الملاحظات
  • أعجبني

  • يحيى أبو زكريا مقدم برنامج " ألم " على قناة الميادين


    يحيى أبو زكريا مقدم برنامج " ألم " على قناة الميادين



    الكاتب الجزائري يحيى أبو زكريا مقدم برنامج " ألم " على قناة الميادين الإخبارية، وكان ضيفاً سابقاً متكرر الحضور مع فيصل القاسم عبر برنامجه المختص بالتخريب الإيدلوجي " الاتجاه المعاكس" وعمل لدى قناة الكوثر والعالم وأعد العديد من البرامج الإعلامية وكتب في الصحف والمجلات والزوايا .

    أبو يحيى زكريا يجيد لغات ست كما يدعي، لكنه لا يجيد لغة الأدب، ذلك أنه في كل مرة يطالعنا بعبارة سمجة ثقيلة الظل، متطاولة على أمة الإسلام ونبيها محمد صلى الله عليه وسلم.

    البرنامج الذي يقدمه الرجل يعتبر برنامج حواري للبحث عن الخلل في الساحة العربية بعد أن كثرت الدماء، ويتطلع أبو يحيى لدور في تقريب وجهات النظر ودعم الفكر الإسلامي الذي ينتقد التشدد ، لكنه في محاولته يستخدم أساليب ركيكة ولغة غبية، ويستضيف ضيوف أصحاب فكر إشكالي ،فهو وإن كان يتكلم أكثر من ضيوفه في غير مرة، فهو يؤذي مشاعر المسلمين في كل مرة.

    يقول مثلاً : " أمة اقرأ أصبحت أمة اذبح" " الأمة المنوية"، "هذه الأمة الغبية "... "الأمة الجاهلة"... ا"لأمة الإرهابية"... وعشرات الكلمات التي أقل ما يجب لو كانت إدارة قناة الميادين تتمتع بالمسؤولية لفصلت هذا الدب الجزائري.
    الأنكى من ذلك أن هذا الرجل يحاول التقريب وحل المشكلات وهو يحمل فكراً إشكالياً، ففي اللقاء الأخير يقول:" إن أمة اقرأ تظن أنها ستدخل الجنة بينما مخترع الكهرباء سيدخل النار... تصور هذه الأمة الجاهلة الغبية تدخل الجنة والغرب يدخل النار...ها ها ها ويضحك بكل خفة ظل"
    إذن معيار دخول الجنة لدى زكريا أبو يحيى هو التطور المادي ، أما قتل الغرب لملايين الناس بهذه الحضارة المادية فهو حق مشروع وأخلاقي وطريق لدخول الجنة لديه، هؤلاء المتنطعين المعجبين بالغرب بكل دمويته جلبوا لنا ويلات الفكر المعوج، واستضافة
    كيف تسمح قناة محترمة مثل الميادين هذا الدب الجزائري ليتكلم بهذه الحماقة في هذه القضايا، إنه وإن كان ينتقد جهل الناس وتبسيطهم لقضايا دخول الجنة والنار، فهو لا يقل عنهم جهلاً وحماقة وتسطحاً فكرياً، وقلة دراية بالإسلام.

    طارق شفيق حقي
    تعليقات كتابة تعليق

    اضغط هنا للدخول

    رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.