الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

طارق شفيق حقي

تسبيح بأحداق الكون بسبحة حباتها النجوم

  1. مُتْ وأنتَ قاعد

    مُتْ وأنتَ قاعد



    في الشارع الطويل الفارغ، وقف شابٌ كسير النظرات، حزين البسمة ينتظر حافلة تقله إلى منزله وهو يحتضن الشارع بنظرات حيرى تلف على نفسها قسمات من السكون ... يشابه السكون الذي يتبع اتخاذ القرار الصعب، كذاك الذي ينازع المرء على إنسانيته .. أشلاء من الحزن بدت على مُحيَّاه، الغبش يجلل تفكيره، هموم أسرة ينوء كاهله بها تفرض نفسها على تفكيره، وينصرف عنها وكأن سيلاً قد داهمه، ليصابَ بشللٍ عقلي يشابه يداً خدرة ... كان مستعجلاً وحالما توقفت أمامه تلك الحافلة الرمادية ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. بذور الورد

    بذور الورد

    بانحناءته الظريفة وكلماته المنمقة ونظراته وإيحاءاته , تقدم نحوي ممسكاً بوردة حمراء نظرت فيه , كانت كلماته تبهرني وأوشك أن أذوب في دوامة الأحاسيس اللذيذة التي أفقد نفسي فيها , شكل الوردة ولونها يغريني , لكن شيئا ما يمتلك إرادتي فأمسك بالوردة وأرميها جانباً وينصرف الشاب خجلاً .. وأنسى الشاب وأنسى الموقف وأنسى نفسي و احساساتها لكني لا أنسى الوردة وهي تقبع في الركن الركين تأخذ همي فأراها تذبل سريعاً وتجف وتذود الرياح أوراقها , فأعرف زيف عواطفه وأشعر بحزن يلتفني ولا أجد تفسير ...
    التصانيف
    قصة
  3. ليمونة اسمها قلبي

    ليمونة اسمها قلبي



    انقض الألم على قلبي وصار يعصره كما تعصر ليمونة، كلما حاولت النوم أيقظني كابوس سميته كابوس السترة ، وهذه السترة هي سترة أصبحت صغيرة أو أنا أصبحت كبيراً عليها، وأحياناً حين يصبح الإنسان كبيراً فإنه ينسى الصغار حتى يعصر قلبه مثل ليمونة ،وكنت من أول دخول الشتاء قد نويت التصدق بها، وفي كل مرة أقابلها تناديني وتحادثني لكني أقول :لن أنساك المرة القادمة وأتركها حزينة في الخزانة، حتى ثارت علي وانقضت على أحلامي


    فقلت لنفسي غداً من كل بد
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. لم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحد

    لم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحد

    لم يعد يذكرني غير أوراق الخريف


    وأنين الظلمة يعول في قلبي

    ما عدت أشتاق لك شجيرات الحقل

    فالقلب أمحل...لم يعد فيه غير الأنين

    قطرات الدم في جذري ماتت والوحدة قتلت ما بقي من الحنين



    ما عدت أشتاق لك وما عاد الطريق كالطريق

    كذبت بنجوم القلب مساعينا والليل أسرج نوره

    لا شالك الأسود ينفعك ولا مرآة البحر

    جزر الغربة شطان مآسينا
    ...
    التصانيف
    قصة
  5. سر السعادة الزوجية

    سر السعادة الزوجية


    كان علي أن أقدم أسرار السعادة للأزواج فها قد أصبحت العلاقات الزوجية مملة جداً- رحم الله أيام العزوبية -
    الحوار كان مع أزواج سعداء يشرحون سر هذه السعادة الخفية التي تكاد تكون سحراً
    مقابلتنا الأولى كانت مع مدام دينا:
    كان زوجي سعيداً جداً لم يكن يعرف سر هذه السعادة

    كنت أعتني بملابسي، الأزياء لها دورعظيم في الأسرة
    حين تخرج المرأة كل يوم بزي جديد فان زوجها سيتعرف عليها من جديد و سيعرفها كما لو عرفها للمرة الأولى .

    ...
    التصانيف
    قصة
  6. ويبقى صوت الناعورة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أقدم لكم أول قصة خطتها يدي
    للقصة مكانة كبيرة في قلبي
    بحكم أنها كانت الباكورة
    موقعة بتاريخ

    8 آذار 1997

    ......
    ويبقى صوت الناعورة
    في تلك البقعة الصفراء تدور تلك الكتلة الخشبية ، تصدر أصوتا كأنها أصوات الجن والعفاريت وكأنها تهزأ بك وأنت تقف أمامها ،حتى إن شكل أخشابها يهيج بك الأفكار فأجدها أشبه برجل عجوز ثيابه أشبه بثياب معدنية وهو محني الظهر يبعث نظراته إليك باشمئزاز وسخرية.

    وبين فترة وفترة ...
    التصانيف
    قصة
  7. موعد مع الأجنبية

    موعد مع الأجنبية

    رغبة

    شيء ما ينبت في الصدر...شريط ملون يلمع أمام طفل أو قطعة سكر.
    شيء من هذا وذاك يعرض في ذاكرتي بتحضيرات لزيارة قلعة حلب....وضمن تلك الرغبات الداخلية تفاجئني رغبة أو حلم صغير بلقاء سيدة أجنبية...سيدة مثقفة أحادثها بلغتها ونعقد حديثاً مطولاً عن حضارتي العربية الإسلامية ...لا أعرف إن كانت تلك الرغبة حلماً رومانسياً أو تأثراً بكتابات عمر أبو ريشة حين التقى تلك الإسبانية...هو شعور وشوق للقاء الأجنبية التي لا تعرف عني أكثر مما أعرف عن نفسي. ...
    التصانيف
    قصة
  8. شريحة جوال

    شريحة جوال

    كنت أرقب عامل النظافة هذا الرجل الذي نغفل دوره الجليل ، وإذ به يلتقط شيئاً من الأرض ، قلبه في يده ثم نظر حواليه واتجه نحوي قال: يا بني انظر لهذه البطاقة، كانت بطاقة جوال ، وضعتها في جوالي فظهرت لي الأسماء التالية بداخله:

    إبراهيم السائق
    أبو أحمد صيانة
    أبو ياسر تاجر
    أحمد مطعم
    أسامة سمك مشوي
    أكرم تاجر ألبسة
    الياس حوالات
    توفيق تأجير سيارات
    عمران تاجر
    رشاد مساعد أول
    رضوان نقيب
    رافي ملهى ليلي
    ...
    التصانيف
    قصة
  9. ذات معارضة

    ذات معارضة

    ذاتُ معارضةٍ شنقوني من رجلي ، فقلت هاكم قلبي اشنـــقـــــوه وخلــــصـــوني.
    فشنقوا لساني، وارتفع صوتُ تصفيقي عالياً ينازعهم صوتهم المرتفع.
    فأردوني سجيناً بتهمة التحريض على التصفيق.
    في السجن علمت السجناء فن اليوغا ،وفن النباح، وفن العض، وفن المزاح، وفن الصمت،
    وصار للصمت في جنبات السجن فنون.
    فاحتاجوني لنشره خارجاً ، وحين رضخت وأردت تعليم الناس فن الصمت المعتدل،
    اتهمني الناس بأني عميل ،وأني رخيص، وأني لا أصلح لتقشير البصل.
    من يومها ...
    التصانيف
    قصة
  10. ذات حزام

    ذات حزام

    ذات حزام أمان نزعته ونزلت من السيارة، فاصطدمت بأنف شرطي المرور الفرح وضع في يدي المخالفة واختفى في الغياب.
    لم أعد أفارق حزام الآمان، وابتكرت أشكالاً جديدة لوضعه ، فصرت أشد به بنطالي.
    من وقتها عرفت سر راحة الناس لوضع حزام البنطال ، حتى ولو شدوه أحياناً على رقابهم وتظاهروا سعداء بأنه ربطة عنق جميلة
    المهم أن لا تشدهم إلى الأعلى.
    التصانيف
    قصة
صفحة 8 من 18 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 ... الأخيرةالأخيرة