الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

قصة

مدونات القصة

  1. في الحمام البلدي

    [FONT="Arial"][QUOTE=محمد يوب;103952][FONT="Arial"][SIZE="6"][COLOR="red"][CENTER]في الحمام البلدي[/CENTER][/COLOR]
    حملت حقيبتي في يدي دخلت بابا مزركشا بالسيراميك و الفسيفساء ، صعدت درجين ، فتحت بابا دوارا ، استقبلني بلفحة ساخنة ، كلما توغلت في أعماقه كلما ازددت حبا فيه وعشقا ، رائحته تزكم النفوس ، فيه رائحة الداد و الكبريت ، حرارته قطعة من نار جهنم .
    تفحصت أنظار الناس رأيتها شاخصة مرهقة من شدة الإعياء ، وجوه نضرة عليها سر وبهاء ، فوق الأريكة ...
    التصانيف
    قصة
  2. خطة هجومية

    [QUOTE=محمد يوب;103572][CENTER][SIZE="6"][FONT="Garamond"]كانوا أحد عشر نجما وشمسهم ساطع في السماء ، يتقاذفون العالم بأقدامهم ، ولما انتهت اللعبة فاحت رائحة خطتهم.
    محمد يوب
    2.07.10*[/FONT][/SIZE][/CENTER][/QUOTE]
    التصانيف
    قصة
  3. بهتان

    [QUOTE=محمد يوب;103888][SIZE="6"][COLOR="red"][FONT="Arial"]بهتان

    كان زفافا ماتعا، عانقها بشدة ، تلاصقا بحدة ،جاءت بدم كذب.
    محمد يوب
    13.07.10[/FONT][/COLOR][/SIZE][/QUOTE]
    التصانيف
    قصة
  4. مصلحجي

    [QUOTE=محمد يوب;103394][CENTER][CENTER][FONT=Arial][SIZE=5][FONT=Arial][SIZE=5][CENTER][SIZE=6][SIZE=7][COLOR=purple]"مصلحجي"[/COLOR][/SIZE]
    كعادته دائما يدخل متأخرا إلى مكتبه ، يحتسي فنجان القهوة ، يدخن سيجارته الشقراء ، يقرأ جرائد الصباح ، يحل الكلمات المتقاطعة ، أكدت عليه تخليص معاملات الزبناء المتراكمة ، صم أذنيه لم يكثرت لكلامي ، وفي اجتماع روتيني بشرت الموظفين بالعلاوة السنوية ، حدق في وجهي جيدا وقال: كم هو مبلغ العلاوة.[/SIZE]
    [/CENTER]
    [/SIZE][/FONT][/SIZE][/FONT][/CENTER] ...
    التصانيف
    قصة
  5. مصلحجي

    [QUOTE=محمد يوب;103394][CENTER][CENTER][FONT=Arial][SIZE=5][FONT=Arial][SIZE=5][CENTER][SIZE=6][SIZE=7][COLOR=purple]"مصلحجي"[/COLOR][/SIZE]
    كعادته دائما يدخل متأخرا إلى مكتبه ، يحتسي فنجان القهوة ، يدخن سيجارته الشقراء ، يقرأ جرائد الصباح ، يحل الكلمات المتقاطعة ، أكدت عليه تخليص معاملات الزبناء المتراكمة ، صم أذنيه لم يكثرت لكلامي ، وفي اجتماع روتيني بشرت الموظفين بالعلاوة السنوية ، حدق في وجهي جيدا وقال: كم هو مبلغ العلاوة.[/SIZE]
    [/CENTER]
    [/SIZE][/FONT][/SIZE][/FONT][/CENTER] ...
    التصانيف
    قصة
  6. كرامة العقل


    كرامة العقل

    حاولت أن أفتح القرآن الكريم عند السورة التي أريد ، فدهشت أنه فتح في ذات الصفحة تماماً
    تكرر ذلك في أكثر من مرة ، فوقفت ملياً ونظرت في نفسي المعجبة
    ومن حينها لم أفتح القرآن الكريم إلا من الفهرس .

    التصانيف
    قصة
  7. طيور في الأسر

    [QUOTE=محسن العافي;103052]نعم صديقي ،وصلتني رسالتك بقلم خجول حريص على أن يكتب بتمعن وحرص ،لكني لا أدري أهي مجاملة أم صدق مشاهدة وإمعان؟ ليتني أذكر أني وجدت من ينصت إلى كلمات أكتبها ويعتريني حنينها ،فأصمت كالمعتاد لأعدل عن كتابتها ونشرها فأمزق الأوراق وأنزوي في ركن أنسج ألحانا حزينة في جو سرمدي كئيب ماقدر له أن يكون بين عطف او حنو سابق ،تاملت الطائر في وكره وتاملت طائري في أسره ،فبدأت في أسر الطيور أركن إليها احيانا تحدثني وأحدثها ،هي في الأسر وأنا فيه .
    لاأذكر من طيوري أنها غضبت مني ولكن ...
    التصانيف
    قصة
  8. عرض الطريق:قصة قصيرة بقلم زكريا عبدالغنى

    [COLOR=Blue][SIZE=6][FONT=Arial] عرض الطريق[COLOR=Red][SIZE=4]

    [/SIZE][/COLOR][/FONT][/SIZE][/COLOR][COLOR=Blue][SIZE=6][FONT=Arial][COLOR=Red][SIZE=4] [COLOR=Blue]على[/COLOR] [COLOR=Blue][SIZE=3]:ا[/SIZE]لرصيف[/COLOR] [/SIZE][/COLOR][/FONT][/SIZE][/COLOR][COLOR=Red][SIZE=4][FONT=Arial][COLOR=Blue]،جسدان قليلان فوق سيقان خاوية،لفتهما ريح باردة فارتعشا وتداخلا،يتكىء عليها وتتكىء عليه،واشتبك ذراعها بذراعه غصنين جافين فى شجرة واحدة،وجهها ووجهه خريطتان بلا أنهار،لكن المنابع ...
    التصانيف
    قصة
  9. شارع جمال عبد الناصر

    شارع جمال عبد الناصر

    رأى ذات مرة في نومه أنه استيقظ وشاهد لافتة أمام منزله كتب عليها ، شارع الشاعر الكبير فهمي يوسف
    فقال : خير اللهم اجعله خيراً – في نومه-
    فأصبح بينه وبين لافتة الشارع صداقة من نوع عجيب
    وكلما أخرج رأسه من النافذة ليتأكد ما كتب عليها ، تأكد في ذاته أن هذا الشارع يستحق أن يحمل اسمه.
    ولماذا يبقون أسماء الشوارع بأسماء شعراء ماتوا واندثروا مثل نزار قباني وعمر أبو ريشة ، و أحمد شوقي و المتنبي و الأحيمر السعدي.
    لا بد أن يغيروا هذه العادة فلنا ...
    التصانيف
    قصة
  10. حساب قديم

    حساب قديم
    تحت شجرة التوت حاولتُ أن أعلمها الصفير، أطلقتُ صفيراً رن في الأرجاء.
    حاولت تقليدي فوضعتْ أصبعين في فمها ، لكن عبثاً، ارتدت حزينة.
    هرشت رأسي ثم قلت لها : أنا كذلك ، لم أعرف أول مرة، لم أعرف، جربت لكن لم أعرف، نفخت ونفخت لكن كان يصدر صوت كعويل الريح هكذا: ففف ففف ففففف.
    لكن بقيت طوال الظهيرة وحيداً أتعلم الصفير ، ألمني حلقي لكن تعلمت كيف أصفر، تعلمت.
    نظرت لها بعد أن سردت خبرتي العتيدة ،فابتسمت ابتسامة جميلة، قلت لها تعلمي الصفير وحين تكبرين سأتزوجك. ...
    التصانيف
    قصة
صفحة 3 من 12 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ... الأخيرةالأخيرة