الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

د.ابتسام التميمي

د. ابتسام التميمي: أزمنة الشعر جعلت منه ديواناً للعرب

التقييم: الأصوات 4, بمعدل 5.00.
[CENTER][SIZE=5][COLOR=indigo][B]«ثقافة اليوم»: بم تُفَسّر المقولات التي ترفض مقولة (الشعر ديوان العرب) وما علاقاتها بظاهرة الرواج الروائي؟
ثقافة اليوم – محمد المرزوقي

عضو هيئة التدريس بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة ابتسام التميمي، ترى رفض هذه المقولة انسياقا وراء مقولة جابر عصفور، بأن الرواية هي ديوان العرب، متناسيا الفروقات الزمنية بين الفنين، متمسكا بمقدرة الرواية على حمل الهم العربي والمعرفي، بعيدا عن البعد الحماسي الذي لم يولد إلا الخيبات، مركزا على المعنى الدقيق ل(ديوان) وتنافيه مع الوظيفة الجمالية للشعر، الخاضعة لشروط القول الشعري، وليس لحمل العلوم والمعارف، بل الثقافة بمعناها الواسع، الأمر الذي يتحقق في الفن الروائي، بل السرد المفارق للشعر.

وقالت التميمي: إن الشعر يتعلق بالذاكرة العربية، فهو فن اللغة الأول، لذا فمجاله الأول والأخير هو الدرس الأدبي، بينما فنون السرد تنتمي إلى مجالات أخرى، ثم يأتي الدرس الأدبي بعد ذلك؛ ولو أردنا أن نسلم جدلا بهذه المقولة سنقول لهم ما قاله سميح القاسم: قد تكون الرواية في أمريكا اللاتينية تجاوزت الشعر هناك، أما عندنا فما زال الشعر ديوان العرب الأشهر سطوعا، والأقوى حضورا.

واختتمت ابتسام إجابتها قائلة: إذا سلمنا بأن الشعر العربي يمتلك شخصيته المتميزة، فمع تقدير للروائيين الكبار فإن الرواية مازالت في طور البحث عن هوية.


[URL="http://www.alriyadh.com/2010/02/06/article496091.html"]المصدر[/URL][/B][/COLOR][/SIZE][/CENTER]

أرسل "د. ابتسام التميمي: أزمنة الشعر جعلت منه ديواناً للعرب" إلى Digg أرسل "د. ابتسام التميمي: أزمنة الشعر جعلت منه ديواناً للعرب" إلى del.icio.us أرسل "د. ابتسام التميمي: أزمنة الشعر جعلت منه ديواناً للعرب" إلى StumbleUpon أرسل "د. ابتسام التميمي: أزمنة الشعر جعلت منه ديواناً للعرب" إلى Google أرسل "د. ابتسام التميمي: أزمنة الشعر جعلت منه ديواناً للعرب" إلى فيسبوك

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الناصري
    [SIZE=5][COLOR=olive]مع احترامي للدكتورة إلا أن الشعر ظل وسيظل ديواناً للعرب ...فهو ألصق بطبيعتهم من الرواية الحاذية حذو الغرب .....وشكراً[/COLOR][/SIZE]
  2. الصورة الرمزية طارق شفيق حقي
    أظن بعد حضور التلفاز وفنونه " المسلسلات " فقدت الرواية حضورها وتحولت لشكلها المرئي
    بل تحول كثير من الكتاب للكتابة للشاشة الصغيرة لأن العائد المادي أكبر
    ثم الرواية فن لا ينسجم مع واقعنا
    فهي بحاجة لزمن مترهل طويل وعمق زماني ومكاني فهي بحاجة للمدن المعقدة
    وأغلب المدن العربي والحمد لله لازلت تحافظ على ريفية جميلة
    يبقى للشعر العربي ثقله الرائع عبر الأزمان
  3. الصورة الرمزية الناصري
    لا أدري هل حجبت ردودي أم لا ، وهل كنتُ ألداً خصماً لأني خالفتك الرأي يا دكتورة .....على كل حال ..افتقدناك ......تحياتي
  4. الصورة الرمزية د.ابتسام التميمي
    [CENTER][COLOR=navy][SIZE=5]الناصري
    أهلا بك ومرحبا
    الردود لم تحجب وهي موجودة كما ترى ، لكنها لا تظهر بصورة فورية وإنما هي تخضع للرقابة ويشترط فيها موافقة صاحب المدونة.لا يوجد ما يستدعي كلامك يا أخي،كعادتك تسيء الظن، يا أخي ألتمس لأخيك سبعين عذرا ، واختلاف الرأي يثري الحوار،كما أننا لم نختلف أصلا ، فأنا مع الشعر ولست ضده ، أعد القراءة ثانية وبتركيز ستجد أني فضلت الشعر على الرواية، ولعل تدخل المحرر أفسد ما أردت قوله.
    سأضع هنا ردي الأصلي الذي بعثته للمحرر عبر البريد الالكتروني ليتضح لك الرأي الفصل.
    أهلا بك
    [/SIZE][/COLOR][/CENTER]
  5. الصورة الرمزية د.ابتسام التميمي
    [CENTER][COLOR=navy][SIZE=5]حياك الله أستاذ طارق
    أنا وأنت نتفق في الرأي إذن
    وهذا ما أراه
    وذكرته في ردي
    لكن ربما تصرف المحرر
    أحدث اللبس
    سأضع الآن ردي الأصل الذي بعثته للمحرر
    تحياتي
    [/SIZE][/COLOR][/CENTER]
  6. الصورة الرمزية د.ابتسام التميمي
    [CENTER][SIZE=6][COLOR=#ff0000][B]بم تفسرين المقولات التي ترفض مقولة ( الشعر ديوان العرب ) وما علاقتها بظاهرة التأليف الروائي ؟[/B][/COLOR][/SIZE]
    [B][SIZE=6][COLOR=#00b050]لعل من يرفض هذه المقولة يرفضها إنسياقا وراء المقولة التي أشاعها د.جابر عصفور بأن الرواية هي ديوان العرب ، متناسيا الفروقات بين الفنين وأن الشعر من حيث العمر الزمني يتفوق على الرواية ، متمسكا بمقدرتها على حمل الهم العربي والمعرفي بعيدا عن البعد الحماسي الذي لم يولد إلا الخيبات.ومركزا على المعنى الدقيق لـ (ديوان)وتنافيه مع الوظيفة الجمالية للشعر الخاضعة لشروط فن القول الشعري ، وليس لحمل العلوم والمعارف بل الثقافة بمعناها الواسع .الأمر الذي يتحقق في الفن الروائي بل السرد المفارق للشعر
    [/COLOR][/SIZE][/B]
    [B][SIZE=6][COLOR=#00b050]لمثل هؤلاء يمكن القول :إن الشعر يتعلق بالذاكرة العربية ،ويعبر عن الإنسان ويرتبط بوجوده ؛فهو فن اللغة الأول ؛لذا فمجاله الأول والأخير هو الدرس الأدبي ، بينما فنون السرد تنتمي إلى مجالات أخرى ثم يأتي الدرس الأدبي [COLOR=#00b050]بعد [/COLOR][COLOR=#00b050]ذلك [/COLOR][COLOR=#ff0000]كما يرى د.محمد عبدالمطلب[/COLOR][/COLOR][/SIZE][/B]
    [COLOR=#ff0000][B][SIZE=6]ولو أردنا أن نسلم جدلا بما قالوا ، سنقول لهم ما قاله الشاعر سميح القاسم [COLOR=#00b050]:"[/COLOR][COLOR=#00b050]قد تكون الرواية في أمريكا اللاتنية تجاوزت الشعر هناك ، أما عندنا فما زال الشعر ديوان العرب الأشهر سطوعا والأقوى حضورا . وإذا كان الشعر العربي يملك هذه الشخصية المتميزة فإن رواياتنا ما زالت في طور البحث عن هوية ، مع احترامي وتقديري للروائيين العرب الكبار والرائعين "حقا
    [/COLOR][/SIZE][/B][/COLOR]
    [COLOR=#00b050][B][SIZE=6][COLOR=#ff0000] لكن مع ذلك إن أردنا الإنصاف فيما يتعلق بعصرنا الراهن وما قبله من عصور جاءت بعد العصر الجاهلي - تحديدا منذالعصر العباسي - فسنقول :إن ديوان العرب بمعناه الأشمل يتمثل في الشعر والنثر معا[/COLOR][/SIZE][/B][/COLOR]
    [COLOR=#00b050][B][SIZE=6][COLOR=#7030a0]شكرا أستاذ محمد لإتاحة الفرصة واعذرني لعدم التقيد بالعدد المطلوب من الكلمات ؛فالحديث ذو شجون ولو أطلقنا العنان لقلنا أكثر[/COLOR][/SIZE] [/B][/COLOR]
    [SIZE=5][COLOR=darkorange](هذا هو ردي الأصل نسخته لكم من بريدي الالكتروني )
    [/COLOR][/SIZE][/CENTER]
  7. الصورة الرمزية الجمانة
    [B][COLOR="#4b0082"][RIGHT][CENTER][SIZE="3"]كل مكمل للآخر .

    الشعر يظل دوان العرب ، لكن في العصر الراهن قلت سلطة الشعر ـ ربما لسمو لغته فأصبح غامضا على كثير من الناس ـ وهذا ما أدى للاتجاه نحو الرواية وبزوغها في عصرنا الراهن ، فهي الأقرب ؛ لأن لغتها قريبة بيضاء مفهومة للناس .
    [/SIZE][/CENTER][/RIGHT][/COLOR][/B]
كتابة تعليق كتابة تعليق