الملاحظات
  • دراسات تغذية RSS

    نشر في 11/02/2021 11:16 PM     عدد المشاهدات: 144 
    استعراض المقال

    الأديب الساخر برناردشو والإسلام - طارق شفيق حقي


    الناجح هو الذي يسعى للبحث عن الظروف التي يريدها، وإن لم يجدها يصنعها بنفسه

    1- مقدمة عن حياة برناردشو.
    2- تصريحات ومواقف لشو .
    3- علاقة شو بالدين.
    4- قصة تدريس رواية جان دارك في مصر.
    5- أقواله عن الإسلام في مجلة الإسلام الحقيقي ولقاؤه بالشيخ الصوفي عبد العليم صديق.
    6- تعليقات على أقوال شو.
    7- المراجع

    مقدمة عن حياة برناردشو



    - ولد برناردشو في دبلن 1856م كان عبقرياً وقاد الذهن ،تعلم القراءة وهو في نحو الثالثة بل إن من أقواله المأثورة أنه ولد قارئاً، وأدمن المكتبات العامة والقراءة والاطلاع واستعارة المصنفات والكتب وتعلم اللاتينية والإغريقية والفرنسية وانتقل من نقد الموسيقى إلى كتابة القصة فالمسرح فالرواية ومن أهم أعماله " جان دارك " و وراية " الإنسان والسوبرمان " ورواية " أندروكليز والأسد "، منحته لجنة نوبل جائزتها في الأدب عام 1925 فرفض الجائزة وكتب إلى أمين السر في اللجنة يقول :
    - " إن المال كالعوامة التي ألقيت إلى السابح بعد وصوله إلى بر النجاة ".

    - الكاتب الإيرلندي ينحدر من عائلة نورماندية فقيرة متمردة كطبيعة الإيرلنديين المجدين في العمل والمتمردين على الاحتلال والمعروفين بميلهم للسخرية والفكاهة
    ...
    نشر في 30/01/2021 11:17 PM     عدد المشاهدات: 152 
    استعراض المقال

    النظريات القانونية المقتبسة من الفقه الإسلامي في النظام القانوني الأنجلو أمريكي

    تأثير الفقه الإسلامي على تكوين القانون الإنجليزي
    برهام محمد عطا الله*

    كل من درس القانون المقارن يعرف أن هناك كثيراً من أوجه الشبه بين قواعد الفقه الإسلامي وقواعد النظام القانوني الأنجلو أمريكي المعروف (بالقانون العمومي) Common Law(1). إلا أن هناك بعض الدراسات الجديدة ذهبت إلى أبعد من ذلك، وبدأت تبرهن على أن القانون الإنجليزي قد تأثر في فترة تكوينه في القرن الثاني عشر ببعض قواعد الفقه الإسلامي، وخاصة بالنسبة
    ...
    نشر في 22/01/2021 12:23 AM     عدد المشاهدات: 104 
    استعراض المقال

    الإسلام في بريطانيا 1558 - 1685




    هذا بحث مبهر في التاريخ المسكوت عنه والمتناسى، عن أثر الإسلام في بريطانيا في القرن السادس عشر والسابع عشر، يتتبعه الباحث الفلسطيني نبيل مطر بتمحيص مثير للدهشة في كم الأعمال والرسوم والنشرات والقوائم والأخبار والأشعار والمسرحيات والمواعظ التي كتبها الانكليز في تلك الفترة... لم يكن الإسلام صورة باهتة عابرة تحدث هناك بعيدا وراء البحار يمكن تجاهلها، بل كان أثر الثقافة الإسلامية من القوة بحيث ترك بصمته في الحياة البريطانية ...
    نشر في 19/01/2021 10:29 PM     عدد المشاهدات: 138 
    استعراض المقال

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كُتُب الإمام الغزالي الثَّابت مِنها والمنحول

    تأليف
    الدكتور مشهد العلاّف
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده
    وبعد،
    إعلم أيها القارىء الكريم إن في هذا الملحق لضميمة لمن طلب الصدق وتحقق، وأسهر عينيه في إبتغاء الحق فتأرق، ورام الإنصاف في تصانيف الإمام حجة الإسلام أبي حامد الغزالي. وللإمام حجة الإسلام، رحمه الله تعالى، أحبة مغالون وناقدون متشددون، وكلا طرفي الأمر ذميم، واستخلاص الحق من أفواه المغالين ليس كاستخراج شعرة من عجين، فالأهواء داء، نسأل الله تعالى التوفيق والشفاء.
    وأدعو الله تعالى ان ييسرني لخدمة تصانيف هذا الإمام حتى أبلغ في إنصافه حدَّ التمام، وان يريني الحق حقاً ويرزقني إتباعه ويريني الباطل باطلاً ويرزقني اجتنابه.

    إن مؤلفات الإمام الغزالي تكشف عن عبقريته وموسوعيته ومعالجته الشمولية لحاجات المسلمين والحضارة الإسلامية، فقد نذر الرجل نفسه للمسلمين وأدرك انه على رأس المائة الخامسة مجدد لهذا الدين، كما قال الإمام الذهبي، فكتب في مختلف أبواب المعرفة الإنسانية وصنف أُمهات الكتب في مختلف المواضيع وأجاد في الفقه الإجتماعي والحضاري. وهذا البحث هو غيض من فيض كما يقولون لأن مؤلفات الإمام الغزالي كثيرة جداً، ونحن نركّز البحث على ما هو مهم من مصنّفاته إثباتاً ونفياً فنبيّن ما هو صحيح النسبة إليه وماهو موضوع عليه والله الموفِّق.

    المصادر التي بحثت في ترتيب مصّنفاته وصحة نسبتها إليه:
    المتقدمون المحققون:
    الحافظ عبد الغافر الفارسي (ت 529 هـ): وهو من أقران الإمام الغزالي وقد عاصره وعايشه وسمع منه، ثم كتب ترجمة له أوردها العلامة السبكي في كتابه "طبقات الشافعية الكبرى" .
    القاضي أبو بكر بن العربي (ت 543 هـ)
    أبن عساكر (ت 571 هـ)
    أبن الجوزي (ت 597 هـ)
    ياقوت الحموي (ت 626 هـ)
    الحافظ ابن الصلاح (ت 642 هـ)
    سبط ابن الجوزي (ت 654 هـ)
    محي الدين النووي (ت 676 هـ)
    ابن خلكان (ت 681 هـ)
    الحافظ الذهبي (ت 748 هـ)
    اليافعي (ت 768 هـ)
    العلامة تاج الدين السبكي (ت 771 هـ) في كتابه "طبقات الشافعية".
    ابن كثير (ت 774 هـ)
    الواسطي (ت 776 هـ)
    ابن الملقَّن (ت 790 هـ)
    ابن قاضي شهبة (ت 851 هـ)
    العيني (ت 855 هـ)
    الجامي (ت 898 هـ)
    طاش كبرى زادة (ت 962 هـ)
    الصفدي (ت 964 هـ)
    المناوي (ت 1031 هـ)
    العيدروس باعلوي (1038 هـ)
    العلامة الزبيدي (ت 1205 هـ)

    المستشرقون:
    - ممن درس مؤلفات الغزالي المستشرق ماسينيون في كتابه: "مجموع نصوص غير منشورة خاصة بتاريخ التصوف في بلاد الإسلام" الذي نشر في باريس سنة [1]1929 وجاء بلوحة تاريخية لمؤلفات الغزالي ، والحق أنه لم يوفق في بحثه هذا حتى قال عنه الدكتور بدوي:
    "بيد أن الأستاذ ماسينيون لم يفصِّل القول في هذه اللوحة ولم يبررها، كما أنه حشد المؤلفات حشداً في الفترة الأخيرة. ولم يبحث في المؤلفات المنحولة."[2]
    - وممن بحث في ترتيبها مونتغمري واط W. M. Watt في بحث نشره سنة 1952 [3] والذي حاول فيه جهد إمكانه ان يبدو موضوعياً مجتهداً وعقلانياً محايداً ولكنه لم يوفق في عمله حيث وردت منه أخطاء يصعب قبولها من عالم، إذ هو يرى على سبيل المثال أن "المضنون به على غير أهله" صحيح النسبة للغزالي "لأنه يتضمن مجموعة من الأفكار الغزالية البارزة." كما يقول واط.[4] وهذا خطأ شنيع لأن هذا الكتاب أنكره ابن الصلاح والعلامة السبكي وشك فيه شيخ الإسلام ابن تيمية، وأخطر من هذا كله أن في الكتاب كفر بواح منه قول الناحل أن "الزمان قديم" وهو القول الذي نقده الغزالي أشد النقد في كتابه "تهافت الفلاسفة" فمن أين جاءت الأفكار الغزالية البارزة؟ و مونتغمري واط نفسه يرى أن الغزالي لم يتراجع عن افكاره التي نشرها في "تهافت الفلاسفة"، فناقض مونتجمري واط نفسه. فانظر كيف وقع واط في هذا الخطأ بسبب إهماله آراء المتقدمين الثقات كالعلامة السبكي وغيره. كما ان التعارض بين الأفكار الواردة في كتاب المظنون وتلك التي في كتاب التهافت تعارض واضح لايخفى على باحث وقد أشار اليه ابن الصلاح وغيره كما سيرد فيما بعد.
    - وممن درس مؤلفات الإمام الغزالي أيضاً جورج حوراني في بحث نشره سنة 1959 وضعف دراسته هذه ناتج من تقليده لمنتجمري واط ومتابعته إياه، فلم يميز بين المنحول والثابت النسبة للغزالي بشكل جيد، وإن كان ثبته وترتيبه للتصانيف "أدق من ذلك الذي قدمه مونتجمري واط، وان كان لايختلف عنه في الخطوط العامة."[5]

    - ثم بحث في ترتيبها موريس بويج Maurice Bouyges في كتاب ظهر في بيروت سنة 1959 بعنوان: "بحث في الترتيب التاريخي لمؤلفات الغزالي" أكمله ونشره "ميشيل ألار Michel Allard وفقاً للمخطوطة التي تركها بويج المتوفى في 22/1/1951، وكانت معدة للطبع، فيما يقول الناشر، منذ يناير سنة 1924 لكن بويج لإسباب لايعلمها أحد لم يقدمه للطبع، وظل عنده حتى وجد بين أوراقه بعد وفاته."[6]
    وفي تردد بويج هذا في نشر الكتاب علة خفية، وأنه جاء به بأخطاء كثيرة .

    المحدثون:
    ثم جاء الدكتور عبد الرحمن بدوي بعمل جاد تقدم فيه على المستشرقين في الجهد والرأي السداد، فأحصى ماتيسر من مخطوطات كل كتاب من كتب الإمام الغزالي، ثم ذَكَر المطبوع من هذه المؤلفات والمترجَم منها الى اللغات الأخرى وماكُتِب عنها من دراسات تتعلق بصحتها أو مضمونها، ثم ذَكَر الإحالات التي وردت في كتب الغزالي على بقية المؤلفات، فأبدع وأجاد.
    إلا أننا وان كنا لانضاهيه في الإطلاع على المخطوطات فقد إستدركنا عليه في بعض الصفحات وخصوصاً ما يتعلق منها بالكتب المقطوع بصحة نسبتها للغزالي فقد تضمنت بعض المنحولات، وهذا معلوم من العبر الدالة على استيلاء النقص على كافة البشر، وقد يأتي المفضول فيستدرك على الفاضل والكمال لله وحده .

    وقد عوَّلتُ في معرفة تصانيف حجة الإسلام الإمام الغزالي المطبوع منها والمخطوط على ما قاله المتقدمون كالعلامة السبكي واستاذه الإمام الذهبي والعلامة الزبيدي الشهير بمرتضى وابن الصلاح وغيرهم، وما جاد به المتأخرون مثل الدكتور عبدالرحمن بدوي نفسه في كتابه القيم: "مؤلفات الغزالي"، وماتيسر لي من نسخ مطبوعة ومخطوطة. وها نحن نذكر تصانيفه حسب المباحث.

    أولاً: الكتب والرسائل التي هي صحيحة النسبة
    للإمام الغزالي مرَتَّبة حسب المباحث

    الفقه:
    1- "البسيط"
    سمَّاه الغزالي " البسيط في المذهب " كما قال في "الوسيط"، وأحياناً يسمى: "البسيط في الفروع".
    وهو تصنيف في المذهب أي في فقه المذهب الشافعي. وهو مخطوط.
    ذكره الغزالي في "الوسيط" وفي "جواهر القرآن"[7]. وذكره العلامة تاج الدين السبكي في كتابه "طبقات الشافعية الكبرى" ج6 ،ص224 فقال:
    "له في المذهب: "الوسيط" ، "والبسيط" ، "والوجيز" ، "والخلاصة"."
    وذكره علماء آخرون مثل ابن خلكان والمرتضى.[8]

    2- "الوسيط"
    سمَّاه الغزالي " الوسيط في المذهب " كما جاء في مقدمته.[9] ويسمى كذلك :"الوسيط المحيط بآثار البسيط".
    وهو خلاصة "البسيط"،
    ...
    نشر في 07/09/2020 08:43 PM     عدد المشاهدات: 322 
    استعراض المقال

    نبذة عن كارل بوبر

    غيّر كارل بوبر الطريقة التي نفكر بها في العلوم، يعتبر أحد أعظم فلاسفة القرن العشرين. كتب على نطاق واسع في الفلسفة الاجتماعية والسياسية. مساهمته الرئيسية في الفلسفة كانت في رفضه للطريقة الاستقرائية في العلوم التجريبية.

    فاز بوبر بالعديد من الجوائز والتكريمات في مجاله، وتشمل القائمة الطويلة جائزة ليبينكوت من جمعية العلوم السياسية الأمريكية، وجائزة سونينج، ومنح دراسية

    ...
    نشر في 28/03/2020 08:15 PM     عدد المشاهدات: 817 
    استعراض المقال

    بداية أدعو كل العقلاء لفهم مصطلح شائك وإشكالي ويمكن تفسيره بتفسيرات متناقضة أحياناً ، أدعوهم إلى فهم السياق التاريخي للعلمانية بقراءة تاريخ أوربا في القرون الوسطى مروراً بتسلط الكنيسة حتى النهضة العلمية الحديثة، لأنه لا يمكن دخول أي حوار دون اصلاح الأرضية العلمية وبعدها يمكن عقد بحث مقارن بشك موضوعي بين السياق التاريخي الغربي والعربي كما أدعوهم لقراءة النقد الغربي لأطروحة العلمانية وللحداثة وللتنوير ، فالعلمانية الحالية في المشرق جلها لا يعادي الأديان وهي تختلف من دولة إلى أخرى وإن لازالت تحمل إشكالية الاصطلاح والدلالة والأثر كما أن الحدث الذي فرض نفسه فيما أسماه الغرب الربيع العربي ساهم في خلق ظروف ومعادلات سياسية ومراجعات جوهرية على صعيد القومية والعروبة والدين لا يعرف شكلها الحالي لكن ...
    نشر في 19/05/2019 11:31 PM     عدد المشاهدات: 1225 
    استعراض المقال

    الرجعية الفكرية الأركولوجية - طارق شفيق حقي

    بداية لنعرّف بعض المصطلحات:
    أركولوجيا : " هي فرع علم الإنسان الذي يركز على المجتمعات والثقافات البشرية الماضية وليس الحاضرة . وتدرس (تحديداً) المصنوعات الحرفية كـ"الأدوات ، الأبنية ، الأوعية ..." أو ما بقي منها ، والتي استمرت بالتواجد للوقت الحاضر ، وأيضاً الأحافير الإنسانية"
    جينالوجيا : Geneology
    "مصطلح معرفي أطلقه ميشيل فوكو للإشارة إلى دراسة أشكال التاريخ من أجل رصد التكوينات المعرفية والثقافية للظواهر ، ثم تحليل أسباب سيطرة موضوعات معينة في تاريخ محدد
    ...
    نشر في 15/05/2019 07:56 AM     عدد المشاهدات: 1109 
    استعراض المقال

    العقل والنقل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    "استهلال "

    سنتناول في هذا البحث قضية العقل والنقل، ونتعرض لما جاء في القرآن الكريم عن العقل وأدواته كالعلم والعقل والجدل وغيرها ، ولا شك أن القرآن كله هو محاورة ربانية مع الأمم السابقة ومع المؤمنين ويستعرض الجدل بين الكفار والمسلمين وبين الكفار أنفسهم ، وبين الملائكة والكفار وبين الأنبياء والكفار، والقرآن يتعرض للحالة النفسية والاجتماعية والطرق العقلية التي أدخلت هذا الجنة وذاك النار، لقد بسط لنا القرآن الصراط والأدوات العقلية والقلبية التي تسهل عبوره، بذلك فالقرآن الكريم كان معجزة بيانية ربانية تهدي القلوب وتخاطب العقول بالوسائل العقلية ، ومن ثم سنتعرض لقضية الحوارات التي تمت بين الغزالي وابن سينا حول قدم العالم وآراء العلم الحديث في ذلك.

    "إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ"
    1- مقدمة : أول جدل منذ ولادة الخليقة.

    2 - الأدوات العقلية في القرآن .
    1- العلم
    2- العقل
    3- الاستدلال
    4- التأويل
    5- الظن
    6- الجدل


    3- تعريف بالحوار بين الغزالي وابن سينا
    4- قدم العالم.
    5-رأي العلم الحديث في قضية قدم العالم.
    6-خاتمة.
    7-المصادر والمراجع

    مقدمة : أول جدل منذ ولادة الخليقة.

    - لعل أول مجادلة عقلية منذ بداية الخلق كانت مجادلة إبليس مع الله عز وجل، استخدم فيها إبليس أدوات عقلية كالقياس وكان بذلك عقلانياً بامتياز ولعل عمله ليوم يبعثون إنما ينحصر في الوسوسة.
    يقول الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام :

    "لا تقيسوا الدين فإن الدين لا يقاس وأول من قاس إبليس" ،لكن القياس أداة مهمة من أدوات العقل ؟
    فهل كان علي بن أبي طالب ضد العقل ؟ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنا مدينة العلم وعلي بابها"
    تَذكرُ الروايات بأنَّ علياً بن أبي طالب كان يمرُ على بعض الوعاظ أو القصاص ويسأل أحدهم هل تعرف المدني من المكي ؟ فيجيب لا فيسأله : هل تعرف المحكم من المتشابه ، فيجيب : لا ، فيسأله هل تعرف : الخاص من العام فجيب لا، فيسأله هل
    ...
    نشر في 04/01/2019 06:00 PM     عدد المشاهدات: 1171 
    استعراض المقال

    الزواج في أوربا
    طارق شفيق حقي


    1- مقدمة
    2- الأجواء السائدة في أوربا
    3- نظرة الكنيسة للمرأة
    4- الزنا كبديل عن الطلاق
    5- قوانين الكنيسة في الزواج

    مقدمة
    يعد الزواج من أجمل الأفراح التي تمر بالإنسان، ويحتفي بها المجتمع كما لا يحتفي بشيء آخر، فيها تقام الدعوات وتنصب موائد الطعام ، وتزغرد النسوة و يبتهج الناس.
    لكن الزواج كونه بداية علاقة إنسانية بقصد التقرب والحب والتكاثر بين ذكر وأنثى، ليس منفصلاً عن محيطه، كان عبر التاريخ ومازال.
    فإذا كانت العلاقة بين الزوجين للحب والتناسل فهي تخص الجماعة كما تخص الفرد، لكن أن تصبح العلاقة بين الذكر والأنثى لمجرد الشهوة واللذة فترى المجتمع ينفض عنها ولا يكترث بها إلى حد بعيد، وهي إن كانت في إطار الشرعية والحلال، أما إذا كانت حراماً
    ...
    نشر في 18/02/2018 11:37 PM     عدد المشاهدات: 1671 
    استعراض المقال

    النثر الفني في الأدب العربي وأهميته في التواصل والتخاطب البلاغي ... للتعبير عن الذات و الرغبات

    ان الذي يتتبع الآداب العالمية عموما والأدب العربي خصوصا " يرى أن أول كلام نطق به الانسان هو الشعر ،بل معناه أن أقدم الآثار الأدبية التي خلّفها الانسان هي الشعر .ومن أسباب ذلك أن الادب المنثور يتطلب معرفة الكتابة ،والكتابة اختراع متأخر في تاريخ كل أمة ،وأما
    ...
    نشر في 03/12/2017 11:26 PM     عدد المشاهدات: 7498 

    مكانة الأسرة في الإسلام
    مقدمة
    د مصطفى عطية
    الأسرة هي قوام المجتمع المسلم الذي يناط به حمل الرسالة ...
    نشر في 12/06/2017 03:37 PM     عدد المشاهدات: 8406 
    استعراض المقال

    سيرة ذاتية
    علي فهمي خشيم
    "هذا ما حدث" سيرة ذاتية لشخصية لامعة الذكاء منذ مرحلة التعليم الابتدائي إلي المرحلة الجامعية ثم الدراسات العليا، وقد جمع صاحب هذه السيرة بين علوم الفلسفة والتاريخ واللغات وآدابها
    ...
    نشر في 29/05/2017 10:44 PM     عدد المشاهدات: 8336 
    استعراض المقال

    فلسطين في شعر محمد الفيتوري

    في هذه الفترة الحاسمة من تاريخ أمتنا العربية ، المليئة بالمؤامرات والتحدي وأشكال الحصار ، تأخذ الكلمة الشعرية دلالة جديدة تستلهم الماضي وتتطلع إلى المستقبل فتؤسس في النفوس مبادىء العزة والشهامة .
    ومن شعراء العصر الحديث الشاعر محمد الفيتوري الذي حمل قضية أفريقيا ودافع عنها بكل جوارحه إلى أن تحقق لها الاستقلال والحرية ،وهاهو يحمل القضايا العربية ويسلّط الأضواء عليها ويدافع عن الحق العربي في التحرير والاستقلال .
    هانحن الآن نذهب مع الشاعر عبر رحلته الشعرية ، وحيث تكلم وفي كل مناسبة عن فلسطين الجريحة ، فلسطين قلب الأمة العربية التي تقف ومنذ نصف قرن وحيدة في ساحة المعركة ومازال أبناؤها يدفعون ثمن الخيانات المتكررة وثمن الصمت العالمي على الإرهاب الصهيوني .
    في عام 19699 في قصيدة " إلى الأخطل الصغير" ينطلق الشاعر من التاريخ العربي القديم ويستعيده كي يستعيد معه حاضره المحاصر وهويّته المهدّدة :
    " أنت في لبنان ..
    والجرح كما كان يا لبنان ..
    والنار ضرامُ ..
    وفلسطين التي كانت لنا
    سورةً تُتلى ، وقدّاساً يُقامُ
    وشيوخاً تذكر الله..
    فملء المحاريب صلاة وصيامُ
    ونبيين صفت أرواحهم
    فلياليهم سجودٌ وقيامُ
    كان بيت الله قدسيّاً بهم
    قبل أن يأتي على القدس الظلامُ
    وأتوا … يا كبرياء انتفضي ..
    وانتقم يا جرح.. واغضب يا حسامُ
    قل لهم إن صلاح الدين قد عاد والمهدي والأنصار قاموا
    وصحا الموتى الفدائيّون ..
    فالأفق الشرقيُّ نارٌ وقتامُ
    قل لهم عودوا إلى هجرتكم
    ففلسطين هي الأرض الحرام
    قل لهم إن المدى متّسعٌ
    بيننا .. والحرب دينٌ والتزامُ
    فأقيمو كيف شئتم
    إنما نحن أوأنتم عليها يا لئامُ "
    وإثر النكبة أيضاً يقول في قصيدة " قراءة في عيون يغسلها الدمع " :
    " تذكّروا ..
    أنّ الذين ذبحوا أطفال دير ياسين
    وأكلوا أكباد أمّهاتهم ..
    وسرقوا أرضَ صلاح الدين
    لو قدروا ، فسوف يرجعون
    ليذبحوا ثانية أطفال دير ياسين
    ويبقروا بطون أمهاتهم ويهدموا قبر صلاح الدين
    ………………..
    تذكّروا .. وقاتلوا
    وانتصروا.. وقاتلوا
    وقاتلوا ..
    لاتقفوا إلا على هيكل إسرائيل "
    أما قصيدة " أغنّي وأكتب مرثيّتي " فهي صرخة ألم للجرح الفلسطينيّ النازف الذي لا تضمّده الكلمات ، ولعار حزيران الذي لا تغسله إلا قادسية جديدة :
    " كلما اختلجت شهوة الدم في الأرض ..
    أشعلت المدن الوثنية في الظلمات
    معابدها ..
    وأراحت خيول الغزاة ..
    حوافرها العاريه
    فوق خارطة الشرق
    أوّاه ..
    يا الأوجه الدمويّه
    والصفقات
    ...
    نشر في 27/05/2017 09:33 PM     عدد المشاهدات: 8086 
    استعراض المقال

    أبو حيان التوحيدي في مؤلفه الإمتاع و المؤانسة - قدمه: الهدار إسماعيل


    لقد اولى العرب اللغة العربية اهتمامهم، فقدموا ملاحظات قيمة حولها، بحيث إن العودة إلى النصوص التراثية و تفحصها تظهر مجهوداتهم في مجال دراسة اللغة و تحليلها و لمّ شتاتها و استنباط أحكامها، و كيفية اكتسابها و تلقينها.
    و على الرغم من اتسام كتبهم بالموسوعيّـة، فإنك تجد أراءهم اللسانية و التربوية متناثرة هنا و هناك بين طيات كتبهم ، و هذه الأراء يمكن اعتبارها متطورة بالنسبة إلى زمانهم و زماننا ،هذا ، إن قرأناها قراءة معاصرة موضوعية ، تتوخاها الدقـّة و الحذر، بهدف التأسيس لدراساتنا اللسانية التربوية ، و لن يتأتى هذا
    ...
    نشر في 21/10/2016 01:43 PM     عدد المشاهدات: 9215 

    واقعية المنهج الكلامي ودورها في مواجهة التحديات الفلسفية المعاصرة -د عبد المجيد النجار
    تمهيد :

    يوجه النقد شديداً إلى الفكر الكلامي فيما جنح إليه من إيغال في التجريد عند معالجته للقضايا العقدية التي كانت قواماً له ، وما يتصل بها من قضايا طبيعية وفلسفية استخدمت في تلك المعالجة ، وقد عد بهذا التجريد فكراً عقيماً في مواجهة المشكلات الإيديولوجية الفلسفية التي تجابه المسلمين منذ بداية نهضتهم الحديثة ؛ إذ إن هذه المشكلات متأتية من الواقع الجديد الذي طرأ على حياتهم إثر اتصالهم بالحضارة الغربية ، بينما يسبح هذا الفكر في فضاء من مشكلات ماضية لم تكن على صلة وطيدة بواقع المسلمين على عهد نشأتها بلة أن تكون كذلك بالنسبة لواقعهم الراهن. ولهذا السبب اتخذ هذا الفكر الكلامي مهجوراً من قبل أكثر المهتمين بالمشكلات الثقافية الايديولوجية للمسلمين على هذا العهد ، بل اتخذ هزؤا أحياناً ، وذلك باعتبار أنه لا يصلح أداة للدفاع في سبيل النهضة الثقافية الإسلامية .


    و الحقيقة أن هذا الموقف من الفكر الكلامي انبني في الحكم عليه من تقويم سطحي اقتصر على الصورة التي انتهى إليها هذا الفكر لما آل إلى الضعف والجمود شأن الفكر الإسلامي عموماً ، وهو الصورة التي آلت إلى إجيال هذا القرن عبر الثقافة الموروثة ‌عن عهد الانحطاط ، تغافلاً في ذلك عن الطور الذي كان فيه الفكر الكلامي حياً فعالاً في مواجهة مشاكل حقيقية ألمت بالمسلمين في حياتهم الثقافية العقدي ، وهو ما فوت على الفكر الإسلامي المعاصر فرصة الاستفادة من الدور المهم الذي قام به الفكر الكلامي في ذلك الطور متمثلاً في صد الغزو الفكري و العقدي الذي تعرضت له العقيدة الإسلامية ابتداء من أواخر القرن الأول ، وتوطيد إيديولوجية إسلامية مكينة ثابتة .


    إن الصورة التي وصل عليها علم الكلام إلينا هي صورة مدرسية بدأت في التكون لما توقف هذا العلم عن النمو بعد القرن الرابع ، فحينوذ أخذت القضايا الكلامية بالتقرير والترتيب وفق تصور عقلي لمنطقية
    ...
    نشر في 19/09/2016 08:26 PM     عدد المشاهدات: 9564 
    استعراض المقال

    تلخيص الإضحاك عند غوغول

    (ينظر: أ.د.محمد مرشحة:"الهزل في أدب نيقولاي فاسيليفيتش غوغول"، مجلة عالم الفكر الكويتية/ في عددها الرابع أبريل/يونيو لعام 2000).
    لاشك في
    ...
    بواسطة نشر في 28/05/2016 09:13 AM     عدد المشاهدات: 8646 

    العلاقات الدولية بين الدولة الصفوية والدولة العثمانية ودولة المماليك
    طارق شفيق حقي

    اتهم الدكتور علي شريعتي وهو مفكر شيعي إيراني مدفون في السيدة زينب في دمشق ، اتهم الصفويين بأنهم انحرفوا عن منطق التشيع الذي هو منطق الثورة دائماً وتبنَّوا منطق الدولة وسخَّروا المذهب وعلماءه لتأييد دولتهم وسلطانهم ، كما اتهمهم بأنهم قدموا مصلحة إيران والمذهب على المصلح الإسلامية العليا ، ففتحوا معركة مع السلطان سليم ...
    نشر في 25/04/2016 10:33 PM     عدد المشاهدات: 9125 
    استعراض المقال

    المنظومة التربوية عند أرسطو بقلم/أ . سعيدي الوناس


    أ)- المنظومة التربوية عند أرسطو:

    للتربية
    ...
    نشر في 25/04/2016 10:24 PM     عدد المشاهدات: 6048 
    استعراض المقال

    تجليات الاسطورة
    قصة يوسف بين النص الاسطوري والنص الديني

    تجليات السرد (*)
    داود سلمان الشويلي
    ...
    نشر في 06/12/2015 11:03 PM     عدد المشاهدات: 6495 
    استعراض المقال

    ما بعد الحداثة السمات والأدوات
    طارق شفيق حقي

    أحاول في هذه المقالة التميز بين أعراض فكر ما بعد الحداثة وبين أدواتها .
    من ميزات ما بعد الحداثة انفصام الشخصية
    سردت الأسوشيتد برس عام 27 كانون الأول / 1987 كشاهد محتمل على حضارتنا:

    " جرت معالجة السيد دوبين كمنفصم الشخصية ففي عيد الشكر، وبحسب الشرطة ، أخذ السيد دوبين ولديه ، بارتلي جويل ، سنتان ، وبيتر دافيد ، 15 شهراً ، إلى شركة كافن – موسكيغن لسبك المعادن حيث يعمل ، ووضعهما في فرن عملاق يستعمل للصهر. ثم أشعله على درجة حرارة 1300
    ...