الملاحظات
  • أعجبني

  • الأرض في الكلام الحلبي

    الأرض في الكلام الحلبي - د عبد الرحمن دركزلي

    ـ الأرض كلمة عربية،المراد بها اليابسة التي يوطأ عليها، وهي مؤنث؛ لأنها تلقف البذور وتعيدها نباتاً: شان المرأة.
    ـ وكان السومريون يعبدون الأرض، ويقولون: الأرض أمّنا، حبيبتنا، إلهتنا، حياتنا، ضمان الأجيال بعدنا، الكريمة ، الحنون، الرؤوم.
    ـ والأرض في السريانية: أرعاظ“، وفي العبرية: إرغ¤ص (بالصاد المهملة)، وفي الآشورية - البابلية: أغ¤رصتو ، وغريب أن يكون اسم الأرض في الإنكليزية.earth :

    أ ــ من كلامهم:
    ـ فرقْ مالأرض للسما بين إظ•نسان وإظ•نسان.
    ـ عمرو .. بأراضي التسعين.


    ب ــ من اعتقادهم :
    ـ الأرض محمولة على قرن تور، ولما بتعب قرن بنقلا للقرن التاني، وبتصير زلزلغ¤ة.
    ـ وإذا شاف واحد السما بمنامو تحت، والأرض فوق ، بتكون هالليلة ليلة القدر.
    ـ ويعتقدون أن الجن تسكن تحت الأرض، وإذا صبّينا مظ”ي غاغ¤ليغ¤ــة لازغ¤م نزَمزغ¤ق (يعني نبوس الجن)، وبعدا نصيح: دستور يا حاضرين.


    ج ــ من أمثالهم:
    ـ مافي أغلى مالأرض ومالعرض.
    ـ الحجاز أشرف أرض وأرذل قوم.
    ـ كانوا الجن تحت الأرض هلّق صاروا فوق الأرض.
    ـ الأرض مدّركة بالشبر.
    ـ التلج خميرة الأرض.


    د ــ من دعائهم:
    ـالله لايتقّل فينا أرض، ولا يكرّه فينا عبد.
    ـ ومن دعاء الأمهات: ياإبني الأرض تنبت لك، والسما تقطر لك.


    هـ ــ من تهكماتهم:
    ـ فلان ما وصل لهالأرض اظ•لا بعد ماقضى السنغ¤ّة والفرض.
    ـ يا أرض اشتدّي ما حدا قدِّي.
    ـ الما بيعرف بيرقظ“ص بقول: الأرض عوجا.


    و ــ من تمجكاتهم:
    ـ البقع مالسطوح بتسلقّاه الأرض.


    ز ــ من حِكمهم:
    ـ مصايب الدهر أكتر من نبات الأرض.
    ـ الأرض الواطية بتشرب ماءا وماء غيرا.
    ـ مال الأرض بتَمّ بالأرض.


    ح ــ من كناياتهم:
    ـ شرب أدوية كتير، بس كلا عالأرض.
    ـ الأرض مسكونغ¤ه.
    ـ الأرض قفرا نفرا والمزار بعيد.
    ـ صفّى فلان عالأرض. (أفلس)
    ـ انشقت الأرض وبلعتو. (اختفى)
    ـ هادا مللي شقوا الأرض وطلعوا.
    ـ ويسلّم عيواظ على كراكوز قائلاً:
    لو تعلم الأرضُ مَن قد زارها فرحت * واستبشرت ثم باست موضع القدمِ
    ط ــ ومن لوحاتهم:
    ـ كان في عطار بنعرفه ، دائماً يسحب وِرد، وكان يلفظ الهمزة قافاً، فيقول في إبريق وأهلاً: قبريق وقهلاً، ولمَ ؟ لأنه لايريد أن يلحن على زعمه، وكنت وأنا ولد أقف عنده لأضحك دون أن أضحك، وكلما تكلم أجبته: قغ¤ي قغ¤ي، أي: إغ¤ي إي ، سمعته ذات يوم ماطر بعد جفاف يقول: سبحان من قحيا القرض.
    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : الأرض في الكلام الحلبي كتبت بواسطة طارق شفيق حقي مشاهدة المشاركة الأصلية
    تعليقات كتابة تعليق

    اضغط هنا للدخول

    رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.