الملاحظات
مشاهدة تغذيات RSS

غير مصنف

مقالات من غير تصنيف

  1. كأس الشاي المكسورة من طرفها

    كأس الشاي المكسورة من طرفها

    حين كان صديقي يصنع الشاي لنا .. فإن الكأس المكسورة من طرفها تأخذ شيئا" من التفكير .. فكان يضعها أمامه ويعطيني الأخرى فابتسم ويبتسم وحين كنت أعد الشاي كنت أضعها أمامي وأعطيه الأخرى فيبتسم وأبتسم , بعد أيام .. اشترى صديقي كأسا" جديدة .. وأعد الشاي لنا ووضع الكأسين وغابت البسمة فأمسكت الكأس ونظرت إليها وكسرتها من طرفها

    التصانيف
    غير مصنف
  2. كأس الشاي المكسورة من طرفها

    صراحة
    أبي أريد أن أخبرك الحقيقة .. ما عدت أحتمل أثم الكذب .. إني لم أحمل مادة واحدة .. لقد حملت أربع مواد ... الأب ينظر إلى ابنه بدهشة ... بل لقد رسبت في السنة الثانية أيضا" ... نعم لقد رسبت .. رسبت مرتين , نعم أبي .. إنني لم أرسب فحسب بل لم أدخل إلى الجامعة من أصله ... أبي كان علي أن أخبرك لكن ... أبي إني لم أنجح في الشهادة الثانوية أيضا"
    ـأبي هل أنت أبي

    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. كأس الشاي المكسورة من طرفها

    حبوب جديدة
    لطالما أراد إطالة عمره ... وكان فرحا" عندما اشترى حبوب إطالة العمر الجديدة بلع سريعا" حبة فعلقت في زلعومه وفطس من فوره.
    التصانيف
    غير مصنف
  4. هكذا تكون البداية

    هكذا تكونُ البداية
    صادقت شاباً، كان له أختٌ بارعة الجمال. . .
    أخبرته مرة أن شخصاً يراقبها وهي تدرس على الشرفة، فهز رأسه وقال: وإن يكن لتحسبها في الجامعة !.
    مرت الأيام، وأخبرته مرة أخرى أن ذلك الشاب قد اعتاد الاقتراب من الشرفة وهو يرميها بكلمات من هنا وهناك، فهز رأسه وقال: وإن يكن لتحسبه مثل أخي الصغير الذي يرميها بكلمات طوال النهار.
    مرت الأيام، وأخبرته مرة أخرى أن ذلك الشاب قد علا سطح البناية المجاورة وهو يراقبها وهي تخلع ملابسها، فهز رأسه وقال: وإن يكن لتحسبها على البحر.
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. هكذا تكون البداية

    مجموعةٌ فريدَة

    الشعر الحريري يتغازل فيما بينه وهو يهطل على صفحة ظهرها شدهت الأم حين فتحت الباب فقالت لابنتها: ما هذا اللباس يا مايا إنه يظهر أجزاء كثيرة من جسدك ؟ فأدارت مايا ظهرها فتمايل ذلك الشعر الحريري وقالت: وإن يكن أو لست أبدو فيه أجمل ؟ فرمشت أمها مرتين وقالت: لكن يا مايا أنت ستخرجين إلى الشارع وهو مكتظ بالناس فأدارت مايا ظهرها فتمايل ذلك الشعر الحريري وقالت: ما لي وللناس وهل سيأكلونني ؟ في المساء عادت مايا وهي تشعر بشعور بعث فيها الفرحة لكن شيئاً ما جعلها تحك وجهها، ما هذه ...
    التصانيف
    غير مصنف
  6. بدون تغطية

    بدون تغطية


    قطرات من المطر الصغير على الشباك أمامي تحرك قطرات من مشاعر صغيرة بداخلي أحاول أن أبحر إلى ما وراء الصغيرة أرى يدا تمتد تمسح القطرات وكأنها تمزجها اغرق حينها في بحر من قطرات.
    كانت لي يدا تمسح عني صغير الهم و كبيره , ما أهمني الهم وما أهمني كبيره ولا صغيره لكن كل ما أهمني أني أواجه الدرب وأنا وحيد إني امشي بدون تغطية كالفدائي ما يدري متى تقنصه الرصاصة , إني امشي بدون تغطية.
    حين جلس ذلك الفدائي قرب الشجرة فرح فرحا عارما حين أسند ظهره لساق الشجرة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  7. سيقولون سبعة وثامنهم


    سيقولون سبعة و ثامنهم



    ندف غيم صغير متناثر يلوح في سماء الله , وقد تشكلت ذيوله وذوائبه مع ذيول أشعة الشمس الغاربة البرتقالية اللون الباهتة الإضاءة , الممتزجة مع لون السماء الفيروزي المائل للزرقة , وحركت فرشاة خفية نسمات لتمتزج الألوان بعضها ببعض وتتغير أشكال الغيم فتفتح آلاف الأخيلة المتلألئة المتموجة الخفيفة اللون , الجميلة الشكل , داعية النفس للتأمل والقلب للجلاء والعين للرشف والأذن للتذوق . قال الأول للثاني : انظر ما أجمل الغيوم .


    قال الثاني للثالث
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  8. في الغار.... ..( من سلسلة الغريب)

    من سلسة الغريب
    في الغار


    من غاره نزل قدماه قطعتان من حجر يداه خشبتان مسندتان نظراته جامدة نحول اعتنقه نزل من الغار ليشر ب.

    نفدت زوادته وما اعتاد أن تنفد كان العطش قد أوغل مداه في غاباته. ريح صرصر عصفت به كأنها تقول له لا تنزل اصبر على عطشك وابقي في غارك بالرغم أنه استوعب إشارات الرياح لكنه نزل

    نزل عطشا نزل إلى المشرب مد يده ليشرب شاهد حسناء تريد الشرب انزوى يعطيها مجالا بقي في مكانه طويلا علها




    تكون قد انتهت
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  9. بذور الورد


    بذور الورد

    بانحناءته الظريفة وكلماته المنمقة ونظراته وإيحاءاته , تقدم نحوي ممسكاً بوردة حمراء نظرت فيه , كانت كلماته تبهرني وأوشك أن أذوب في دوامة الأحاسيس اللذيذة التي أفقد نفسي فيها , شكل الوردة ولونها يغريني , لكن شيئا ما يمتلك إرادتي فأمسك بالوردة وأرميها جانباً وينصرف الشاب خجلاً .. وأنسى الشاب وأنسى الموقف وأنسى نفسي و احساساتها لكني لا أنسى الوردة وهي تقبع في الركن الركين تأخذ همي فأراها تذبل سريعاً وتجف وتذود الرياح أوراقها , فأعرف زيف عواطفه وأشعر بحزن يلتفني ولا أجد ...
    التصانيف
    غير مصنف
  10. طارق شفيق حقي ..نبذة قد تفي


    طارق شفيق حقي
    من مواليد سوريا / اليعربية 1978

    درس في جامعة حلب كلية العلوم الإنسانية - اللغة العربية .
    أنهى الماجستير وكان عنوان رسالته
    الاستهلال في القصة
    دراسة تناولت القرآن الكريم والحديث الشريف وقصص التراث.


    يكتب في القصة و النقد.
    - حائز على المركز الأول ولعدة سنوات على جامعة حلب في مجال القصة القصيرة ، والقصيرة جدا ، والمقالة .

    - نشر بعض نتاجه في عدد من الدوريات واشترك في عدد من الأمسيات بالتعاون مع اتحاد ...

    تم تحديثة 26/12/2009 في 12:22 AM بواسطة طارق شفيق حقي

    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة