الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

جميع مقالات المدونة

  1. تضارب ما في لحظات عصيبة

    تضارب ما في لحظات عصيبة
    في الحراك الاجتماعي قد يميل شخص ما للإلحاد مثلاً ، لكن بمجرد أن تدعوه لتطبيقه تراه يتراجع.
    مثلاً شاب يرتكب المعاصي ويظن بأن الذهاب بعكس التيار قد يحرره أكثر ، وهو من أشد المدافعين عن الغرب وحريته المزعومة، وبمجرد أن تقول له تزوج على طريقة الزواج المدني بدون عقد شرعي عند الشيخ ، أو سندفنك بعد موتك بدون غسل ولا صلاة تراه يحتار ويطلب التفكير.
    وكأن الشاب يقول لو كفرت جماعتي سأكفر مثلهم ولو لم تكفر سأكفر لوحدي ولن أتخلى عن جماعتي.
    لذلك فربما نصادف عبر
    ...
    التصانيف
    منوع
  2. لزوم ما لا يلزم

    لزوم ما لا يلزم
    هذا الشبل من ذاك الأسد
    أن تلزم نفسك بما لا يلزمها ليست قضية ترف ،إنها رتبة لا يصلها إلا أهلها.
    استطاع الإمام البوطي رحمه الله شهيد المحراب أن يتقدم على جل العلماء بأخذ الموقف فلماذا ألزم البوطي نفسه ما لم يلزم عالم آخر نفسه به ؟
    ونحن هنا لن نتكلم على العلماء والدعاة الذين كانوا مساندين لأعداء الشام، بل نتكلم عمن تقاعس وظن أن اشتغاله الديني يمنعه عن أخذ موقف سياسي.
    ومهمة العلم ومهمة العلماء والعقلاء الاستفادة من الماضي لا عقد المحاكمات والاستفادة من
    ...
    التصانيف
    دراسات
  3. على لسان الحيوان

    أحد المثقفين السوريين من كتّاب أدب الأطفال ما إن وصل للسويد مهاجراً وتعلم لغتهم
    فتعجب من ندرة قصص الأطفال على ألسن الحيوانات
    فسأل أحد المثقفين عن سر ذلك فقال له الرجل السويدي بأنهم لا يحتاجون لهذا الأسلوب فأوربا تتمتع بالحرية والأدباء يصرحون عن ما بداخلهم بكل حرية.
    فأردف المثقف العربي مزدرياً واقعه نادماً على ما قضاه من ضياع للوقت في أساليب الشرق : بأننا العرب لا زلنا عند كليلة ودمنة.
    والعجيب أن المثقف العربي بمجرد الوصول لأوربا فهو جاهز للانصياع لأفكارهم وأطروحاتهم وقولبة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. الأزمة الأخلاقية لعصرنا هي تحديداً، أزمة فكر التنوير

    لنقرأ هذا الكلام عن موسوعة قصة الحضارة عن القرن الثامن عشر والحياة في فرنسا ولنقارنه بنقد ديفيد هارفي لفلسفة التنوير في كتابه حالة ما بعد الحداثة.
    يقول ول ديورنت
    " استمر أسلوب الحياة هذا سائداً في نبلاء الحاشية، حتى ارتقاء السادس عشر عرش فرنسا في وكشف هذا الأسلوب، من جهة فقدان الإيمان بالدين عند الطبقات العليا. وتخلى الناس تماماً عن مفهوم الزواج في المسيحية، مثله ذلك مثل مفهوم الفروسية في العصور الوسطى. وأصبح الجري والمتعة "وثنياً " بشكل أشد سفوراً منه في أي وقت منذ
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. نقد ما لتنوير ما

    نقد ما لتنوير ما
    بينما كنت أبحث في المكتبات عن كتب عن الحداثة الأدبية اشتريت كتاب " ما بعد الحداثة لديفيد هارفي " واكتشفت أنه لا يتكلم عن الأدب بل الفكر والسياسية والاجتماع ، أعجبت بهذا الكتاب وقرأته ثلاث مرات وكان بوابة اهتمامي بالحداثة الفكرية ، وبحكم الحدث الذي ضرب المنطقة وجدت نفسي مندفعاً لعوالم ليست من تخصصي ، لضمور ما أو ضعف أدوات قد وجدته في الساحة ، ورغم أن الخلاف في الأدب أو الفكر بوابة للتدافع والتنافس والتثاقف ، لكنه في ميادين أخرى أشبه بقطع سلك من بين سلكين يؤدي لإبطال
    ...
    التصانيف
    دراسات
  6. التميّز الاجتماعي المرض الفتاك

    التميّز الاجتماعي المرض الفتاك
    ٢٠١٤
    ==================
    اعتبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

    التطاول في البنيان علامة من علامات يوم القيامة

    والتطاول في البنيان، ليس بناء الأبراج العالية فحسب كما يظن البعض

    بل التطاول في البنيان بين الناس للتميّز الاجتماعي

    ولقد شهدنا من خرب بنايته ليعمر أطول منها

    و لقد بنى حاكم دبي ناطحة سحاب وتطاول فيها على ناطحة السحاب التي بناها

    أمير في السعودية

    ومؤخراً
    ...
    التصانيف
    منوع
  7. البائسون

    البائسون

    قال الإمام الشافعي في مقدمة كتابه (الرسالة) الصيغة الشهيرة في الصلاة على النبي :

    " فصلى الله على نبينا كلما ذكره الذاكرون، وَغَفَل عن ذكره الغافلون"

    كان الشافعي رحمه الله فطناً في زمانه للغافلين عن نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم.
    لكن تراه لو طالع بعض ما يكتبه المسلمون اليوم من كلمات خرجت من ثلاجة قلوبهم القطب المتجمد الثالث ربما كان سيقول :
    صلى الله على نبي الله محمد ما خفقت قلوب محبيه ، وما همدت قلوب البائسين.
    ...
    التصانيف
    منوع
  8. يقول د. شكري عياد عن كاتب القصّة القصيرة :

    يقول د. شكري عياد عن كاتب القصّة القصيرة :
    " إنه فنان متباعد لا يستطيع أن ينغمس في حياة الآخرين ، بل يؤثر أن يتعاطف معهم عن بعد ، ثم هو بعد ذلك فنان يحس وقع الصدام، ويسمع تمزق الوشائج في كل ما يسترعي انتباهه من أمور الحياة ، ولهذا يجد في شكل القصّة القصيرة التعبير الكامل عن رؤيته للحياة
    التصانيف
    غير مصنف
  9. قصيدة النثر هي القصة القصيرة

    د. طه وادي رحمه الله:
    قصيدة النثر هي القصة القصيرة
    د إحسان عباس رحمه الله :
    القصّة القصيرةَ تشبهُ القصيدةَ الغنائيةَ

    ويقول شيخ النقاد إحسان عباس بأن القصة القصيرة هي أنسب وأقرب للمجتمع العربي من الرواية
    فالرواية تحتاج لزمن متراخٍ وعمق زماني ومكاني
    وفي أيامنا هذه أخذ التلفاز مكان الرواية فأصبح جل عمل المبدعين ينصب لصالح المسلسلات المتلفزة
    من جهة أخرى تفتقد القصة العربية المعاصرة لهويتها العربية مع غياب النقد المؤسس لقصة قصيرة بنكهة عربية لا يشوبها شائبة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  10. لنقرأ قصة الحضارة ونتعلم منها

    لنقرأ قصة الحضارة ونتعلم منها
    تعلمت من تحليل ول ديورنت في كتابه " قصة الحضارة " أكثر ما وقفت عند الكم الهائل من المعلومات التاريخية، هذا الفهم العميق لجوهر الإنسان وعاداته هو ما يحتاجه المتعلم والمثقف ، لا الكم الكبير من المعلومات
    يكشف ول ديورنت بين الخصال المشتركة للإنسان أكان في مجتمع همجي أو بدائي أو مجتمع مدني، لن تراه يقلل من شأن المجتمع البدائي بل يعد مزاياه ويقارنها مع المجتمع المدني
    هذا الفهم العميق للتاريخ يجعلنا نتجاوز جوهر الأشياء ونصل للجوهر ويكشف عن بريق
    ...
    التصانيف
    دراسات
صفحة 1 من 60 1 2 3 4 5 6 7 8 11 51 ... الأخيرةالأخيرة