الملاحظات
الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 12 من 14

الموضوع: موسوعة الرد على نظرية التطور الدارونية

  1. #1 موسوعة الرد على نظرية التطور الدارونية 
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    بإذنه تعالى سيكون هذا الموضوع موسوعة لجمع كل ما عثرنا عليه من مواد تفند نظرية دارون
    وقد وقر لدينا بأن نظرية دارون تحظى بدعم سياسي لأنها أهم عمود لدعم الإلحاد في العالم بأسره وهي مفروضة على مناهج التعليم في العالم بأسره كما هي المناهج العربية
    وقد بات واضحاً اعتماد التطوريون على الكذب والتزوير لدعم نظريتهم الساقطة علمياً وأخلاقياً
    فعلى بركة الله
    رد مع اقتباس  
     

  2. #2  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    تزوير التطوريين في نظرية التطور - Deception in the theory of evolution





    رد مع اقتباس  
     

  3. #3  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    عصر الدجل: كذبة عصر ما قبل التاريخ، التزييف الصريح للعلم


    رد مع اقتباس  
     

  4. #4  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10


    السخرية من العالم التطوري الملحد دوكنز
    رد مع اقتباس  
     

  5. #5  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    رد مع اقتباس  
     

  6. #6  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    من دارون إلى هتلر (كتاب)

    كتاب من دارون إلى هتلر From Darwin to Hitler للمؤلف ريتشار فيكارت Richard Weikart.[1][2][3]
    لما كانت الدارونية ترى الأخلاق غير ثابتة في حين أن التطور هو الثابت قدمت للكثيرين فرصة العمل على تغيير المبادئ الأخلاقية بحجة نسبية الأخلاق وأنها نتاج عرضي للتطور المادي وتغيرت النظرة لقضية حرمة الحياة عموماً والحياة البشرية.
    "ففي ذهن هتلر كانت الدارونية تقدم التبرير الأخلاقي لعمليات التعقيم الجماعي والنقاء العرقي والمذابح الجماعي وغيرها من السياسات غير الأخلاقية وفق المعايير الإنسانية الطبيعية وقد وفرت نظرية التطور الأهداف النهائية لهذه السياسات التحسن البيولوجي للأنواع البشرية" (ص:215)
    نعم لم تصنع الدارونية المذابح الجماعية ولكن تفرعاتها من دارونية اجتماعية وتوجهات التحسين المستقبلي للعرق وفرت الأساس العلمي لهتلر وأتباعه لاقناع أنفسهم ومن تعاون معهم بأن أبشع الجرائم العالمية كانت بالحقيقة فضيلة أخلاقية مشكورة! وهكذا نجحت الدارونية أو تأويلاتها الطبيعية في قلب ميزان الأخلاق رأساً على عقب. (ص:233).
    وقد كثر في ألمانيا استخدام مصطلح "قليل القيمة" لوصف المرضى العقليين والأشخاص غير المنتجين اقتصادياً وكل ما هو غير أوربي. واعتبر النازيون أن قتل المعتوهين أو تعقيمهم بشكل إلزامي خدمة اجتماعية وقيمة فضلى!
    ولكن بعض الباحثين يرى أن هيكل (من أشد دعاة الدارونية في ألمانيا) كان له التأثير المباشر في النازيين بحكم ظرف الزمان والمكان، وبسبب مواقفه العنصرية المعروفة، كما كان مؤيداً وبشدة للتدخلات المباشرة لتحسين النوع البشري Eugenics وهو توجه شمل الكثير من علماء الاجتماع وغيرهم في بدايات القرن العشرين، كما كان هيكل مؤيداً لفلسفات إلحادية بشكل صريح ومناصر للقضايا الليبرالية التقدمية كالمطالبة بحقوق اللوطيين.
    وكانت كتابات هيكل منتشرة بكثافة وأثرت في النازيين والعنصريين وأنصار التدخل لتحسين النسل البشري.
    أما دارون فقد مات في وقت مبكر وعاش في بريطانيا وكان عنصرياً ولكن بشكل ملطف يشبه إبراهام لينكون، ولم يكن يدعو إلى تحسين النوع البشري، كما لم يكن من الغلاة في الدعوة إلى الإلحاد والفلسفات الثورية بل حاول الادعاء أن نظريته يمكن أن تتوافق مع قانون الأخلاق المتعارف عليه.
    ولعله لهذا السبب استهلك المؤلف لكتاب من دارون إلى هتلر 82 صفحة للحديث عن هيكل، وتحدث 49 صفحة عن دارون إدراكاً منه أن التلميذ تجاوز أستاذه.
    ومن الذين طرحو فرضية تأثر هتلر مباشرة بهيكل مباشرة دانييل غازمان Daniel Gasman في كتابيه The Scientific Origins of National Socialism (London, 1971) الأصول العلمية للقومية الاشتراكية وكتاب Haeckel’s Monism and the Birth of Fascist Ideology (New York, 1998).


    آراء مؤيدة للكتاب

    يظهر الكتاب بتفاصيل جيدة ومقنعة كيف طور مفكري الدارونية في ألمانيا موقفاً لا أخلاقياً تجاه المجتمع الإنساني في فترة الحرب العالمية الأولى، كان من شأنه اتخاذ خيرية العرق الألماني المفترضة كمعيار أوحد للسياسة العامة والطهارة العرقية، وبين المؤلف بوضوح الصلة التي تربط هذا الاتجاه الفكري بهتلر، وما نجم عنها من قتل الأطفال والمساعدة على الانتحار ومنع الزواج وغير ذلك من الممارسات القهرية والظالمة ضد أولئك المعتبرين من عرق أدنى وراثياً بتحريض الكتاب المؤيدية للدارونية والعلماء المتبنين لها، بحيث حصل هتلر والنازييين على التبرير العلمي للسياسات التي نفذوها عند وصولهم إلى السلطة.
    ريتشار إيفانز Richard Evans أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة كيمبردج ومؤلف كتاب : قدوم الرايخ الثالث The Coming of the Third Reich
    هذا الكتاب من أفضل كتب الفكر التاريخي فهو ملئ بالأفكار والمعلومات والرؤى، ويعطي الكاتب فيه أمثلة واضحة وكثيرة جداً عن العديد من المفكرين الألمان في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ممن تأثروا بدرجة أو أخرى بالتوجه الطبيعي بصيغته الدارونية ويشرح أفكارهم بحيث يرى القارئ الفروق والتماثلات ويحصل على القصة بدقة ووضوح.
    أيان دوابيغين Ian Dowbiggin أستاذ التاريخ في جامعة جزيرة الأمير إدوارد ومؤلف كتاب : نهاية رحيمة : حركة القتل الرحيم في أميريكا الحديثة
    انظر أيضاً

    • كتاب تصميم الحياة
    • قدر الطبيعة
    • نظرية التطور: نظرية مأزومة

    مراجع


    • تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة^ Judaken، Jonathan (June 2005). "Review: Richard Weikart, From Darwin to Hitler". H-Ideas. تمت أرشفته من الأصل في 06 أغسطس 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. نسخة محفوظة 06 أغسطس 2007 على موقع واي باك مشين.
    • تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة^ Arnhart، Larry (February 25, 2006). "A Review of Richard Weikart's From Darwin to Hitler". Darwinian Conservatism. تمت أرشفته من الأصل في 01 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. نسخة محفوظة 01 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
    • تعدى المحتوى الحالي إلى أعلى الصفحة^ Lawrence Farber، Paul (2005). "A review of Richard Weikart, From Darwin to Hitler: Evolutionary Ethics, Eugenics, and Racism in Germany". Journal of the History of Biology. 38: 319. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2013. نسخة محفوظة 26 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.



    رد مع اقتباس  
     

  7. #7  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    الأصل الأيديولوجيّ الحقيقيّ للإرهاب
    الدّاروينيّة و المادّيّة
    هارون يحيى
    تعريب: مبارك بقنه

    المدخل:
    يعتقد كثير من النّاس أنّ تشارلز داروين هو المؤسس الأول لنظريّة التطوّر, وإنها تستند على البحث العلميّ،والملاحظات، والتّجارب . وبالرغم من أنّ داروين لم يكن المؤسس لهذه النظرية, وأنها لا تستند على الدّليل العلميّ .إذ أن النّظريّة عبارة عن تعديل لطبيعة المذهب القديم المسمى بالفلسفة المادّيّة, إلا إنها أُيدت بطريقة عمياء باسم الفلسفة المادّيّة .

    وبسبب بانتشار الدّاروينيّة و الفلسفة المادّيّة معًا والتي يساندها التّعصّب, فقد سببت كثير من الكوارث. ومن ذلك تغيّرت إجابة النّاس حول سّؤال ما الإنسان؟ فالذين اعتادوا الرّدّ: بأن النّاس خُلِقُوا من قبل اللّه و يجب أن يعيشوا وفقاً للمبادئ التي علمهم الله. فقدوا بدءوا الآن يعتقدون أن الإنسان جاء لحيّز الوجود بالصّدفة البحتة, وأنه حيوان تطوّر بالقتال من أجل البقاء" . وقد دُفع من أجل تمرير هذا الخداع الكبير أموالاً ضخمة. ومن هذا الخداع استمدت أيديولوجيّات العنف قوتها كالعنصريّة, والفاشيّة والشّيوعيّة، وكثير من الرؤى العالمية الوحشية الأخرى التي بنيت على أساس الصراع.

    وفي هذا المقال سندرس الدّاروينيّة والتي جاءت بالكارثة إلى هذا العالم وأظهرت علاقتها بالإرهاب, والذي يعتبر أحد أهمّ المشاكل العالميّة في وقتنا الحاضر.

    التصور الخاطئ للدّاروينيّة : الحياة صراع:
    أعلن داروين في إحدى مقدماته الأساسية عند تطوير نظريّته : أن تطور الكائنات الحيّة يعتمد على الصراع من أجل البقاء . والأقوى ينتصر في الصّراع . والأضعف يُحْكَم عليه بالهزيمة والاندثار .

    ووفقاً لداروين, كان هناك صراع قاسي و نزاع أبديّ في الطّبيعة من أجل البقاء. ودائمًا القوي ينتصر على الضّعيف, مما يمكّن من حدوث التطور. ويلاحظ أن العنوان الفرعيّ الذي أعطاه لكتابه " أصل الأنواع" : يلخّص تلك الرّؤية وهو " أصل الأنواع بواسطة التّكيّف الطّبيعيّ أو المحافظة على السلالات المفضلة في الصّراع من أجل الحياة".

    بالإضافة إلى ذلك، اقترح داروين أن المعركة من أجل البقاء انطبقت أيضًا بين السلالات البشريّة . وطبقًا لهذا الادعاء, كانت "السلالات المفضلة" هي المنتصرةً في الصّراع . والسلالات المفضلة, في وجهة نظر داروين, هم الأوربّيّون البيض . أما السلالات الإفريقيّة أو الآسيويّة فقد تخلّفت في الصّراع ؛ بل ذهب داروين إلى مدى أبعد, واقترح أن هذه السلالات قريبًا ستفقد كلّيّة في الصّراع من أجل البقاء , وبالتالي سيختفون:

    في بعض الفترات المستقبليّة, وهو يعتبر قصيراً في مقياس القرون, أن الأجناس المتحضّرة الإنسانية ستفنى, ويحل محلها في أرجاء العالم السلالات البدائية. وفي نفس الوقت، فإن القرود المجسّمة في شكل الإنسان ستفنى. وستتسع والفجوة بين الإنسان وأقرب حلفاءه. [1]

    ويشرح عالم الأنثروبولوجيا الهنديّ لليتا فيديارثي كيف أن نظريّة التطور لداروين فرضت العنصريّة على العلوم الاجتماعيّة : "نظرية داروين البقاء للأصلح وجدت ترحيباً شديداً في هذا العصر من قبل العلماء الاجتماعيّين, و اعتقدوا أنّ البشريّة قد حقّقت مستويات متنوعة من التطور تتوجت في حضارة الرّجل الأبيض. وفي النّصف الثّاني من القرن التّاسع عشر قُبِلَت العنصرية كحقيقة عن طريق الأغلبيّة العظمى للعلماء الغربيّين."[2]

    مصدر أفكار داروين: نظريّة مالثس الوحشية:
    كان مصدر أفكار داروين لهذا الموضوع كتاب توماس مالثس العالم الاقتصاديّ البريطانيّ في مبحث عن مبدأ السكّان . ظن مالثس أن السّكّان البشريّين ازدادوا بسرعة . وفي رؤيته, أن العامل المؤثر الرئيسي الذي أبقى السّكّان تحت السّيطرة هي الكوارث مثل الحرب, والمجاعة، والمرض . باختصار, وفقاً لهذا الادعاء الوحشي, فإن بعض النّاس ينبغي عليهم أن يموتوا من أجل أن يعيش الآخرون. فقد جاء الوجود بقصد "الحرب الدّائمة ".

    وفي القرن التاسع عشر, قُبلت أفكار مالثس على نطاق واسع . فقد ساند بخصوصية المفكّرون الأرستقراطيّون الأوربّيّون أفكاره القاسية. ففي مقال معنون بـ "جدول أعمال النّازيّين العلميّ السّرّيّ ", متعلق بأهمّيّة القرن التاسع عشر وذلك بأن ترتبط أوروبّا برؤية مالثس حول السكّان والموصوفة بهذه الطّريقة :

    وفي النصف الافتتاحيّ للقرن التّاسع عشر اجتمع أعضاء الطّبقات الحاكمة خلال أوروبّا لمناقشة مشكلة السّكّان المكتشفة حديثًا و لابتكار طرق تنفيذ التّفويض المالثوسي, لزيادة معدّل الوفيات للفقراء: "بدلاً من توصية إزالة الفقر ، ينبغي أن نشجّع العادات المتناقضة . في بلادنا علينا عمل الطرق الضيقة , وحشد أكثر الناس في البيوت, وبطريقة ما يُعاد وباء الطّاعون . وينبغي على الدولة أن نبني قرانا قرب البرك الرّاكدة, ونشجع بشدة المستوطنات في كلّ المستنقعات والأوضاع الضّارّة " وهكذا . [3]

    وكنتيجة لهذه السّياسة القاسية, فإن الضّعيف والذين فقدوا الصّراع من أجل البقاء سيُزِيلُونَ, ونتيجة للزّيادة السّريعة في السكّان فسيكون هناك توازن في الخارج . وما يسمى بسياسة " اضطهاد الفقر" ، والذي نُفذ فعلياً في القرن التاسع عشر في بريطانيا. وأنشئ النظام الصناعيّ الّذي جعل أطفال الثّمانة والتاسعة يعملون ستّة عشر ساعة في اليوم في مناجم الفحم، والآلاف منهم ماتوا في ظّروف قاسية . فبسبب نظريّة مالثس، أدّى "الصّراع من أجل البقاء "، الملايين من البريطانيّين أن يعيشوا حياة مليئة بالمعاناة.

    وقد تأثّر داروين بهذه الأفكار, فعمم هذا الصراع على كلّ الطبيعة, و اقترح أن الأصلح والأقوى ظهر منتصراً من حرب الوجود هذه . علاوة على ذلك, ادّعى أن ما يسمّى بالصّراع من أجل البقاء كانت مبررة لقانون الطبيعة الثابت . من ناحية أخرى, دعا النّاس لترك معتقداتهم الدّينيّة بإنكار الخلق, ولهذا استهدف كلّ القيم الأخلاقيّة التي يمكن أن تكون عقبةً لهذه الوحشية: "الصّراع من أجل البقاء". وبنشر هذه الأفكار الضالة التي جعلت الأفراد قاسيين وبلا رحمة, كلّفت البشريّة قيمة عالية في القرن العشرين .

    دور الدّاروينيّة في التهيئة الأساسية للحرب العالميّة الأولى:
    عندما سيطرت الدّاروينيّة على الثّقافة الأوربّيّة, بدأت آثار " الصّراع من أجل البقاء" في الظّهور . فبدأت ـ خاصة ـ الدّول الأوربّيّة الاستعماريّة في تصوير الدّول التي استعمروها كـ"دول نامية ارتقائيّة" واعتمدوا على الدّاروينيّة لتبرير ذلك.

    وكان الأثر السّياسيّ الأكثر دمويّة للدّاروينيّة هو نشوب الحرب العالميّة الأولى في عام 1914 م.

    يشرح الأستاذ المؤرخ البريطانيّ المعروف جيمس في كتابه "أوروبّا منذ 1870" , أن أحد العوامل التي هيئت الأرضية للحرب العالميّة الأولى كان إيمان الحكّام الأوربّيّين في ذاك الوقت بالدّاروينيّة. فعلى سبيل المثال، رئيس أركان أوسترو-هنجريا , كتب في مذكّراته ما بعد الحرب :

    إن الدّيانات الإنسانية, والتّعاليم الأخلاقيّة، والمذاهب الفلسفيّة قد تؤدي أحيانًا إلى إضعاف صراع بقاء البشريّة في شكلها القاسي، لكنهم لن ينجحوا في إزالته كمحرك محفز للعالم، إنه يتوافق مع هذا المبدأ العظيم، أن كارثة الحرب العالميّة حدثت كنتيجة للقوى المحفزة في حياة الدول والشّعوب, كالعاصفة الرعديّة التي يجب أن تفرغ شحناتها بذاتها.[4]

    بهذا الأساس الأيديولوجيّ, فليس من الصعوبة فهم لماذا كونرد, كان ينبغي عليه أن يشجّع إمبراطوريّة أوسترو- هنجريان لتعلن الحرب . كانت مثل هذه الأفكار في ذاك الوقت ليست محصورة على القوّات المسلّحة. ففي عام 1914م كتب كورت ريزلر, السّكرتير الخاصّ لفون ثيوبالد وصديق المستشار الألمانيّ بيثمان-هوللويج,: العداوة الأبديّة المطلقة ملازمة أساسًا للعلاقات بين الشعوب, و العداء الذي نلاحظه في كلّ مكان ليس نتيجة لفساد الطبيعة الإنسانية ولكنّه جوهر العالم و منبع الحياة نفسه[5].

    وعمل جنرال الحرب العالميّة الأولى، بيرناردي فون فريدريش, علاقةً متشابهةً بين الحرب و قوانين الحرب في الطّبيعة . إذ أعلن بيرناردي أنّ الحرب حاجة بيولوجيّة, وإنّها بمثل ضرورة صراع عناصر الطبيعة, وبما أن قراراته تستند على طبيعة الأشياء ، فإنه فقط يعطي قرارًا بيولوجيًّا.[6]

    وكما رأينا, اندلعت الحرب العالميّة الأولى بسبب أن المفكّرين الأوربّيّين، والجنرالات والمسؤولين الذين شاهدوا الحرب, وإراقة الدّماء، والمعاناة اعتبروا ذلك نوع من " التطور", و اعتقدوا أنهم لم يغيروا "قانون الطبيعة". فالأصل الأيديولوجيّ الذي جرّ كلّ ذلك الجيل إلى الدّمار لم تكن سوء مفاهيم داروين للصّراع من أجل الحياة والسلالات المفضلة .

    وخلفت الحرب العالميّة الأولى ثمانية ملايين قتيلاً, ومئات من المدن المدمّرة، وملايين من الجرحى, والمقعدين, والمشردين، والعاطلين . والسّبب الرئيسي للحرب العالميّة الثّانية والتي اندلعت بعد 21 سنة وخلفت 55 مليوناً قتيلاً, كان أيضًا مبنياً على أساس الدّاروينيّة .

    ثمرة "قانون الغابة" : الفاشيّة:
    في القرن التاسع عشر غذت النّازيّة الدّاروينيّة العنصريّة, وشكّلت القاعدة الإيديولوجيّة التي ستطوّر وتغرّق العالم في مستنقع من الدّم خلال قرن العشرين .

    فالنفوذ الدّاروينيّ القويّ يمكن أن يُرَى في الأيديولوجيّين النّازيّين . فعندما يدرس أحدٌ هذه النّظريّة ـ والتي أُعْطِيَتْ الشكل من قبل أدولف هتلر و ألفريد روزنبرج ـ يصادف مثل هذه المفاهيم كالتّكيّف الطّبيعيّ, واختار التّزاوج, و الصّراع بين السلالات من أجل البقاء. وهتلر عندما سمى كتابه ( كفاحي ), والذي يتكلّم عن الصّراع خصوصًا بين السلالات، كان ملهمًا بالصراع الدّاروينيّ من أجل البقاء ، و مبدأ أن النّصر للأصلح: في الألفيّة الجديدة سيبلغ التاريخ الذروة في روعة فريدة للإمبراطوريّة, وذلك على أساس سلسلة عرقية جديدة.[7]

    أعلن هتلر، في اجتماع حزب نريمبيرج سنة 1933م, أن موضوعات الجنس الأعلى بنفسه جنس أقلّ ... الحقّ ما نراه في الطّبيعة هو الحقّ الوحيد الذي يمكن أن يتصور.

    أنّ تَأَثَّر النّازيّون بالدّاروينيّة من الحقائق التي يقبلها كثير من المؤرّخين. فيصف المؤرّخ هيكمان تأثير الدّاروينيّة على هتلر كما يلي :

    كان هتلر مؤمن للغاية بالتطور وداعياً إليه . وبغض النظر عن عمق, وتعقيدات هوسه, فإنّه من المؤكد أن. كتابه, (Mein Kampf), وضع بوضوح عدداً من الأفكار الارتقائيّة, خصوصًا تلك التي تؤكد الصّراع، والبقاء للأصلح والإبادة للأضعف وذلك لإنتاج مجتمع أفضل. [8]

    وبهذه الرّؤى التي أظهرها هتلر, جرّ العالم إلى العنف والذي لم يحدث له مثيل من قبل. وكثير من المجموعات السّياسيّة و العرقيّة, و بخاصّة اليهود, عُرِّضُوا لقسوة رهيبة ، ومذبحة فظيعة في المعتقلات النّازيّة خلال الحرب العالميّة الثّانية والتي بدأت بالغزو النّازيّ وأدت إلى قتل 55 مليون شخص . وكان خلف هذه المأساة التّاريخية الفظيعة المفهوم الدّاروينيّ العالميّ الصّراع من أجل البقاء .

    التّحالف الدموي: الدّاروينيّة و الشّيوعيّة
    كان الشّيوعيّون دائمًا بين أشرس مدافعين لنظريّة داروين، فالفاشيّون يُوجَدون في حزب اليمين للدّارونيّة الاجتماعيّة, ويُحْتَلّ الحزب اليساري من قبل الشّيوعيّين .

    وتذهب العلاقة بين الدّاروينيّة و الشّيوعيّة إلى كلا مؤسّسي هذين المذهبين .ماركس وإنجيلز, مؤسّسي الشيوعيّة, كلاهما قد قرآ "أصل الأنواع" لداروين بمجرد أن ظهر, و أُذْهِلَا بموقف المادّيّة الجدليّة . وظهر التوافق بين ماركس وإنجيلز بأنهما رأ نظريّة داروين كـ " احتواء أساسي للتّاريخ الطّبيعيّ للشّيوعيّة " . وإنجيلز في كتابه جدليات الطّبيعة ــ والذي كتبه تحت تأثير داروين ــ كان يثني كليةً على داروين, و حاول عمل مساهمته للنّظريّة في فصل " الدّور الملعوب من قبل العمالة في الانتقال من القرد إلى الإنسان ".

    والشّيوعيّون الرّوس الذين ساروا على خطوات ماركس و إنجيلز, مثل بليخانوف, ولنين, وتروتسكي وستالين, اتّفقوا جميعاً مع نظريّة داروين للتّطوّر . فبليخانوف الذي يُعْتَبَر كمؤسّس للشّيوعيّة الرّوسيّة, اعتبر الماركسيّة كالدّاروينيّة في تطبيقاتها في علم الاجتماع [9].

    قال تروتسكي: "اكتشاف داروين هو أعلى انتصار بالكامل للمنطق الجدليّ في مجال المادّة العضويّة " [10]

    وكان للتعليم الدّاروينيّ الدور الأكبر في تكوين الكوادر الشّيوعيّية . على سبيل المثال, يلاحظ المؤرّخون أن ستالين كان متديّنًا في شبابه, لكنّه أصبح ملحدًا بسبب كتب داروين[11] .

    ماو ـ الذي أنشأ الحكم الشّيوعيّ في الصّين وقتل الملايين من النّاس ـ صرّح علانية أن الاشتراكيّة الصينيّة تُنْشَأ على داروين و نظريّة التطوّر .[12]

    ويذهب المؤرّخ جيمس ريف في جامعة هارفارد في تّفصيل متسع بخصوص أثر الدّاروينيّة على ماو والشّيوعيّة الصّينيّة في بحثه في كتاب "الصّين و تشارلز داروين" . [13]

    باختصار, هناك رابطة غير قابلة للإنشطار بين نظريّة التطوّر والشّيوعيّة. فالشّيوعيّة ـ كأيديولوجيّة إلحادية ـ ترتبط بقوة بالدّاروينيّة. وتستمد بما يسمّى بالدّعم العلميّ للإلحاد من نظرية داروين والتي تدّعي أن الكائنات الحيّة هي نتاج لصدفة بحتة. وعلاوة على ذلك, نظريّة التطوّر تؤيد المفهوم الجدليّ الضّروريّ للشّيوعيّة إذ تقترح نظرية التطور أن التطور في الطّبيعة ممكن بفضل الصراع ( بعبارة أخرى الصّراع من أجل البقاء ).

    ونحن نستطيع نفهم بوضوح بُعد الكارثة الدّاروينيّة التي حلت على كوكبنا إذا فكّرنا في المفهوم الشّيوعيّ "للصراع الجدليّ " كماكينة قتل والذي قتل قرابة 120 مليون شخص خلال قرن العشرين .

    الدّاروينيّة و الإرهاب
    بما رأيناه حتّى الآن, فالدّاروينيّة هي أصل أيديولوجيّات العنف المختلفة والتي قدمت الكارثة إلى البشريّة في القرن العشرين. ومع ذلك, بالإضافة لهذه الأيديولوجيّات, فالدّاروينيّة أيضًا تُعرّف " المفهوم الأخلاقي" و "الطّريقة" التي يمكن أن تؤثّر على الرّؤى العالميّة المختلفة . فالفكرة الرئيسة وراء هذا المفهوم والطّريقة هو " قتل هؤلاء الذين ليسوا منا".

    ويمكن أن نشرح هذا بالطّريقة التّالية : هناك معتقدات مختلفة, وفلسفات ووجهات نظر عالمية. وهؤلاء يمكن أن ينظروا إلى بعضهم البعض بإحدى طريقتين :
    الأولى: يمكن أن يحترموا وجود هؤلاء الذين ليسوا منهم، ويحاولوا بطريقة إنسانيّة تأسيس حوار معهم.
    الثانية: يمكن أن يختاروا محاربة الآخرين ، ومحاولة إنقاذ الأصلح عن طريق إبادة الآخرين ، أي بعبارة أخرى، التّصرّف كحيوان برّيّ .

    والرّعب الذي نسمّيه "الإرهاب" هو لا شيء سوى عبارة الرّؤية الثّانية .

    عندما ندرس الاختلاف بين هذين الاتجاهين, نستطيع أن نرى أنّ فكرة " الإنسان كحيوان مقاتل" والذي فرضته الدّاروينيّة فيما دون الوعي في عقول الناس، فالأفراد والمجموعات التي تختار طريقة الصراع ربما لم يسمعوا أبدًا عن الدّاروينيّة ومبادئها الأيديولوجيّة؛ لكنّهم في التّحليل النّهائيّ, يتّفقون مع الرؤية الفلسفية والتي تستند على الدّاروينيّة، مما يقودهم ذلك للإيمان بأحقّيّة العنف كالشّعارات الموجودة في الدّاروينيّة مثل:

    في هذا العالم, البقاء للأقوى
    السّمك الكبير يبتلع السمك الأصغر.
    الحرب فضيلة.
    يتطور الإنسان عن طريق الحرب.

    وهذه الشعارات تكون فارغة إذا جردناها من الدّاروينيّة. ففي الواقع, عندما تُؤْخَذ الدّاروينيّة بعيدًا, فإن فلسفة الصراع تتلاشى. فالديانات الثّلاثة التّوحيديّة التي يؤمن معظم النّاس بها, الإسلام, والنصرانية، و اليهوديّة, كلها تعارض العنف. وتتمنّى جلب السّلام والانسجام إلى العالم، وهي تعارض قتل الأبرياء، أو تعذيبهم. فالصراع والعنف ينتهك الأخلاقيّة التي جعلها اللّه للإنسان, بينما الدّاروينيّة ترى وتصوّر الصراع والعنف كمفاهيم صحيحة ومبررة وطبيعية يجب أن توجد.

    لهذا السّبب, إذا ارتكب بعض النّاس الإرهاب باستخدام مفاهيم ورموز باسم هذه الأديان الثلاثة: الإسلام, والنصرانية، و اليهوديّة, فتأكد أن هؤلاء النّاس ليسوا مسلمين, أو نصارى، أو يهود؛ وإنما هم في الحقيقة دّاروينيّون اجتماعيّون، يختبئون تحت عباءة الدين, فهم ليسوا مؤمنين حقيقيّين، حتّى وإن ادّعوا أنهم يخدمون الدّين فهم في الواقع أعداء للدين وللمؤمنين، وذلك لأنهم يرتكبون الجريمة التي يحرمها الدّين ، ويشوهون صورة الدّين في عيون النّاس .

    لهذا السّبب, أصل الإرهاب الذي أصاب عالمنا اليوم ليس في أيّ من الدّيانات التّوحيديّة, ولكنّه في الإلحاد, و تعبير الإلحاد في أوقاتنا هو : "الدّاروينيّة" و "المادّيّة ".

    -------------------------------------
    [1] Charles Darwin, The Descent of Man, 2nd edition, New York, A L. Burt Co., 1874, p. 178
    [2] Lalita Prasad Vidyarthi, Racism, Science and Pseudo-Science, Unesco, France, Vendôme, 1983. s. 54
    [3] Theodore D. Hall, The Scientific Background of the Nazi Race Purification Program,
    [4] James Joll, Europe Since 1870: An International History, Penguin Books, Middlesex, 1990, s. 164
    [5] James Joll, Europe Since 1870: An International History, Penguin Books, Middlesex, 1990, s. 164
    [6] M.F. Ashley-Montagu, Man in Process (New York: World. Pub. Co. 1961) pp. 76, 77 cited in Bolton Davidheiser, W E Lammers (ed) Scientific Studies in Special Creationism, 1971, p. 338-339
    [7] L.H. Gann, "Adolf Hitler, The Complete Totalitarian", The Intercollegiate Review, Fall 1985, p. 24; cited in Henry M. Morris, The Long war Against God, Baker
    [8] Hickman, R., Biocreation, Science Press, Worthington, OH, pp. 51-52, 1983; Jerry Bergman, "Darwinism and the Nazi Race Holocaust", Creation Ex Nihilo
    [9] Robert M. Young DARWINIAN EVOLUTION AND HUMAN HISTORY, Historical Studies on Science and Belief, 1980
    [10] Alan Woods and Ted Grant. "Marxism and Darwinism", Reason in Revolt: Marxism and Modern Science, London, 1993
    [11] Alex de Jonge, Stalin and The Shaping of the Soviet Uninon, William Collins Sons & Limited Co., Glasgow, 1987, s. 22
    [12] Mehnert, Kampf um Mao's Erbe, Deutsche Verlags-Anstalt, 1977
    [13] James Reeve Pusey, China and Charles Darwin, Cambridge, Massachusetts, 1983
    رد مع اقتباس  
     

  8. #8  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    بسم الله الرحمن الرحيم


    نظرية داروين للنشوء والتطور تتعارض مع الكشوف العلمية الحديثة.



    معروف أن العالم البريطاني Charles Darwin 9081 ـ 1882م، قد كتب نظريته في كتابه أصل الأنواع بعد مشاهداته كضابط في طاقم السفينة Beagle في أثناء وبعد رحلتها البحرية في البحار الدافئة، وقد عاصره وانضم إليه في الفترة عينها العالم البريطاني >الفريد راسيل والاس< 1823 ـ 1912م•

    وحين أعلن > دارون< نظريته عن التطور كان مازال يجهل قوانين مندل للوراثة التي أعلنت بعد إعلان نظرية التطور بسنوات قليلة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وظلت مجهولة حتى أعيد تسليط الضوء عليها العام 1905م، بعد وفاة >جريجور مندل< 1822م ـ 1884م•

    ورغم أن > دارون< نفسه لم يكن ملحداً، بل كان يؤمن بالمسيحية ـ كما أنه يسلم في نظريته بأن الإله الخالق هو الذي وهب الحياة الأولى على الأرض ـ إلا أن مذاهب الفلسفة المادية والإلحادية التي سادت أوروبا في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، قد احتضنت نظرية > دارون< للنشوء والتطور كجزء من معتقداتها المذهبية واتخذتها ذريعة لإنكار وجود الله الخالق ـ وها نحن نجد العالم الفرنسي الملحد Jack Monod وهو أحد المشتغلين بالبيولوجيا الجزيئية يكتب في الستينيات من القرن العشرين أن نظرية النشوء والتطور تفسر نشأة الحياة على الأرض وتطورها تحت تأثير عاملي المصادفة والحاجة Chance and necessity وامتداداً لذلك يعتقد بعضهم أن حدوث الطفرات الوراثية يفسر وسيلة حدوث التطور•

    والآن ونحن في مستهل القرن الواحد والعشرين، وقد انحسرت المادية الجدلية الملحدة متمثلة في فشل الأنظمة الديكتاتورية الشيوعية ـ فإننا مع العالم في مفترق الطرق ومن واجبنا أن نراجع رصيدنا العلمي من القرن التاسع عشر ـ وسنجد أن كثيراً من النظريات قد رسخت واستقرت كقوانين ثابتة مثل قوانين الجاذبية وقوانين الوراثة وقوانين الديناميكا الحرارية وصور البيولوجيا الجزيئية، ولكننا سنجد أن نظرية > دارون< مازالت مجرد نظرية تستند إلى ثلاثة من الافتراضات الرئيسة التي سنحاول مناقشتها موضوعياً وعلمياً فيما يلي:

    أولاً: الافتراض الأول أن الحياة قد نشأت على الأرض وتطورت مصادفة ودون خالق وهذا الافتراض يتعارض مع القوانين الثابتة والحقائق العلمية التالية:

    1 ـ العلم الحديث يكشف لنا كل يوم أن الكون الذي نعيش فيه نظام بيئي متزن لدرجة متناهية في الدقة وهذا أمر لا يمكن أن يحدث مصادفة، ولعل ما اكتشف من دور الكائنات الدقيقة المتخصصة في دورات العناصر وإكساب خصوبة التربة ـ وكذلك التوازن بين حرارة الجو وما يحتويه من بخار وثاني أكسيد الكربون، وأخيراً ما تأكد حديثاً من دور غاز الأوزون في طبقات الجو العليا في حماية كل صور الحياة على الأرض من فتك الأشعة فوق البنفسجية قصيرة الموجه ـ كل ذلك لا يمكن أن يحدث مصادفة، بل هو دليل على القصد والتدبير في الخلق والإبداع•

    2 ـ القول إن الخلية الحية وجدت مصادفة وتطورت تلقائياً ـ يتعارض مع قوانين الديناميكا الحرارية في الكيمياء الطبيعية التي تنص على أن الطاقة لا تفنى ولا تستحدث كما أنها تقطع كذلك باستحالة وجود الماكينة التي تدور تلقائياً إلى ما لا نهاية من دون بذل شغل أو طاقة، (Perpetual motion is impossible)، وهذا يعني أن إتمام أي تفاعل لبناء أي من الجزيئات أو الأنسجة الجديدة يقتضي وجود قوة مدبِّرة توفر القدر المطلوب من الطاقة، كماً ونوعاً، وكذلك، فإن عليها أن توفر الظروف المثلى لإتمام التفاعل وتحديد اتجاهه، ثم بعد بناء الجزيئات الجامدة تأتي المعجزة في منحها طاقة الحياة من مصدر الحياة التي لا تنضب ـ سبحان الحي القيوم ـ فهذه قدرة لم يستطع أحد أن ينسبها لنفسه•

    3 ـ تتميز الكثير من الجزيئات البيوكيميائية في الخلايا الحية بأن لها تركيباً نوعياً ونشاطاً ضوئياً فإذا كنا دائماً نجد أن الخلايا الحية لا تحوي إلا المشابه اليساري الدوران (Levo) وهذا مثال واحد لكثير من صور الاختيارية والنوعية العالية ـ فهل يتسنى أن يحدث هذا مصادفة؟

    4 ـ أن أحدث ما وصل إليه العلم في مجال البيولوجيا الجزيئية والتكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية ـ تتم فيه التجارب حالياً لنقل صفات وراثية من شريط الجينات من كائن عديد الخلايا إلى بعض البكتريا والأمل بناء جزيئات جديدة ـ ورغم أن علماء الهندسة الوراثية الذين يحاولون إعادة بناء الأحماض النووية بعد إلحاق أجزاء مأخوذة من جينات أخرى ـ أي أنهم يستعملون جزيئات حية تامة الصنع في عمليات إعادة البناء ـ ومع ذلك وبالرغم من أنهم يستخدمون لبنات بناء جاهزة وصلتهم عبر عصور وقرون التاريخ تامة الصنع فهل يمكن أن يكابر الإنسان في أنها قد تكونت مصادفة من غير صانع أو خالق ـ فسبحان الله الخالق البارئ المصوِّر•
    فإذا أضفنا إلى ذلك أن إلحاق هذا الجزء من شريطDNA إلى جزء آخر هو تفاعل كيمياوي يحتاج لإتمامه لتوافر الطاقة والظروف المثلى لتنشيط الجزيئات لإتمام التفاعل• وهذا يقطع أيضاً باستحالة حدوث الحياة مصادفة أو تلقائياً، ولعل قوانين الطاقة في أحدث صورها والمرتكزة على قوانين >آينشتين< للنسبية وصور تحول الطاقة وارتباطها مع الكتلة والزمن وسرعة الضوء ـ تؤكد استحالة إتمام التفاعل دون توافر الحد الأدنى من طاقة التنشيط والعوامل والظروف المساعدة بما يحدد اتجاه التفاعل وخصوصاً أن المواد الفاعلة ذاتها يمكن أن تتجه لأكثر من اتجاه طبقاً للتركيز، ونسبة المواد المتفاعلة، ونوع ومقدار الطاقة المتوافرة والظروف الملائمة• وكل ذلك يؤكد استحالة العفوية في بناء أو تطوير بناء الجزيئات فضلاً عن الأنسجة والكائنات الحية المكونة من بلايين الذرات والجزيئات والخلايا•

    5 ـ بتطبيق قوانين الاحتمال الإحصائي أمكن حساب احتمال تكون جهاز لدغ الثعبان في الحية الرقطاء دون غيرها من الثعابين بتأثير عامل المصادفة فقد وجد أن هذا الاحتمال واحد في كل 1/01 أس (32) احتمال أي أنه واحد في كل مئة ألف بليون بليون مصادفة•

    6 ـ قام العالم > شارلز إيجين جاي< بحساب احتمال التكون بعامل المصادفة لجزيء بروتين واحد، فوجد أن هذا يمكن أن يحدث مرة كلما مرَّت فترة زمنية لاتقل عن 10 أس (243) من السنوات، وهذا يزيد على بلايين أضعاف عمر الأرض، وهذا هو احتمال تكون جزيء واحد فقط من البروتين غير المتخصص•

    7 ـ في العام 1962م، قاما عالما الكيمياء الحيوية > ماكولم ديكسون<، >أيدويب< بحساب احتمال تكون جزيء البروتين ذاتياً نتيجة مجرد التقاء جزيئات أحماض أمينية في مخلوط منها ـ وقد تبيَّن أن هذا الاحتمال لكي يتحقق يقتضي حجماً من مخلوط الأحماض الأمينية المعروفة يصل إلى أضعاف حجم الكرة الأرضية بمقدار 10 أس(50) ضعفاً كل ذلك لمجرد تكون جزيء بروتين واحد من النوع العادي غير المتخصص، أما احتمال تكون جزيء بروتين متخصص مثل > الهيموغلوبين<، فإن الحساب قد وصل إلى ضرورة توافر حجم من مخلوط الأحماض الأمينية لا يقل عن 10أس (512) ضعف حجم الكون كله• فما أروع قدرة الخالق سبحانه وتعالى الذي منح أجسامناً الحياة والقدرة على أن تبنى هذه الجزيئات بدقة بالغة ليلاً ونهاراً حتى ونحن نيام، حقاً ما أروع قدرة الخالق سبحانه وتعالى•

    8 ـ وفي العام 1987م قام العالمان > والاس<، > سيمونس< بدراسة احتمال تكون جزيء بروتين متكون من 100 حامض أميني في ترتيب معين ـ ولما كانت الأحماض الأمينية المعروفة 20 حامضاً، فإن هناك 20 احتمالاً للحامض في الموضع الأول، وهكذا، وتصبح احتمالات شغل الأحماض المئة في جزيء البروتين = 20(100) = 1.25 * 10أس (130) أي احتمال في كل 10أس (130) احتمال.
    وإذا أخذنا في اعتبارنا ملايين الجزيئات في ملايين الخلايا نجد أن الاحتمالات الإحصائية تقطع باستحالة البناء الذاتي بالمصادفة لتكوِّن جزيئاً بروتيناً واحد فضلاً عن الخلية الحية الكاملة•
    وهكذا ثبت بقوانين الاحتمالات فضلاً عن قوانين الطاقة استحالة الافتراض الأول لنظرية التطور وهو أن الحياة نشأت مصادفة وتلقائياً•
    رد مع اقتباس  
     

  9. #9  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    من كتاب الاسلام فى مواجهة الايديولجيات المعاصرة للدكتور عبد العظيم المطعنى ص 132


    ولد تشارلز داروين فى انجلترا يوم 12 فبراير 1809م وتوفى عام 1882م فهو من مفكرى القرن التاسع عشر الذى كان له اثر بعيد المدى فى تطور الفكر العلمانى فى القارة الاوربية وقتذاك .

    وقد اصدر داروين كتابه (اصل الانواع) عام 1859م ، وذهب فيه الى ان انواع الاحياء –جميعا- وهى النبات والحيوان والانسان لم يخلق كل نوع منها خلقا مستقلا . بل كان لها اصل واحد هو الخلية البسيطة (البروتبلازم) ثم ظهر الحيوان الدودى ثم الشوكيات ثم النشويات . ثم ظهرت صور جديدة من الحيوان دل وجودها على وقوع انقلاب خطير فى سير الحياة واصبح لهذه الصورة حبل متين تدرج بواسطة التطور الى تكوين الفقار ، فوجدت الفقاريات واللافقاريات . ثم نشات البرمائيات كالضفادع ثم تدرج سلم التطور من البرمائيات الى الزواحف كالحيات . ومنها شات الطيور وذوات الثدى . ومن ذوات الثدى نشات القردة ومن القردة نشات البشريات او الانسان (1)


    ويمضى داروين فى شرح نظريته فيرى ان الانواع وجدت على الطبيعة متاثرة بالظروف الخارجية المحيطة بها ، وانها –اى الانواع- اخذت تتطور عن طريق الصراع وطلبا للبقاء . وان الطبيعة كانت تبقى الاصلح وتزدرى غير الاصل وهذا هو ما يسمى مذهب النشوء والارتقاء ب (الانتخاب الطبيعى) اى اختيار الطبيعة لبقاء الاصلح وانقراض غيره من الدنايا .


    وانت ترى ان التطور عند داروين بدا من نقطة هى (البروتويلازم) وهو الصورة البدائية للحياة . وانتهى عند نقطة هى (البشريات او الانسان) وانتهى داروين الى ان الانواهع الحالية على اختلافها يمكن ان تفسر باصل واحد او ببضعة اصول تمت وتكاثرت وتنوعت فى زمن مديد بمقتضى قانون (الانتخاب الطبيعى) او (بقاء الاصلح) وهو القانون اللازم من (تنازع البقاء) (2)


    وداروين لم يكن اول من ذهب الى هذه الفكرة فقد قال بها قبله كثيرون ومنهم من عمم فكرة التطور هذه حتى شملت نوعى الكون وهما : المادة غير العضوية . والمادة العضوية بانواعها الثلاثة : النبات والحيوان والانسان وممن ذهب هذا المذهب (التطور العام فى العضويات وغير العضويات) هربرت سبنسر (1820-1903) وهو من معاصرى داروين . ومن قبل سبنسر هاملتون (1788-1856) وعمانويل كانت (1724-1804م)


    فالفكرة كانت مطروحة قبل داروين وفى ايام حياته ، ولكن داروين تحاش القول بالتطور العام واقتصر على احد شقيه ، وهو تطور الكائنات العضوية . ولهذا الاختيار عند داروين سبب احسن استاذنا العقاد فى الحديث عنه او : الكشف عنه ، وخلاصة ما ذكره العقاد يفهم منه ان داروين صرف عن القول بالتطور العام خشية الوقوع فيما وقع فيه سبنسر والقائلون به لانهم صدموا بعدم معرفة الاصول الاولى المؤثرة فى تطوير الكون فلم يجروا على تفسيرها ولم يجرؤا على انكارها !

    ولذلك ارتضى سبنسر ان يقف التطويرون العامون بالمعرفة الانسانية عند الاثار الظاهرة التى يدركونها ، وان يحجموا عما وراءها بما لا يدرك لا بالعقل ولا بالحواس . فالمعرفة الانسانية عند التطويريين العامين نوعان : نوع مدرك لانه ظاهر ونملك وسائل ادراكه ونوع غير مدرك مع انه موجود ولكننا لا نملك الوسيلة الموصلة اليه ؟!

    النوع الظاهر هو المؤثرات الطبيعية فى الكائنات العضوية وهو ما اقتصر عليه داروين

    اما النوع غير الظاهر فهو يتلخص فى هذا السؤال المزدوج :

    (ماذا خارج الكون كله يرجع اليه تطور الكون منذ البداية الاولى ؟ وكيف يتفق القول بالتطور والقول بالابدية التى لا اول لها ولا اخر اذا قيل ان الكون موجود بلا ابتداء ولا ختام ؟)(3)


    وهذه وقفة ناقدة وذكية تمدح للاستاذ العقاد . وارجو من القارىء ان يحتفظ بها ريثما نعود بعد قليل .

    ومن المستحسن بعد ان بينا فى ايجاز محور نظرية داروين ان نعرض لصلتها بالفكر العلمانى وتطوره من خلال اثارها على العقل والثقافة فى اوربا بعد ذيوعها .




    اثر الداروينية فى القارة الاوربية :

    أولا : عند العلماء :


    انساق فريق من علماء وراء بهرج هذه النظرية وتعصب لها ايما تعصب فهذا جيمس جنز يقول عنها : (ان فى عقولنا تعصبا يرجح التفسير المادى للحقائق)(4)

    ويقول سير ارثر كيث (ان نظرية النشوء والارتقاء غير ثابتة علميا ، ولا سبيل الى اثباتها بالبرهان ، ونحن لا نؤمن الا بها الا لان الخيار الوحيد –بعد ذلك- هو الايمان بالخلق المباشر ؟. وهذا مالا يمكن حتى التفكير فيه .


    فتامل –عزيزى القارىء- هذا القول المتعسف . فارثر كيث يعترف بكل وضوح ان نظرية داروين لا يمكن اثباتها علميا وان اثباتها عن طريق البرهان ايا كان مصدره علميا او عقليا مستحيل .


    وهذا الاعتراف كاف فى اسقاط النظرية لو كان السير كيث ممن يعقلون ؟!


    ولكنه يصرح بضرورة الايمان بها اضطرارا .. ولاى سبب يا ترى ؟! ان السبب افصح عنه الكاتب : انه الفرار من الايمان بالخلق الخاص المباشر . وهذا الايمان –يقود الى الايمان بالله العظيم خالق كل شىء. ولذلك فر منه السير كيث وارتمى فى اوهام الداروينية كما ترى ؟!


    الى هذا الحد الزرى الغى السير كيث عقله ؟ ومن اجل اى شىء ؟ من اجل اختيار الكفر والالحاد . فرارا من الايمان بالخالق العظيم المدبر .


    ثانيا : عند عامة الناس :


    تركت نظرية داروين فى المحيط العام الاوربى اثارا سيئة للغاية وماتزال اوربا غارقة الى الاذقان فى اثار الداروينية فى الاعتقاد والسلوك حتى ولو كانت غير ملاحظة عند التطبيق ، ومن ابرز اثارها السيئة ما ياتى :


    1- خلق موجة من الالحاد وبلبلة الاذهان والكفر بما ورد فى الكتاب المقدس من قصة خلق ادم وحواء . واعتقاد ان الجنة التى كانا فيها وهم من الاوهام .

    2- نفى الغاية والقصد : كانت التعاليم الدينية تعد الناس بحياة اخرى يجازى فيها المحسن على احسانه والمسىء على اساءته . فجاءت الداروينية تقول لهم : انهم ثمرة من ثمار تطور الطبيعة ، ولم يخلقهم اله لعبادته فيجازى المحسن بالاحسان والمسىء بالاساءة . واصبح من العبث الايمان بان الانسان مخلوق لغاية وقصد فالطبيعة هى الخالقة وهى لا تريد ان تعبد وليس عندها ثواب ولا عقاب .


    وقد زاد هذه النكسة اقوال العلماء المرجحة للنظرية . فهذا جوليان هلكسلى يقول : (من المسلم به ان الانسان فى الوقت الحاضر سيد المخلوقات ، ولكن قد تحل محله فى السيادة) القطة او الفار (6)


    ونتج عن هذا كله ان فقد كثير من الناس الثقة فى الحياة واصيبوا بذهول قاتل لان الانسان انما يعيش بالامل ويحيا من اجل غاية اسمى ومقصد حسن يثير لديه كل الطاقات .


    3- تولد شعور عند الناس بان الانسان حيوان لا غاية له ولا هدف يسعى اليه . فماذا يفعل –اذن- وقد اهتز ايمانه بفكرة الخالق المدبر المطلع على السراء . وقيل له : ان خالقه هو المادة ، وقوانينها هى النافذة فيه وهو لا يرى فى المادة الا الصمت المطلق والعجز المطلق .

    4- وتولد عن الداروينية فكرة التطور غير المقيد باية ضوابط عدا تحكم الطبيعة غيرالعاقلة التى تخبط –كما يقول داروين نفسه- خبط عشواء . فعملية الخلق الطبيعية عملية حتمية لا تدبير فيها ، والتطور نفسه قلق مضطرب ، فليس بعيد ان يهود الانسان قردا او ضفدعة او ما شئت من الكائنات الدنيا !

    ولذلك ظهرت الاباحية والتفسخ الخلقى وعبادة الملذات قبل فوات الاوان ما دام الانسان لا يرى فى الكون حقيقة ثابتة . بل الاشياء رهينة التطور المزعوم .



    الدفاع عن الالحاد :


    وقد تطوع كثير من المفكرين الحالمين بزوال الايمان بالله ، بالدفاع عن العلمانية والالحاد ممثلا فى نظرية داروين . يقول لوبون :

    (ان الزمان اله لانه هو الذى يولد المعتقدات ، فينميها ثم يميتها .. ان الزمان هو صاحب السيادة الحقيقية فينا وما علينا الا ان نتركه يعمل لنرى كل شىء يتحول ويتبدل (7)

    ويقول جون لويس : (نظرية التطور والارتقاء لا تستبعد قوى ما فوق الطبيعة من عملية الخلق فحسب . بل تضع بدل هذه القوى تطور الحياة الطبيعى وقد كان هذا تجديدا مدهشا) (8)

    جون لويس –سعيد جدا- لان نظرية داروين لم تكتف بابعاد قوى ما فوق الطبيعة (من عملية الخلق فحسب ولكنها جاءت بالبديل عنها وهو تطور الحياة الطبيعيى المستغنى عن قوة اخرى تؤثر فيه ؟!


    ويرجح جوته عوامل استقاء النظرية الى اسباب علمية مادية بحتة فيقول : (ان الدلائل فى تاييد المذهب المادى قد اتت فى الغالب من ثلاثة مصادر : علم الاحياء وعلم النفس والفيزياء ) هذه النظرية قوت الصلة بين النظر القاصر والتفكير الفطير وبين الاغترار بالعلمانية وانها كافية فى تفسير ظواهر الكون واسراره فلا حاجة اذن الى الايمان بالله . اذ لم تدع الى هذا الايمان ضرورة فيما بدا لهم وقتذاك .


    دور اليهود فى ذيوع النظرية :


    لذيوع نظرية داروين عدة عوامل كالصراع بين الدين والعلم ، وتقلص الفكر الكنسى ، وعنف الثورة الصناعية التى مسخت صورة الحياة فى اوربا وشيوع الاباحية وزعزعة القيم الفاضلة .


    ولكن عاملا اخر خطيرا اخذ على عاتقه مهمة الترويج لهذه النظرية لكل وسيلة ممكنة .


    يفصح لك عن هذا قول اليهود :

    (لا تتصوروا ان تصريحاتنا كلمات جوفاء . ولاحظوا –هنا- ان نجاح داروين وماركس ونيتشه قد رتبناه من قبل . والاثر غير الاخلاقى لاتجاهات هذه العلوم فى الفكر الاممى سيكون واضحا لنا على التاكيد (9)


    اليهود ليسوا وراء نظرية داروين فحسب ، بل وراء كل فكر مادى مدمر . فهم وراء ماركس وماديته الجدلية (الشيوعية) ووراء نيتشه فى تمرده على حقائق الايمان(10) ووراء فرويد فى تقديس الجنس . وراء كل فكر ملحد


    واليهود لهم هدف خطير فى مثل هذه المذاهب لانهم يحلمون بالسيطرة على العالم . وهى غير ممكنة الا بعد وقوع انتكاسات فى العالم فى مقدمتها تدمير العقائد الدينية ونشر الاباحية وترويج الدعايات للجنس والملذات الرخيصة وتفكيك النظم الاجتماعية والسياسية والاسرية وعلمنة الثقافة والفن والاخلاق والامميون : كلمة يطلقها اليهود على من ليس يهوديا . مسلمين ونصارى وغيرهم من شعوب الارض .


    وخلاصة القول فى نظرية داروين :


    انها نظرية وان بناها على قواعد علمية –فهى ظنية لاتؤدى الى يقين . وداروين نفسه لم يجزم بصحة مدعياته ، ولذلك تردد كثيرا فى اعلانها تحسبا لما سيكون لها من ردود فعل عنيفة .

    ان داروين كان ماديا صرفا ووقع فيما وقع فيه الحسيون من بين يديه ومن خلفه .

    ان الايمان بالله والتصديق بنظرية داروين لا يجتمعان فى قلب رجل واحد ابدا لان مدعيات داروين فيها تكذيب صارخ بالخبر الصادق الذى جاء به وحى الله الامين .

    هذا وبعرض نظرية داروين على الاسلام يظهر للقارىء بطلانها وزيفها من اقصر الطرق .

    ---------------

    (1) اصل الانواع بتصرف . نقلا عن (موقف الاسلام من نظرية ماركس)

    (2) الاسلام والفكر المادى د. احمد الشاعر

    (3) الانسان فى القرآن الكريم .ط : دار الهلال

    (4) عالم الاسرار لجيمس جنز (189) انظر الاسلام يتحدى (39)

    (5) مذهب النشوء والارتقاء (6) نقلا عن الاسلام يتحدى (40)

    (6) معركة التقاليد (159)

    (7) روح الجماعات (103 – 105)

    (8) نظرية التطور واصل الانسان (11)

    (9) بروتوكولات حكماء صهيون 106

    (10) انظر فى نيتشه : قصة الفلسفة 507 وكانت له اراء جرئية طائشة فى الدين والاخلاق ونظام الحكم. ثم اصيب بالجنون والعمى فى اخر حياته ومات سنة 1900 وهو مجنون ؟!


    يتبع
    رد مع اقتباس  
     

  10. #10  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    موقف الاسلام من نظرية التطور


    التطور ثلاثة انواع :

    تطور فى طبيعة الخلق وتولد الانواع والكون من القلة الى الكثرة ومن البساطة الى التركيب . وتولد انواع من انواع وهو التطور العام فى غير العضويات وفى العضويات . على مذب هاربرت سبنسر واصحابه .

    تطور بالمعنى المذكور ولكنه مقصور على الكائنات العضوية الثلاثة : النبات والحيوان والانسان كما يرى تشارلز داروين ومشايعوه

    تطور من البدائية الى التحضر ومن الجهل الى العلم ومن الفردية الى الاجتماع ومن السذاجة الى الذكاء والفطنة مع ان كل نوع من انواع المخلوقات مخلوق خلقا مستقلا مباشرا بقدرة الله وارادته وتدبيره .


    هذه انواع ثلاثة من صور التطور . الاسلام يقر بواحدة منها وهو الثالث ويرفض الاول والثانى لانهما يسعيان الى اضفاء صفة الاستقلال الطبيعى فى الخلق والتطوين . فالطبيعة تحل –ارادوا ام لم يريدوا- محل الله !!


    والتط

    ور الذى ذهب اليه داروين قد حط فيه من قدر الانسان فالانسان فى الاسلام مخلوق كريم قد فضله الله على كثير من خلقه .


    وادم ابو البشر قد جاء صريح القرآن ببيان قصة خلقه من تراب خلقا مستقلا لم يكن نتيجة لتطور انواع كما زعم داروين .


    اما حواء ام البشر فقد خلقها الله من نفس ادم عليه السلام . وبث منهما لا من غيرهما رجالا كثيرا ونسائ وارسل اليهم رسلا مبشرين ومنذرين والله قد خلق ادم يوم خلقه على الصورة التى نرى ذريته عليها ، صورة (فى احسن تقويم) كما جاء فى القرآن الكريم ويقول الله مخاطبا الانسان (يا ايها الانسان ما غرك بربك الكريم ؟ الذى خلقك فسواك فعدلك)

    ويقول سبحانه (وصوركم فاحسن صوركم)

    وفى الحديث الشريف : (ان الله خلق ادم على صورته) ولهذا الحديث معنيان عند العلماء كلاهما يعليان من قدر الانسان . احدهما وهو الذى نميل اليه : ان الله خلق ادم يوم خلقه على نفس الصورة التى وجد بها وتوارثها عنه بنوه ومعنى هذا ان ادم او الانسان عموما لم يمر بمراحل فى الخلقه طورا بعد طور على النحو الذى لهج به داروين ومتابعوه . ويكون -على هذا- هذا الحديث كانه رد موجه قصدا الى مدعيات داورين وهو –كذلك- لمحة من الاعجاز النبوى الذى كان فيه –عليه السلام- لا ينطق عن اهوى ان هو الا وحى يوحى . وكم من الغيبيات التى المح اليها عليه السلام بالهام من ربه فجاءت كفلق الصبح .


    فالمسلم لا يحتاجالى عقيدة فى الانسان غير العقيدة التى جاء بها القرآن هذه العقيدة القرآنية تجىء العقائد ثم تذهب اشبه ما تكون بموديلات الموضة وهى ثابتة لا تزول ولا تتبدل ولا تخضع للطوارىء والتغيرات ، لانها خبر صادق حكى الواقع فى امانة وصدق . بينما كل عقيدة بديلة تقوم على الاوهام حينا والتخمينات حينا اخر . والخبر الصادق لا يقبل النفى . وكل من حاول نفيه ركب متن الشطط وتاه فى ضلال الاوهام .


    ويكفى فى مذهبى التطور العام والخاص انهما احيطا باخطر المشكلات التى قد استعصت على الحلول ، ولن يزال ذلك شانها الى الابد .


    فقد راينا هاربرت سبنسر وهيوم وهما من القائلين بالتطور الطبيعى العام قد صدما بالاصول الاولى التى حدث عنها التطور . واكتفى سبنسر ان يقسم المعارف الانسانية قسمين كبيرين كما مر . احدهما يتعلق بالاصول الاولى واعتذر سبنسر بانها تدرك ولا تعرف لاننا لم نزود بوسائل تمكننا من معرفتها وما اكثر الاشياء التى يحس بها الانسان ثم لا يعرف كنهها .


    والاصول الاولى هذه كثيرا ما يطلق عليها اصحاب مذهب التطور العام : القوى التى هى فوق الطبيعة . وبعضهم يطلق عليها (القوة الحيوية) هكذا على الابهام . وكانت الحقيقة على طرف التمام منهم لو طلبوها . فالمجهول الذى اطلقوا عليه : القوى التى فوق الطبيعة او القوى الحيوية انما هو الله لو كانوا يعقلون .


    وهروب داروين نفسه من القول بالتطور الطبيعى العام كان مبعثه –كما تقدم- فراره من ان يجد نفسه وجها لوجه امام قوى ما فوق الطبيعة او القوة الحيوية التى تقود التطوريين جميعا لحتمية الايمان بالله خال الكائنات .


    وهروب داروين الى القول بالتطور الخاص فى العضويات دون التطور العام لم يتجه من الوقوف امام نفس المشكلة التى صدم بها سبنسر ، لان قسيم داروين فى القول بالتطور العضوى افصح فى وضوح ان وراء هذا التطور قوة مدبرة . وكان هذا الافصاح سببا فى ان يختفى الفريد رسل والاس قسيم داروين من التاريخ ، وان ينسب مذهب التطور الى داروين وحده . لان ذلك يوافق مذهب اليهود والعلمانيين حيث انتهى الى الالحاد وهو المطلوب عندهم .


    اما ما انتهى اليه الفريد راسل والس فانه يمهد الطريق –بحق- الى الايمان بالله . والايمان بالله اعدى اعداء اليهود والعلمانيين على حد سواء وارجو ان يستحض القارىء الكريم ما نقلناه –قبلا- عن السير ارثر كيث حيث جزم بان نظرية داروين لا تثبت علميا ولا عن طريق برهان . وهذا حق وصواب ولكن ارثر كيث مع هذا الفهم يفرض على نفسه قبول نظرية داروين لا لا نها صحيحة او ممكنة الوقوع ولكن لانها البديل عن الايمان بالله .


    ونختم جولتنا مع الداروينية بكلام لداروين نفسه حول نظريته هذه ولنا عليه تعقيب قصير :


    (ان ارائى الخاصة لا خطر فيها ولا تعنى احدا غيرى . ولكنك سالتنى فاسمح لنفسى ان اقول : اننى متردد ولكننى فى اقصى خطوات هذا التردد لم اكن قط ملحدا بالمعنى الذى يفهم منه الالحاد على معنى انه انكار لوجود الله . واحسب ان وصف اللاادرى يصدق على فى اكثر الاوقات –لافى جميعها- كذا تقدمت بى الايام(1)


    تعقيب :

    يفهم من هذا الكلام ان داروين لم يكن يجزم بمدعيات نظريته وانه لم يقصد بها انكار وجود الله . كما يفهم منه انه كلما تقدم به السن علا عنده جانب التردد على جانب الاعتقاد . انه يفضل ان يصف نفسسه باللاادرية اذن فقد كان الرجل فى اخر حياته كما يفهم من كلامه انه لا ادرى .


    وهذا ما حمل العقاد على ان يقول فى مواضع متعددة من كتبه ان داروين لم يكن ملحدا .


    ويرى الاستاذ يوسف كرم ان داروين انما نظاهر بنفى الالحاد عن نفسه مجاراة للراى العام ، وانه انتهى فى اخر حياته الى القول بام المسالة التى خاض فيها تسمو فوق مستوى العقول (2)


    ومعن هذا ان داروين خرج من الحياة غير واثق كل الثقة بمدعيات نظريته . واعترافه بان المسالة فوق مستوى العقول اعتراف منه بالقوى التى هى فوق الطبيعة او القوة الحيوية . وعنى هذا –مرة اخرى- ان الحلقة المفقودة فى مباحث التطوريين ، وهو دليل الايمان الصادق بالله قهرت انصار التطور الطبيعى المادى ، فما كان منهم من احد الا ووجد الطريق امامه مغلقا وكان مفتاحه فى ايديهم لو ارادوا ان يفتحوه وليس ذلك المفتاح شيئا غير الاعتراف بالخالق العظيم الذى يسجد له من فى السماوات ومن فى الارض طوعا او كرها .


    ومصير داروين هو مصير كل العلمانيين الذين يزعمون ن العلم المادى قادر على الشرح والايضاح وكشف العلل والاسباب التى وراء هذا الكون. خيبة الامال وانغلاق الطريق هو عاقبة كل عالم جاهل وكل عاقل متمرد .


    ورحم الله استاذنا العقاد اذ يقول :

    (ان القرن العشرين لم يضع الانسان فى موضع اكرم له واصدق فى وصفه من موضعه عند اهل القرآن بين خلائق الارض والسماء . وبين امثاله من ابناء ادم وحواء . موضعه بين خلائق الارض والسماء انه المخلوق المميز الذى يهتدى بالعقل فيما علم . وبالايمان فيما خفى عليه وموضعه بين بنى ادم وحواء انهم اخوة من عشيرة واحدة اكرمها من كرم بما يعمل ويجتنب من سوء ، وافضلها من له فضل بما كسبه وما اتقاه لا يدان بعمل غيره ، ولا ينجو من وزره بغير عمله)(3)


    ثم ختم الاستاذ العقاد هذا الكلام بكلام رب العالمين

    (تلك امة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ، ولا تسالون عما كانوا يعملون)



    -------------

    (1) عقائد المفكرين فى القرن العشرين 56 الاستاذ عباسا لعقاد - ط. الانجلو

    (2) تاريخ الفلسفة الحديثة 241

    (3) الانسان فى القرآن الكريم 177
    رد مع اقتباس  
     

  11. #11  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    أكبر جينوم نباتي يتحدي نظرية التطور وتطور الحياة
    ==============================
    أكتشف مجموعة من الباحثين أكبر جينوم نباتي يتكون من 150 بليون زوج من القواعد النيتروجينية لنبات يسمي Paris japonica ويعتبر أكبر جينوم مكتشف حتي الآن بالنسبة لحقيقيات النواة وأكبر 50 مرة من الجينوم البشري ويعتبر لأول مرة تظهر في النباتات معا صفة الناقلات الجينية transposons والشلل الريبوزي RNA وإعادة التركيب النووي DNA وهذا نوع من التعايشي السلمي بين الجينات المختلفة المضادة داخل نواة واحدة وقد تمكن الباحثين من فهم سبب التضخم الكبير للجينوم الخاص بالنباتات بعكس الثدييات أو الخلايا الحيوانية ويرجع إلي مايسمي بالناقلات الجينية التكرارية MITE ويتسأل البعض لماذا بالرغم من حدوث هذا النوع من التضخم الجيني الا أنه لا يحدث أي تعطيل في الترجمة الجينية مما يعكس في النهاية الوظيفة العضوية للنبات وذلك أن عملية التضخيم أو التكرار الجيني تحدث في منطقة قريبة من منطقة الأكسون exons وبالتالي تتجنب منطقة الأكسون نفسها وبالتالي تمنع من حدوث أي عطب جيني وأكتشف العلماء أن هذه الصفة التكرارية تحدث أيضا في الحيوانات والأنسان وهو السبب في التنوع المناعي للخلايا المناعية لإنتاج 20 نوع مختلف من الأجسام المناعية أي حوالي إنتاج 2 مليون جسم مضاد لمقاومة أي عدوي لجسم الأنسان وفي النهاية أيضا التنوع الوراثي بين البشر الذي يرجع في الأساس إلي التهجين الوراثي وليس المضاعفة الوراثية.

    http://www.the-scientist.com/?articles.view%2FarticleNo%2F38729%2Ftitle%2FGenom es-Gone-Wild%2F
    References



    1. J. Pellicer et al., “The largest eukaryotic genome of them all?” Bot J Linn Soc, 164:10-15, 2010.
    2. E. Ibarra-Laclette et al., “Architecture and evolution of a minute plant genome,” Nature, 498:94-98, 2013.
    3. N. Jiang et al., “An active DNA transposon family in rice,” Nature, 421:163-67, 2003.
    4. K. Naito et al., “Unexpected consequences of a sudden and massive transposon amplification on rice gene expression,” Nature, 461:1130-34, 2009.
    5. J.A. Tate et al., “Synthetic polyploids of Tragopogon miscellus and T. mirus (Asteraceae): 60 Years after Ownbey’s discovery,” Am J Bot., 96:979-88, 2009.
    6. P.A. Christin et al., “Adaptive evolution of C(4) photosynthesis through recurrent lateral gene transfer,”Curr Biol, 22:445-49, 2012.
    7. M.M. Guisinger et al., “Genome-wide analyses of Geraniaceae plastid DNA reveal unprecedented patterns of increased nucleotide substitutions,” PNAS, 105:18424-29, 2008.
    8. A.O. Richardson et al., “The “fossilized” mitochondrial genome of Liriodendron tulipifera: ancestral gene content and order, ancestral editing sites, and extraordinarily low mutation rate,” BMC Biol, 11:29, 2013.

    رد مع اقتباس  
     

  12. #12  
    المدير العام الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    12,888
    مقالات المدونة
    156
    معدل تقييم المستوى
    10
    يحلو للتطوريين دوماً (وخاصة المبتدئين منهم) أن يذكروا أن كل شيء في النظرية (يسير على ما يرام)، وأن النسخة الحديثة من الداروينية (أو النظرية التركيبية الحديثة المعتمدة على الطفرات والانتخاب الطبيعي) قد قامت بتفسير التطور أفضل تفسير !!
    ثم لا ينسى أن يكرر لك عبارتهم الشهيرة :
    أن 99% من العلماء يؤيدون التطور !!
    فهل هذه الادعاءات صحيحة ؟!

    من جديد : سنرى حقيقة ذلك من كلام التطوريين أنفسهم : ومن داخل أشهر مؤتمراتهم !! ففي نوفمبر الماضي 2016م عقدت الجمعية الملكية مؤتمراً بعنوان (اتجاهات جديدة في البيولوجيا التطورية) New Trends in Evolutionary Biology حيث ألقى الكلمة الافتتاحية في المؤتمر أحد أشهر علماء البيولوجيا التطورية المعاصرين وهو البروفيسور النمساوي (جيرد مولر) Gerd B. Muller بروفيسور الأحياء النظرية بجامعة فيينا بأوستريا. وهي الكلمة التي لم يتم نشر نصها إلا في شهر أغسطس 2017م !! وكان عنوانها :
    (لماذا أصبح ضرورياً التعديل في النظرية التركيبية التطورية) ؟
    Why an extended evolutionary synthesis (EES) is necessary

    هذا رابط مباشر تنزيل ملف pdf للكلمة (11 صفحة بالمراجع) :
    http://rsfs.royalsocietypublishing.org/…/5/20170015.full.pdf

    وسوف ننقل لكم ترجمة لبعض أهم ما قاله الرجل من اعترافات ثمينة (وهي صدمات للتطوريين الحالمين في عالم آخر لا يدرون بحجم الانتقادات العلمية والتجريببية لخرافة التطور الكبير Macro وعدم جدوى استمرار التزييف العلمي من وصف التكيف والتأقلم بالتطور الصغير Micro)
    وسوف نضع النص الإنجليزي كاملا أولا ثم الترجمة .. وذلك تحسباً لأي تعديلات أو حذف للورقة مستقبلا
    ------------------

    1-
    يقول جيرد مولر في الصفحة 2 عن الوضع الجدلي الحالي حول التطور :
    A rising number of publications argue for a major revision or even a replacement of the standard theory of evolution [2–14], indicating that this cannot be dismissed as a minority view but rather is a widespread feeling among scientists and philosophers alike.
    الترجمة :
    "ولذلك، فإن هناك أعداد متزايدة من الدراسات التي تدعو إلى إجراء تنقيح كبير أو حتى استبدال كامل لنظرية التطور القياسية، مما يشير إلى أن هذا التوجه لا يمكن رفضه باعتباره وجهة نظر أقلية، بل هو شعور واسع الانتشار بين العلماء والفلاسفة على حد سواء " !!

    هل لاحظتم :
    " شعور واسع الانتشار بين العلماء والفلاسفة " !!
    ثم لا زالوا يكررون لك : 99% من العلماء يؤيدون التطور !!
    -------------------

    2-
    ويواصل جيرد مولر من نفس الصفحة 2 قائلا :
    Indeed, a growing number of challenges to the classical model of evolution have emerged over the past few years, such as from evolutionary developmental biology [16], epigenetics [17], physiology [18], genomics [19], ecology [20], plasticity research [21], population genetics [22], regulatory evolution [23], network approaches [14], novelty research [24], behavioural biology [12], microbiology [7] and systems biology [25], further supported by arguments from the cultural [26] and social sciences [27], as well as by philosophical treatments [28–31]. None of these contentions are unscientific, all rest firmly on evolutionary principles and all are backed by substantial empirical evidence
    الترجمة :
    " في الواقع، ظهرت على مدى السنوات القليلة الماضية أعداد متزايدة من التحديات للنموذج الكلاسيكي للتطور في مجالات عدة، مثل بيولوجيا النمو التطورية، والوراثة فوق الجينية، وعلم وظائف الأعضاء، وعلم الجينوم، وعلوم البيئة، وعلم الوراثة السكانية، والتطور التنظيمي، والنظم الشبكية، ودراسات ظهور الصفات المستحدثة، وعلم الأحياء السلوكي، وعلم الأحياء المجهرية، وبيولوجيا النظم، مدعومة أيضا بالكثير من الحجج من العلوم الثقافية والاجتماعية، فضلاً عن المعالجات الفلسفية. لا شيء من هذه الادعاءات غير علمي ! وكل هذه الادعاءات مؤسسة حول المبادئ التطورية وكلها مدعومة بأدلة تجريبية كثيرة." !!

    أقرأتم ماذا قال عن هذه التحديات :
    " وكل هذه الادعاءات مؤسسة حول المبادئ التطورية وكلها مدعومة بأدلة تجريبية كثيرة " !!
    ثم لا زالوا يصفون كل ما ينتقد خرافة التطور والصدفى والعشوائية بـ (العلم الزائف) !!
    ----------------

    3-
    ويقول جيرد مولر في نفس الصفحة 2 عن رد فعل العلماء التطوريين أمام تلك التحديات للأسف :
    Sometimes these challenges are met with dogmatic hostility, decrying any criticism of the traditional theoretical edifice as fatuous [32], but more often the defenders of the traditional conception argue that ‘all is well’ with current evolutionary theory, which they see as having ‘co-evolved’ together with the methodological and empirical advances that already receive their due in current evolutionary biology [33]. But the repeatedly emphasized fact that innovative evolutionary mechanisms have been mentioned in certain earlier or more recent writings does not mean that the formal structure of evolutionary theory has been adjusted to them.
    الترجمة :
    " غير أنه بعض الأحيان، تتم مواجهة هذه التحديات بنوع من "العداء العقائدي"، الذي يحاول مهاجمة وتفكيك أي انتقاد للمعبد النظري التقليدي باعتباره "طرحاً هزلياً"، وفي كثير من الأحيان يدافع المدافعون عن المفهوم التقليدي بأن "كل شيء على ما يرام" مع النظرية التطورية الحالية التي يرون أنها تسير جنباً إلى جنب مع الإطار المنهجي والتجريبي الذي يحظى باحترامهم في البيولوجيا التطورية بشكلها الحالي. ولكن الحقيقة التي تم تأكيدها مرارا وتكرارا أن الآليات التطورية التي ذكرت في بعض الكتابات السابقة أو الحالية لا تعني بالضرورة أن يتم وضع الهيكل الرسمي للنظرية التطورية ليناسب تلك الكتابات فقط " !!

    والحقيقة :
    كلام لن نجد مثله عند المدافعين (بعمى) عن خرافة التطور للأسف !! المشكلة أنه داخل الإطار المادي (أي المستبعد لأي ذكر أو تدخل إلهي) : فلن يجد هؤلاء إلا خرافة التطور كتفسير وحيد للحية والكائنات الحية .. هي اللاعب الوحيد على الساحة كما قال الفيلسوف ألفن بلانتنجا .. فكيف يتخلون عنه أو يقبلون نقده وليس وراءه إلا الاعتراف بوجود خالق (أو مصمم ذكي بحسب نظرية التصميم الذكي بغض النظر عن ماهيته) ؟
    ---------------

    4-
    ويزيد الأمر وضوحا جيرد مولر في الصفحة 8 بخصوص ردود أفعال التطوريين من دافع معرفتهم بورطتهم العلمية مع عدم وجود أي دليل تجريبي حقيقي على التطور الكبير (بعكس التكيف الذي أسموه زورا وبهتانا بالتطور الصغير) :
    A subtler version of the this-has-been-said-before argument used to deflect any challenges to the received view is to pull the issue into the never ending micro-versus-macroevolution debate. Whereas ‘microevolution’ is regarded as the continuous change of allele frequencies within a species or population [109], the ill-defined macroevolution concept [36], amalgamates the issue of speciation and the origin of ‘higher taxa’ with so-called ‘major phenotypic change’ or new constructional types. Usually, a cursory acknowledgement of the problem of the origin of phenotypic characters quickly becomes a discussion of population genetic arguments about speciation, often linked to the maligned punctuated equilibria concept [9], in order to finally dismiss any necessity for theory change. The problem of phenotypic complexity thus becomes (in)elegantly bypassed. Inevitably, the conclusion is reached that microevolutionary mechanisms are consistent with macroevolutionary phenomena [36], even though this has very little to do with the structure and predictions of the EES. The real issue is that genetic evolution alone has been found insufficient for an adequate causal explanation of all forms of phenotypic complexity, not only of something vaguely termed ‘macroevolution’. Hence, the micro–macro distinction only serves to obscure the important issues that emerge from the current challenges to the standard theory
    الترجمة :
    " وهناك نسخة كذلك أكثر تعنتاً من هذه - وهي استخدام حجة "لقد تم ذكر ذلك من قبل" والتي تستخدم لتحويل أي تحديات تجاه الرؤية التي يتم استقبالها إلى جدال لا ينتهي حول (التطور الصغروي ضد التطور الكبروي). فبينما يعتبر "التطور الصغروي" هو التغير المستمر في ترددات الأليل داخل الأنواع أو السكان (توضيح : الأليل هو مكان الجين على الكروموسوم)، فإن مفهوم التطور الكبروي يظل غير محدد ويقوم بدمج مسألة الانتواع مع مسألة أصل "الأصناف الرئيسية" مع ما يسمى "بالتغيرات الظاهرية الرئيسية" أو نشوء البنى الجسمية الأساسية.
    وعادة ما ينقلب الاعتراف الصريح بمشكلة أصل السمات الظاهرية سريعاً إلى مناقشة حجج الوراثة السكانية حول الانتواع، وغالبا ما تكون تلك المناقشة مرتبطة بإقحام مفهوم التوازن النقطي (توضيح : التوازن النقطي هي إحدى الأفكار المطروحة لتفسير عدم وجود حفريات بينية بصورة كثيرة ومتدرجة بين الأنواع وظهور الأنواع فجأة في السجل الحقري) وذلك من أجل الوصول في النهاية إلى إلغاء أية ضرورة لتغيير النظرية.
    وبهذا يتم تجاوز مشكلة التعقيد البنائي بشكل أنيق. وفي النهاية، فلا مفر لهؤلاء من محاولة التوصل إلى استنتاج مفاده أن آليات التطور الصغروي تتسق مع التطور الكبروي، على الرغم من أن هذه الآليات ليس لها علاقة تذكر بتطوير الهيكل البنائي للنظرية وتنبؤاتها. القضية الحقيقية هنا هي أن التطور الجيني وحده غير كاف لإعطاء تفسير سببي مناسب لظهور التعقيد في السمات الظاهرية، ناهيك عن جعله جزءاً من شيء غامض يطلق عليه "التطور الكبروي". ومن ثم، فإن التمييز بين التطور الصغروي والكبروي لن يؤدي إلا إلى محاولة إخفاء المسائل الهامة التي تنشأ عن التحديات الراهنة التي تواجه النظرية التطورية القياسية " !!

    لا تعليق
    -----------------

    5-
    ونختم مع هذا النقل المطول من كلام جيرد مولر من الصفحة 3 : ونرجو الانتباه لما سيقوله في آخره :
    As can be noted from the listed principles, current evolutionary theory is predominantly oriented towards a genetic explanation of variation, and, except for some minor semantic modifications, this has not changed over the past seven or eight decades. Whatever lip service is paid to taking into account other factors than those traditionally accepted, we find that the theory, as presented in extant writings, concentrates on a limited set of evolutionary explananda, excluding the majority of those mentioned among the explanatory goals above. The theory performs well with regard to the issues it concentrates on, providing testable and abundantly confirmed predictions on the dynamics of genetic variation in evolving populations, on the gradual variation and adaptation of phenotypic traits, and on certain genetic features of speciation. If the explanation would stop here, no controversy would exist. But it has become habitual in evolutionary biology to take population genetics as the privileged type of explanation of all evolutionary phenomena, thereby negating the fact that, on the one hand, not all of its predictions can be confirmed under all circumstances, and, on the other hand, a wealth of evolutionary phenomena remains excluded. For instance, the theory largely avoids the question of how the complex organizations of organismal structure, physiology, development or behavior — whose variation it describes — actually arise in evolution, and it also provides no adequate means for including factors that are not part of the population genetic framework, such as developmental, systems theoretical, ecological or cultural influences
    الترجمة :
    " كما يمكننا أن نلاحظ من المبادئ المذكورة، فإن نظرية التطور بشكلها الحالي موجهة في الغالب نحو تفسيرات جينية للتغير، وباستثناء بعض التعديلات الدلالية الطفيفة، لم يتغير هذا على مدى العقود السبعة أو الثمانية الماضية. ومهما كانت الضرورة تدفع إلى مراعاة عوامل أخرى غير تلك المقبولة تقليديا، فإننا نجد أن النظرية كما وردت في الدراسات الموجودة تركز على مجموعة محدودة من التفسيرات التطورية.
    تعمل النظرية بشكل جيد "فقط" فيما يتعلق بالقضايا التي تركز عليها، موفرة تنبؤات قابلة للاختبار وقابلة للتأكد في نطاق الاختلاف الجيني في الأجيال الحالية، وفي نطاق الاختلاف التدريجي والتكيفي في الصفات الظاهرية وفي بعض الخصائص الجينية للأنواع. وإذا توقفت النظرية عن التفسير هنا (يقصد في نطاق دراسة التكيفات الحالية في الأنواع)، فلن يكون هناك خلاف.
    غير أنه قد أصبح من المعتاد في البيولوجيا التطورية أن تقوم بأخذ مفاهيم الوراثة السكانية كتفسير مميز يصلح لتفسير جميع الظواهر التطورية. هذا الاتجاه يستبعد حقيقة أنه من ناحية لا يمكن تأكيد كل تنبؤات الوراثة السكانية في جميع الظروف، ومن ناحية أخرى يستبعد حقيقة أنه لا تزال هناك ثروة من الظواهر التطورية التي يتم استبعادها!
    فعلى سبيل المثال، تتجنب النظرية إلى حد كبير مسألة كيفية نشوء النظم المعقدة للبنى الحيوية أو وظائف الأعضاء أو تطور السلوك - الذي يصفه الاختلاف التطوري - ، كما أن النظرية لا توفر وسائل كافية لاعتبار العوامل التي ليست جزءا من الإطار الجيني للسكان، مثل التنموية، والنظم النظرية، والتأثيرات البيئية أو الثقافية."

    ونكتفي بهذا القدر ...
    إعداد : أشرف قطب
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. Evolution Faults أخطاء نظرية التطور
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى فسيفساء المربد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20/08/2018, 11:37 PM
  2. حافة التطور - حدود نظرية التطور الداروينية / أوهام الطفرات العشوائية
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى فسيفساء المربد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21/07/2018, 10:30 PM
  3. مقال: تزوير التطوريين في نظرية التطور - Deception in the theory of evolution
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى مجلة المربد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22/04/2018, 12:03 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14/01/2018, 08:51 PM
  5. نظرية التطور والأجناس الأدبية .. هل من جواب يشفي الغليل؟؟؟؟
    بواسطة خنساء المغرب في المنتدى قضايا أدبية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 08/12/2009, 10:37 AM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •