الملاحظات
الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نحو عالم مفتوح ومنفتح..متحضر وراق تسوده وتحكمه قيم السماء / فتحي عوض..

  1. #1 نحو عالم مفتوح ومنفتح..متحضر وراق تسوده وتحكمه قيم السماء / فتحي عوض.. 
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    فلسطين
    العمر
    66
    المشاركات
    36
    معدل تقييم المستوى
    0
    نحو عالم مفتوح ومنفتح ..متحضر وراق ..تسوده وتحكمه قيم السماء / فتحي عوض..
    - حتى هذا ..القرن الحادي والعشرون..رغم القدرة الفائقة على تفجير كنوز وموارد
    - وثروات الارض..والامكانات المادية الهائلة..والثورة العلمية والتكنولوجية العارمة..لم يزل يشهد هذا العالم المرير..عداء واسعا..جهلا مزريا..فقرا مدقعا..وتوحشا بهيميا مهينا ومشينا..عارا وصغارا ..على جبين البشرية قاطبة.. عرقية بغيضة ..وتفرقة عنصرية شنيعة..وعاى كل أسس وشتى صعد..لونا وعرقا..مذهبا ودينا..شمالا وجنوبا..غنيا وفقيرا..وو..الى حدود مذهلة لعقل سوي أو ضمير نقي..او حتى على صعيد انسان..مجرد انسان..يسره أو يسعده ان يكون انسانا في كل زمان ومكان..
    - في الوقت الذي يتنزل فيه الخطاب الرباني الاعلى والاسمى ومنذ اكثر من اربعة
    عشر قرنا من الزمان ليخاطب الانسان..البشرية جمعاء على سطح هذه البسيطة..بالنداء الانساني
    العميق البليغ الخالد : ( يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )
    اتقاكم..اي اعملكم واخشاكم لله عز وجل وانفعكم لعباده وارفعكم خلقا..
    _ ذلك وأن عالم من النظافة والطهارة والنقاء لا يُمكن وجوده في ظل قوانين بشرية أوحتى
    ( مباديء انسانية ) وضعية ..تشكلها وتقولبها وتتحكم فيها اهواء وشهوات البشر..مبتوتة ومقطوعة ومنزوعة الصلات بالله عز وجل..رب الناس..ملك الناس ..اله الناس..
    _ في الوقت الذي تعمل فيه القيم السماوية الأشد التصاقا بالنفس البشرية..حفزا وأثرا وتأثيرا فيها على وصل الضمير الانساني قلبا وقالبا بالله عز وجل
    وشده اليه ..تلبية له ..تقربا اليه ..وخشية منه ..وطمعا في ثوابه ..دنيا وأخرى ..ورهبة من عقابه ..عملا واخلاصا..طموحا وأشواقا..وإنها فقط بالتالي إذن التي يمكنها اختراق الحجب والمغاليق البشرية..اهواء وشهوات وغرائز..والتعصب البغيض عرقيا ووطنيا ..قوميا وقطريا..
    _ هذا العالم..عالم العداء والبغضاء والشحناء بين بني البشر..عالم الثروة والفقر المدقع
    الجهل والمرض والجوع وضغوط الحاجات والتعصب الأعمى والمظالم البشرية الفظيعة ..بالتالي في أمسّ بل مسيس الحاجة الى تغير وتبدل المفاهيم العالمية المتغيرة المتبدلة بطبيعتها وطبيعة القائمين عليها..المنعكسة المعايير والمقلوبة الموازين غالبا..نحو مفاهيم وقيم
    اخلاقية سماوية بالضرورة وللضرورة..اشد ثباتا وولاء ..إخلاصا ووفاء للإنسان..بالتالي ..اشد تقدما ورقيا.. تتحررا وتحضرا..
    _ إن ما ينفقه هذا العالم الاحمق المجنون ..الشديد الهبوط الاخلاقي والانحطاط والانهيار والانحدار الانساني على تمويل الحروب الاجرامية ..والنزاعات المسلحة
    وتطوير الاسلحة التقليدية وغير التقليدية ذات القدرة على الإفناء والدمار الشامل وترساناتها المرعبة..والصناعات العسكرية والابحاث والتجارب المتصلة بها ..بل الجزء اليسير منه ليكفي
    ويسد حاجة البشر مجتمعين..غذاء وكساء وسكنا ..صحة وتعليما ورفعا لمستوى المعيشة وصولا الى رغد ورفاه عيش..لو توجه توجها و توجيها سماويا انسانيا اخلاقيا حقيقيا..نبيلا مخلصا.مثمرا وبناء..في الوقت الذي تغرق فيه البشرية الى مستنقعات نتنة وآسنة من الجهل والمرض والفقر المدقع والمجاعة والعوز وضغوط الحاجات المتسببة بدرجة عالية في الجريمة والانحلال والانحطاط..
    _ ومن هنا تجيء الدعوة الى تغيير وتبديل المفاهيم والمعايير البشرية الراهنة ..الى مفاهيم سماوية ذات طابع انساني عميق متجه الى الله عز وجل متصل به مشدود اليه..اشد ثباتا ..اعمق ولاء وارفع تحضرا وأعمق إخلاصا واعلى وفاء للإنسان ..حاجاته الانسانية المُلحة وقضاياه الحقيقية الجديرة بالإهتمام والإحترام..يستطيع فيه الانسان تحقيق طموحاته وأحلامه في العمل والوظيفة والزوج والأسرة والمسكن وصولا الى عالم انساني مفتوح ومنفتح ..متحضر وراق
    تحضرا ورقيا حقيقيا لا مظهريا خاويا ..فارغا وخادعا و شكليا زائفا مُزيفا ومزورا...
    _ عالم يتم فيه تعظيم الله عز وجل ..خالقا وربا والها..والإيمان بكتبه ورسله وقضائه وقدره كما تُعظم فيه شعائره وقيمه السماوية لطبيعنها المتناسقة مع الفطرة الإنسانية المتسقة معها والاعتراف النقي بتفوقها لكماله ومثاله وتنزهه عن الخظأ أو النقص.. لكمال ذاته عز وجل وتمام صفاته وعلمه ما لم نعلم...ورحمته ورحمانيته بخلقه ومساواته بينهم وعدله فيهم وتكريمه اياهم تكريما عظيما...
    _ إذن فإن هذا العالم المفتوح المنفتح دون ريب نقيض مفهوم العولمة ذات الجوهر الاستعماري الطابع والهيمنة السياسية والثقافية والتحكم بمصائر الآخرين وتشكيل حياتهم وقولبة قيمهم ومثلهم واخلاقيات مجتمعاتهم ..وحقيقتها التحلل والإنحلال والإباحية والتفسخ الأخلاقي الذي بنته الإلحادية والعلمانيات اللادينية وصنعته جحيما للإنسان وبهيمية
    حيوانية مفترسة ومتوحشة تهبط بالانسان حتى الى ما دون البهيمة والحيوان.. قنوطا ويأسا وانتحارا..وانحطاطا اخلاقيا وإرهاق نفس واستنزاف أعصاب وضغوط حاجات مُلحة...
    _ ولكنه عالم القيم والمثل والأخلاق الإنسانية المتصلة الشديدة الإيمان والإلتزام بشرعة السماء
    التي لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها..الواضحة المعالم والأسس للناس..والتي لا يمكن للخبثاء واللئام والفاسدين المفسدين أو المجرمين والأشرار الجهنميين بحق الانسان وانسانيته النبيلة الصادقة والمخلصة من قلبها رأسا على عقب..ولا تحويلها او تحويرها أو التلاعب بها تحت اسماء ومسميات ومصطلحات وشعارات
    وقد تدعى ( انسانية ) غالبا..ليسر وسهولة تمريرها على الناس..زيفا وتزييفا وتزويرا لختل وخداع الناس..
    _ العالم المفتوح المنفتح على الجميع الاشد تطورا وتحضرا ورقيا انسانيا ..هو العالم الذي يحقق للناس والاجناس دون تمييز حريتهم الحقيقية وكينونتهم الإجتماعية..وأهدافهم الإقتصادية المشروعة وكرامتهم الإنسانية البليغة..والذي سوف يكون الجميع فيه هم الرابحون دون خسران..
    _ وفي هذه الثورة التكنولوجية الهائلة..وفي عالم تسوده السرعة القصوى..والتطور اللامحدود
    الآفاق ..يمكن للجمبع من خلاله أن يغدوا بشرا حقيقيين..يشعرون بتواصلهم الحقيقي..وأخوتهم الإنسانية العارمة..وتعارفهم الإنساني العميق...
    _ عالم مفتوح ومنفتح ارفع انسانية ..اشد تطورا وتقدما وتحضرا بالطبع يجب أن يعني أول ما يعني فتح الحدود الجغرافية بالذات..بحيث يتنقل الجميع بكل سهولة ويسر احرارا ..يتزاورون احرارا ويقيمون احرارا وبسكنون احرارا ويعملون احرارا في كل فج حيث تزدهر أحوالهم وأوضاعهم..اشواقهم ..طموحاتهم..وأمانيهم وتطلعاتهم..
    _ عالم مفتوح ومنفتح ..متقدم ومتطور ومتحضر إذن ..هو عالم نقيض الاقليمية والعنصرية والتعصب والمصالح الأنانية المتقزمة الشديدة الضيق..والحقد والعداوة والبغضاء..بل هو عالم انساني..هدفه الإخاء الإنساني..والتواصل والتعارف البشري..لما فيه خير وخيرية الإنسان وسعادته وتذليل المشاق والصعاب القائمة في حياته..حاضره ومستقبله..والإنطلاق غير المقيد
    والمغلول في كل اتجاه..شرقا وغربا..شمالا جنوبا..بلا حدود ولا قيود ولا سدود..
    _ عالم انساني مطلق ..يقوم فقط على خدمة الانسان ..وتلبية كل حاجاته في الحياه..
    لا يُخطط فيه الا للإنسان ..ولا يُفكر فيه الا بمصالح الإنسان ..وهو في كل ذلك عالم شامل لقيم الإخاء..التحرر..وقيم الحق والعدل والمساواة الإنسانية..
    _ مشروع الإنسان في كل زمان ومكان..المشروع الإنساني الضخم الشديد الولاء والوفاء
    للإنسان والقيم الإنسانية النبيلة والسامية الرفيعة..
    _عالم العمل والإنتاج والكسب المشروع والمنافسة الحرة النظيفة والشريفة والإبداع والإبتكار والسباق في ميادين العلوم والأداب والفكر والثقافة ..والإنفتاح الإنساني الزاخر بالمفاهيم
    والتصورات الإنسانية العابقة بخير الإنسان وخيريته..حاضره ومستقبله..دنيا وآخرة...
    _ عالم الخطاب الانساني البليغ العميق اللامحدود بأطر العرقية والعنصرية والقوميات المنغلقة
    والإنعزاليات العمياء والصماء والبكماء..ولكن عالم التجدد والتجديد والحوار الإنساني المثمر والبناء ..طابعه القيم الإنسانية الخالدة..الاخاء والتعارف..العطف والحب والمودة والشفقة ..الحق والعدل والمساواة والتكافل الانساني العميق...
    _ عالم امه المرأة وزوجه وبنته واخته وعمته وخالته وسيدته..فخره وفخاره ومناره ومنارته..وليس الرقيق والعبيد في المواخبر والحانات..والتجارة الزرية ودود الدعارة والبغاء..
    _ اعلان انساني وبيان عالمي شامل ..مشروعه الانسان وهدفه الانسان وقيمه الانسان..ذو الحضارة المادية ذات الروح والاخلاق الإنسانية..وليس الحضارة المادية البهيمية المتوحشة
    المبنية على الانتهاز والاستغلال والتجارة بالانسان ..المرأة بالذات...
    _ موصولا بالسماء والشرائع السماوية..وليس بالنظريات الوضعية المبتوتة الصلة برب الارض والسماء ثمة فالضمير والاخلاق والروح الانسانية العامرة الغامرة..
    لتبدو كل مواثيق حقوق الانسان الدولية..اعلانات جنيف والامم المتحدة ومفوضات حقوق الانسان غالبا مجرد حبر على ورق..لا احترام ولا انصياع ولا تنفيذ
    أو تطبيق لها..حبيسة الأوراق..لا تعادل في الكثير من الازمات والأحداث والمظالم الإنسانية
    مجرد الحبر الذي كتبت به...
    _ عالم القادة والزعماء الإنسانيين وليس الساسة القذرين الهابطين..عالم الانسان والانسانية الاجدر..الاكمل والأمثل..مشروع الإنسان الحقيقي ..للإنسان..

    يحبّ ُ الناس ُ طلاتي..
    كأني آدم ُ الثاني...

    فذاك الطّفل ُ يبسم ُ لي..
    وذاك الشيخ ُ سمّاني..

    فذا الدّرويش ُ مؤتلق ٌ..
    وذا عنوان ُ أزمان ِ..

    يفيض ُ الإنس ُ من وجهي...
    ومن جهتي..وأركاني..

    بجيش ُ..يفيض ُ من روحي..


    ومن صدري..وإيماني..

    نبيلا..عاطرا..يندي..
    جليلا ..فوح ُ رضوان ِ..

    كأني الأنس أجمعه ُ...
    وأنثره ُ بأركان ِ...

    سلوا عثمان َ عن روحي...
    فروحي لابن ِ عفّان ِ..
    وأعشقه ُ..ويعشقني..
    وكم أندى.. لعثمان ِ..

    انا العربيّ ُ في عطفي...
    وعاطفتي..وتحناني..

    وعرقي لا يُميّزني..
    ولكن..روح عثمان ِ..

    فذا الإنسان ُ من أزل ٍ..
    وذا ملك ٌ بتيجان ِ..

    سلو التاريخ َ عن جدّي..
    فجدّي لابن عدنان ِ..

    له ُ عهد ٌ بآصِرة ٍ..
    وتاريخ ٍ وإنسان ِ..

    وذا فخر ٌ لحوّاء ٍ..
    وآدم منذ ُ أزمان ِ

    فذا رجل ٌ..فذا ملك ٌ..
    له ُ أسماء ُ إنسان ِ..

    خفيف َ الرّوح ِ ذا ألق ٍ..
    شفيف َ النّفس ِ وجداني..

    له ُ روح ٌ مُجنّحة ٌ..
    ومفعمة ٌ بإيمان ِ...
    كاني الغيث َ إذ يهمي...
    غزير َ الّدفق ِ ريّان ِ..

    عفيف َ النفس ِ ذا وجه ٍ..
    أليف ٍ..رائق ٍ..هان ِ..

    سلوا عثمان َ عن روحي..
    فروحي لأبن ِ عفّان ِ..

    كأنّي فجر ُ تاريخ ٍ...
    وخارطة ٌ لأزمان ِ..

    كجدّ ٍ عمره ُ أزَل ٌ..
    به ِ مئة ٌ ..وألفان ِ..

    كآثار ٍمن الماضي...
    ومفخرة ٌ لعمران ِ...

    أنا عهد ٌ وتاريخ ٌ..
    أنا بشريّة ٌ ثان ِ..

    محيط ٌ جامع ٌ يزهو..
    بآصرة ٍ وإنسان ِ..
    .
    وبي روح ٌ تُوشوشني..
    .
    أنا والكون ُ زوجان ِ..


    أ ُحسّ ألأ ُفق َ في صدري..
    .
    إذا ما فاض َ نبعان ِ..
    .
    أحسّ ألأفق َ في شرق ٍ..
    .
    وغرب ألأرض ِ إخواني..
    .
    أُحب ّ الناس َ..أعشقهم..
    فحب ُ الناس ِ إيماني..
    أخي يا نبع َ عاطفتي..
    .
    أخي لبّاك َ وجداني..
    .
    أخيييييييييي....
    .
    أخيييييييييي....
    .
    أخيييييييي....!!!!
    .
    ورجع ٌ للصّدى..هو َ ذا.
    .
    زغاريد ٌ... بقيعان ِ..
    .
    واعراس ٌ..لأعماق ٍ.
    .
    وأغوار ٍ لوجدان ِ..
    .
    أخي يا فيض َ ينبوعي..
    .
    إليك َ أصوغ ُ ألحاني...
    .
    إليك َ الحبّ ُ من قلب ٍ..
    .
    به ِ سطّرت ُ أوزاني..
    .
    إليك العشق ُ يا عشقي..
    .
    ورجع ٌللصدى.. ران ِ
    .
    أخييييييي.....
    .
    أخيييييييي.....
    .
    أخيييييي...!!!
    .
    إليك القرش ُ من ..روحي..
    .
    وقرش ٌ لي..فنصفان ِ..
    .
    فنصف ٌ قرش ُ عاطفتي..
    .
    ونصف ٌ قرش ُ ( سنداني )...
    .
    فذا ديني..وقرآني..
    .
    وذا نسبي لأنسان ِ..
    .
    بذرت ُ الحب ّ َ في روحي..
    .
    فكلّ ُ الناس ِ إخواني..
    .
    ملاك ُ الرّوح ِ أهداني..
    أزاهيرا ً لبستاني..

    أزاهيرا ً وأزهارا ً..
    بأشكال ٍ ,الوان ِ..

    فمار العشق ُ في جنبي...
    وغنى الحبّ َ إنساني..

    رد مع اقتباس  
     

  2. #2  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,901
    مقالات المدونة
    40
    معدل تقييم المستوى
    13
    السلام عليكم

    ما أحوجنا الى عالم مثل الذي كتبت عنه سيدي و لو لبعض الوقت لكي يمسح عنا الذاكرة المرة قبل ان تمتلئ مجددا
    سيدنا آدم كان في الجنة كان في العالم الفاضل
    و إبليس ( أصل الشر )أخرجه من الجنة انزله الى الدنيا
    و إبليس كان السبب الأول في أول جريمة قتل بين أخوين من ذات الدم و اللحم
    الشرّ في الأرض هو دلالة انتصار ابليس على الانسان
    إذا انتصر الانسان على الشرّ الذي بداخله انتصر على ابليس و كان الله معه في نصرة الخير على الشرّ

    لكنها للأسف الحياة الدنيا ، الحياة غير الكاملة ، الحياة التي تتفجر بالصراعات و التي يتصارع فيها الخير و الشرّ داخل الانسان و خارجه الى ان يرث الله الأرض و من عليها و ما عليها
    عسانا نكون حماة للخير و ليس دعاة للشر على الاقل شكرا و امتنانا للتشريف الذي منحنها الله إياه (و هو الاسلام دين الخير و السلام)

    نسأل الله الهداية و الثبات و الموت على طاعته
    تقبل مروري المتواضع
    و تحية كلها تقدير و القصيدة بديعة شكرا لك
    في أمان الله
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. أدوات الإعلام في تشويه المقاومة المشروعة
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى قبة المربد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16/12/2011, 01:17 AM
  2. كتاب مفتوح
    بواسطة أحمد عبد الرحمن جنيدو في المنتدى الشعر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08/05/2009, 09:34 PM
  3. الحكاية من جديد -نص مفتوح-
    بواسطة الباز في المنتدى الشعر
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 14/11/2008, 12:23 AM
  4. كهرباء لرقّقة صديقتي/نص مفتوح/وهاب شريف
    بواسطة وهاب شريف في المنتدى الشعر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24/09/2008, 09:43 AM
  5. بدو سيناء بين مطرقة الحكومة وسندان الواقع ( مفتوح للحوار \)
    بواسطة ماجد الرقيبة في المنتدى قبة المربد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29/04/2007, 08:09 PM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •