الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

طارق شفيق حقي

شارع جمال عبد الناصر

تقييم هذا المقال
شارع جمال عبد الناصر

رأى ذات مرة في نومه أنه استيقظ وشاهد لافتة أمام منزله كتب عليها ، شارع الشاعر الكبير فهمي يوسف
فقال : خير اللهم اجعله خيراً – في نومه-
فأصبح بينه وبين لافتة الشارع صداقة من نوع عجيب
وكلما أخرج رأسه من النافذة ليتأكد ما كتب عليها ، تأكد في ذاته أن هذا الشارع يستحق أن يحمل اسمه.
ولماذا يبقون أسماء الشوارع بأسماء شعراء ماتوا واندثروا مثل نزار قباني وعمر أبو ريشة ، و أحمد شوقي و المتنبي و الأحيمر السعدي.
لا بد أن يغيروا هذه العادة فلنا حق في شوارعنا ولشوارعنا حق فينا قبل الممات.
ذات يوم غالبه الأرق ، فأطلق على نفسه لقب شاعر الحرية
أعجب في نفسه بهذا اللقب ، وغط في حلم جميل.
في اليوم الثاني أطلّ برأسه من النافذة كعادته فدهش وكاد أن يسقط من الطابق الثاني
خرج بثياب النوم وكرشه يسبقه ناسياً نظارته فرأى لافتة أنيقة كتب عليها شاعر الحرية
فصاح : الله يا هذا الوطن ، صاح عالياً، ثم أمسك نفسه فلا يجوز أن يقلل من قيمته وهو الشاعر الكبير نظر حواليه ثم دخل المنزل تلفه دوامة سكر ونشوى ، وقال في سره خطوة جاءت متأخرة كان عليهم أن يعلموا منذ زمن بعيد أن الشارع يستحق أن يسمى باسمي.
منذ ذلك اليوم وكلما مرّ شاعرنا بلافتة أنزل نظارته وقرأ الشوارع التي كتبت باسمه مثل شاعر المقاومة ،شاعر الحب ، شاعر جمال عبد الناصر، لكن لم يفهم كيف أعطي لقب جمال عبد الناصر.
طارق شفيق حقي

أرسل "شارع جمال عبد الناصر" إلى Digg أرسل "شارع جمال عبد الناصر" إلى del.icio.us أرسل "شارع جمال عبد الناصر" إلى StumbleUpon أرسل "شارع جمال عبد الناصر" إلى Google أرسل "شارع جمال عبد الناصر" إلى فيسبوك

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
قصة

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

Trackbacks