الملاحظات
الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 13 إلى 23 من 23

الموضوع: مجلة النجاح في الثمانينات..اقلام فلسطينية رغم الاحتلال

  1. #13  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    الجامعة

    بقلم: محمد عفيف النابلسي
    قسم العلوم الحياتية



    ابنوا الشراع لإخوتي فاليوم يوم عروبتي
    هذا الشراع سفينة فلك يضيء بظلمتي
    الشعب ذاق مرارة الشعب قاد سفينتي
    بحر تهب رياحه تفني عدو قضيتي
    لا تنسى فضل تراثنا دهر يبرهن حكمتي
    إن العلوم سلاحنا خير الصديق بغربتي
    تلك الجموع تكاتفت ضفي عانق غزتي
    ها "بيت لحم" رجالها أسد تصون كرامتي
    في "بيرزيت" بأرضنا علم ليرو حديقتي
    والقدس نفد بروحنا فيها علوم شريعتي
    أما النجاح فأشرقت شمس لتاج حضارتي
    دمي لأجلك لو هدر مهر لزند عروستي
    تحميك جامعتي القنا فلتبق رمز هويتي
    دور لجامعة لها يومًا سأكتب قصتي
    عن إخوتي ورفاقيا فخرًا ستقرأ طفلتي
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:40 PM
    رد مع اقتباس  
     

  2. #14  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    ممكن ومستحيل

    بقلم: عدنان ضميري
    سنة ثالثة اقتصاد


    أن تحبل الجدران سلكًا شائكًا
    أن يشخر السجان قضبانًا وقف ً لا
    أو أن يحيض السوط سمًا لاهبًا
    ممكن...
    أن تحرم الشفتان من هفو ابتسامة
    أو أن تشطب في عصر هولاكو أثداء الصبايا
    ويصب كاوي النار فوق وجوههن
    أن يغز شيب الشعر أطفال الضحايا
    ممكن...
    أن تفتر القبلات بين العاشقين
    ويجف ماء الوجه في كل الوجوه
    والزهر في زمن المجازر يعلن الإضراب
    ممكن وألف ممكن...
    أ ما المساس بزهرة، دون استشارة شوكها
    أو قتل حب الأرض، في قلب الربيع
    فمستحيل...
    والتوبة البلهاء عن حب الطيور
    صغارها، عين الخيال
    ورجوع دولاب الحياة إلى الوراء
    أسهل...
    من النوم الطويل لشعبنا
    أو غفوة الجوعان عن طلب الطعام
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:41 PM
    رد مع اقتباس  
     

  3. #15  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    صحوة

    بقلم: غسان المصري
    سنة رابعة سياسة وصحافة


    تندثر الأحزان في أحضان سروري
    وتنبعث البسمات من قبور أحزاني
    لم أشفق على نفسي حين شنقت بهجتي
    وحزنت حين التهمت الظلمة بأنياب الشروق
    العويل لن يوقظ فرسان الأحقاد
    والكفر لن يجدي بقايا العطف والحنان
    الوفاء عار في قاموس الزمان
    والخداع نجم في سماء الرهبان
    الصحوة طفرة في عرف الأحلام
    كيف أصحو
    وأشباح التاريخ في غابة الزمان
    تصطاد من بقايا الجسد الإنساني
    ودموع القهر تباع في أسواق الرهان
    وزهرة الإخلاص تئن في بستان الحرمان
    أمواج الخمرة تلاطم جدران صحوتي
    سأصحو...
    حتى لا تصبح الإنسانية لوحة في معرض العراة
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:41 PM
    رد مع اقتباس  
     

  4. #16  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    ثمره البرقوق وهرمون الايثيلين


    بقلم: الدكتور فراس صوالحة
    مدير مركز الدراسات الريفية


    عندما كنت طفلا كان في حديقة بيتنا شجرة برقوق كبيرة الحجم، تنوء بحمل غزير وذات صباح رأيت واحده
    من ثمرات تلك الشجرة قد أصبحت حمراء ناضجة بدأت أعد العدة وأتهيأ لتسلق الشجرة لقطف الثمرة، إلا أن
    جدي العجوز استوقفني قائلا دع هذه الثمرة الناضجة مكانها الآن فان بقية الثمار ستحاول تقليدها أو "تغار
    منها" فتنضج هي الأخرى، لم يعن لي ذلك الكلام عندئذ شيئا، فما حسبته إلا خشيه جدي علي من السقوط من
    أعلى الشجرة.
    من ناحية أخرى فإننا نلاحظ الكثير من مزارعي التين يقومون بدهن ثمارهم بطبقة خفيفة من الزيت من نهاية
    الموسم أو يخزونها بالإبر للإسراع من نضجها.

    أن من الجدير بالذكر أن الأبحاث العلمية الحديثة قد أثبتت صحة الكثير من معتقدات المزارع البسيط والدي
    اكتسب الخبرة من تجارب السنين أبا عن جد، والظاهرتان المذكورتان أعلاه عن ثمار البرقوق وثمار التين
    هما مثلان جيدان لما قام العلم بإثباته من معتقدات المزارعين ولكن كيف؟؟

    لقد أثبتت التجارب التي أجراها علماء النبات في إنحاء مختلفة من العالم إن النباتات وبالذات ثمارها تفرز
    وهذا الغاز له تأثير هرموني CH2=CH هرمونا على شكل غاز يدعى "الايثيلين" والذي تركيبه الكيماوي 2
    على عمليات النبات الحيوية وأن النبات يقوم بصنع هذا الغاز حسب حاجته، خاصة عند اقتراب النضج أو
    عند تعرضه أو أجزاء منه إلى ظروف قاسية.

    وأثبتت أيضا أن هذا الغاز إذا لامس بعض أنسجة النبات التي لا تفرزه فإنه يجعلها تقوم بإفرازه، ويكثر إفراز
    غاز الايثيلين عندما يتعرض النبات أو جزءه لمؤثر خارجي غير ملائم، وهذا يفسر لماذا تنضج ثمرة التين
    التي يمنع عنها التنفس بتغطيتها بالزيت وكذلك لماذا تنضج ثمرة التفاح أبكر إذا أصابتها حشرة بضرر؟؟ ومن
    ناحية أخرى يقل إفراز الايثيلين إذا انخفضت درجة الحرارة ولذلك فإن حفظ الخضروات والفواكه في ثلاجات
    يجعلها تعيش فترة أطول.

    فوائد غاز الايثيلين على الزراعة والغذاء:
    نتيجة لكون غاز الايثيلين مادة سهلة التحضير وغير معقدة التركيب فقد أمكن صنعها حيث تستعمل الآن في
    عدد من المرافق الزراعية من أمثلتها ما يلي:
    1. كسر دور السكون في بعض النباتات كدرنات البطاطا التي تعد للزراعة.
    2. الإسراع في إنضاج الفواكه التي لم تتمكن بسبب الظروف البيئية من اكتمال نضجها على الأشجار
    كثمار الموز والأفوكادو وبعض أصناف التفاح.
    3. دفع النبات لتكوين الأزهار والثمار وهذا شائع استعماله في مناطق زراعه نبات الأناناس.
    الإسراع في إسقاط الثمار من على النباتات، وهذه الخاصية ذات أهمية بالغة لنا هنا في الضفة الغربية، فإنه
    أصبح الآن من الممكن إسقاط ثمار الزيتون بعد رشها بمادة تنشط إنتاج غاز الايثيلين في النبات وتجعل ثماره
    سهله الانفصال عنه بعد أيام قليله من الرش، وإن هذا الموضوع ما زال بحاجة لأبحاث أكثر حيث أن
    استعمال مثل هذه المواد في قطف الزيتون لا يخلو من مشاكل مثل إسقاط كميات كبيرة من الأوراق وكذلك
    عدم تأثير هذه المواد على ثمار الزيتون الأسمر وارتفاع تكلفته، ولكن يؤمل أن تحل مثل هذه المواد جزءا من
    مشاكل قطف هذا المحصول الحيوي.
    على أي حال فما زالت نفسي تطلب حبه البرقوق تلك التي كانت على قمة الشجرة.
    رد مع اقتباس  
     

  5. #17  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    نشأة الأدب العربي في المهجر

    بقلم: د. رشدة المصري

    لقد اتسعت آفاق العالم الجديد لملايين المهاجرين من جميع أنحاء العالم الذين نزحوا عن أوطانهم سعيا وراء
    الرزق، والحرية حرية الدين والعبادة وحرية الفكر والكلمة، ومن بين هؤلاء كان الألوف من المهاجرين
    العرب الذين خرجوا من بلادهم والأمل يداعب نفوسهم ويملأ قلوبهم بحياة أفضل كما قال أحد المهاجرين
    السوريين: "نحن جئنا المهاجر مستجيرين مسترزقين"،. وقد علل لنا مسعود سماحه أسباب عزمه على الهجرة
    إلي أمريكا سنه 1913 في هذين البيتين:

    سأترك أرض الجدود ففيها حياه الجبان وموت الجريء
    تقيد أقلام أحرارها وتطلق أيدي ذوي الميسر
    أما شكر الله الج  ر فقد هاجر هربا من الذل إلى كنف الحرية كما يقول:
    أيه لبنان يشهد الله أنا ما هجرناك عن قلى وصلابة
    إنما أصبح المقام بأرض ال أرز للحر ذلة ومعابة
    كيف لا يهجر الأبي مكانا ملأ اليأس ج  وة ورحابه
    ويؤيد أنيس المقدسي هؤلاء الأدباء في أسباب هجرتهم حين يقول: "وكان الباعث على المهاجر اختلال
    الأحوال الاقتصادية في السلطنة العثمانية، بفساد الحكومة الاستبدادية حتى تضعضع الأمن وسادت الفوضى،
    ودرس العلم، وثقلت المعيشة".


    لقد بدأت هذه الهجرة في أواخر القرن التاسع عشر، حيث أخذت جماعات من البلاد العربية خصوصا سوريا
    ولبنان بالهجرة على شكل موجات متتالية بلغت أوجها سنه 1913 حيث دخل أمريكا الشمالية وحدها 9210
    مهاجر من السوريين ولبنانيين كان بينهم عدد غير قليل من الشباب المثقف الواعي الذي عز عليه أن يعيش
    أسير الظلم، فانطلق يبحث عن الحرية، ولقد حط هؤلاء المهاجرون في الأمريكيتين الشمالية والجنوبية
    وخاصة البرازيل، ومنذ البداية كان لكل فئة خصائص ومميزات تتفق حينا وتختلف أحيانا، ولكنها كانت
    تتلقى بالمحافظة على كيانهم العربي ومقومات لغتهم العربية حيث ظلوا يغنون في المهجر شعرا فيه من
    الجمال والفتنة ما يذكرنا بالشعر العربي في الأندلس، فكما كان للعرب تاريخ في الأندلس من صنع أيديهم
    وكما كان لهم فيها شعر جديد وموشحات جديدة، كان للمهجرين الشمالي والجنوبي أدبهم وشعرهم، وظلت لهم
    لغتهم العربية التي يقول فيها أحد شعرائهم:

    لغة يهون على بنيها أن يروا يوم القيامة قبل يوم وفاتها
    ولقد ظهرت الفئتان في مطلع القرن العشرين وخاصة بعد الحرب العالمية الأولى، وأسهمتا في إرساء قواعد
    الأدب المهجري وتركتا إثرهما فيه، ولكن فئة المهجر الشمالي كانت أطول باعا، وأوسع آفاقا، وأعمق إحساسا
    بالأدب والشعر من فئة المهجر الجنوبي، فقد تحرروا في أدبهم من كل قديم وظهر هذا جليا في كتاباتهم التي
    طبعت بطابع متميز من الحرية وسعة الأفق.

    أما أدباء المهجر الجنوبي فقد سار قسم منهم على نهج المحافظين في الشرق وانطلق البعض الأخر على
    سجيته إلى حد بعيد. وفي خصم هذا الصراع بين القديم والجديد قامت حرب كلامية بين عرب سان باولو
    بالبرازيل حول استعمال كلمة "الخواجة" بدلا من كلمة "السيد" صورها الشاعر القروي في هذه الأبيات:
    ما بين لفظة سيد وخواجا حرب لهما هاج البريد وماجا
    والناس في هذا انقسموا إلى قسمين كل تابع منهاجا

    فالبعض يرغب في الجديد وبعضهم يهوى القديم لأنه قد راجا لقد لقيت الثورة على القديم تأييدا من عرب المهجر الشمالي الذين عقدوا العزم على قطع كل صلة لهم
    بقديمهم، وقد قربت نزعة التجديد هذه بين شعرائهم وأدبائهم، فالتقت رغباتهم وأهدافهم في "الرابطة القلمية"
    التي انشأوها في نيويورك سنة 1920 مكونة من جبران خليل جبران، وميخائيل نعيمة، ونسيب عريضة،
    وإيليا أبي ماضي، ورشيد أيوب، وندره حداد وغيرهم، وقد قامت هذه الرابطة بدور عظيم في نهضة الأدب
    العربي في المهجر الشمالي، وكان لا بد لهذه الرابطة من وسيلة لنشر إنتاج أعضائها، فكانت جريدة "السائح"
    التي كان يملكها عبد المسيح حداد، أحد أعضاء الرابطة، تلك الوسيلة التي حملت إلى العالم العربي نتاج
    قرائحهم وما جادت به أقلامهم، قبلها كانت مجلة "الفنون" ملك نسيب عريضة تقوم بذلك، ولكنها توقفت عن
    الصدور قبل نشوء الرابطة.

    لقد ظلت الرابطة القلمية تعمل بنشاط من سنة 1920 إلى سنة 1931 ، ثم انفرط عقدها حين أخذ الموت
    يختطف أعضاءها وهم في أوج عطائهم مبتدئا بعميدها جبران تلاه رشيد أيوب، فإلياس عطا الله، فنسيب
    عريضة، ثم ندرة حداد، فوديع باحوط، فإيليا أبي ماضي، ثم توفي عبد المسيح حداد سنة 1963 وكان قد باع
    . حقوق جريدته "السائح" إلى راجي الظاهر صاحب جريدة البيان في أواخر سنة 1957
    أما ميخائيل نعيمة، مستشار الرابطة، فقد قرر العودة إلي مسقط رأسه "بسكنتا" في لبنان بعد وفاة صديقه
    الحميم جبران حيث عاش في شبه عزلة صوفية حافلة بالإنتاج الأدبي الروحي الذي استلهمه من سحر لبنان
    وجماله.

    لقد كتب أدباء المهجر الشمالي في أكثر الفنون الأدبية شعرها ونثرها، وأبدعوا فيها وابتكروا، فقد كتبوا في
    مختلف نواحي الحياة والطبيعة والنفس البشرية، ونظموا الشعر وبرعوا فيه وفي انتقاء مواضيعه، وكتبوا
    نثرا جميلا اجتماعيا وعاطفيا وتصويريا، كما أعطوا أجود الأدب العربي في فن القصة والرواية، وقد قامت
    "الرابطة القلمية" بدور عظيم في هذه النهضة، لا شك في أن الفضل في كل ما وصل إليه الأدب في المهجر
    الشمالي من سمو ورفعة، وما حققه من شهرة يعود لهذه الرابطة الجريئة.

    أما أدباء المهجر الجنوبي فقد كان بينهم فئة من ذوي المواهب الذين اهتموا بالشعر ونظموا في كل نواحيه
    القومية والوجدانية، الاجتماعية والأسطورية، الخيالية والتأملية، وبعض فلتات من الشعر الروحي الذي يظهر
    فيه جليًا أثر جبران ونعيمه، ولقد أجاد هؤلاء الأدباء واشتهر شعرهم في العالم العربي، عن طريق "العصبة
    الأندلسية" التي أسسها الشاعر ميشال المعلوف الذي ينتمي إلى أسرة المعلوف المعروفة والمشهورة بالعلم
    والأدب سنة 1933 ، وأنفق عليها من ماله الخاص حتى سنة 1938 حين قرر العودة إلى لبنان حيث توفي في
    زحلة، مسقط رأسه إبان الحرب العالمية الثانية.

    أنشئت "العصبة الأندلسية" التي يرمز اسمها إلى الاعتزاز بتراث العرب الغالي في الأندلس، برئاسة ميشال
    المعلوف، وداود شكور نائبًا للرئيس، ونظير زيتون أمينًا للسر، ويوسف البقيني أمينًا للصندوق، وعضوية
    أدباء معروفين أمثال حبيب مسعود، ونصر سمعان، وحسني غراب وغيرهم، وما كاد يذيع صيتها حتى انضم
    إليها نخبة من أشهر الأدباء والشعراء وأقدرهم، ثم أصبح مقرها ندوة لهم وأصبحت مجلتها "العصبة" لسان
    حالهم ومسرحًا لأقلامهم، وقد ظلت هذه المجلة منارًا مضيئًا حتى سنة 1941 حيث توقفت عن الصدور بناء
    على أمر من رئيس جمهورية البرازيل الذي منع بموجبه إصدار أي كتاب أو صحيفة أو منشور في غير لغة
    البلاد الرسمية، ولكنها عادت إلى الصدور سنة 1947 بجهود شفيق المعلوف وعطائه السخ  ي، وعاد حبيب
    مسعود إلى رئاسة تحريرها من جديد ولكنها عادت وتوقفت نهائيًا.
    وعلى غرار المآل الذي انتهت إليه "الرابطة القلمية"، فقد انتهت "العصبة الأندلسية" في أثر وفاة بعض
    أعضائها وانفضاض البعض الآخر من حولها، وعودة الآخرين إلى الشرق كل ذلك بعد أن قدموا للأدب
    عصارة عقولهم تاركين للأجيال خلفهم ثروة أدبية مهجرية يفتخر بها الأدب والشعر العربي.
    لقد امتاز الأدب المهجري بنزعته التأملية الواسعة، وبتحرره من القيود، وبعمق حنينه ورقته وروحه الإنسانية
    (التي هي من أبرز خصائصه) وهي صفات اشترك فيها أدباء المهجرين لأنها كانت تنبع، أو تكاد، من عوامل
    واحدة، والذي يقرأ أدبهم يلمس بوضوح مدى تغلغل الروح الإنسانية فيه، فإيليا أبي ماضي يقول في قصيدته
    المعروفة "ابتسم":
    قال: السماء كئيبة! وتجهما قلت: ابتسم، يكفي التجهم في السما
    قال: الليالي جرعتني علقما قلت: ابتسم ولئن جرعت العلقما
    فلعل غيرك إن رآك مرنما طرح الكآبة جانبا وترنما
    وأما ميخائيل نعيمة قد عبر عن إنسانيته العميقة في قصيدته المشهورة "أخي" والمعروفة لجميع عشاق الشعر
    لما تحمله من المعاني الإنسانية الجميلة إذ يقول:
    أخي! إن عاد بعد الحرب جندي لأوطانه
    وألقى جسمه المنهوك في أحضان خلانه
    فلا تطلب إذا ما عدت للأوطان خلانا
    لان الجوع لم يترك لنا صحبا نناجيهم
    سوى أشباح موتانا
    إلى أن يقول:
    أخي! قد تم ما لو لم نشأه نحن ما تما
    وقد عم البلاء ولو أردنا نحن ما عما
    فلا تندب فإذن الغير لا تصغي لشكوانا
    بل اتبعني لنحفر خندقا بالرفش والمعول
    نواري فيه موتانا
    وليس أدل على رحابة آفاق نعيمة الإنساني قوله:
    واجعل اللهم قلبي واحة تسقي القريب والغريب

    وفي قول أمين الريحاني: "إني في تلك الذرى زهرة من أزهار الحب الدائم العميم، وفي الحب الدائم العميم
    تتلاشى العصبيات الدينية والقومية كلها. إني في تلك الذرى بذرة من بذور الخير الإنساني الأكبر، وفي الخير
    الإنساني الأكبر تضمحل الضغائن، وتزول الخصومات في مشارق الأرض ومغاربها، بين الأمم جمعاء".
    فهل هناك نداء أحن وأجمل من نداء نعيمة، وهل هناك إنسانية أعم وأوسع من إنسانية أمين الريحاني، إن
    نعيمه يشعر القارئ انه أخ حبيب له في "رابطة الإنسانية الكبرى"، أما أمين فإنه ينادي بالحب الحميم والخير
    الأكبر لزوال العصبيات الدينية والقومية والخصومات العالمية.
    فأدباء المهجرين، كما يقول جبران "قد بلغوا إلى قلب الحياة فوجدوا الجمال في كل شيء، حتى في العيون
    المتعامية عن الجمال".

    المراجع
    . 1. الاتجاهات الأدبية في العالم العربي الحديث، أنيس المقدسي، بيروت 1952
    . 2. أدب المهجر،عيسى الناعوري، دار المعارف بمصر 1967
    . 3. الشعر العربي في المهجر، محمد عبد الغني حسن، دار مصر للطباعة، القاهرة 1958
    . 4. ديوان الروافد، شكر الله الج  ر، ريودي جانيرو 1934
    . 5. ديوان فرحات، إلياس فرحات، سان باولو 1932
    . 6. ديوان القروي، رشيد سليم الخوري، سان باولو 1952
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:42 PM
    رد مع اقتباس  
     

  6. #18  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    من القلب إلى القلب


    بقلم: د. وائل أبو صالح
    قسم اللغة العربية

    منذ سنوات مضت وحتى يومنا هذا، وعبارة واحدة تتكرر على مسامعنا وبسيمفونيات موسيقية مختلفة، وتتلخص
    هذه العبارة بالآتي: إن المرحلة التي نجتازها صعبة للغاية، وتحت جنح هذه العبارة المنافقة ل ّ ف من الأمور المقيتة
    ما قصر ظهرنا وحولنا عن مقصدنا، فإذا ما حاول أحدنا أن ينفذ مشروعًا قد يعود بالنفع على الجامعة صرخوا في
    وجهه وقالوا: ظرفنا صعب، وإذا ما نادينا بوجود مجلة علمية تنطق باسمنا وتفصح عن أرائنا وشخصيتنا
    وجهودنا واجهونا بعبارتهم المعهودة، وزادوا على ذلك مقولة: ماذا ستكتبون بها، وما هي الموضوعات التي
    ستطرقونها، هل هي شمالية أم جنوبية، أفقية أم عمودية؟

    وفي ظل هذه العبارة وتلك التساؤلات قتلوا فينا كل حيوية ونشاط جمدت ريشة الباحث في يده، وتبلبلت أفكار
    الطلبة، وأصبح بالكاد دراسة صفحات معدودة من كتاب، إلا لامتحان أو تحضير لسويعات، وأصبح الزائر لجامعة
    النجاح لا يلحظ من اسمها العريق سوى مبان شاهقة، وخشب مسندة قابعة فيها، خشبة نخرتها الأرضة، فانزوت
    تنتظر سقوط معجزة من السماء، وأخشاب أخرى تتبارى بآخر صرخات عالم الأزياء، وما فائدة المبنى الجميل إذا
    لم تسمع بين أضلاعه وشوشة النقاش الهادف البناء، وما فائدة جدار عالٍ خالٍ من لوحة أتحفت بآية من آيات
    القرآن الكريم تم شرحها بأسلوب نقي هادف، أو زينت بحديث نبوي شريف من شأنه الحث على العمل، وترك
    السآمة وطرد الملل، أو جملت ببيت شعري يحث على مكارم الأخلاق.

    دعونا من عبارتكم وتساؤلاتكم، وتعالوا بنا نسمو فوق كل ما يبعدنا عن حياتنا الجامعية، بكل ما فيها من عمل وكد
    ومرح وشباب، لماذا كتبنا على أنفسنا الدخول في الشيخوخة قبل أوانها، لم تريدون أن ندفن أنفسنا في وحل الذين
    يبتغون الصيد في الماء العكر، ألسنا ذخر هذه الأمة، ألم تسمعوا بأن العلم جهاد ومن مات في طلب العلم مات
    شهيدًا.

    صحيح أننا نعيش في ظل احتلال، يمكن أن يقال في حقه: بالعلم والألم الصادق مع أنات الآخرين من أبناء جنسه
    يسيطر علينا، وبالعلم والثبات في أرض الأجداد مع نبذ الخلافات العرضية نسترد حقنا، وإذا كان عدونا يبسط
    نفوذه علينا يشكل الضربة القاضية على جامعتنا، فأعمالنا الملحوظة والتي في جوهرها تبعدنا عن الدراسة فإنها
    بمثابة المرض الخبيث الذي يقضي على جامعتنا مع مر الأيام.
    بالأمس القريب كان ابن فلسطين في داخل الوطن وخارجه إذا ما ترامى إلى مسامعه اسم جامعة النجاح هلل
    وكبر، وبلغات مختلفة لأنه آمن إيمانًا لا تشوبه شائبة بأن حبات الدولة الحلم قد غرست، وغدا ينمو الحب ويحلو
    جني الثمر، ويصبح الحلم حقيقة، أما اليوم فإذا ما ذكر اسم الجامعة أدار بوجهه أسفًا وخج ً لا وكأن هذه الجامعة
    فتاة عذراء فقدت أغلى ما وهبها الله في بيئة شرقية مسلمة محافظة.
    هذا وإذا كنا نحلم بوجود دولة فلسطينية واضحة المعالم والحدود فإن هذا لا يتم إلا بكم، ومن خلال أعمالكم، تلك
    الأعمال التي تتسم بالعقلانية بحيث تؤثر هذه الأعمال على مسار من هم يقبعون خارج الجامعة، تقودهم إلى
    شاطئ الأمان، لا بالأعمال المستوردة ممن لا يرتقون إلى مستواكم قيادة وتوجيها.
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:43 PM
    رد مع اقتباس  
     

  7. #19  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    The Promising Thunder الرعد الواعد

    Composed by: S.Ramma

    بقلم: سمير رمال 1

    English Department
    قسم اللغة الانجليزية


    Hail thee spirit thou art full of pain! ! أحبك أيتها النفس المليئة بالألم
    Peace, do you say? By god, I am out of my mind سلام، ترددين؟ والله إني سأجن
    Long, long ago I heard the thunder منذ أمد بعيد بعيد، سمعت صوت الرعد
    For telling the news of rain يبشر بأخبار المطر
    But so thirsty and sentence to death ظمآن ومحكوم عليه بالإعدام
    I've just heard the cause; a false blunder سمعت الآن السبب، خطأ كاذب
    I wonder and wonder in vain, أتعجب و أتعجب بثًا
    Within the four locked up walls بين أربع جدران موصدة
    Still, life-in death he goes, I wonder!! !! ما زال يحيا ميتًا، أتعجب
    And the thunder becomes a dream; ويصير الرعد حلمًا
    Comes and goes with a gleam. يغدو ويروح بريقًا
    Ah, I am the lost behind the bars آه، ضعت وراء القضبان
    And my "mother" stands away وأمي تقف بعيدا بلا حراك
    Motionless, heartless, as if on a cliff. بلا قلب كجلمود الصخر
    Curse you "mother" and curse the thunder تبًا لك "أماه" وتبًا للرعد
    Hundreds, no, million times مئات بل ملايين المرات
    For a "mother" cannot be glad حيث أن أما لن تكون سعيدة
    When her son is sentenced an sad وابنها محكوم حزين
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:45 PM
    رد مع اقتباس  
     

  8. #20  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    حواجز وقرارات


    بقلم: منور أبو زاهر
    سنة ثانية عربي


    متى الأوضاع تهدأ يا نجاح فراق بل دموع والتياح
    حواجز في طريقك كل يوم وتشريد وقمع يا نجاح
    مضى شهر لبعدك عن عيوني فيا ليت اللقاء لنا يباح
    عهدتك شعلة ضاءت ليال فأنت النور فيها والصباح
    عهدتك نجمة فوق المعالي ففيك الحسن يكمن والفلاح
    قرار ضف خمسا وأربع بأي شريعة فينا يباح
    رؤوس شبابنا شمخت وطالت ففيها الفكر يزهو والصلاح
    ففي قلبي ووجداني وفكري وفي الدم قد تمزجت النجاح
    صفاتك من تقديري وعيني لقد فقت الجمال بكل فن
    فشعري منك قاموس المعاني وذا ضم البهاء بكل لون
    قوافي الشعر قد زقتك زقا عرائس شعر الجزل الأغن
    إذا لم يوفكم في المدح قولي إذن فلتطلبي ما شئت مني
    فما الأرحام قد حملت شبيها لكم في الخلق من انس وجن
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:45 PM
    رد مع اقتباس  
     

  9. #21  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    نشاطات العلاقات العامة

    أخبار وزوار


    • زار الجامعة في تاريخ ٢٦ كانون ثاني، وفد من التلفزيون الإسرائيلي - قسم الأخبار العبرية - حيث
    التقى مع رئيس مجلس الطلبة بعد الإفراج عنه، كما والتقى مع عدد آخر من المسئولين في الجامعة،
    حيث أطلعوه عما تتعرض له الجامعة من مضايقات من قبل سلطات الاحتلال، وقد عرض التلفزيون
    الإسرائيلي في نشرته الإخبارية باللغة العبرية تلك المقابلة التي أجراها مع رئيس مجلس الطلبة.


    • زارت الجامعة في تاريخ ٢٧ كانون الثاني الصحافية البريطانية "جان زيف" مراسلة "محطة
    حيث أجرت حديثًا مطو ً لا مع أعضاء مجلس الطلبة وعدد آخر من المسئولين في " b.b.c. إذاعة
    الجامعة، وحصلت منهم على شرح وا  ف لكل ما تتعرض له الجامعة من مضايقات من قبل سلطات
    الاحتلال، تمثلت في اعتقال أعضاء مجلس الطلبة ومنع الاستمرار في البناء، واقتحام الجامعة، وإقامة
    الحواجز وتعطيل الدراسة لمدة تزيد على الأسبوعين.


    • زار الجامعة بتاريخ ٣٠ كانون الثاني الصحافي الألماني "نات باري" مراسل صحيفة "فرانكفورتر
    ألجمينا" كبرى صحف ألمانيا الغربية، حيث التقى مع الدكتور عبد الفتاح أبو شكر أستاذ الاقتصاد،
    والدكتور سليمان بشير عميد البحث العلمي في الجامعة، والتقى كذلك مع عدد من الطلبة، وحصل
    منهم على شرح مفصل لما تتعرض له الجامعة من مضايقات.


    • كما زار الجامعة بتاريخ ٣٠ كانون الثاني الصحافي الألماني "شاجرا هارجل" وهو مراسل حر لعدد
    من الصحف السويسرية والألمانية الغربية، كما التقى مع عدد من المسئولين وطلبة الجامعة وحصل
    منهم على نبذة عن تاريخ وتطور الجامعة وما تتعرض له من مضايقات من قبل سلطات الاحتلال.


    • زارت الجامعة في تاريخ ٥ شباط الصحافية الأميركية "ترودي روبين" مراسلة صحيفة "الكري
    ستشان ساينس مونيتور"، حيث التقت مع السيد حكمت المصري رئيس مجلس الأمناء، ورئيس مجلس
    اتحاد الطلبة حيث حصلت منهم على شرح وا  ف عن أوضاع الجامعة والأوضاع العامة التي تشهدها
    المنطقة.


    • زار الجامعة بتاريخ ٦ شباط "الدكتور كلايف هولز" المختص في علم اللغويات في المجلس الثقافي
    البريطاني في لندن، حيث التقى مع الدكتور شريف كنا عنه القائم بأعمال رئيس الجامعة، والدكتورة
    رشدة المصري مساعدة رئيس الجامعة والدكتور فواز الطه من قسم اللغة الانجليزية، وبحث معهم
    سبل توثيق العلاقات بين المجلس الثقافي البريطاني والجامعة، كما ألقى الدكتور هولز محاضرة في
    قسم اللغة الانجليزية حضرها عدد من أساتذة وطلبة قسم اللغة الانجليزية.
    • زار الجامعة في تاريخ ٧ شباط الصحافي الأميركي "جويل دوبين" مراسل مجلة "التعليم العالي
    الأميركية"، حيث التقى مع عدد من العاملين وطلبة الجامعة وحصل منهم على شرح وا  ف لما
    تتعرض له الجامعة من مضايقات خارجية.


    • زار الجامعة بتاريخ ٨ شباط وفد من ثلاثين أميركيًا ينتمون إلى اللوثرية العالمية، وضم هذا الوفد
    عدد من أساتذة الجامعات والمحاميين وأعضاء نقابات عمالية، وجمعيات نسائية وطلبة، وألقى مدير
    العلاقات العامة في الجامعة كلمة في أعضاء الوفد الزائر، شرح لهم فيها تاريخ وتطور الجامعة وما
    تتعرض له الجامعة من مضايقات من قبل سلطات الاحتلال، كما أجاب عن كافة التساؤلات التي
    طرحها الضيوف.


    • زار الجامعة بتاريخ ١٠ شباط وفد من مؤسسة "الأميد ايست الأميركية "، ضم السيد "باركر" مدير
    المؤسسة والسيد "سمير" والآنسة "لاجا رديا" من إدارة المؤسسة، والتقى أعضاء الوفد مع السيد
    حكمت المصري رئيس مجلس الأمناء، والسادة موسى الجيوسي والمهندس هاني عرفات والدكتور
    شوكت زيد الكيلاني من أعضاء مجلس الأمناء، والدكتور شريف كنا عنه القائم بأعمال رئيس
    الجامعة والدكتورة رشدة المصري مساعدة رئيس الجامعة، ومحور النقاش خلال هذه الزيارة كان
    عن المضايقات التي تتعرض لها الجامعة، والتي تمثلت في إقدام سلطات الاحتلال على إبعاد رئيس
    الجامعة ونائبه و ٢٠ أستاذًا آخر، ومنع عدد آخر من العمل في الجامعة، كما بحث خلال اللقاء سبل
    تقوية وتوثيق العلاقات العامة بين مؤسسة الأميد ايست والجامعة.


    • تعتذر دائرة العلاقات العامة لإلغاء المحاضرة التي كان من المقرر أن تلقيها الدكتورة "مانتيجيو
    كيرن" أستاذة الإعلام في جامعة "جورج تاون" الأميركية، وكان ذلك بتاريخ ١٣ شباط، وذلك لعدم
    تمكنها من الوصول إلى الجامعة في الموعد المحدد.
    • زار الجامعة بتاريخ ١٥ شباط السيد "بيتر رجت" من دائرة الشرق الأوسط البريطانية، حيث اجتمع
    مع السيد موسى الجيوسي عضو مجلس الأمناء، والدكتور شريف كناعنة القائم بأعمال رئيس الجامعة
    والدكتور سليمان بشير عميد البحث العلمي، حيث جرى البحث في زيادة التعاون بين الجامعة ودائرة
    الشرق الأوسط.
    • زار الجامعة بتاريخ ٢٠ شباط السيد "بيل كافنز" الملحق الثقافي في القنصلية الأميركية حيث اجتمع
    مع عدد من المسئولين في الجامعة، وجرى البحث في تبادل الأساتذة بين جامعة النجاح والجامعات
    الأميركية، بالإضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى.


    • قدمت دائرة العلاقات العامة اقتراحًا متكام ً لا لجامعة براد فورد البريطانية حول توأمة جامعة النجاح
    مع الجامعة المذكورة، ويقوم المسئولون في الجامعة البريطانية حاليًا بدراسة هذا الاقتراح، وعلمت
    الدائرة أن جامعة براد فورد قد رحبت في هذه الفكرة، ويجري حاليًا الإعداد للإعلان عن توأمة
    الجامعتين في القريب العاجل.
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:46 PM
    رد مع اقتباس  
     

  10. #22  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    في ذكرى المرحوم الدكتور قدري طوقان


    بقلم: د. شوكت الكيلاني
    عضو مجلس الأمناء


    يطالعك وأنت تخطو في رحاب مدخل جامعتنا الشامخة تمثال نصفي متواضع مبتسم للإنسان الكبير الذي
    1971 العلامة الدكتور قدري طوقان رحمه الله. /2/ افتقدته الأمة في 26
    ولد المرحوم في نابلس عام 1910 وتلقى فيها علومه الابتدائية والثانوية وتلقى تعليمه العالي في الجامعة
    الأميركية ببيروت تخرج منها في سنة 1929 بدرجة بكالوريوس في الرياضيات، وكان قد تقدم ببحث عن أثر
    العرب في الرياضيات تمهيدًا لحصوله على البكالوريوس ولعل هذا البحث قد أثر فيما بعد بإنتاجه الفكري
    والعلمي حيث ألف خمسة وعشرين كتابًا عن تراث العلوم العربية وأثر العلم عند العرب وعليهم وتقدم علم
    الفلك عندهم ومقام العقل عند العرب وعن الأسلوب العلمي في الحياة وكان أخر كتبه العلم مع الحياة،
    بالإضافة إلى عشرات المحاضرات العلمية عن الخالدين العرب والمسلمين من أمثال ابن الهيثم وابن سيناء
    والبيروني وابن حمزة وجمال الدين الأفغاني ومئات المقالات في السياسة والأدب والأخلاق والعلوم.
    ولقد عمل الفقيد بعد تخرجه مدرسًا في كلية النجاح الوطنية بنابلس وتولى إدارتها لمدة خمس وعشرين سنة
    . حتى وفاته في عام 1971
    كان شغوفًا بالعلم والثقافة والبحث العلمي والإنتاج الفكري فأنشأ في بيته مكتبة ضخمة تضم آلاف المراجع
    العلمية والأدبية والتاريخية العربية والإنجليزية والمخطوطات العربية النادرة أهديت بعد وفاته إلى مكتبة بلدية
    نابلس لينتفع بها الدارسون والباحثون من أبناء وطننا الغالي.
    انتخب عضوًا في مجمع اللغة العربية بالقاهرة والمجمع العلمي العربي بدمشق والمجمع العلمي لدول البحر
    الأبيض المتوسط ومجلس الاتحاد العلمي بالقاهرة ومجلس البحث العلمي في الأردن، والمجلس العلمي العربي
    المشترك لأبحاث الذرة واللجنة القومية لليونسكو في الأردن ومجلس أمناء الجامعة الأردنية.
    وقد أسس وترأس اللجنة الأردنية للتعريب والترجمة والنشر عام 1961 والتي كان المرحوم يرنو أن تصبح
    مجمع اللغة العربية الأردني.


    شارك في الحركة الوطنية منذ صباه وقد اعتقل مع عدد كبير من أحرار الفلسطينيين في الجفر وصرفند في
    عام 1936 ، وكان يشارك في الاجتماعات الوطنية والاحتفالات القومية والمظاهرات الشعبية وانتخب نائبًا عن
    نابلس في المجلس النيابي الأردني الأول سنة 1950 وعمل وزيرًا للخارجية عام 1964 حيث بذل جهودًا
    كبيرة لتحسين العلاقات مع مصر وبقية الدول العربية واعترف الأردن في عهده باليمن الجمهوري.
    كان المرحوم مربيًا ومفكرًا وعالمًا ولغويًا ومؤرخًا ومناض ً لا في سبيل المثل الإنسانية التقدمية، وضد
    الاستعمار والتخلف.

    وأما عن جهوده في حقل التربية من خلال عمله أكثر من ثلاثين عامًا في حقل التدريس وتربية الجيل وإدارة
    كلية النجاح ودفع المئات من تلاميذه في طريق الطموح والاستزادة من العلم لخدمة الأمة ودأبه أن يحقق حلمه
    الكبير في أن تصبح النجاح جامعة وطنية شامخة تخدم قضايا العلم والتقدم الحضاري لأبناء الوطن العربي،
    كان يؤمن بالشباب المجد الطامح ويسعى لتقديم كل عون مادي وأدبي لمن كان منهم متفوقًا وتقعده الحاجة عن
    تحقيق طموحه العلمي، وكان يحثهم على التسلح بسلاح العلم والأخلاق حتى يتمكنوا من تخليص أوطانهم من
    نير الاستعمار والتخلف.

    "لن يقدر لمواهبكم أن تتحرك ولا لقابليتكم أن تتم وتنجح ولا لأمانيكم أن تتحقق ولا لبلادكم أن تتقدم إلا إذا
    زال كابوس الاستعمار عنكم وتحررتم من أغلاله ومعاهداته وقروضه ونقطه".
    "إن الخلق من النفحات الإلهية به يكتب التوفيق وعليه تقام دعائم النجاح"، "العلم إذا دخل دائرة الخلق اتجه
    نحو الخير والبناء والنمو والإثمار وإذا خرق نطاقها ولم يتقيد بها أصبح أداة شر وهدم وتدمير".
    "إن المثقف هو من يحاول إدراك الأشياء التي تحيط به والوقوف على ما يجري حوله بسرعة ولا يتأتى ذلك
    إلا بالسعر لزيادة المعلومات وتوسيع أفق التفكير وهو المثل العالي للإنسان وما علينا إلا أن نسعى لنكون
    ونوحد الرغبة في الناشئ ليكونه أيضًا، وخلاصة القول أن المثقف هو المهذب المستقيم الذي يجعل ضميره
    رائده وعقله قائده ومعاملة الناس بالحسنى شعاره".

    "الحياة لا تكون غزيرة مثمرة إذا لم تتسم بسمة السخاء والتفاؤل إنني أحترم الحياة وهذا إحساس أصيل في
    نفسي يحفزني إلى الكفاح في سبيل حياة فاضلة كما يدفعني إلى التعاون مع الآخرين في النضال في سبيل
    تحرير المجتمع العربي من الاستعمار والرجعية وإذابة رواسب التقاليد والعادات وإزالة العراقيل التي تعوق
    الحركة والتقدم".
    "أنا أدرس الماضي من أجل الحاضر والمستقبل".
    "إن عدم الشعور بالمستقبل وترك هذا المستقبل للأقدار والطبيعة إنما هو مصدر من مصادر تخلف البشر".
    كان يؤمن ويدعو دائمًا للأخذ بالأسلوب العلمي لأنه طريقنا للتحرر والتقدم والعلم عنده غير منفصل عن هدفه
    الإنساني وكل علم يوجهه أصحابه ضد الإنسان فهو علم مبتور، إن العلم عنده صنو للقيم الإنسانية والأخلاقية
    عامة أما المعلم الذي يساند العدوان والرجعية "فإنه ينزل إلى الحضيض في دنيا المعنويات ودنيا المبادئ
    والأخلاق".


    "والعلم عند قدري طوقان غير منفصل عن العمل الاجتماعي فلا علم بغير التزام ولا علم بدون ارتباط
    بمسؤولية اجتماعية ولا علم ما لم يكن مسخرًا لخدمة التقدم الاجتماعي والقيم الإنسانية عامة".
    لقد آمن قدري طوقان بالأصالة الفكرية في التراث العربي الإسلامي ولعل أبرز مجالات الأصالة والإبداع هو
    مجال الكشف العلمي التجريبي الذي سبق ابن الهيثم واضع المنهج العلمي الحديث يتكون في وضع أسسه
    وبداياته ولا سيما في مكتشفات ابن الهيثم العظيم في كثير من قوانين البصريات التي سبق بها إسحق نيوتن.
    ولقد كان من أخلص من كرس نفسه للتراث القديم وبعث ما فيه من كنوز فكرية وعلمية أصيلة حتى يكون
    الماضي هاديًا ومرشدًا لمستقبل زاهر ومجيد بني على النهضة العلمية والفكرية الحديثة.


    ويهمني وأنا أختتم هذه العجالة عن حياة فقيدنا الكبير وأعماله أن أذكر أسماء مؤلفاته:
    1. تراث العرب العلمي 1941
    2. نواح مجيدة من الثقافة الإسلامية 1936
    3. الكون العجيب
    4. الأسلوب العلمي عند العرب 1946
    5. بين العلم والأدب 1946
    6. جمال الدين الأفغاني 1947
    7. العيون في العلم
    8. بعد النكبة 1950
    9. وعي المستقبل 1953
    10 . الخالدون العرب 1954
    11 . تراث العرب العلمي طبعة ثانية مزيدة ومنقحة 1954
    12 . بين البقاء والفناء
    13 . النزعة العلمية في التراث العربي 1955
    14 . العلوم عند العرب 1956
    15 . ابن حمزة والتمهيد إلى اللوغريتمات 1958
    16 . مقام العقل عند العرب 1960
    17 . أثر العرب في تقدم علم الفلك 1961
    18 . العلوم عند العرب والمسلمين 1964
    19 . الروح العلمية عند العلماء العرب والمسلمين
    20 . تراث العرب العلمي مزيدة 1963
    21 . نشاط العرب العلمي في مائة عام 1964
    22 . التعاون العلمي للباحثين والعلماء في البلاد العربية 1963
    23 . حيوية العقل العربي في نقد الفكر اليوناني
    24 . أبو الريحان البيروني 1966
    25 . العلم مع الحياة
    هذه الشوامخ وشامخته الكبرى "النجاح" قد خلدت اسم العلامة الفلسطيني العبقري قدري طوقان وقدرته على
    الإبداع والإسهام في الحضارة الإنسانية والعربية وأرجو أن يتوفر الباحثون والدارسون على دراسة فكر
    وأدب قدري و أن نترجم جميعًا على ذكراه الخالدة.


    * * * * * * * * *

    أما كنت بالأمس ملء العيون فكيف مضيت كحكم عبر
    لعمري لئن خطفتك المنايا ووارتك تحت ظلام الحفر
    فما زلت في كل نفس تعيش عبيرًا زكا وضياء غمر
    سقت رحمة الله قبرًا طواك يا سيرة من كبار السير
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:46 PM
    رد مع اقتباس  
     

  11. #23  
    كاتب مسجل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    32
    معدل تقييم المستوى
    0
    همسات الرسالة

    • اعتقلت سلطات الاحتلال في ٢٦ من شهر كانون الثاني الطالب تيسير محمد نصر الله وهو
    طالب في كلية العلوم في الجامعة ولا زال الطالب رهن الاعتقال.
    في تخصص MSC • عاد إلى الجامعة الأستاذ علي بركات بعد أن حصل على شهادة الماجستير
    الإحصاء من جامعة نورث كارولينا الأميركية، ومما هو جدير بالذكر أن الأستاذ بركات قد
    حصل على تقدير امتياز وكان الأول على دفعته، وأسرة "رسالة النجاح" تتقدم من الزميل علي
    بتهانيها الحارة راجية له دوام التقدم والتوفيق.

    • أقام مجلس الطلبة بتاريخ ١٢ شباط ندوة عن الأوضاع السياسية الراهنة في المنطقة، شارك
    فيها عدد من الطلبة وساد الندوة جو من الديمقراطية والحوار البناء.
    • في الرابع عشر من شهر شباط عقد اجتماع للهيئة التأسيسية لرابطة خريجي جامعة النجاح،
    حيث أطلعت لجنة المبادرة الخريجين على الخطوات التأسيسية التي قامت بها، وعرضت عليهم
    سورة الدستور، وقد تم انتخاب هيئة إدارية مؤقتة وذلك لحين إجراء الانتخابات في التاسع من
    شهر آذار.


    هذا ويستطيع الخريجون الإطلاع على مسودة الدستور ومناقشتها قبل إقرارها بصورة نهائية في الأول
    من آذار.
    ومن الجدير بالذكر أنه بإمكان الخريجين تعبئة طلبات الانتساب في مقر الرابطة المؤقت.


    • أقامت سلطات الاحتلال الحواجز على مداخل الجامعة يوم السبت الماضي ١٨ شباط ومنعت
    الأساتذة والطلبة من الوصول إلى الحرم الجامعي بدون أي مبرر.


    • افتتح مجلس الطلبة بتاريخ ٢٢ شباط معرض الكتاب السنوي، ومن الجدير بالذكر أن افتتاح
    المعرض كان قد تأجل لأسباب خارجة عن إدارة المجلس لمدة تزيد على الشهر، ويضم
    المعرض كتبًا محلية وعالمية تعالج موضوعات مختلفة.


    • تتقدم رسالة النجاح بشكرها العميق إلى ورثة العلامة المرحوم "محمد رفعت تفاحة" لتبرعهم
    بمكتبة جدهم إلى مكتبة جامعة النجاح، وهذه الكتب تحوي بعض المخطوطات في الدين واللغة،
    وبعض العلوم الأخرى مما يساهم في حفظ تراثنا وتاريخنا.


    • إن حفظ التراث هو مؤشر حضاري يتميز بفاعليته الفكرية والقومية وهو أمانة وطنية نشترك
    فيها جميعًا في تحمل مسؤولياتها، وإنه انطلاقًا من أهمية المحافظة على التراث الفكري
    الفلسطيني والعربي بما يتضمنه من مخطوطات دينية ولغوية وتاريخية وتقديرًا من أن العديد
    من الأفراد والأسر ما زالت تحتفظ بمخطوطات خاصة سطرها أحد أفرادها العلماء أو أنها
    تقتني في مكتباتها مخطوطات لعلماء معروفين أو غير معروفين في حفظ هذا التراث وإحيائه
    بتصنيفه وتحقيقه وإعادة طباعته.


    وبالتالي فإننا نهيب بكل من تتوافر لديه أي من هذه المخطوطات أن يتصل بقسم
    الأبحاث والتوثيق بالجامعة لاتخاذ الترتيبات اللازمة لحفظ هذا التراث من نسخ أو تصوير أو
    طباعة أو توثيق.
    ١٩٨٣/٣/

    • يقوم المركز الثقافي البريطاني بعقد دورة في علم المكتبات والمعلومات بتاريخ ٧
    لتأهيل المكتبيين في مكتبة جامعة النجاح.


    • تلقى السيد حكمت المصري رئيس مجلس الأمناء رسالة من الدكتور برهان حماد يعلمه فيها أنه
    وذلك كهدية للجامعة. ،(Projectors) قد أرسل للجامعة مجموعة من آلات عرض الصور


    • تلقى الدكتور فراس صوالحة مدير مركز الدراسات الريفية دعوة من القنصلية الأميركية لزيارة
    الولايات المتحدة، للاطلاع على التطورات الحديثة في العلوم الزراعية والأبحاث التي تجري
    لتطوير الزراعة، كما سيزور بعض الجامعات والمختبرات في أنحاء متفرقة من الولايات
    المتحدة، ويجتمع خلالها مع عدد من الخبراء في هذا المجال.


    ١٩٨٢ ، وبالتنسيق مع أعضاء الهيئة التدريسية في /١٢/ • قام طلبة قسم اللغة العربية بتاريخ ٨
    القسم بتأسيس "نادي اللغة العربية"، الهدف منه رفع مستوى طلبة القسم ثقافيًا، وقد جرت
    انتخابات في القسم لاختيار هيئة تتولى شؤون النادي، وقد تم انتخاب التالية أسماؤهم.
    رئيس النادي علي ربايعة
    سكرتير جميل خالد حسين
    أمين الصندوق زياد مقبل
    هذا وقام النادي خلال الأشهر القليلة الماضية بعدة نشاطات منها:
    ٨٣ أقام النادي حفلة تعارف بين طلبة القسم. /٢/ - بتاريخ ٢٧
    ٨٣ صدر العدد الأول من مجلة الحائط "منتدى الأقلام". /٢/ - بتاريخ ٨
    ٨٣ طرح النادي مشروع مسابقة القصة القصيرة. /٢/ - بتاريخ ٩
    ٨٣ أجرى النادي لقا  ء مفتوحًا مع الدكتور عادل أبو عمشه. /٢/ - بتاريخ ١٦


    • قام بتصويب هذا العدد لغويًا الدكتور وائل أبو صالح من قسم اللغة العربية، وأسرة "رسالة
    النجاح" تتوجه إلى الدكتور أبو صالح بعميق الشكر والامتنان على هذه الروح المتفانية في
    خدمة الجامعة.
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق شفيق حقي ; 02/01/2011 الساعة 06:46 PM
    رد مع اقتباس  
     

المواضيع المتشابهه

  1. تهاني النجاح
    بواسطة فريدة ابراهيم في المنتدى الواحة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02/07/2011, 05:26 PM
  2. دولة فلسطينية بعلم ونشيد
    بواسطة علاء ابراهيم في المنتدى قبة المربد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01/07/2009, 05:53 PM
  3. النجاح و أعداء النجاح
    بواسطة عابر سبيل في المنتدى فسيفساء المربد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04/12/2008, 12:13 PM
  4. جنود الاحتلال تركوا كلب بوليسي ينقض على فلسطينية
    بواسطة طارق شفيق حقي في المنتدى قبة المربد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26/03/2007, 11:18 PM
  5. أمثال فلسطينية
    بواسطة أبو شامة المغربي في المنتدى مكتبة المربد
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18/04/2006, 10:24 PM
المفضلات
المفضلات
ضوابط المشاركة
  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •