الملاحظات
  • أعجبني

  • بين سراب المصطلح والنخبة وواقع الحال

    محمود محمد أسد
    بين سراب المصطلح والنخبة وواقع الحال
    من المتعارف عليه أنّ قوّة المجتمع مرهونة بمدى قدرته على التفاهم أمام المستجدات. وإن لحمة الأمم تعتمد على عوامل مشتركة من الوعي يقوم بها ويؤدِّي وظيفتها رجال الفكر والأدب...وهذا لا يتم إلا إذا توطّدت العلاقة بينهم وبين عامة الشعب .. وما من أمة حافظت على تاريخها وبنت حاضرها، وسعت إلى مستقبلها إلا وكان وراءها فكر نيّر، وعقول راجحة متوازنة، تعي ما تأخذ، وتعرف مسار خطواتها أمام الزوابع التي تحاصرها، وترمي غبارها عليها..
    إنها مقدمة تفرض وجودها، وتستدعي الحديث بعد أن استفحل داء الضبابية، وبعد أن تفاقمتْ أزمة المصطلحات التي ما أنزلها الله بسلطان، ويرفضها العقل، ويتأفّف منها المتعلّمون والواعون...إننا أمام تخمة الرموز والانزياحات والسراب والضبابية بحجة النخبة والتميُّز. نعم أقرُّ بما يقولون عن النخبة والتميُّز، ولكن لا أقر بالتعالي والنجومية، هذا في حال توفُّر الإمكانات وكيف يكون الحال إذا كانت الدعوات وافدة من فئة مريضة ,استفحل فيها المرض والجهل ؟ كلما اقترب المثقف والمفكر من الآخر ازداد تجربة وثقة، واكتسبَ رصيدا من المعرفة وحب الآخرين الذي يلتفون حوله، ويتلهفون لسماع أقواله وأحاديثه. وبذلك تقترب رسالته من رسالة الأنبياء ورجال الحكمة الذين خلَّدهم الفكر الإنساني على مر العصور.


    إن إجراء استفتاء مع المهتمّين والمتابعين للقضايا الثقافية والحدث الثقافي حول جدوى هذه المصطلحات الضبابية وحول علاقة " أهل النخبة والقمة " بالآخر وتأثيرهم بالآخرين يعطينا حقيقة ما يجري. كم من متابع خرج وهو نادم. وكم من متابع أبدى عدم فهمه وعلى الملأ ونال التأييد. ومع ذلك نراهم يُغلقون الأبواب والنوافذ ويجرون وراء سراديب الضياع. ما زال قسم كبير من المثقفين يجرون وراء التنظير ويبحثون خلف الجديد الأعمى.. منذ نصف قرن وهم يجلدوننا بالمذاهب الفكرية والأدبية، ويرجموننا بالمصطلحات العرجاء. حتى أصبحت هاجسا لهم وعقدة مربوطة على ألسنتهم. ومع ذلك أسأل نفسي : أين المشاريع الفكرية والنهضويّة التي تبنَّوْها وروَّجوا لها وراء طاولات مشبوهة وملغومة ومحاطة بالحماقات ؟.. أين حطّوا رحالهم بعد كل هذه المصطلحات والنظريات التي لاحقوها من هنا وهناك دون أن تلامسهم عن قرب ؟.. هم في هلوسة الجديد يغرقون, ويسبِّحون ويحمدون، ولكن دون أن تلامس عقولهم. كم أضعْنا من الوقت والورق والكتب، وكم أشعلْنا حرائق حقد وكراهية دون أن نقطف الثمار.. أرني ثمرة من ثمار هذا الضباب المغبر.. ما زلْنا نُصْفع بقصائد حلزونية، ونلطم بنقيق الضفادع..ونصاب بتهمة الجهل وعدم مواكبة تطوَّرات العصر من أناس يجهلون الرفع من النصب .أنصح هؤلاء بطبع أعمالهم وإرسالها بالبريد إلى مريديهم ومتابعيهم. وبهذا نرتاح من الضياع ومن ثقل أفكارهم وتهويماتهم.. فلا كرامة َلعاقل تعالى على الآخرين. ولا استمرارَ لإنسان مصابٍ بعقدة / الباشوية والخواجة / وجيبه فارغ، ولا يستطيع فهم حقيقته قبل أن يفهمه الآخرون.

    إن الثقافة وعي وتكوين. والمثقَّف الناضج والمتَّزن يبحث عن المجدي من أفكاره وأفكار الآخرين، ويفتِّش عن الوسيلة التي تقرِّبه من الآخرين .ورغم هذا ما زلنا نتهم بالجهل وعدم المتابعة. ولا يزالون يدعون أنهم الأسمى والأذكى.. فارفقوا بنا وبكم قبل أن تُعلنوا الإفلاس وقبل أن نُعلن الإضراب.. وهذا ما بدا يظهر ويلوح في الأفق.يا أيها " النخبويّون " أفيدوني برأيكم ولكن بعيدا عن المصطلحات والانزياحات والرموز وإلا فسوف أمتنع عن القراءة إكراما لجهلكم.
    محمود محمد أسد
    تعليقات كتابة تعليق

    اضغط هنا للدخول

    رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.