الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

جميع مقالات المدونة

  1. رحم الله الأستاذ..

    [QUOTE=ابو مريم;84422][RIGHT][SIZE=4][COLOR=blue]أشرق يوم جديد وأرسلت الشمس خيوطها الذهبية تلاعب الجفنين المغمضين،كان كلما حاول إخفاء عينيه بالغطاء المتآكل تعرت رجلاه النحيفتان،اقتربت الأم من صغيرها ونادت عليه :محمود،قم يابني لقد حان وقت المدرسة،رد علها الصبي وهو ملتصق بغطائه:ما الجدوى من المدرسة يا أمي وقد توفي الأستاذ رحمة الله عليه..
    أجهشت الأم بالبكاء ،وأخذت تذكر محاسن الأستاذ وتثني عليه ،أما محمود فكان يغرق في الضحك ويقلد حركات أمه وكلامها بصوت خافت ،لا حظت الأخت أن محمودا ما يزال يغط ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. عبث

    [QUOTE=ابو مريم;114636]النور والظلام ضدان لا يجتمعان ،ولكن حكمة الله اقتضت هذا التجانس لتستمر الحياة ..
    نص متعدد القراءات أختي الكريمة
    تحياتي[/QUOTE]
    التصانيف
    غير مصنف
  3. يدا والدي

    [QUOTE=اسراء عبدالله وحيد;114616]في زمن القحط ،اعود من رحلتي الطويلة للجامعة،يفاجئني بحلته الجديدة، انها صورة الكد والتعب ... بعدقضاء سبات الشتاء....يبدأ والدي دورته الجديدة ،يوقظ الارض ب(مسحاته ) اللماعة...والدي سبب لاحياء الخضرة الصيفيه،تأخذ منه كل مأخذ لتصبح يداه معطاء للخير والخبز والطبيخ.. والدي لايمل من مصاحبة الارض والزرع،،،ينزع جلده هناككل صيف،،،كان يطبخ رجليه على دخان هادئ ليقوي بشرتهما،ويقتل ماعلق بهما من ميكروبات...يقول (رحمه الله) الدخان خير دواء للصلًيم (والصلًيم) هو ما يلهب الجلد من ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. الشاعر الدكتور عباس الحاج-----مدينة القمر العتيق

    [QUOTE=د.عباس الحاج;114573]مدينة القمر العتيق..الدكتور عباس محمد الحاج
    ============

    يا حلب الحرّة
    يا حلبُ...
    ياأمضى من سيفِ الفجارْ
    سنعيدُ إليكِ جلالتكِ
    ونفكّ وثاقَ الأقمارْ
    ***
    لن نرضى ذلّاً يبقينا
    بجهالةِ حقدٍ
    وثنيّهْ...
    ورمادُ بلادي يغذّينا
    ينبتنا حقولاً
    ورديّهْ...
    ***
    ياحلبُ الحرّةُ
    ياحلبُ
    ياأمضى من سيفِ
    الغدّارْ.
    ***
    الطفلُ بيدهِ كوكبُهُ
    ...
    الكلمات الدلالية (Tags): حلب, سيف, كفن إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    شعر
  5. الأصول الوثنية للنزاع بين المشرق والغرب

    الأصول الوثنية للنزاع بين المشرق والغرب


    في تركيا الحالية مدنية تدعى " إزنيق " تدعى تاريخياً " نيقيا " ، ولقد تم تشكيل أول مجمع مسكوني عالمي من نوعه في التاريخ ، لفض الخصومات والذي يشبه في عصرنا مجالس حوار الحضارات و حوار الأديان وربما الحوار بين المذاهب الإسلامية
    ربما كانت هذه المجامع لتكرس الخلافات وتزيد الانقسامات رغم شعاراتها الرنانة في توحيد المسيحية ونبذ الخلافات ، فلقد سادت الأهواء وكثرت المطامع ، وربما كان للإمبراطوري قسطنطين الدور في ذلك وهو ...

    تم تحديثة 15/02/2014 في 01:29 AM بواسطة طارق شفيق حقي

    التصانيف
    غير مصنف
  6. شتائية بأيقونة دمشقية..

    [QUOTE=د.عباس الحاج;114551]غداً سوف يأتي صباح جميل..
    يزفّ الشهيد لعرس الأصيل
    كعوسجةٍ تحت نار
    الأسى
    ستزهر يوماً على معصم الطفل
    خبزاً..
    وتمحو عناء
    الرحيلْ
    * * *
    دماءٌ
    تمدّ لي الفجر ضحكه
    فأرسل نجوى هواي العنيده..
    وأركض خلف الفراشات جرحاً
    يرفرف في جنبات القصيده..
    ***
    سأفتح
    باب الحياة ربيعاً
    لتقفز من شرفات البعيد..
    حروفٌ
    حروفٌ
    كحاءٍ وراءٍ وياءٍ وهاءْ...
    وأقرأ ...
    الكلمات الدلالية (Tags): الندى, ضحكه, شرفات إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    شعر
  7. هل نصل رحم أمنا أم المؤمنين خديجة

    هل نصل رحم أمنا أم المؤمنين خديجة

    خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها كانت في الصعاب جبلاً لا يتزحح ، وشلالاً من إيمان خالص يغشى فؤاد النبي صلى الله عليه وسلم، يترحم ويعطف عليه، كانت سراً كشفه الله لنا فخلدها، و زوجها من خير البرية ,كانت صادقة الوعد ناصرة لدعوة زوجها، وعلى هذا السر تبنى الأسر الناجحة، ولا تبنى على المصالح المادية والبحث عن الغنى أو الجمال أو الجاه، لقد كانت جميلة وغنية وذات جاه، لكن النجاح الأسري كان هدفها، فكانت ناجحة، والحب والمودة والطمأنينة كان ديدنها فكانت حبيبة ...
    التصانيف
    غير مصنف
  8. قصيدة : من قال

    من قالَ....
    إنني لا أشتاق
    وأحِنُّ لذراعِكَ
    تشُدُّ خصريَ كالنِطاق
    من قالَ....
    إني نَسيتُ غزلاً من فيكَ
    غَرستهُ في الأعماق !
    أتراهُ واشٍ مشى بيننا !
    أم هي نجمةٌ تَسطعُ في سمائِك
    شكَيتَ لها سَوادَ ما كانَ بيننا !
    و تجاهلتَ كثيرَ الوعودِ
    بقبلاتٍ على جيدي حَفرتَها
    ورقصاتٍ سحرَتكَ
    وصَفتَني فيها بالمها

    من قالَ....
    ما تَعوّدتُ صَبَّ المِلحِ في جُرحي
    حتى طابَ لقلبيَ المذاق !
    أتطرقُ ...
    التصانيف
    غير مصنف
  9. لا يدع العالم الصغير و لا بعد ان شلّ روابطه

    ...
    ما هو ذلك السمّ المتنامي ،
    لا يدع العالم الصغير و لا بعد ان شلّ روابطه
    و شلّ دوافع الخير..
    هل تبقى الحياة مسمومة الى آخر الأيام
    ما معنى ان تكون المفاهيم مقلوبة
    لا نستطيع هضمها
    لأن الأخلاق تتحدث عن قيم عالية.. عن قيمة الإنسان
    عن القدوة و الإقتداء
    عن المثل..
    أما الوقائع فتجسد امورا أخرى
    تنزلنا من سمو منشود
    الى وحل عسير
    تتخبط فيه احاسيس مكسورة
    بصدمة ، بخيبة ،
    بمرارة
    تتوالى و تستمر مع ...
    التصانيف
    غير مصنف
  10. الشاعر الدكتور عباس الحاج--غريب ولي وطن

    [QUOTE=د.عباس الحاج;114270]غريب ولي وطن
    ****

    أجسّ نبض الكلمات العابرة
    أنام في دمع الثكالى..
    أرتمي في حضن حزني ساعة"
    أشيل فلّ المبعدين...
    هل عاد زورقي أخيرا" من رحابة الدماء؟
    يئنّ طفلي راجفا"
    من ورث الرحلة في صمت المساء؟
    وانجلى من ضوء ذاكرتي بصوته الجميل..
    من حقيبتي العتيقة..
    وطني..وطني[/QUOTE]
    الكلمات الدلالية (Tags): الرحلة, فل المبعدين, وطني إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
    التصانيف
    شعر
صفحة 5 من 58 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 15 55 ... الأخيرةالأخيرة