الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

قصة

مدونات القصة

  1. روائي

    روائي



    من أنت.
    قال : أنا روائي.
    قلت : كم رواية كتبت.
    قال : رواية واحدة.
    قلت: وماذا تحكي.
    قال: لم أكتبها بعد.
    قلت : لم.
    قال : لم أجد لها عنواناً بعد.
    قلت: كان يجب أن تكتب الرواية ثم تفكر بالعنوان.
    قال : لا أخطأت , من لم يعرف ماذا يكتب فحري به أن يكتب رواية الصمت.
    قلت : أيعني أنه لا أفكار ولا أحداث بذهنك لحد الآن.
    قال : نعم.
    قلت : بالله عليك كيف تقول أنك روائي .
    قال : ما إن أجد العنوان ستخلق الأحداث ...
    التصانيف
    قصة
  2. الكوخ الخشبي

    الكوخ الخشبي

    حدث أني ذهبت مع العقل رحلة ,فقادني لكوخ وأجلسني جلسة العقلاء, كنا نتناقش في أدق الأمور وأكثرها أهمية,بينما أخذ الكوخ بالترنح , كنا نسمع صريراً لأعمدته وجدرانه , كانت الأعمدة تقول : لو أن هذه الجدران قوية لتماسكت معها ,بينما الجدران تقول أنت أيتها الأعمدة أنت الأساس في تثبيت الجدران لو كنت قوية لتماسكت معك.
    وعاد الحوار يتكرر مع هبوب الريح...
    لم يكن يعتريني أدنى شك أن هذا الكوخ سينهار , ربما ليس الآن لكن المشكلة ليست هنا...المشكلة هي أي أفكار هي التي سأتحاور ...
    التصانيف
    قصة , قصة
  3. هو الذي كان قد سمع الصوت

    هو الذي كان قد سمع الصوت

    من شرفة قلبه سمع في ليله الصامت ...هو الذي كان قد سمع الصوت,

    هو الذي كان قد سمع الصوت.

    من قمة ليله في شرفته كان يجالس نجوم الكون صفوفاً صفوف ,تتناثر من حوله كحوريات حسان لا يدري ينظر في أي منهن ....هو الذي سمع الصوت فتحركت غابات القصر من حوله وتمادت وجرت الأنهار وانسكبت رقراقة...كان صوتاً جميلاً في لحظة صمته ,غنى أغنية قلبه وارتفع صوته شجياً

    إليها في برجها العالي وصل أنصت قلبها ترددت لم تتفاعل قبل أن ينتشل صمته قلبها ...
    التصانيف
    قصة , قصة
  4. هل كنت أنا الجاني

    هل كنت أنا الجاني


    أتعرفين أجمل أمر في برج إيفل .

    قالت: ما.



    قلت : أنك واقفة أمامه.

    قالت: بل لأني معك.



    كنا ننظر بسكون وشغف لبرج إيفل ... كنا نتكلم بصوت منخفض نوعاً ما

    قالت : أشعر بقوة الله حين أنظر للأشياء العالية.

    قلبتها في ذهني : القوة ؟!

    قالت:حبيبي أحس بقوة الله.

    صمتُ وأنا أقلب النظر في البرج المرتفع يكاد يصل عنان السماء.

    قلت ...
    التصانيف
    قصة
  5. هذا ما قاله أخر جندي أمريكي !

    هذا ما قاله أخر جندي أمريكي !

    استطاع أخر جندي أن يتملك بعض شجاعة لينظر خلفه , فشاهد رجل مقاومة خلفه , نظرفيه وتذكر علم بلاده المخطط بالأحمر والنجوم , تذكرالنشيد الوطني لبلاده, تذكر كل رفاقه القتلى ثم رطن بشجاعة:يكفي أننا هزمناكم في أفلام الهليود وألعاب الفيدو غيم , ثم تابع مسيره بشرف.
    التصانيف
    قصة
  6. اتوغراف


    اتوغراف

    وفتحت له دفتري الخاص حين رأيته ولهاناً بالفنانين العظماء, قلت أتذكر شهاب الشرق الفنان الكبير ساهر الكشح... هذا توقيعه الشخصي, رفع حاجبيه : يا الله أتعرف والله توقيعه يعبر عن فن وحس مرهف , قلت انظر إذن لهذا التوقيع المشرق أيها المرهف هذا للفنان المطرب وديع كريم وهذا الذي بجانبه للفنان جركس الأسمر ,

    قال هذا اليوم هو يوم من حياتي كل هذه التواقيع لهذه النجوم , وأخذته أريه تواقيع مجموعة الفنانين الرائعة في النهاية أراد الانصراف قلت , انتظر هلا وقعت لي هنا ...
    التصانيف
    قصة
  7. حين نحس بها

    حين نحس بها


    في كل صباح تبدأ رحلة اليوم الشاقة.... وبعد أن تقفل اليد باب الغرفة وتضع المفتاح في الجيب وكأنها تغلق كل الأمور الخاصة وتعلن الخروج للأمور العامة..خطوة قدمك اليمنى ثم اليسرى تحثانك إلى السير نحو الكلية
    وكما كل يوم لسانك يلهج بالبسملة وسورة الإخلاص والمعوذات والكرسي وما تيسر لك ..... تعيد ترتيب أفكارك وتنظيم حراك عقلك , في الطريق العديد من الناس يسيرون ما يشغلك أحدهم بل تحاول الهروب تلاحق أعين وأعين وأنت ثابت الخطوة تهرب منهم.. وتقترب من المكان ذاته ,
    ...
    التصانيف
    قصة
  8. بائع جوالات مستعملة

    بائع جوالات مستعملة



    كان ينتقل بين القنوات متأففاً , يزدرد ريقه كل دقيقة وعيناه غائرتان لا يعرف أي فكرة تبحث عنه أو يبحث عنها .

    دخلت امرأة عجوز يداها ترتجف وحالتها بائسة وحزن يلتفها, رغم صفاء عينيها الغائرتين , قالت لدي جوال قديم جداً هل تشتريه

    قال أراه أولا يا خالة : مدت يدها المرتجفة تسحب الجوال من حقيبتها وبحث يدها يمينا يساراً,ثم أكدت عيناها أنها أمسكته , وضعته في يده بحرص شديد

    نظر إليه قال هذا قديم جداً جداً قلبه بين يديه ثم حاول ...
    التصانيف
    قصة
  9. من ينادي


    من ينادي
    منهمكاً في الحديث حينى سمعت من يناديني ...عبد الله..نظرت لم أجد أحداً.. كان كل من حولي منهمكا في الحديث.

    منهمكاً في الشراء حين سمعت من يناديني ...عبد الله ..تأملت كل الوجوه كل الشفاء..ما وجدت أحداً.

    منهمكاً في الحياة كنت أسمع ذلك الصوت.. صوت مملوىء بالمشاعر ..عبد الله ياعبد الله..كنت أشك بكل شجرة أمر بها بكل زهرة بكل غيمة بكل نجم ..لكن حمى المنادة أخذت تعصف بي ..فذهبت الى الطبيب فقطع لي أذناي ونعمت بالراحة..وحين كنت أنام كانت كوابيس كل ...
    التصانيف
    قصة
  10. الضياع


    الضياع
    التاريخ 27/حزيران . الساعة الواحة والنصف ظهراً,في ركن ركين كان يحاول جاهداً أن يلملم بقايا أفكاره , وما أتى بشيء , نظر إلى الساعة التي اقتربت من موعد بدء المهرجان...يا إلهي...ماذا أفعل ؟ لم تكتمل القصة..مازلت بحاجة إلى تشويق والنهاية ليست مدهشة –ما العمل ؟..كان عليك أن تشارك بقصة أخرى. هذا أول مهرجان يحصل لي فيه هكذا.

    وبينما هو ي مكانه اقتربت منه امرأة , تأملته ثم.... احتضنت رأسي وانهالت بآلاف القبل علي, جمد عقلي لحظتها والدمعات الساخنات تنهمل علي , كانت ...
    التصانيف
    قصة
صفحة 7 من 12 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 الأخيرةالأخيرة