المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المشاركة في المسابقة



حسن برطال
02/11/2008, 09:23 PM
المجموعة الأولى تحمل عنوان ( فنجان بلالون )

موقع على ( الأنتر- كيت )
تكلمتُ عن موقعي ، ولم تتكلم .. تكلمتُ عن صورتي و كيف وُضعتْ ، ولم تتكلم ... تكلمتُ عن
عناوين قصصي ، ولم تتكلم .. كتبتُ لها على طاولة المقهى :
ــ www.//////
وقلتُ لها حاولي أن تدخلي ولو مرة واحدة لتعرفي قيمة إبداعي ، ولم تتكلم .. فسألتها :
ــ هل لديكِ موقع إلكتروني ..؟؟ تكلمتْ .. قالتْ نعم .. ثم أشارتْ إلى سيارة كانت تقف أمامي كُتِب
على لوحتها المعدنية
ـwww نقطه و انتهى الكلام .../

------------------------------------------------------------------

شهادة سكنى

تأسف عن مسكنها في ( قلبه ) الضيق .. المتواضع .. الهش .. فأراحته بقولها :
- لا تحزن .. إنها ( إقامة مؤقتة ) ..


كاتم صوت
قالت الأم لصغارها :
ـ حينما تتوقف الريح بالخارج .. اخرجوا للعب .. ثم نامتْ ..
وضعت الصغيرة أدنها على وجه أمها ثم صرختْ مسرورة :
ـ هيا للعب .. لقد توقف هبوب الريح في ( أنف ) أمي .../

الرسائل الحديثة
انتزعت الأم ورقة من دفتر ابنها و كتبتْ ما يلي :
ـ سوف لن أعود إليك ثانية ..
تركتها لزوجها في غرفة النوم ثم خرجتْ .. و لما حضر الأب
أعطاه الابن الورقة وهو يبكي و يقول :
ـ الورقة لا تريد العودة لدفتري .. يا بابا .../

فنجان بلا لون

عند البائع ، كانت ( القهوة ) تتكلم عن( سوادها ) .. و( لونها ).. ( الحليب ) يتكلم عن ( بياضه ) .. ( لونه ) .. لكن ، على مائدة الفطور كان ( الإبريق ) يتكلم عن
( الوفاق ) .. ( الكتلة ) .. ( قهوة و حليب )
وسط حشد من الكؤوس و الفناجين .../


ضـــــربة فـــي الــهـــواء

الملاكم يعود مهزوما .. الأم تخفف عنه .. تقول و هي تبتسم :
ـ أبوك ضربني على البطن بلكمة عنيفة و أنا حامل بك في شهري الخامس
و لم ( يسقطك ) ...
أجـــــــــــاب :
ـ تلك هي الضربة القاضية التي هزمتني اليوم ....


*****************


* تنظيم سري
تجلس ( البنت ) .. تنقر .. يطلب كتابة اسمها و كلمة ( سرها ) .. تفعل ذلك
يناولها بريدها ( الوارد ) .. ( الأم ) تفعل نفس الشيء .. ( الأب ) كذلك ..
لكل واحد منهم ( أسراره ) و مفاتيحه الخاصة و التي لا يعلمها سوى ( الجهاز )
الحاكم...
إنها ( عصابة ) مقرها ( البيت ) و زعيمها ( كمبيوتر ) .../


* النهر يسير في اتجاه الأسفل
عشرون سنة و هو يقيم صلاة ( الاستسقاء ) .. كيف يأتيه المطر و ضيعته
فوق ( السحاب ) ...؟؟ ../




قميص بقياس ( WWWL)

كان القميص فضفاضا .. تفحص علامة القياس .. قرأ
ـ (WWWL ) .. و ليس ( XXL )
فأدرك بأن ما يلبسه الآن ليس من نسيج دودة ( القز ) و إنما قطعة من شبكة ( عنكبوتيه ) .../



بريد ب ( 1000 ) ميغا بايت سعة تخزين مجانية

مباشرة بعد وجبة غذاء سريعة ارتجت الأمعاء .. جرى الأب في اتجاه ( المرحاض )
تبعته الزوجة ثم عادت .. و لما تحرك الطفل سأله العم هكذا:
ـ أين تذهبون جميعا .. واحدا تلو الآخر ..؟؟
أجاب الطفل قائلا :
ـ إلى WC
لم يسمع العم جيدا فأعاد نفس السؤال لكن الأم تدخلت بسرعة و أنقدتِ الموقف قائلة :
ـ إلى PC




موقع الدردشة..

اتصل بها ، اتصلتْ به .. تكلما عن الحب..
اتصل بها ‘ اتصلتْ به .. تكلما عن العشق ..
اتصل بها ، اتصلتْ به .. تكلما عن الصراحة .. عن الصدق..
لكن ، هذه المرة لما اتصل بها و اتصلتْ به .. قالتْ له بأنها حامل .. لم يتكلم .. لم يقل شيئا ، لكنه
تساءل في قرار نفسه هكذا :
ـ هل الاتصالات السابقة كانت ( هاتفية ) أم ( جنسية ) ..؟؟





الفيديو ( كُلَيْب )


جلس أمام الحاسوب .. وضع السماعة على أدنيه .. ومباشرة بعد تشغيل الجهاز ظهرتْ
على الشاشة صورة ( كلب ) و هو ينبح .. ذعر الصبي .. صرخ .. و لما حضرتِ الأم
ابتسمتْ ثم صححتْ وضع الكاميرا و حولت اتجاهها عن المكان حيت كان يجلس الحيوان
فاختفى ( الكلب ) و بقي ( داءه ) في رأس الصبي .../


**************************





ملف ( وورد )



طلبتْ من المسئول عن ( السيبير ) تشغيل الجهاز لأنها لا تحسن استعمال ( الأزرار )..
ثم ربط لها الاتصال بعشيقها على بريده الإليكتروني، فهي لا تفقه في لغة ( الأزرار )..
ضبط لها الصورة و الصوت .. دربها على مغازلة ( الأزرار )..
جلستْ .. فكتِ المعطف ثم خلعته .. فكتِ القميص ثم فَتَحَتْه على مستوى الصدر ..
فكتْ و فتحتْ ما يمكن فتحه من الملابس .. و لما تأخرتْ في طلب خدماته ، ابتسم صاحب
( السيبير ) و قال لها :
ـ أظن أنكِ قد تمكنتِ من استعمال ( الأزرار ) ..؟؟ .../





مطعم على ( الأنتر- بَيْت )

كانت على موقع ( الحلويات ) .. على قائمة ( المقادير ) ..
* 500 غ من ..............
* 50 غ من ...............
* كوب من ................
* ملعقتين من ............
و فجأة وصل إلى أنفها :
* عبير من .. ( شاي منعنع و سمن بلدي ) فقالت :
- الله على موقع ..
و بينما هي تدونه على مذكرتها .. كانتِ الأم تضع قربها كوب شاي و فطائر لذيذة .../




حقيبة سفر من نوع ( HP )

كان يتابع عرض الأزياء .. و الملابس ( الداخلية / الخارجية ) على شاشة( حاسوبه ) المحمول
العجوز التي كانت تجلس بجانبه داخل المقصورة اخترقت ( موقعه ) قائلة :
ـ سيدي .. حقيبتكَ تحمل كل هذه الملابس الجميلة و سروالك متسخ .. حاول أن تغيره ..
و بينما هو ينظر إلى البقعة( الزيتية ) قرب أزرار بنطلونه ، كانت العجوز تستعد للمغادرة
و بيدها ( حاسوبها / حقيبتها ) التي تحمل أغراض سفرها تاركة إياه صحبة ( صُوَره)
الأنيقة و ( واقعه ) المتسخ .../




ضـــربــة شــمــس

استغل ( الظل ) ثم رسم صورة صاحبه على الإسفلت .. و في المساء و بينما المارة يتكلمون عن ( حادثة سير ) كانت الشمس التي داست الصبي في طريقها إلى البحر .../


الكومبيوتر العريس..

ضغطتْ على الزر.. كُتِبتْ على شاشة الكومبيوتر : مرحبا بكِ حبيبتي..
تسافر ( حَبْوا ).. تعود ( حَبْوا ) وسط أزرار الحروف .. مع أول لمسة
لهفة و اشتياق .. و مع آخر لمسة ، وداع على أمل اللقاء.. لتجد نفسها
أمام شاشة سوداء .. و صندوق أخرس .. و حينما تسألها الأم :
ــ متى سيتقدم لِخطبتكِ .. ؟؟ .. تجيب :
ــ CE PROGRAMME N’EST PAS ENCORE INSTALLE
MAMAN



العُلبة ( السوطية )

قرع جرس باب بيته .. سمع صوت زوجته من الداخل يقول :
ــ سجل دخولك بكتابة اسمكَ .. و كلمة مرورك ..
فعل ذلك .. دخل .. توجه صوب غرفة نومه ، فوجد اسمه في المرتبة ( العاشرة )
ضمن سجل ( الزوار ) .. شم رائحة الخيانة .. شعر بالإهانة و لما انتفض غاضبا
فتح عينيه.. وجد نفسه أمام ( الحاسوب ) و الساعة تشير إلى ( الرابعة ) صباحا
فلعن الشيطان وقام إلى فراشه .../

طارق شفيق حقي
02/11/2008, 10:23 PM
السلام عليكم القاص المبدع حسن برطال ( الفائز في مسابقة المربد الثانية)

أما بعد

فربما فات عليك أننا قد نوهنا العام الماضي أننا نقبل أعمال الفائزين كأعمال شرف

لكنه يسرنا أن نفتح مع حواراً تزامناً مع الإعلان عن النتائج
ونعرف منك مدى نجاح المسابقة وتميز الأعمال الفائزة كونك قاص مبدع

ولك من القلب كل تحية

حسن برطال
02/11/2008, 10:43 PM
المبدع العزيز طارق شفيق حقي .. شكرا على تواصلك و اهتمامك ..الرغبة في التواجد
بين كتاب كبار احببناهم كقراء كانت أكبر من الذاكرة .. أتمنى أن أكون عند حسن ظنكم
وشكرا