الملاحظات

الرد على الموضوع

أضف مشاركة إلى الموضوع: الغربان السوداء التي حوّلت حلم مصر الى كابوس

رسائلك

اضغط هنا للدخول

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

 

يمكنك إختيار أيقونة لرسالتك من هذه القائمة

الخيارات الإضافية

  • سيتم تحويلها www.example.com إلى [URL]http://www.example.com[/URL].

عرض العنوان (الأحدث أولاً)

  • 10/12/2012, 10:22 AM
    ماجدة2
    و الى الذين خلصوا الى فكرة أن محمد مرسي "دكتاتور" ..
    فالفكرة المقابلة ..أن الضالعين بكل قوة في عملية اسقاط "الدكتاتور" محمد مرسي ، الضالعين بقوة النفوذ و المال و الدفع الغربي هم مجموعة دكتاتوريين (عمرو موسي ، البرادعي..و امثالهم ) متى اسقطوه سوف يقفزون بكل الاساليب و المخططات بهدف فرض انفسهم لرئاسة مصر عافسين على ارادة و رقاب و اختيار الشعب المصري الحقيقي ..
  • 10/12/2012, 09:59 AM
    ماجدة2
    لم نزعم اي فضل لمحمد مرسي في ثورة قادها كل المصريين و لم نقل انه حقق ديموقراطية او لا، لدى الرجل ما يقارب اربعة أشهر فقط على استلامه منصب الرئاسة و لقد حصل عليها بصناديق الاقتراع .. على المعارضة ان تتحضر و تتعلم احترام ما تفرزه نتائج الانتخابات بدل تشجيع الفوضى و تبعات ذلك من تخريب، ثم مهما استند مشروع الدستور على التشريعات المستمدة من الاسلام فلا ننسى ان غالبية الشعب المصري مسلمون و من حقهم ان تكون قوانين الاحوال الشخصية كالميراث و الطلاق و غيره تبعا للدين الذي يدينون ، كما ستكون التشريعات للمسيحيين و اليهود تبعا لما يقتضيه دينهم ، و الدستور بأي حال سيكون محل استفتاء شعبي و للشعب ان يصوت و يعبر عن ارادته اما بالقبول او بالرفض ، اما العنف الفكري و الجسدي الذي يمارسه الرافضون للإستفتاء و تمارسه جهات معارضة تضخه بأموالها التي حصدتها من مال البلاد.. و يمارسه بلطجية ، كل ذلك في سبيل قمع الاستفتاء على الدستور و بالتالي قطع الطريق امام الشعب في الادلاء بخياره فهذا التسلط و العنف يعتبر عملا غير مقبول ينسف اول ما ينسف بمبادئ ديموقراطيتهم المزعومة ، ثم لماذا ننسى ان مرسي دعا الجميع قبلا في بداية توليه منصبه كرئيس ، دعا الجميع للمشاركة في الحكومة و في صياغة الدستور لكن امثال عمرو موسى و حمدين صباحي رفضوا و رفضوا و رفضوا كل دعواته و لم يستجيبوا الا لقطع اي عمل معه ،و هذا إن دلّ على شيء فهو يدل على نوايا القطيعة المبيتة منذ البداية ضد كل مبادرة و عمل يقوم به مرسي في سبيل جرّ البلد الى فوضى و عنف و هذا الذي حققونه بكل أسف ، و الى اليوم و رغم العنف الفكري الذي تمارسه المعارضة و الجسدي الذي يمارسه البلطجية و مجموعة مجرمين ، لا يزال مرسي يدعو للحوار و يدعو المعارضة الى تقديم لائحة مطالبها و آرائها و قد الغى قرارات الحصانة ، لكنهم لا يريدون الاستجابة الى نداءاته لأنهم منذ البداية و منذ ان اصبح رئيس مصر يريدون زج البلاد في الفوضى و العنف بهدف خلعه من الرئاسة ،
    حتى لو يقرر مرسي الغاء الاستفتاء على الدستور استجابة للطائفة الرافضة للدستور (رغم انها قد لا تعبر عن نسبة غالبية الشعب المصري) ، و يجدد دعوة ثانية للمعارضة أن تعالي نعيد صياغة الدستور معا ، فالمعارضة على شاكلة عمرو موسي و حمدين صباحي لن تستجيب كما قطعت اي تجاوب مع نداءاته منذ البداية ، لأن هدف تلك المعارضة لا هو الدستور و لا هي إرادة الشعب المصري انما في اسقاط مرسي بكل الطرق و الوسائل بما فيها العنف و أموالهم التي صنعونها بمال البلاد...ثم القفز على رئاسة مصر عفسا على رقاب الشعب المصري .. و لقد انضم البرادعي الى الجوقة ..
    بأي حال تلك الوجوه في حال اعتلائها الحكم على مصر فرضا على إرادة الشعب المصري ، لا تبشر بخير لا على مصر و لا على المنطقة العربية..

    باعوا العراق قبلا و بعدها ليبيا ..و تورطوا في تمكين العدوان الغربي و حلف النيتو على تدمير الاراضي العربية..
    بكل ألم ..الاجراس التي قرعت الحرب على العراق بكذبة البرنامج النووي..
    تقرع اليوم على سورية بسبب السلاح الكيماوي
    و لا نملك إلا أن نقول .. حسبنا الله و نعم الوكيل
  • 09/12/2012, 03:32 PM
    ماجدة2
    لكل حزب مبادئ و قناعات ،
    نحن لا نستطيع ان نجبر اي حزب سياسي في ان يتماشى مع قناعاتنا الشخصية ، في ذات الوقت لا يمكن لأي حزب ان يجبرنا على الاقتناع بأفكاره بقوة او الانضمام إليه بالقوة، و مهما اعتقدوا او اعتقدنا يبقى أن كل حزب و كل فرد حرّ في قناعاته ، لكن العمل السياسي الحقيقي الفعّال لا يبقى حبيس نقد الآخر او محاولة اقناعه او اقناعي .. او كيل الاتهامات ..العمل الحقيقي هو في العمل الملموس الفعّال الذي يقدمه الحزب للشعب ، هذا هو المهم في الاخير مدى الفائدة التي حققها الحزب للناس و بها يكسب حاضنة شعبية و هذا الامر لا يبنى فقط بالأقوال او ينحصر في الاتهامات انما في بناء افكار و برامج فعالة و نشرها و تطبيقها في المجتمع ، هكذا يكسب الحزب شعبية حقيقية و يتنافس مع الاحزاب الاخرى في عمله الملموس مع الشعب من خلال ايصال برامجه لهم ، من خلال فروعه و الجمعيات في الجانب الاجتماعي و التربوي .. الخ و ماذا لديه كرؤى سياسية يقدمها للمجتمع و تطبيق كل ذلك ، هذا هو المهم و الفعّال العمل مع الشعب.. هذا التنافس البناء ، اما ان تنحصر المهمة في تشويه احزاب اخرى و النيل منها ، هذا الامر لا يصنع شعبية .. و لا هو فعّال الا في التخريب و هدم القيم و نشر الفوضى .
  • 09/12/2012, 07:49 AM
    ماجدة2

    مهما طال القصر فكر الإخوان في مصر في نظر من يرى ذلك ، او اخطؤوا في مواقف سياسة ، لا يصل الحدّ الى امر اتهامهم بإرتكاب جرائم قتل او اطلاق النار على متظاهرين هكذا دون ادنى تثبت، في حالة الفوضى و دون وجود الادلة ، المجرمون و ايادي القتل من النظام السابق او من مجموعة حاقدين قد تقدم على قتل الناس و إلتقاط صور و من ثم الادعاء على ان جماعة الإخوان من قاموا بإرتكاب الجرائم ، هذا الامر وارد جدا و لذلك ان ننجرّ هكذا وراء الاشاعات او نشر الاشاعات (المتعلقة خاصة بجرائم القتل ) و نحن لا نعرف حتى من يصنعها او حقيقة الناس الذين يقومون بنشرها ، ذلك أمر خطير و غير هيّن علينا ان نكف عنه و نخاف الله في انفسنا و في الآخرين ، فأي كلمة او خبر جريمة او نسب صور جرائم مجهولة لجهة معينة دون تثبت عمل شائن معلق في رقبة كل انسان يقوم به و يشارك فيه و سوف يكون مسؤولا امام الله عزّ و جلّ
  • 08/12/2012, 07:21 PM
    ماجدة2
    أنجيلا مركل من حزب المسيحيين الديموقراطيين و اصبحت رئيسة ألمانيا في ظروف عادية و لازالت ، المهم في الاخير ما تقدمه لشعبها و لبلدها..
    ليس لليهود عقد مع أحزابهم الدينية .. ليس للمسيحيين عقد مع أحزابهم الدينية ،
    لماذا نحن العرب لدينا عقد حيال كل شيء ؟
    لماذا نحن الشعوب العربية اصبحنا مركوبين بموجات الهلع و الفوضى دون حتى ان نعطي لأنفسنا فرصة لأي شيء او لأي عمل او لأي مرحلة أو لأي صبر ان يؤتي ببعض الثمار او على الاقل ان نترك مرحلة كافية للآخر لكي يبرهن هل بإمكانه العمل ام لا حتى تتكون الأسباب و الحجج بشكل موضوعي و ملموس بدل التسرع و قلة الصبر و الفوضى و العراقيل التي لا تزيد الوضع إلا تدهورا من سيء الى أسوء
  • 08/12/2012, 06:58 PM
    ماجدة2
    هل فرض علينا حزب ديني الدخول فيه بالقوة ؟ الاحزاب الدينية او غيرها تبني نفسها بقناعات و مبادئ معينة ،
    نحن كمواطنين نعرف ما يهمنا، تطبيق حقوق الإنسان ، حقوق الاقليات ، حرية المعتقد لكل شخص ، العدل ، القانون ، البناء الاقتصادي ، الإجتماعي.. الخ ، إذا أخل الحزب بهذه البنود فنحن نحاسبه على ما يجب ان يحققه من اجلنا كمواطنيين كتحسين مستوى المعيشة تحسين وضعية البلد في كل الميادين و اهمها الإقتصاد ، ان نحاسبه على التطبيق ، على النتائج الفعلية التي تهمنا لا عن مبادئ خاصة إلتزم بها هو (الدين او غيره) ،

    ليس الدافع الانتصار للإخوان او الدفاع عنهم و لكن ان نقول كلمة حق نصفي بها الضمير أمام الله عزّ و جلّ بدل الإنجرار وراء اباطيل و خزعبلات توجع القلب.. صانعوها لا دليل لديهم و لا هدف إلا فشّ حقدهم و تضليل الناس بالزيف..
  • 08/12/2012, 05:48 PM
    ماجدة2
    في الماضي القريب و حمدا لله أن كل شيء موثق في ذاكرة من لا يريد أن ينسى أن أول شيء قام به محمد مرسي بعد إنتخابه مباشرة هو دعوة كل من أبو الفتوح و صباحي و عمرو موسى فكان ردهم بالإعتذار عن الدعوة . و مد يده لكل معارضيه للمشاركة في الحكومة فرفضوا و للمشاركة في التأسيسية لصياغة الدستور فامتنعوا و كأن الإخوان نجس لا يريدون الإحتكاك به. و حتى من دخلوا من بعض معارضيه في التأسيسية إنسحبوا لأنهم لم يتمكنوا من تحقيق مصالحهم . في حين أنه كان من الأجدر لو كانت النوايا صادقة لخدمة مصر لإستجاب الجميع لدعوات مرسي المتكررة و لوضعوا يدهم بيده . و حتى إن كان التوافق مستحيل ترجع الأمور الخلافية للحكم العادل ألا و هو قرار الشعب بإستفتاء عبر الصندوق..أما أن تزكي الاطراف المعارضة بما فيها عمرو موسى و حمدين صباحي نفسها و تصف حالها بالنخبة و تمتنع عن المشاركة مع محمد مرسي في أي شيء لأنه من الإخوان ثم يلومونه و يلفقون له الأكاذيب على أنه كان أحادي العمل فهذا اللؤم بعينه و الزيف.. و زيادة على ذلك اعتبروا أنفسهم أوصياء على شعب مصر الذي وصفوه بالأمي و الجاهل. أليس عجيبا تشدقهم بالديمقراطية و عندما تأتي الديمقراطية بغيرهم للحكم يصبح بوصفهم ديكتاتورا على شعب جاهل و أمي لا يعرف مصلحته أليس هذا مثيرا للسخرية و العجب ممن يعتبرون حالهم النخبة. فيما مضى يبدو أنه كان هناك ديكتاتور واحد أما اليوم فتعدد الديكتاتوريون "النخبة". و بالمناسبة أنصار حمدين صباحي لم يدلوا بأصواتهم لمساندة مرسي بل إمتنع معظمهم عن التصويت كما فعل كبيرهم.
    أما عن الوعود فقد كان المطلب الأول للشعب الذي فقد ذويه في الثورة القصاص القصاص لدماء الشهداء .....أما المطالب الأخرى بخصوص الظروف الإجتماعية و غيرها فمحمد مرسي لا يملك خاتم سليمان أو مال قارون ليحقق كل المطالب في طرفة عين بعد سنوات من العفن و السرقة و الرشوة و الفساد . و بخصوص الرشوة و محاربة الفساد فقد بدأ به فعلا إبتداءا بصياغة قوانين لحماية المبلغين عن الفساد (أمة سريعة النسيان بالفعل).
    و لإعادة إجراء المحاكمات أعفى النائب العام الفاسد (الذي برّأ القتلة المجرمين الذين في رقابهم دماء الشهداء) و أبدله بآخر و لحماية هذا القرار من الطعن من قبل المحكمة الدستورية التي أصبح كل همها عرقلة و طعن كل ما يقرره الرئيس و يقوم به ، إضطر لصياغة قرار تحصين قرارات الرئيس لكي تلقى وعوده لعائلات الشهداء بإعادة المحاكمات مجالا للتطبيق فماذا حدث ؟ قامت الدنيا و قعدت عليه واصفة إياه بالدكتاتور ، نعم ديكتاتور لأنه سيعيد المحاكمات التي برّأت كل القتلة. نعم ديكتاتور فالرجل لم تتركه لا المحكمة الفاسدة و لا المعارضة الحاقدة يقوم بعمله على أحسن وجه. بصفاقتهم و حقدهم و باطلهم يعرقلونه و يتصدون له و يقفون حائلا بينه وبين وعوده ثم يتبجحون أمام الشعب بأنه لا يحقق الوعود.
    و هذه المحكمة الدستورية التي قفزت من الحكم بين المتخاصمين إلى التنفيذ ؟ ليس من صلاحياتها أبدا حلّ مجلس الشعب الذي إنتخبه الشعب المصري. صلاحياتها تنتهي بالنطق بالحكم لا غير أما التنفيذ فليس من صلاحياتها أبدا. و بسخافتهم يتباهون بإستقلال القضاء ... يا له من قضاء مستقل..
    أمة سريعة النسيان نعم و بكل أسف لا ترى إلا الأبيض و الأسود..
  • 08/12/2012, 03:48 PM
    ماجدة2
    من يصدق ان اخوان مصر يقدمون على ارتكاب جرائم قتل و اعتداء في حق المتظاهرين؟ هؤلاء و إن سيسوا الدين تبقى مبادئهم مستقاة من مبادئ الإسلام الذي حرم قتل النفس الإ بالحق ،
    قد يخطؤون في مواقف.. قد يقعون في زلات ، لكنهم لا يقتلون ، صور الاعتداء على الناس بلا شك ملفقة ضدهم من قبل المعادين لهم ، من يرتكب الجرائم مجموعة مجرمين مأجورين لحساب فلول النظام السابق او المعارضة غير الشريفة التي هدفها الفتن و التحريض ..يقتلون الناس و يعتدون عليهم ثم ينسبون ذلك للإخوان كذبا و باطلا لكي يشوهوا صورتهم..

    نسبة الاصوات التي حصل عليها محمد مرسي من الشعب المصري كانت بطريقة نزيهة اما احمد شفيق فقد اشترى الذمم بالمال حتى وصل الى تلك النسبة في الاصوات ،
    النيابة العامة المصرية قامت بإتلاف كل الادلة التي تثبت الجرائم التي ارتكبها البلطجية في حق الشعب المصري و قام القضاء المصري بتبرئة جميع المجرمين الذين تورطوا في قتل و سفك دماء الشعب ، فأين هو استقلال القضاء و العدل ؟ اين هو من واقع الظلم المؤلم المرّ ؟
    المحكمة الدستورية اختزلت كل وظائفها في عمل وحيد ، عرقلة و الطعن في كل قرارات الرئيس المصري ، هل هذا يبشر بالخير ؟ كيف لا يضطر الرئيس الى تحصين قرارته و هم من دفعوه الى ذلك دفعا ..إن لم يحصن قرارته كيف يجبرها على اجراء محاكمات عادلة تعيد لعائلات الشهداء حقوقهم ، كيف لمحكمة دستورية مهامها النطق بالحكم ان تتجاوز ذلك الى صلاحيات التنفيذ التي لا تعود لها اصلا و تقوم بحلّ مجلس الشعب الذي انتخبه الشعب المصري
    ما كان على الإخوان ان يدخلوا حلبة السياسة و يبهدلوا انفسهم على الاقل في هذه المرحلة المبكرة التي لم تكشف إلا عن مدى الهول و العراقيل و الفوضى التي تعدها اطراف لم تعمل يوما إلا ضد إرادة و مصلحة الشعب المصري ..
    و إن سقط مرسي ، فقد يعود ذلك اللص احمد شفيق ليتربع بقوة المال و الضخ الامريكي فوق رقاب الشعب او البرادعي او عمرو موسى او ما شابههم من الازلام التي لا تقل عمالة للغرب و لصوصية و خذلانا لمصلحة الشعب و الوطن و المنطقة العربية ككل
  • 07/12/2012, 05:18 PM
    ماجدة2
    لم يأخذ مرسى موقفا على الاقل وسطيا من الوضع داخل سورية
    و هذا ما يفسر موقف السوريين منه الذين لديهم ذات الموقف من الثورة في سورية خاصة انه كان منها ما اخذ منحى مسلح كان له هو ايضا أثر بالغ في تدهور الوضع خاصة مع ضلوع و تورط اطراف خارجية و جماعات جهادية (خاصة الوهابية) في الأعمال المسلحة
    الاعمال المسلحة التي استغل المجرمون وقوعها و الفوضى.. فنشطوا بأعمال اجرامية و تصفية الآخرين
    هذا الأمر الذي كان على مرسي ان ينظره كما ينظره الآن في مصر
    لكن .. برأيي مهما كان موقفهم و تصريحاتهم ، يبقى ان محمد مرسي و جماعة الاخوان المصرية لا تشكل خطرا على سورية
    لا يمكنهم ان يقدموا على مخطط خائن ضد سورية او إلحاق الضرر بها
    ما اعرفه ان الفكر الوهابي الزاحف من دول الخليج لا يتماشى مع فكر الإخوان المسلمين النابع من مصر بل يصارعه
    الوهابيون يريدون ان يكون فكرهم هو المهيمن على العالم الاسلامي و إن إنتشار فكر و حركة الإخوان في العالم العربي أمر يزاحم وجودهم و لا يسرهم ، فكانت الحركات السلفية و انتشرت في كل مكان به حركة للإخوان لتنافسها و تحاول شغل ذات المساحة او اكثر بهدف فرض سيطرتها على الوسط الشعبي
    الحركات السلفية تتغلل عميقا و سريعا داخل الاوساط الشعبية خاصة حيث الفقر و المشاكل و قلة القراءة و ضيق الثقافة ، في المناطق التي تعاني تهميشا او تمييزا و في اسوء الظروف قمعا (كما هو الحال بالنسبة لطوارق شمال مالي)، مستغلة معاناة الناس محاولة استمالة عاطفة الدين لديهم في صالحها خاصة إذا كانوا مضطهدين في هويتهم و دينهم ، في مخطط ممنهج للسيطرة على المجتمع
    و لكن لفرض فكر متشدد منغلق في اغلب الحالات
    الامر الذي يختلف مع فكر الإخوان الأكثر انفتاحا و تسامحا مع الآخر و الذي يؤكد على ضرورة احترام الاديان و حقوق الطوائف غير المسلمة
    لكن حركة الإخوان كونت فكرة "الإسلاميين" و الإسلام السياسي
    و نشرت مبادئها و فكرها عبر مجموعة رواد و مفكرين من مدرسة الإخوان
    أذكر أني قرأت للمفكر الأستاذ سيد قطب مجموعة كتب في الدين و الفكر و السياسة
    هذه الميزة في جماعة الإخوان اثارت عدم قناعة غيرهم في مجال الفكر او السياسة او المجتمع
    هناك حتى علماء مسلمون و ائمة مصريين إختلفوا من حيث المبدأ مع الإخوان في تشهير الدين سياسيا او اختزال هدف الاسلام في عنوان كبير (تطبيق شريعة الله) او (التمكين لدين الله) او (الدولة الاسلامية) أو (الاسلام هو الحل)
    لما لتلك الأفكار من تبعات كالانطباع السلبي الذي يتكون لدى الآخرين غير المقتنعين بهذا الشعارات
    او بفكرة تسييس الدين
    من الائمة ايضا من اعتبر ان الاساس و الهدف الاكبر هو في التربية و العمل الاجتماعي الطويل الذي ينتشر اثره تباعا على مدى اجيال و عبر الاجيال ليشمل كل المجالات بما فيها السياسة و الإقتصاد بالاخلاق و المبادئ و الفكر المستمد من الاسلام
    التحديث الجديد الذي ادخلته جماعة الاخوان هو ذلك التعديل الذي طال شعارتها
    فتحولت عموما من (تحقيق الدولة الاسلامية) الى (تحقيق دولة مدنية تشرع قوانينها و احكامها من الاسلام)
    ان تمول قطر مشروع الاخوان امر إن ثبت عليها فهو مشبوه
    لأن ذلك يعني ليس حبا في الإخوان ، بل ان قطر تريد كسر شوكة الوجود الوهابي السلفي بواسطة الإخوان
    ما يعني ان قطر بدأت تعمل ضد السعودية
    بأي حال.. اعود الى ما أريد قوله بالاساس هو ان السيناريو الاسوء الذي قد يحصل
    هو في مخطط خلع مرسي و فرض وجوه الشؤم و الخيانة (عمرو موسى او البرادعي) لسدة الحكم في مصر بتدبير أمريكي صهيوني مدمر
    لكل منها سمعة سيئة موصومة بالعمالة للغرب و الخيانة و الغدر
    عمرو موسى باع ليبيا و تآمر مع العدوّ حلف النيتو و الغرب الذي دمرها و بنيتها التحتية و جيشها بتدخل عسكري معتدي
    البرادعي باع العراق و اشرف على حملة تلفيق التهم لصدام حسين رحمه الله بشأن البرنامج النووي المزعوم
    هذه الوجوه احترفت الخيانة و الولاء للغرب و طعن الدول العربية في الظهر ، إذا ما احكموا السيطرة على الحكم في مصر ، ستباع إرادة الشعب المصري من جديد بأبخس الاثمان مقابل ارساء اعمق للإرادة و الهيمنة الغربية اللصّة و مخططاتها الاستغلالية و دعمها للإحتلال الصهيوني المعتدي ، و لن تأمن المنطقة العربية ككل، ككل غدر هؤلاء و خيانتهم
    لذلك ندعو الله ان يكفي مصر شرّ هؤلاء و غدرهم و يرده عليهم
    و ان يحفظ سورية من مخططاتهم الغادرة القذرة
  • 07/12/2012, 02:32 PM
    ماجدة2
    عمرو موسى باع ليبيا واتى بالنيتو الذي دمّر أرضها اما البرادعي فقد باع العراق واشرف على تلفيق التهم لصدام حسين بامتلاكه برنامج نووي ، هؤلاء وجهان لعملة الدولار
    ومصر الان تتعرض لمؤامرة يحركها الذئبان برعاية امريكية
    هذه الوجوه احترفت الخيانة و الولاء للغرب و طعن الدول العربية في الظهر ، إذا ما احكموا السيطرة على الحكم في مصر ، ستباع إرادة الشعب المصري من جديد بأبخس الاثمان مقابل ارساء اعمق للإرادة و الهيمنة الغربية اللصّة و مخططاتها الاستغلالية و دعمها للإحتلال الصهيوني المعتدي ، و لن تأمن المنطقة العربية ككل ككل غدر هؤلاء و خيانتهم
  • 05/12/2012, 11:23 PM
    ماجدة2
    محمد مرسي جاء بإرادة غالبية المصريين ، لذلك تحيك امريكا و ازلامها مخططات مضاعفة الفوضى و الأزمة بهدف تعجيزه و خلعه لأنه جاء بمحض إختيار الشعب المصري ،
    موقف الاخوان كان و لا زال ثابتا مع المقاومة الفلسطينية ، و هو لا يصل الى درجة التلون و الخنوع و التطبيع و الإذلال الذي منيت به تيارات و دول اخرى ،
    موقفه حيال الازمة في سورية قد تكون فيه اخطاء و مع ذلك لا يستطيع الاناء احتواء كل شيء ، ليس لأنه اخطأ او كانت لديه ثغرات او زلات ان تشرع تلك الهجمات الرعناء عليه ، فهو في الاخير اختيار شعبي لا تريده لا امريكا و لا ازلامها لأن خيار الشعوب و خلاصها و امانها و صلاحها الذي يبني اوطانها امر لا تحبه امريكا و لا تريده و لا يخدم اطماعها و مصالحها و مخططاتها الاستغلالية الامتصاصية ..الجشع الذي لديها و نزعة الهيمنة تحرك فيها كل شيء و طريقة و فتن و ازلام تهدم بها كل ما هو ايجابي بالنسبة لنا ، لأن الايجابي يخدم مصلحة اوطاننا و يحررها من سلطة الغرب

  • 05/12/2012, 10:55 PM
    ماجدة2
    إخوان مصر شرفاء و التاريخ شاهد ، صبروا صبرا جميلا في السجون و لم يلجؤوا للعنف بالرغم من القمع و الظلم الذي مورس ضدهم من قبل كل من تداولوا السلطة في مصر ،
    إخوان مصر لم يخطفوا الثورة بل ساهموا في تنظيمها و الحرص على السلمية و حماية مكتسبات مصر و تراثها ،
    محمد مرسي انتخب بإرادة الشعب المصري و اعداؤه هم اللصوص المعروفين الذين لم يختلفوا عن اللصوص الذين طالما سعوا و سرقوا البلد و صادروا وجود شعبها و إرادته..
هذا الموضوع لدية أكثر من 12 ردود. اضغط هنا لعرض الموضوع بأكمله.

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •