الملاحظات
  • أعجبني

  • خداع نابليون للمسلمين - محمد زبدية

    خداع نابليون للمسلمين - محمد زبدية

    نابليون بونابورت ( امبراطور فرنسا ) كان أكثر شخص خدع العرب ...

    فبعد أن خدع أهل مصر و ادعى الاسلام و أنه أتى لمصر ليخلصها من ظلم المماليك و بعد احتلاله لمصر جمع نابليون العلماء والمشايخ وألقى فيهم خطابًا تاريخيًا استفتحه بالبسملة, استشهد فيه بالآيات القرآنية قائلاً:

    ( بسم الله الرحمن الرحيم، لا إله إلا الله، لا ولد له ولا شريك له في ملكه.. أيها المشايخ والأئمة، قولوا لأمّتكم إن الفرنساوية هم أيضًا مسلمين، وإثبات ذلك أنهم قد نزلوا في روما الكبرى وخرّبوا فيها كرسي البابا الذي كان دائمًا يحث النصارى على محاربة الإسلام
    أدام الله إجلال العسكر الفرنساو ولعن الله المماليك وأصلح حال الأمة المصرية”. )

    و في عام 1799 م قام نابليون بحملة على الشام و ادعى الإسلام أيضا لكن أهل الشام فطنوا له خاصة بعدما رأو مجازره البشعة في مصر ...
    و رغم نجاح حملته في بدايتها إلا إنها فشلت في النهاية على أسوار مدينة عكا في فلسطين التى قاومته و رفضت الخضوع له فاضطر الى الرجوع إلى مصر بعد خسارته لثلث جيشه في حصار عكا .
    المضحك انه ادعى اثناء رجعوه أنه انتصر في عكا و أن سكانها هربوا منها و لكنه لم يدخل إليها لاقتراب شهر رمضان و قال في خطبته في القاهرة :

    ( نخبركم معاشر المؤمنين انكم لا تسمعوا كلام الكاذبين فتصبحوا على ما فعلتم نادمين، و قد حضر الى محروسة مصر المحمية امير الجيوش الفرنساوية حضرة بونابرته محب الملة المحمدية ونزل بعسكره فى العادلية سليما من العطب والاسقام، ودخل الى مصر من باب النصر ... وكان يوما عظيما مشهودا. وخرجت أهل مصر لملاقاته فوجدوه وهو الامير الاول بذاته وصفاته وظهر لهم ان الناس يكذبون عليه شرح الله صدره للاسلام، والذى أشاع عنه الأخبار الكاذبة العربان الفاجرة والغز الهاربة، ومرادهم بهذه الإشاعة هلاك الرعية وتدمير المله الاسلاميه..." )


    تعليقات كتابة تعليق

    اضغط هنا للدخول

    رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.