الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

طارق شفيق حقي

الكوخ الخشبي

تقييم هذا المقال
الكوخ الخشبي

حدث أني ذهبت مع العقل رحلة ,فقادني لكوخ وأجلسني جلسة العقلاء, كنا نتناقش في أدق الأمور وأكثرها أهمية,بينما أخذ الكوخ بالترنح , كنا نسمع صريراً لأعمدته وجدرانه , كانت الأعمدة تقول : لو أن هذه الجدران قوية لتماسكت معها ,بينما الجدران تقول أنت أيتها الأعمدة أنت الأساس في تثبيت الجدران لو كنت قوية لتماسكت معك.
وعاد الحوار يتكرر مع هبوب الريح...
لم يكن يعتريني أدنى شك أن هذا الكوخ سينهار , ربما ليس الآن لكن المشكلة ليست هنا...المشكلة هي أي أفكار هي التي سأتحاور فيها مع العقل تحت هذا الكوخ الخشبي المترنح, وما يفيد لو أن الأعمدة اعترفت بضعفها أو الجدران بل قل كليهما.
أيها العقل كان حوارنا مثل حوار هذا الجدار لتلك الأعمدة ...هل كنت أنت العمود وأنا الجدار...ها قد بت ألومك كما كان الجدار يلوم العمود, ترى من كان الملوم فينا أنا أم أنت أيها العقل ...لن نعرف من الملوم حتى يقع علينا هذا الكوخ فأطلقك أعمدتك وتطلق جدراني.


2007/2/14

أرسل "الكوخ الخشبي" إلى Digg أرسل "الكوخ الخشبي" إلى del.icio.us أرسل "الكوخ الخشبي" إلى StumbleUpon أرسل "الكوخ الخشبي" إلى Google أرسل "الكوخ الخشبي" إلى فيسبوك

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
قصة , قصة

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

Trackbacks