع حتى الاستيقاظ , وفي تلك الليلة استدعاني ضابط من هؤلاء الضباط واعصموا عيناي , لم أشعر بعدها إلا بسؤال الضابط عن علاقتي بوالد صديقي فأخبرته بالحقيقة بأنني أعمل عنده ولم أعلم عنه شيئاً مما تقولون عليه , وأن هذا الرجل يفعل الخير بدون حساب , ويعمل لديه ألاف من الشباب المسلمين فكيف تفعلون به هكذا !!!!!..
    كانت هذه هي نقطة البداية في مشوار التعذيب الذي لم أعرفه في حياتي حتى كانت نهايته مع خروج والد صديقي من المعتقل ولكن كان الخروج قد تأخر كثيراً فقد خرجت من المعتقل وأنا إنسان آخر كاره للبلد من أصغر مواطن فيها إلي أكبر مواطن
    , حتى موطني الأصلي في سيناء كرهته .......
    كان الانتقام هو ما يسيطر علي تفكيري في تلك اللحظات الانتقام من كل شيء ومن كل ما أمامي من أشخاص أو أشياء
    .
    كانت عودتي إلي سيناء مفاجئة لجدي و لعشيرتي كلها
    , ووجدت الترحيب من كل العشيرة وكانت صدمتي الأولى في جدي عندما علمت بأن جدي وجميع رجال ونساء القبيلة قد تعرضوا للاعتقال والتعذيب , بعد حوادث شرم الشيخ , مما أسفر عن أصابته بالعجز في جسده وعدم ألقدره علي التحدث وكانت معرفتي لتلك الأخبار هي الصفعة الأخرى التي أخذتها منذ خروجي من المعتقل .
    بعد معرفتي لكل ما حدث وجدت روح الانتقام ليست موجودة بداخلي فقط ولكنها موجودة في كل شباب القبيلة
    , وكانت معرفتي بالشيخ "منصور" الذي يقال عنه بأنه غريب عن سيناء ويسكن في قلب الجبل بعيداً عن الأمن , ذهبت إليه أنا ومجموعة من الشباب وكان ذلك دون علم جدي .
    وعند ذهابنا إليه كان في استقبالنا مجموعة من الملثمين
    , وقاموا بتلثيمنا مثلهم , بعدها مررنا بأكثر من شاب وأكثر من مكان , حتى وصلنا إلي الشيخ "منصور". كان الشيخ منصور أشبه بالأجانب عن المصريين بشرته كانت بيضاء وشعره الذي يظهر من تحت العمامة أصفر وعيناه كانت زرقاء بلون البحر , قام بعدها بتعليمنا أول الدروس عن الجهاد , وكان الجهاد من وجهة نظرة هو قتل الضعيف حتى يأتي الأقوى منه لنتخلص من هذا النظام الكافر.
    لا أعلم كيف عشقت الشيخ منصور وقام بتغيير كل معتقداتي الدينية والدنيوية
    , وبعدها بدأنا في التدريب علي البعد عن كل ما في الدنيا من خيرات , وكانت الدروس اليومية عن الآخرة ووصف الجنة , حتى وجدت نفسي أتمني الموت ومللت في تلك الحياة بكل ما فيها من شرور وضعف , وكنت أتمنى أن يأذن لي الشيخ بأن أقتل نفسي وأجاهد هؤلاء الضعفاء الجبناء وأخلصهم من تلك الحياة المملة , وأخيراً أذن لي الشيخ بالعملية الأخيرة في حياتي , العملية التي بعدها ستكون الجنة من نصيبي , وستكون تلك الدنيا العفنة قد زالت وإلي الأبد.
    يوم العملية ذهبت إلي جدي وقبلت رأسه وقلت له لا تحزن علي يا جدي
    , ولا تغضب مما سأفعله , لم يجبني جدي بشيء ولكنني وجدت دمعة سقطت من عينيه وتركني وأزاح رأسه عن وجهي .
    تحركت في سيارة فارهه من تلك السيارات السوداء الضخمة التي تكون للسفارات وكان موجود عليها شعار قنصلية إسرائيل مما جعلني أرتاب في طبيعة مهمتي ولكن الشيخ أقنعني بأننا يجب أن نخفي أنفسنا في بيت العدو

    , وصلت السيارة إلي القاهرة وكنت أنا أقرأ القرآن الكريم داخل السيارة. وصلنا إلى منزل في مدينة نصر , ووجدته منزل بسيط في حي خالي تقريباً من السكان وكان موجود داخل المنزل مجموعة من المشايخ , وكانوا يحدثونا عن الآخرة , وعن فوائد الجهاد , وكان أخر ما رأيته في هذا المنزل هو شريط فيديو وجدت به جدي داخل المعتقل وبالشريط ضابط يقوم بضربه علي قدمه ومجموعة من العساكر يعتدون علي جسده الضعيف , وقتها شعرت بأنني أود أن أفجر كل مصر وليست تلك المنطقة التي سأفجرها فقط .
    بعد مشاهدتي لتلك المشاهد ركبت السيارة المفخخة
    , وكانت الخطة بأن أترك السيارة في ميدان "العتبة" في وقت محدد , وقتها سيكون هناك تاكسي يقف أمامي أركبه ويعود بي إلي نفس المنزل.
    وجدت نفسي في ميدان العتبة
    , ووجدت الباعة وهم يقفون على الأرصفة وينادون لبيع بضائعهم الرخيصة وكاد قلبي أن يتمزق ولكنني عندها كنت أتذكر وجه جدي وهو يتألم فيزداد قلبي قوة .
    وجدتها أمامي الآن تقف هي وطفل صغير أتوقع أنه أبنها الصغير
    , يا ألله من قال لها تقف الآن أمامي وما ذنبها وذنب هذا الصغير لكي يكونوا ضحايا لي .
    وجدت نفسي أرفض كل ما حدث لي وأرفض وجودي لكي أقتل هؤلاء الغلابة وما ذنب كل هؤلاء
    .
    وجدتني أصرخ داخل السيارة أهربوا السيارة مفخخة
    , ولكن لم يسمعني أحد , حاولت الخروج من السيارة ولكن كانت الصفعة الأخيرة لي , كانت أبواب السيارة كلها مغلقة .
    توقفت دقات قلبي عن الدق من الخوف من عذاب الله ومن الألم لقتل هؤلاء
    أن تقتلني
    , كاد جسدي أن يتمزق من الألم وكانت صرختي المكتومة من أثر الخوف تكاد , حتى كانت الصرخة الأخيرة التي لم نسمع له صوتاً من بعدها.
    وقد ذكرت وكالات الأنباء الدولية أن انفجارا دوى في وسط القاهرة وتقريباً في ميدان العتبة من أثر سيارة مفخخة
    , أسفر عن مقتل مئات المواطنين وإصابة غيرهم , هذا ولم تعلن أي منظمة إرهابية مسئوليتها عن الحادث ......
    انتهت
    حمادة زيدان

    http://hamadazedane.maktoobblog.com/?post=436151
    رد مع اقتباس  
     

  2. #2 رد: بداية متأخرة 
    في إجازة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    58
    معدل تقييم المستوى
    0
    برغم حزني على قصتي ثروة الجنس التي تم حذفها من المنتدي , ولكنني بالرغم من ذلك لا أستطيع أن أبتعد عن المنتدي , لذلك عندما كتبت قصة جديدة قررت أن أنشرها في المنتدي بجوار مدونتي
    ولكم مني كل الشكر
    حمادة زيدان
    http://hamadazedane.maktoobblog.com/?post=436151
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. الرحيل ...( بداية الا بدايات )
    بواسطة الخليل المغربي في المنتدى الشعر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04/08/2010, 12:53 AM
  2. بحاجة ماسة الى وزن هذه القصيدة
    بواسطة عاشق في المنتدى الشعر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03/07/2010, 11:04 AM
  3. بداية حلم
    بواسطة ابومحمدالسوداني في المنتدى القصة القصيرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19/07/2009, 07:12 AM
  4. صحوة متأخرة جداً
    بواسطة حكمت البيداري في المنتدى الشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27/12/2008, 01:00 AM
  5. ملاحظات متأخرة أدونيس ..
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى مكتبة المربد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31/01/2006, 09:44 AM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •