الملاحظات
  • أعجبني

  • الثورة المصرية فى 100 يوم

    الثورة المصرية فى 100 يوم

    عندما دعا الشباب للخروج يوم 25 يناير الذى يوافق الاحتفال بيوم الشرطة كان جل مطالبهم إقالة وزير الداخلية. لكن عناد النظام السابق هو الذى رفع سقف المطالب حتى أدت إلى رحيل مبارك وأركان النظام من سدة الحكم إلى سجن طره الشهير. ولكن لم يسوق أحد لفكرة أن الحرية التى سنتمتع بها والتى دفعنا دمائنا ثمنا لها تستتبع أزمات إقتصادية وأمنية. ولذلك توقع الكثير حل جميع المشاكل المزمنة بسرعة. ولذلك إنطلقت التظاهرات الفئوية البغيضة.

    روح الثورة : إن روح الثورة أى ثورة يمكن بل يجب إستخدامها فى إنجاز مشاريع أكبر من إمكانيات المجتمع. لكن للأسف لم توظف ثورة 25 يناير التوظيف المعنوى الذى يدفع عجلة المجتمع للأمام. بل إن النخب السياسية والإعلامية تشكك دائما فى كل إنجاز أو تغيير حتى يخيل للرأى العام أنها هذه القرارات عبارة عن إلفاف على مطالب الثورة. خذ مثلا التعديلات الدستورية والإستفتاء عليها. وكنتيجة لذلك قد تنتشر روح سلبية يشوبها الإحباط فى المجتمع وعلى الجيش إستخدام تكتيكاته لرفع الروح المعنوية والحفاظ على الزخم الثورى وإستثماره إيجابيا.

    الثورة تفتقد للترويج الإعلامى : مثالية المجلس العسكرى وحرصه على عدم الإنغماس فى الشأن المدنى كان لها مردود سلبى على شرح ولاأقول ترويج الإنجازات. القيادات الجديدة للإعلام الحكومى ليست على مستوى الإنجاز فالتغييرات الإعلامية تبدوا كأنها تدرج طبيعى فى السلم الوظيفى. لا يوجد وسيلة إعلامية يمكن أن تطلق عليها وسيلة ثورية أى تتبنى خط الثورة وتروج لما تم إنجازه حتى الآن. لكن كل ماتشاهده أو تقرأه إما أنه يدعوا للإحباط أو ترويج للشائعات خطيرة وغير منطقية بل وتصل فى بعض الأحيان إلى حد التفاهة ولايسلم من ذلك الإعلام الإستثمارى المملوك لرجال الأعمال المنغمسين إلى أذانهم فى فساد النظام السابق. والملاحظ أن أكبر هدف للشائعات هو المجلس العسكرى نفسه.

    بإختصار ليس هناك وسيلة إعلامية واحدة تتبنى إنجازات الثورة وتشرح قرارات المجلس العسكرى والحكومة. وحتى عندما تحتفى التيارات الإسلامية مثلا ببعض القرارت والإنجازات يتم إتهامها من قبل العلمانيين والتيارات الأخرى بسرقة الثورة والتنكر لدماء الشهداء.

    الأمن : لم يتم إنجاز حقيقى فى هذا المجال ولن يتم مادام الملف الأمنى فى أيدى خريجى مدرسة الداخلية ومادامت محاكمة الضباط المشاركين فى قتل المتظاهرين. وعلى الجانب الآخر مازال ضباط الداخلية مستنكفين عن العمل وهم يرون زملائهم مهددين بمحاكمات ظالمة من وجهة نظرهم. لايمكن الجمع بين هذين الإتجاهين المتباينين. قلنا هذا الكلام منذ الأيام الأولى للثورة. لابد من حلول غير تقليدية يقودها رجال يتحلون بشجاعة القرار. فتحويل أجهزة الأمن إلى هيئات مدنية بمعنى الكلمة وإستبدال الرتب والألقاب العسكرية بدرجات وظيفية مدنية يعنى ببساطة أننا أمام جهاز أمنى جديد بعيد عن المترسخ فى عقلية الشرطة والشعب. تطعيم الأجهزة الأمنية بقيادات عسكرية متقاعدة أو محامين كبار سيخلق واجهة مقبولة ويساهم فى تغيير السياسات الأمنية.

    الموقف السياسى : بح صوت المجلس العسكرى لإقناع النخب السياسية بسرعة إجراء إنتخابات مجلس الشعب والإنتخابات الرئاسية فقيل له إنكم تسهلون للإخوان وفلول الحزب الوطنى الإستيلاء على الحكم. وقيل أن القوى السياسية الأخرى تحتاج لوقت حتى تكون جاهزة للمنافسة. ولكن ماذا فعلت هذه القوى خلال هذه الفترة للإعلان عن أفكارها وتثبيت نفسها فى الشارع. كم عضوا جديدا أضافت وكم مقرا جديدا أسست. بل الظاهر أن الأحزاب القديمة تضمحل وتنقسم. أما الأحزاب الجديدة التى تكونت على الشاشات فمازالت تراوح مكانها بدون وجود حقيقى فى الشارع ومافتأت تنقسم و تندمج حتى قبل الإعلان القانونى عن وجودها.

    لقد أضر تأجيل الإنتخابات بالإقتصاد وبالأمن معا وكما قلنا تأجيل الإنتخابات لن يزيد التيارات العلمانية قوة ولن يضعف من قوة التيارات الإسلامية . ولو كان يفيد لكانت 30 سنة من حكم مبارك كفيلة بالقضاء على الإسلاميين. فأهداف التأجيل ليست حسنة بل المطلوب الإقصاء .وهوما لم ولن يفعله المجلس العسكرى الذى يريد إكمال رسالته بتسليم الحكم إلى هيئة مدنية منتخبة.

    الإقتصاد : البعض يتحسر على رؤوس الأموال المهربة أو فقد الشركات والمستثمرين الذين أتهموا فى قضايا فساد ولكن الحقيقة هذه ظاهرة صحية. فإنسحاب رأس المال الفاسد وصائدى الفرص يخلص الإقتصاد من المشاريع الإنتهازية ويؤسس لمشاريع إستثمارية حقيقية. المستثمر الجاد الذى يساهم فى بناء الاقتصاد القوى لا يأتى إلا فى الجو الإستثمارى الصحى المستقر. ستأتى رؤوس الأموال النظيفة والجادة وسينشط رجال أعمال كانوا محكومين بالفيتو الأمنى وليذهب رجال الأعمال الذين إستثمروا فى الحزب الوطنى والعلاقات الأمنية. لكن أمامنا بين سنة أو إثنين حتى يتم ينطلق الإقتصاد المصرى فى الإتجاه الصحيح معتمدا على أكبر طاقة بشرية فى المنطقة.

    أداء حكومة الدكتور عصام شرف : الدكتور شرف هو إختيار ميدان التحرير ولاشك هو شخصية تتمتع بثقة عالية وله إنجازات واضحة. و يحسب لهذه الحكومة محاكمات الفاسدين وعلى رأسهم الرئيس المخلوع مبارك. أما الإنجازات فى ملف الخارجية فحدث ولاحرج فإنجاز المصالحة الفلسطينية الذى يعيد إلى مصر مكانتها الإقليمية والدولية. والإعلان عن فتح معبر رفح قريبا يعد استرداد لاستقلالية القرار المصرى. حكومة شرف ستستمر إلى أن ينتخب مجلس نيابى .

    القضاء : لقد كان القضاء أكثر الهيئات تحديا للنظام وإحقاقا للعدالة ولكن لم يسلم هو الآخر من برنامج الإفساد أو المفسدين بشهادة قضاة تيار الاستقلال. فلما يتمكن النظام من السيطرة على شيوخ القضاة جميعا عمد إلى صغارهم. فتم تعيين الكثير من ضباط الشرطة خصوصا من الجهاز سيء السمعة أمن الدولة فى سلك النيابة وأيضا أبناء المقربين والحزب الوطنى. والكارثة الأكبر أن المشرف على محكمة النقض هو رئيس اللجنة الإنتخابية المهزلة فى 2010. والقاضي الذى ينظر قضية محاكمة وزير الداخلية وكبار وزارة الداخلية فى إطلاق النار على المتظاهرين هو القاضى المعروف بالقاضي الخاص بمبارك وأمن الدولة. هذه القضية من الخطورة بحيث أن من المتوقع أنها ستجرجر مبارك وإبنه فى موضوع إطلاق النار على المتظاهرين والعقوبة المحتملة هى الإعدام فكيف يتولاها مثل هذا القاضى. ونلاحظ أيضا أن الاتجاه السائد فى جميع قضايا محاكمة مجرمى الشرطة المتهمين بقتل المتظاهرين هو التأجيل والإفراج عن المتهمين.

    الملف الطائفى : بعد أن رأينا روح التعايش بين المسلمين والمسيحين أثناء فعاليات الثورة وقيام المسلمين بحماية الكنائس. رجع الملف بكل قوة نتيجة محاولة البابا شنوده الحفاظ على المكاسب المغتصبة من أيام النظام السابق الذى كان عرضة لإبتزاز الكنيسة مقابل تأييدها لملف التوريث. فتحدي البابا شنوده لمشاعر المسلمين وأيضا تحديه للقضاء فى قضية المسلمات المختطفات الذين سلمهن له أمن الدولة فى فترات الإستبداد يخلق توترا طائفيا ستعانى منه مصر لفترة طويلة. وسيكون المسيحين الخاسر الأكبر .وللأسف ماتزال الحكومة عاجزة أمام صخرة عناد البابا. والمجلس العسكرى معذور أمام تمترس البابا خلف التهم الجاهزة بإدعاءات الإضطهاد والإستقواء بالخارج.

    لقد تم إنجاز الكثير ومازال هناك الكثير وستستمر ويجب أن تستمر موجات التغيير على جميع المستويات. أما إحالة الفاسدين إلى المحاكم و مجرمى الشرطة فقد تمت فى القضايا العاجلة الفاقعة لكن سيتم الكشف بالتدريج عن قضايا قبل خمس أو عشر سنوات أو حتى 60 سنة. ولن تستقر الحالة الأمنية ولا الإقتصادية إلا بعد تسليم السلطة للهيئات السياسية المنتخبة.

    محمد أبو راشد المرصفى

    كاتب مصرى
    تعليقات 1 تعليق
    1. الصورة الرمزية ريماس هيثم
      ريماس هيثم -
      شركة جلي بلاط بجدة شركة جلي بلاط بجدة
      شركة كشف تسربات المياه بالرياض شركة كشف تسربات المياه بالرياض
      شركة عزل اسطح بالرياض شركة عزل اسطح بالرياض
      شركة تنظيف خزانات بالخرج شركة تنظيف خزانات بالخرج


      شركة تنظيف قصور بالرياض شركة تنظيف قصور بالرياض
      شركة مكافحة حشرات بالرياض شركة مكافحة حشرات بالرياض
      شركة رش مبيدات بالرياض شركة رش مبيدات بالرياض
      شركة عزل الاسطح بالرياض شركة عزل اسطح بالرياض
      شركة تسليك مجاري بالرياض شركة تسليك مجاري بالرياض
      شركة نقل عفش بالرياض شركة نقل عفش بالرياض
      نقل العفش نقل العفش
      شركة مكافحة فئران بالرياض شركة مكافحة فئران بالرياض
      شركة جلي بلاط شرق الرياض جلي بلاط بالرياض رخيص
      شركة تنظيف شمال الرياض شركة تنظيف شمال الرياض
      شركة جلي بلاط شمال الرياض شركة جلي بلاط شمال الرياض
      شركة عزل خزانات بالرياض شركة عزل خزانات بالرياض
      شركة تنظيف كنب بالرياض شركة تنظيف كنب بالرياض
      شركة تنظييف منازل بالرياض شركة تنظييف منازل بالرياض
      شركة تسليك مجاري شرق الرياض شركة تسليك مجاري المطبخ
      شركة تسليك مجاري شمال الرياض شركة تسليك مجاري الحمام
      شركة تنظيف مساجد بالرياض شركة تنظيف مساجد بالرياض
      شركة تنظيف مدارس بالرياض شركة تنظيف مدارس بالرياض
      شركة تنظيف منازل بالرياض شركة تنظيف منازل بالرياض
      شركة تنظيف بالرياض شركة تنظيف بالرياض
      شركة تنظيف منازل شرق الرياض شركة تنظيف منازل شرق الرياض
      شركة تنظيف خزانات شرق الرياض شركة تنظيف خزانات شمال الرياض
      شركة مكافحة حشرات بالدمام شركة مكافحة حشرات بالدمام
      شركة تنظيف خزانات بالدمام شركة تنظيف خزانات بالدمام
      شركة تنظيف مجالس بالرياض شركة تنظيف مجالس بالرياض
      شركة تنظيف شقق بالرياض شركة تنظيف شقق بالرياض
      شركة تنظيف خزانات بالرياض شركة تنظيف خزانات بالرياض
      شركة تنظيف بيارات بالرياض شركة تنظيف بيارات بالرياض
      شركة جلي البلاط بالرياض شركة جلي البلاط بالرياض
      شركة تخزين اثاث بالرياض شركة تخزين اثاث بالرياض
    تعليقات كتابة تعليق

    اضغط هنا للدخول

    رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.