الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

ايناس

الأمل اللعين

تقييم هذا المقال
2009-07-09
[FONT=Simplified Arabic][SIZE=4][COLOR=navy][B][I]بدى الأمرأقل من أن أتطلع به إلى جديد حافل ومع ذلك أحسست بالراحة فقد كان قلقا و..محتارا[COLOR=#000000]، [/COLOR]صفات غابت عنه لتحل محلها ثقة زائدة و لا مبالاة..[/I][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT]
[FONT=Simplified Arabic][SIZE=4][COLOR=navy][B][I]كان ذالك القلق مبعث راحتي..لطالما كان كذلك وعندما غاب ظللت أنشد عودته..و حين عاد اليوم تفاجأت واختلطت علي المشاعر و الذكريات ..وغمرات الألم الذي بات يسكنني كلما ملأني الأمل في العودة مجددا..[/I][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT]
[FONT=Simplified Arabic][SIZE=4][COLOR=navy][B][I]أجل هكذا أصبح الأمر[COLOR=#000000]، [/COLOR]ألم دفين لأمل يأبى أن يأفل..فرغم تأكدي من النهاية من اللاعودة يظل الأمل راسخا بداخلي مستقرا لا يقوى على ردعه ذلك الألم المقيت و تلك الصورة المتكررة من انتقام متجدد لا يتوقف..[/I][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT]
[FONT=Simplified Arabic][SIZE=4][COLOR=navy][B][I]قدأضخم الأمور[COLOR=#000000]، [/COLOR]فهو لم يفعل شيئا كان جالسا[COLOR=#000000]، [/COLOR]وحيدا[COLOR=#000000]،[/COLOR] قلقا ربما لكن هدوءا طغى على تلك الملامح و ذلك الزخم الهائل من المشاعر غير المدركة المتخفية وراء نظاراته الشمسية..كان جالسا ينصت في سكون إلى ما يدور حوله..لم أكن أراقبه بل كنت ألمحه في تقطع بين لحظات بدى فيها كل شيء جزءا من سعادة أنشدها ولا أبلغها مهما حاولت..بدى لي كما لو كان حلما جميلا لا و لن يتحقق..كما أن كل شيء ممكن لكنه يصبح مستحيلا حين أفكر فيه بشيء من الأمل..اللعين..[/I][/B][/COLOR][/SIZE][/FONT]

أرسل "الأمل اللعين" إلى Digg أرسل "الأمل اللعين" إلى del.icio.us أرسل "الأمل اللعين" إلى StumbleUpon أرسل "الأمل اللعين" إلى Google أرسل "الأمل اللعين" إلى فيسبوك

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق