الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

أبو حسام الهواري

  1. انتصار الزنابير - من ذكريات الطفولة

    [SIZE="6"][CENTER][COLOR="blue"]انتصار الزنابير[/COLOR][/CENTER][/SIZE]

    [url=http://fashion.azyya.com[/url][img]http://up11.up-images.com/up/viewimages/3b6c2aaade.jpg[/img][/url]

    [SIZE="5"]اليوم سأخبركم بسر ... نعم سر لم يتجاوز شفتي من قبل ... كان لي عداء مع الزنبور ... عدوي اللدود .... لسعاته الحارة تشعل النيران في أجسادنا الطرية ... كلما رأينا زنبورا طائرا إلا و هربنا و أفرغنا له المكان ... كلما دخل قسم قريتنا إلا و قامت القيامة في القسم ...
    التصانيف
    قصة
  2. انتصار الزنابير - من ذكريات الطفولة

    [SIZE="6"][CENTER][COLOR="blue"]انتصار الزنابر[/COLOR][/CENTER][/SIZE]

    [url=http://fashion.azyya.com[/url][img]http://up11.up-images.com/up/viewimages/3b6c2aaade.jpg[/img][/url]

    [SIZE="5"]اليوم سأخبركم بسر ... نعم سر لم يتجاوز شفتي من قبل ... كان لي عداء مع الزنبور ... عدوي اللدود .... لسعاته الحارة تشعل النيران في أجسادنا الطرية ... كلما رأينا زنبورا طائرا إلا و هربنا و أفرغنا له المكان ... كلما دخل قسم قريتنا إلا و قامت القيامة في القسم ...
    التصانيف
    قصة
  3. فانتازيا كاتب مشهور

    [CENTER][COLOR="blue"][SIZE="6"]فانتازيا كاتب مشهور[/SIZE][/COLOR][/CENTER]
    [IMG]http://img111.imageshack.us/img111/4999/[CENTER][/CENTER]picassodonquixoteyd0.jpg[/IMG]

    [COLOR="#006400"][SIZE="4"]جلس أمام مكتبه شارد الفكر مضطرب الخواطر رأسه مليء بهواجس متضاربة ... بعد أن جذب نفسا عميقا من سيجاره ، تنفس الصعداء مخرجا معها سحابة من الدخان تتماوج كأحلامه ، كالسراب في ثنايا الغرفة ... لقد قرر أخيرا ان يكتب قصة قصيرة .. لا كالقصص المتداولة ...
    التصانيف
    قصة
  4. مدينتنا

    مدينتنا
    إيه يا أخي ... من أين أبدأ حكايتي ؟ و كيف أنهيها إذا بدأتها ؟ تلك أيام لا تنسى ... جذبتني مدينتكم ... تسألني كيف ؟ لا أدري ... المهم أني كنت مبحرا في بداية تعلمي ... مارا من طرق العالم السيارة فحططت رحالي لأتفرج على أبوابها ... أستمتع بمقاهيها و أتجول بميادينها و نواديها فوجدتها تغص بكل أصناف البشر ... لا أعرف أحدا من سكانها و لا من مسؤوليها ... لكن كل من التقيته يرحب بي ترحيب من يعرفني ... الكل يبتسم في وجهي و يعانقني أينما مررت ... كلما ولجت مقهى قدم لي بعض رواده ورودا ... كلما ...
    التصانيف
    قصة