الملاحظات
  • أعجبني

  • ضيوف قناة الميادين حداثة - تنوير - و قليل من الماسونية

    رسالة إلى قناة الميادين لفتح تحقيق حول استضافة برنامج الألم لضيوف ماسونيين
    في الرابط اعترافات خطيرة ومدح للماسونية من قبل الماسوني يوسف الصديق والذي تم استضافته أكثر من مرة من قبل مقدم برنامج الألم يحيى أبو زكريا الذي اعتاد إثارة الفتن عبر برنامجه واستضافة من يفرق صف الأمة عوض أن يوحدها في هذا الليل الكالح وقد طالعتنا المواقع بوجود المستشار أحمد ماهر في كنيسة في فرنسا وهو يطالب فرنسا بإقامة جامعة بديلة للأزهر كما يطالب الأزهر بالاعتذار عن الفتوحات الإسلامية ويهاجم صلاح الدين الأيوبي في غير معرض في مطلب صهويني واضح لضرب رموز الأمة .
    ويعود فيهاجم قضية الإسراء ليفتح باباً للتشكيك بها كما فعل سارق الروايات الشهير يوسف زيدان واعترف في تسريب صوتي أنه فعل ذلك بأمر من السيسي، إذن القضية كلها تندرج ربما ضمن صفقة القرن وتسهيل بيع فلسطين للصهاينة بضرب الآيات القرآنية ومن أهمها سورة الإسراء والتي طالب الصهاينة في بند من بنود اتفاقية كامب ديفيد وقف برنامج تفسير آية الإسراء التي كانت يفسرها العلامة الشعراوي رحمه الله وبالفعل أوقف السادات البرنامج لكن جهوداً مصرية عملت على إعادته.
    فإن كان أبو زكريا يعلم بحقيقة ضيوفه فتلك مصيبة وإن كان لا يعلم فالمصيبة أعظم
    يوسف الصديق الذي يقول إن صلاة المسلمين هي طقوس زردشتية وإن كان الصديق لا يذكر مرجعيته الفكرية ومن أين استقى هذا الكلام فلا بد أن نذكر أن هذا الكلام يعود للمسشترق الفرنسي لويس ماسينيون Louis Massignon ، وبقية أفكاره مستقاة من المستشرق اليهودي جولد تسهير
    وكما قال أحد المفكرين بأن كل المستشرقين عيال على جولد تسهير وربما ليس آخرهم إسلام البحيري الذي سرق رسالته من جولدتسهير .


    تعليقات كتابة تعليق

    اضغط هنا للدخول

    رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.