الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

طارق شفيق حقي

تسبيح بأحداق الكون بسبحة حباتها النجوم

  1. المعادلات المحيرة

    المعادلات المحيرة


    الوردة النضرة تتمايلُ بين أصابعي، وأنا أتأمّلُها مليّاً: الآنَ أحسستُ بشعورِكَ أيّها الحوت؛ كانت أحاسيسي تفيضُ وتدفعُني إلى شيءٍ أجهلُهُ، وغالباً لا أعرفُ منبعه، كانت أجوبة كل الأسئلة تطرقُ ذهني غير جواب واحد، وأشعر أنني حوتٌ أزرق.
    تحت الأمواج المتلاطمة كان الحوت الأزرق يخترقُ عبابَ الماء ضارباً بزعانفه كُتلاً ضخمةً من مياه البحر مطوّحاً بها بعيداً... كان مضطرباً.. تتدفّقُ منه ينابيع الحيوية إلا أنّ عينيهِ كانتا حائرتين وهما ترقبان شيئاً ما أمامَهُ
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. فنجان قهوة


    فنجان قهوة


    -1-





    أخذت رائحة القهوة تعبق في أرجاء الغرفة ممتزجة مع شكل نباتات الزينة التي تسلقت على القصب الأصفر بعد أن رشت بالماء فأضاف إلى شكلها الجميل حيوية الماء حيث كانت القطرات تنقط من الأوراق تنقيطاً خلاباً.

    دخلت أم حسان حاملة القهوة لضيفتها سوسن وتابعتا حديثهما الذي انقطع فترة إعداد القهوة,قالت سوسن: أيحدث هذا كثيراً لزوجك , هزت أم حسان رأسها بتؤدة وأجابت: نعم وأكثر من ذلك , يا لهذه العادة التي
    ...
    التصانيف
    قصة
  3. الغيمة المضطربة

    الغيمة المضطربة

    طارق شفيق حقي


    أمام الهاتف العمومي ومن بين كل الناس كانت ترقب دورها من بعيد بهدوء ...

    وعلى عكس الناس لا يظهر على وجهها البسيط ما يعتمل به صدرها .. إن أخذ أحد دورها تكتفي بالنظر إليه , الجو كان ساكنا" .. لسعة من البرد تمر أحيانا" الغيوم في السماء تضطرب دون أن تلوح بالمطر .. كان كل من يتحدث بالهاتف يريد نقودا" .. حاجيات .. طعاما" .. هذا يغازل فتاة .. وذاك يحادث صديقاً , وكان دوري الأخير .. جاء شاب مستعجل وكأنه يريد خطف ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. 30 نصيحة طبية لمستخدمـي الشابكة


    30 نصيحة طبية لمستخدمـي الشابكة


    1- لا تثن ظهرك تجنبا لآلام العمود الفقري .



    2- لا تثن رقبتك تجنبا لآلام الرقبة .


    3- استخدم الكرسي المتحرك (ذي العجلات) بدلا من الثابت .


    4- يجب ان يكون الكرسي قابلا للارتفاع والانخفاض بحيث يكون مقعد الكرسي في
    مستوى ركبتيك .


    5- يجب ان يكون الكرسي قابلا للحركة يمينا وشمالا و مسند الظهر قابلا للحركة
    للأمام
    ...
    التصانيف
    منوع
  5. زهد وقبح


    زهد وقبح



    يا بني لا تجعل زهدك قناعاً للقبح , قالها ثم توارى عني

    كم تمنيت يوماً أن ألقاه لفترة أطول , كم كان جميلاً لو جلست معه أحكي له قصة الزهد وقصة القبح... وحين تحس أن زهدك أمسى ستاراً جباناً يستر قبحك تعرف أنك بدأت تزهد .



    كم قناعاً ستلبس يا ترى

    قابع في حضن المعرفة لا أعلم شيئاً ... محض إرادة غائرة عجوز نصفه في القبر, يا ويلاه لو تكون قتيل الحسرة كل مرة أقول فيها سألتقيه هذا الغريب لكنه يختفي ...
    التصانيف
    قصة
  6. ((رسائل قصيرة جدا)) قصة قصيرة جدا

    ((رسائل قصيرة جدا)) قصة قصيرة جدا


    - رامي ضع لنا قناة رنانة ,الملل قاتل, وفورا كانت الأغاني تنساب صاخبة
    بينما يد رامي الأخرى تبحث عن جوال والده يستعد لإرسال رسائله القصيرة:

    من العاشق الولهان إلى أجمل عيون سوسو بحبك .......مساء الخير هاقد وصلت مها تسلم عليكم

    طبعا كان هناك الكثير الكثير من العشاق وكان رامي يرسل الرسالة أكثر من مرة
    بحبك موووووووووووووووت.....أنا ع . ق صخر بشوفك وين... عمر من حلب يسلم على الشباب

    ...
    التصانيف
    قصة
  7. رجل من غير هذا الزمان قصة قصيرة


    رجل من غير هذا الزمان

    ـ هذا الرجل يقف وكأنه في قفص زجاجي , ينظر شزراً وكأنه ابن غير هذا الزمان وكأنه لا يحس بطعم الواقع تحت لسانه , يحمل رأياً متفرداً أيما تفرد ينكره قومه أشد إنكار , يقف متأملاً هذه الحشود التي تدخل قلعة حلب , كأن هذا اليوم عيد فيه احتفالات واجتماعات الحرس على الأبواب عليه ثياب أنيقة , يتعجب الغريب لها ويظنهم أمراء أو ملوك .




    الطرق تتلألأ , الأدراج غسلت وزينت الممرات وأنيرت القلعة فغدت كأنها سراجاً وهاجا ً يلتمع في هذا الليل
    ...
    التصانيف
    قصة
  8. مآجيج الألم

    مآجيج الألم


    أحسست أن العمر قصير وأن الحب أطول من عمري... حينها تمنيت لو أحسست بكل العاشقين..كانت مسحة منه لشعري تجعلني اعترف لدفاتري...ربما أخشى أسراري...أسرار الحب , والحب سر كبير يفقد سحره حين يباح, سأحكي لكم قصة حب واحدة


    في الثلاثين من شهر تشرين , شارع كريم آغا
    أخر بناية لو دخلتها تجد لصاقات على الجدران ما أكثر الشعارات في الشوارع الفقيرة , وستجد درجاً يأخذك للأعلى ودرجاً يأخذك للأسفل

    في الأسفل ستجد حتى الدرجات مكسورة وإذا دخلت معي ...
    التصانيف
    قصة
  9. روائي

    روائي



    من أنت.
    قال : أنا روائي.
    قلت : كم رواية كتبت.
    قال : رواية واحدة.
    قلت: وماذا تحكي.
    قال: لم أكتبها بعد.
    قلت : لم.
    قال : لم أجد لها عنواناً بعد.
    قلت: كان يجب أن تكتب الرواية ثم تفكر بالعنوان.
    قال : لا أخطأت , من لم يعرف ماذا يكتب فحري به أن يكتب رواية الصمت.
    قلت : أيعني أنه لا أفكار ولا أحداث بذهنك لحد الآن.
    قال : نعم.
    قلت : بالله عليك كيف تقول أنك روائي .
    قال : ما إن أجد العنوان ستخلق الأحداث ...
    التصانيف
    قصة
  10. الكوخ الخشبي

    الكوخ الخشبي

    حدث أني ذهبت مع العقل رحلة ,فقادني لكوخ وأجلسني جلسة العقلاء, كنا نتناقش في أدق الأمور وأكثرها أهمية,بينما أخذ الكوخ بالترنح , كنا نسمع صريراً لأعمدته وجدرانه , كانت الأعمدة تقول : لو أن هذه الجدران قوية لتماسكت معها ,بينما الجدران تقول أنت أيتها الأعمدة أنت الأساس في تثبيت الجدران لو كنت قوية لتماسكت معك.
    وعاد الحوار يتكرر مع هبوب الريح...
    لم يكن يعتريني أدنى شك أن هذا الكوخ سينهار , ربما ليس الآن لكن المشكلة ليست هنا...المشكلة هي أي أفكار هي التي سأتحاور ...
    التصانيف
    قصة , قصة
صفحة 8 من 16 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 ... الأخيرةالأخيرة