الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

طارق شفيق حقي

حين همت على وجهي

تقييم هذا المقال

حين همت على وجهي
ضجيج الأغاني ينبعث من إذاعات صدرت حديثاً .. وحين أخذت أتابعها شعرت بأن فكري يتخبط وذهني تشوش وذاكرتي ضعفت وخيالي انعدم وازدادت عصبيتي وتوتري .. فقدت الشعور بالمعاني .. استلقيت على ظهري .. أحاول تذكر حبيبي ما استطاعت كل الذكريات أن تحرك ذرة في نفس أحسست أني أحمل حجرة في جوفي ... قرأت كل ما كتبت فيها .. ما حرك شيئاً فيّ .. الأغاني تصخب من حولي .. أعيش أحاسيس كل المغنين وأفقد الإحساس بنفسي .. أحس بأنهم قريبون مني .. أعرف نفسيتهم طبيعتهم أخبارهم أغانيهم .. وأجهل شخصية ذلك القريب مني وكأني لا أعرفه .. من أنت أخبرني .. أكنت تهرب من التعرف إليه .. كان الصمت أشبه بجبل يكمن على صدري .. من ثقل ذلك القريب , كنت لا أريد محادثته لا أريد أن أتنازل وأسمع مشاكله وهمومه وانتقاداته .. واسمع كل الناس ولا أسمعه .. الأغاني تصخب من حولي .. شعرت بخرق عميق يجتاحني . .بخطأ كبير تجاهه إنه بحاجة إلي وأنا بحاجة إليه .. أمسكت شريط المذياع ونزعته بقوة فسقط أرضاً وانقطعت كل الأغاني .. وساد صمن ثقيل .. وفجأة تسربت موسيقا جميلة هادئة إلى الغرفة .. أحسست لأول مرة أن الموسيقا تجعلك تتخيل , تبحر .. وحينها أحسست بأني بدأت أمتلك الإحساس بحبيبي يا لهذه المعاني الضائعة واقتربت من نفسي وتعرفت عليها بسيطة كانت, تعاني الوحدة, كم قصرت بحق هذه القريبة مني ,استلقيت على ظهري .. اسرح مع ترانيم هذه الموسيقا الهادئة التي تدخل الغرفة لا أعرف من أين تدخل إلى روحي .. أطير .. أطير معها .. من أين تأتي هذه الموسيقا .. نهضت أتأمل الطبيعة وأحسست بطعم الغرق .. ثقل رأسي فخرجت وأحسست بقدمي تمدان بي وأنا أبحث عن مصدر هذه الموسيقا هائماً على وجهي يزداد فيّ معرفتي بنفسي وازداد حباً بحبيبي .

أرسل "حين همت على وجهي" إلى Digg أرسل "حين همت على وجهي" إلى del.icio.us أرسل "حين همت على وجهي" إلى StumbleUpon أرسل "حين همت على وجهي" إلى Google أرسل "حين همت على وجهي" إلى فيسبوك

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

Trackbacks