الملاحظات

الرد على الموضوع

أضف مشاركة إلى الموضوع: إِنَّ الإنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ

رسائلك

اضغط هنا للدخول

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

 

يمكنك إختيار أيقونة لرسالتك من هذه القائمة

الخيارات الإضافية

  • سيتم تحويلها www.example.com إلى [URL]http://www.example.com[/URL].

عرض العنوان (الأحدث أولاً)

  • 22/08/2017, 09:31 AM
    طارق شفيق حقي

    إِنَّ الإنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ

    إِنَّ الإنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ
    وكند النعمة كنوداً . ومنه سمي : كندة ، لأنه كند أباه ففارقه .
    وعن الكلبي : الكنود بلسان كندة : العاصي ، وبلسان بني مالك : البخيل ، وبلسان مضر وربيعة : الكفور ، يعني : أنه لنعمة ربه خصوصاً لشديد الكفران؛ لأن تفريطه في شكر نعمة غير الله تفريط قريب
    لمقاربة النعمة ، لأن أجلّ ما أنعم به على الإنسان من مثله نعمة أبويه ، ثم إن عُظماها في جنب أدنى
    نعمة الله قليلة ضئيلة { وإنه } وإن الإنسان { على ذلك } على كنوده { لَشَهِيدٌ } يشهد على نفسه ولا يقدر أن يجحده لظهور أمره

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •